Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Ahmed al-Faitouri
الكاتب الليبي أحمد الفيتوري


أحمد الفيتوري

مدوّنة "سريـب"

Friday, 29 June, 2007

يوميات

أحمد الفيتوري

• لست أعرف هل أني أنام رغم أني قليل الصحو، أم أني لا أنام رغم أن شغلي الشاغل أن أنام. مرة : الذئب الجريح أخفي عواء وحدته، في عرى الصحراء، وفي كاف الجنون أطلق سراح الروح. ولم يجيئه النوم مرة.؟. أنا أغبطها علي أنها ريانة تبدو وكأنها تنام قريرة القلب.
فعلا لا أعرف متى أنام ، أفيق عادة عند الحادية عشر صباحا، أمد يدي إلي الكوميدينو أراجع سجل الاتصالات أثناء فترة نومي، ، حين اشتريت الموبايل كنت أظن أنه لن يرن إلا مرة واحدة؛ هي المكالمة التي أنتظر، عادة أنظر إلي سجل المكالمات التي لم يرد عليها، حيث الجهاز علي الاستقبال الصامت طول فترة الرقاد أو بالاحرى التواجد في السرير.
بعد هذه البداية ، أحاول إنهاض روحي من أرقها بأن أنهض جسدي من منهكاته ؛ أندلف إلي الحمام تحت دش بارد حتى في أيام الصقيع، أسلح بهذا ثوب أرقي مستفزا البدن كي يوقظ الروح .
أحلق كل يوم ، أدعك ما تبقي من أسنان حتى تدمى اللثة، أنعش جلد ما بعد الحلاقة بكولونيا حادة . كل يوم تقريبا ألبس ملابس اليوم وأرش مزيل العرق، كل يوم يتم هذا تحت دافع الرغبة في النهوض من نوم مراوغ؛ كل ما طاردته غاب عني، كل ما انشغلت عنه داهمني كحلم بارد الدم.
علي موعد مع حلم لا أحلم به بل أعيشه ، أقطع دابر الشارع الرئيس في بنغازي ؛ الشارع ما أسكن يدعى جمال عبد الناصر ، في مسافة تستغرقني ساعة زمن أو إلا ربع، أمشي حاملا نعشي؛ روحي المتغضنة من مراوغة النوم.
أثناء الممشى الطويل أتسكع فيّ أكثر مما أتسكع في المارة أو القارة من محلات وأشباهها، في هذا تتشتت نفسي متشبته بالحلم المتجمد من فعل الاستعادة والتكرار ، لا أمله زاد الروح الحلم الذي قاب أرنبة أنفي، كما ذئب أشمها في الأركان الأربعة وحتى الركن الخامس ما لا يوجد .
بين الحين والأخر يقطع استرسالي مارٌ من: الأصدقاء، المعارف ، وجه صبوح ، حدث مائع، استفزاز يتسكع كما كلب مكلوب، أو عند نادى النصر تداهمني سيارة تقود سائقها إلي حتف ، الأرصفة مؤودة في المدينة لذا كل يوم أولد.
بعد ميدان الشجرة أنحرف ، مبتغي يجرني من أنفي، شارع الإذاعة، مقهى المنتدى الإذاعي، يكون اليوم فارق نصفه الآخر وأكون تزوجت التعب وتجاوزتني المتعة.
هكذا كل يوم ، في المنتدى أحتسي دون شهية كوب مكياتا دون سكر، كأني أصبغ المرارة كما يصبغ التقي الوضوء.
دائرة نقاش اليوم وكل يوم ؛ محاورة بكماء مستهلها كلام يجتر الكلام عن الكساد والتعب والفقدان ، توجع وبكاء أبكم وشكوى في أيقونات مستعادة حتى الكلل.
طارق الشرع ناقد، خليفة فرج كاتب الأغنية وشيطان الضحك منا علينا، محمد الصادق مخرج وممثل مسرحي، أحمد بروين مخرج تلفزيوني وكذا محمود الزردومي، ومثلهما المشاغب عادل الفيتوري والمصور أحمد العريبي، عادل جربوع ومحمود الحاسي - أحيانا- تشكيليان، علي الفلاح كاتب مسرح، مفتاح بوزيد وله أكثر من اسم هاو السينما، أحيانا كثيرة حسن بوسيف الذي يأتي كثيرا إلي بنغازي من درنة لأجل الدراسة ، قاص، كذلك صالح قادربوه شاعر كما إدريس الطيب من يأتي حينا وأخر ، في المكان غير هؤلاء كثير من الرواد مثل مريم العجيلي الكاتبة وياسمين الممثلة وعلي المصراتي التلفزيوني.
