Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Dr. Fathi al-Akkari
الكاتب الليبي الدكتور فتحي العكاري


د. فتحي العـكاري

الثلاثاء 9 سبتمبر 2008

المرأة فى حياتنا

د. فتحي رجب العكاري


فتاة من طرابلس بريشة الفنان بشير حمودة

لقد نالت المرأة الحظ الوفير بين الرجال على مر التاريخ من غزل الشعراء و وصايا الأنبياء وكتب السماء. وقعت من أجلها المغازي والمعارك الطويلة وإعتلت سدة الحكم في بلاد كثيرة ، وفي بلاد كبيرة ، وفي انظمة حكم مختلفة . وشهدت كتب السماء لعدد من النساء بالحكمة والحنكة والدهاء. لكن في فترات الإنهزام والتخلف يلحق بها الكثير من الظلم وسوء المعاملة بل وقد تدفن حية داخل جدران بيتها أو في التراب قبل أن تدخل الدنيا .

نسب المرأة

المرأة في الأصل القريب هي الجدة التي تمنح العطف والحنان بلا حدود للأحفاد ، وتصف أحفادها في التراث الليبي " بالكبد المثنية " أي أن الأحفاد لهم كبد ضعيفة بمعنى رقيقة حانية عليهم.والجدة تعني التاريخ والعادات والمواصلة بين الأجيال كما تكون المحامي عن الأحفاد ولقد جعلها الاسلام أصل في الأرحام.

ثم تأتي المرأة في منزلة الأم وهي الوالدة والمرضعة والمربية الحنون، فهي للولد كل شئ والمثل الليبي يقول " ما بوى إلا بأمي " أى ليس أبى إلا بأمي. فهي التي تسهر وترعى في أوقات المرض وهي التي تسند وتنصح في أيام الشباب والرجولة وهي صاحبة الصحبة في الدنيا فلها ثلاث أضعاف ما للأب من حق فيها. ولولا مكانة الأم لما حرم الإسلام بالرضاع ما يحرم بالنسب، فما بالك إذا كانت هي الوالدة و المرضعة والمربية.

وبعد الأم تأتي الخالة وهي أخت الأم ، وهي الأم في غياب الوالدة وهي الحاصنة في غياب الوالدة والمثل الليبي يقول " الخالة أم " وحنان الخالة لا يعلو عليه إلا حنان الأم أو الجدة. ثم تأتي العمة وهي أخت الأب، و هي لا تقل حنانا ولكنها أكثر غيرة وأشد نصحا لأبناء أخيها الذين يحملون لقب والدها.

وإذا كانت النماذج السابقة هي أصولا للاسرة في المحبة والرحمة والحنان فيجب أن لا ننسى الأخت والتي ترى عزها من عز أخيها. وتتميز الأخت بالإضافة إلى المحبة والحنان بطول الرفقة فهي طالما ترافق أخاها بالحنان بعد غياب الجده والوالده والعمة والخالة. ومكانة الاخت تأتى بعد الام مباشرة فى درجة الحب و الحنان و الارتباط المعنوى فهى رفيقة الصبى و الطفولة و الرجولة .

وإذا كانت الأخت كذلك فلا ننسى تفاحة القلب ألا وهي البنت ، فهي في القلب دائما والقلب عرينها ، والحفيدة مثلها ان لم يكن أقوى. و منذ الصغر تقع كل بسمة وكل خطوة لهما فى القلب و ينمو الحب معهما يوما بيوم ولا شىء اقسى من دمعتيهما عليه. و يأتى دورهما مع تقدم السن و الحاجة الى الحنان الحانى والرعاية العطوفة.

وفي الختام ختامها مسك الا وهي الزوجة. فالزوجة هي رفيقة العمر وعمود البيت، هي حلاوة الأيام وجمال الذكريات، والمرآة التي ترى فيها خلقك ودينك ومعاملتك . ومثل ما يتعلق الوليد بأمه في طفولته تتوجه مشاعره في شبابه بحثا عن زوجة يتعلق بها بقية عمره. و لقد اصاب الليبى حين أ سماها" رفيقة" ، فهى رفيقة فى الطباع وفى الحياة و فى الجنة لمن يكرمه الله . وأنا لاأقول هي نصفه الحلو ولكن أقول نصفه المكمل إذا كان للكمال أهلا، وتشمل الجميع وصية الرسول صلى الله عليه وسلم " استوصوا بالنساء خيرا " وهذا يشمل كل النساء في حياتنا إضافة إلى ما ذكرنا.