جمع يلعب الشطرنج صباح مساء، جمع يلعب ورق اللعب مساء، ومثلي يلاعب الكلام غارقا في حلم من تراب وطين وماء ومكاياتا دون سكر وجنون وكد، هذا مشهد يطرز صباح كل يوم ما عدا الجمعة والمناسبات الرسمية والدينية.
أحيانا أتصيد مخيباتي أمام المقهى، أضيع ما تبقي من قواي في مشهد مخاتل، أدخل مرة مبني البريد حيث أنتظر لا شيء فليس للكاتب من يكاتبه.
كل يوم تقريبا أنهي نصف نهاري في مقهى المنتدى الإذاعي، زاعما أنه مكتبي حينا وحينا ثقب الأوزون الذي تنقض شمس قلبي منه عليّ، وهو ملمة أصدقاء؛ حوار، مقالب، تبادل أخبار ومنافع صغيرة،ما جد في الانترنت والكومبيوتر، ما كتب أحدنا أو مثل أو أخرج أو رسم، كل منا يُصدر خيباته للآخر، ويحسده فيما تحقق من أمانيه إن كان ثمة ما تحقق.
أعود كل يوم بعد أن يعود آهل المدينة إلي بيوتهم ، قاطعا شارع بنغازي الرئيس نحو بيتي في حي البركة، ذلك عند الساعة الثالثة بعد الظهر وحينا نضيف نصف ساعة، أصلُ البيت مستنفذا.
غذائي يكون بعد انتهاء الآخرين من غذائهم . ساعتها أقضي بعض الوقت مع قناة العرب الجزيرة بنصف يقظة أستمع للأخبار، إن لم يكن ثمة جديد أتلصص علي mbc 2 وبعض من فلم، كثيرا ما تركته إلي مكتبي وجهاز كومبيوتري أعد مادة مدونة سريب لهذا اليوم .
عند تسلل الشمس إلي بيتها أكون والصديق القاص عطية الأوجلي نمشي مع الشمس، إلي البحر نقطع معا ما أقطع وحيدا كل صباح.
في شارع الكومبيوتر؛ شارع مصراتة، نأخذ نفس بالجلوس في مقهى صغير، نتعاطى الكلام والمكياتا : قهوة بحليب زيادة دون سكر. حين نعود مودعين أخر النهار مستقبلين أول الليل نكون عند باب بيتي. أتخطى باب البيت إلي مقهى نت مجاور، هناك أقضي نحب ساعتين أو أكثر مع مدونة سريب، كل ليلة أراجع تعليقات القراء والإيميل، وأضيف مادة اليوم التي كنت جهزتها، كثيرا ما خذلتني التقنية والاتصال الافتراضي بالعالم حين يفصل الاتصال فيضيع جهدي أدراج النت.
أعود والعود ليس أحمدا إلي البيت قبيل منتصف الليل، أتعشي ما قسم وأتفرج أيضا علي بخت الليلة من أخبار قناة العربية والحرة. الساعة الواحد بعد منتصف الليل أخطو نحو مكتبي للقراءة والكتابة حتى آذان الفجر.
• ساعتها: لست أعرف هل أني أنام رغم أني قليل الصحو، أم أني لا أنام رغم أن شغلي الشاغل أن أنام، مرة: الذئب الجريح أخفي عواء وحدته، في عرى الصحراء، وفي كاف الجنون أطلق سراح الروح. ولم يجيئه النوم مرة. ؟. أنا أغبطها علي أنها ريانة تبدو وكأنها تنام قريرة القلب.

* * *

• تفاصيل يوم الأحد 13 مايو :
• صباح اليوم عند العاشرة كنت غادرت السرير، في الحادية عشر أغلقت ورائي باب البيت،

مـش قـادر اقـول انـت الجــانــي
حا صبر على طول على اشجاني


ـ إقرأ المزيد من أعمال الكاتب أحمد الفيتوري في مدوّنته ( "سـريـب" ) على الرابط التالي :
http://afaitouri.maktoobblog.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home