مظلمة النساء في زماننا

بالرغم من أن الأديان السماوية أكرمت النساء وجعلتهن أصلا للأرحام وعنوانا للرحمة في الأرض إلا أن جاهلية الرجال أوقعت عليهن مظالم كثيرة.وأقل ذلك القطيعة في الأرحام فالمرأة ترى حياتها في أصولها وفروعها وعزها وبهجتها في رؤية الأقارب. ثم يأتي بعد ذلك حرمان النساء بصفة عامة من التعليم سواء كان ذلك التعليم أساسيا أو مواصلة تنمية قدراتها بالدراسات الجامعية والعليا . أضف الى ذلك النظرة الدونية إلى النساء بصفة عامة وهي عادة ذكورية سيئة وحتى فى أيام العصر الجاهلي كان للمرأة العربية مكانه ورأي ، والأثار تدل على ذلك مثل دور أم المؤمنين خديجة بنت خويلد رضي الله عنها قبل الاسلام فى الحياة العامة ودورالخنساء فى التراث العربى على سبيل المثال. ثم إذا سمح الرجال للمرأة بالدراسة فقد يقفون في طريق عملها والذي تجد فيها قيمة إجتماعية وذاتية دافعة ومرضية. ثم إذا سمحوا لها بالعمل فقد يستولى الأخوة على كل شي. وأخيرا حينما يتوفى الوالدان كثيرا مايستولى الأبناء على الميراث وتخرج النساء بدون ميراث . اليس هذا ظلما و الله سبحانه وتعالى وصف الظلم بأنه ظلمات في يوم القيامة.

وإذا كان الظلم للغريب ظلمات يوم القيامة فمابالك بظلم أقرب الأقارب، إننا في عاداتنا نظلم النساء ظلما كبيرا ولو تركنا الظلم في الماديات جانبا و سلطنا الضوء على الظلم في موضوع الزواج ، حيث يقرر الأب أو الأخ أو الأسرة زوجا لا ترضاه البنت ، أو يرفضون زوجا تراه البنت مناسبا فيحولون أسعد لحظات حياتها الى حزن وألم لا يفارقها مدى الحياة. وفي أحيان كثيرة يتدخل أفراد الأسرة ليفرضون الطلاق على زوجين سعيدين بسبب خلاف تافه أو مصالح أو معاملات دنيوية لايد لهم فيها.

وفي أحيان أخرى وإذا وقع خلاف بين الأزواج نرى نماذج سيئة من سوء المعاملة للمرأة من الضغط عليها لتتنازل عن حقوقها فى محاولة لإذلالها وقهرها إن كانت ضعيفة ، أو محاولة تدميرها وإلحاق الأذى بها إن كانت متعلمة وناجحة في حياتها.

إن العرف السائد لدينا عرف ذكوري متخلف في كثير من الأحيان لا يعرف معنى لحسن الفراق. فالرجل الكريم كريم في المعاشرة وهو كذلك كريم في الخلاف وكريم في المفارقة، وإن لم يكن حسن الخلق في مواطن الخلاف فلا معنى لخلقه الطيب في زمان الراحة. و كذلك الاهل ، يجب ان يكونوا اهلا فى السراء و الضراء و كما يغفرون للفتى زلاته يجب ان يرحموا الفتاة اذا وقعت فى زلة و الذى يشكل حياة الجميع هو المجتمع ، واسلوب التربية هو الحصن للجميع . و بالاضافة الى التربية الحسنة يجب ان يكون لدينا هيئات خيرية و جمعيات حقوقية لحماية المرأة و رعاية حقوقها اذا اخفق الاهل و الاقارب فى حمايتها أو عندما تقع فى مشاكل قانونية .

وليتق الله كل منا في النساء من الجدة الى الحفيدة وخصوصا البنت والأخت والزوجة فلحظات الغضب قد تمنع الود عنها ، بل قد تحرمها حقوقها التى جعلها الله لها ، من حق الحياة الكريمة وحق التعليم وحقوق الملكية وحق اختيار الزوج وحق الحضانة للاطفال وحق الكسب المشروع وحقها فى الميراث.

وكلنا يعلم أنه لا يؤمن أحدنا حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه، هذا مع الغريب فمابالك مع القريب الحبيب والمحب و الله المستعان.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home