Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Ayman al-Habbab
الكاتب الليبي أيمن الحباب

الخميس 28 مايو 2009

بعيدا عن حقوق الإنسان قريبا من نخبة الطرشان !

يا حادي العيس تنحى؟

أيمن الحباب

*/ عادت ركبان أسطوات الانتلجنسيا الليبية الموقرة من عكاظها ! ..بخير وسلام وبزيادة في الوزن الشعبوي وطفرة بالعقل المنشق عن مسطرة الرشاد رغم  اعتماره لعمامة الرشدية  .. كما انفرطت حبات عقد بينالي الفنون والجمال عن جيد درنة الغراء بعد أن صدره المهراجات كأفعى في وجه مسبحة التطرف. وهي موقعة ما كان للمثقف أن يخوضها بالنيابة , وفي رقعة تموج بالرفض لصنمية الدولة, ما قد يسعر رمادية الوضع وينفخ في نار السلم الأهلي شيطنة المشاريع ويحصد النقاط للنظام الفتان ..

النخبة المنهكة ذهنيا والمجهدة عاطفيا تخضع لفترة نقاهة لسانية بحمامات اللعاب , بعدما قطعت رحلة الصوت حبلها السري هناك فتفرقت ذبذبات صمتها عن سارق قافلة الوطن ( كما كنت ) عقب عقدها لحلقة نقاش بالتخاطر عن بعد حول المجتمع المدني بكوكب الزهرة ,. حيث نفخت ما في عقيرتها من معارف معطلة بفقاعة الكون وراء الثقب الأسود في حجر المجرة المشروطة ,ثم داهنت وتحدت وتعارفت وتخاصمت وراهنت وطافت بين زقاق المسموح ورواق المعروف واحتست المكرور على ناصية الغياب .. ولاكت المنصوص عليه بأضراس طحنتها الأماني والوعود الزائفات .. فرشح من اللمة الجميلة والجمعة الطيبة بلل الزهر وماء الورد على بيان لن يؤخذ بعبقه ,,,,, بقدر ما يستفاد منه ويستثمر لصالح فكرة الإصلاح المطروح كعنوان للاستهلاك الخارجي والسقف المفتوح كمكسب تحقق بقوة معول التحديث ومقاول البنى الجديدة سيفويه الأول ؟! ((ياريتهم والله يهدوا هالسيسان بلكي ينهبك هالسقف خيرالهم !))..  

شمشونة المعبد زعلانة  يا دلع يا دلع ! 

ثم كان ما كان وسمعت  " الشمس" ! ذات صباح ! ... وغضب أصحاب الظلال .. فنسخ الفحم في رابعة الظلام بيانه الغائم والدائم .. ودس لهم " الجماعة " بالمشاغبة حلاوة الاستدراج ,, فلم يتكلف شياطين الاستنزاف كثير عناء لجرهم إلى معركة هامشية ( قول على قول ) لتوجيه الأنظار والأقلام نحو مشروعية ترخيص جمعية من عدمه وإشهار مهرجان أو رفضه ...فأنحرف الوعي السخي بلا رصيد من تدبر عن رصد ما تم تهريبه وراء العناوين وفي زحمة السجال لتنطلي حيلة البهلوان الحكومي على ثلة النبهاء وزمرة المتنطعين برواق الحب والجمال تحت ساقي فينوس وعلى صدر عشتار ..

فمرر الطحاحنة في هدوء على حنطورهم ! جثمان شهيد ورفات داعية حقوقي قتيل لطي ملف الجريمة تحت جنح الخصام دون حساب من  شعب مغيب ودون موقف من نخبة راكنة للجمال والدعة .فمرت الحادثة دون جدال ودون تحقيق .. دون تعاطي منتظر من نخبة الوعي باللاوعي ....

النخبة المنقبة بين للجامع والكنيسة .. تغمز لوجودها ؟ 

  هذه النخبة كما رآها وأرادها وتمناها الشاعر إبراهيم الأسطى

  فانظروا كم كان وصفه لها رائعا دقيقا   

رشيقا .. كأنه نقش شاعر ثائر .. كأنها لوحة فنان مناضل 

إيــهٍ يـا بلبلَ مــا هــذا الجــمــود   أين تغــريــدكَ مــا بين الشجــــر

إبعـثَ الألحان فــي هذا الوجــود   وامــلأَ الدنيـــا نشـــيداً أو سمـــر

حُومتَ في الجوِّ فألفيتَ الرفــــاق   جــوقـةً من عـندلــيبٍ و هـــزار

و شحاريــرٍ ضــَناها الاشـتيــــاق   و بخـاتـي ،و قـماري ،و كــنـار

طِـرنَ أسرابــاً غَـــداةَ الجــوِّ راق   صــادحـاتٍ بـأنـاشـيـــدِ الفخــار

مُسرعــاتٍ فـي هـبوطٍ و صعـود   في ضياءِِ الشمسِِ في نورِ القمر

قاصداتٍ وطــن (الشيخِ الشهـيدِ)   فارسِ الهيجــا و حاميها (عُمر) 

وهنا نسألهم وهم من عشاق كتاب أمريكا اللاتينية وحفظة لمتون الأدب العالمي واليساري النضالي خاصة وتلامذة بمدرسة المساء لمحو الماركسية والتحوير الليبرالي .... ألم يطالعوا ويسمعوا عن دور المثقفين هناك في قضايا التغييب والقتل السياسي وكيف تناولها النص الثقافي والخطاب النخبوي اللاتيني بالكتابة والتظاهر والاعتصام ؟؟!!.... ولكم في الجوار تجارب ودروس وعبر , من كفاية ضد السيد أقشطة إلى المجتمع الأهلي بوعيه الثقافي ومرجعياته السياسية بالمغرب ما بعد الدروس الحسنية إلى تونس وحراك الصحفيين والمثقفين ضد فساد دولة زين الفاسدين وحتى في نشطاء الليبرالية والإصلاح المنشقين عن عقال آل سعود وكلهم خير وبركة........ ( دعونا منهم والحي فلي يالاه )

أخشى أن أتمادى بالاستدلال ...فعبثا افعل باستدعاء أمثلة مرت بكم مرور فتاة جميلة بناصية فانتبهتم لها ومنحتموها كل درجات الفتنة , .. لكنكم سرعان ما تمنحونها مضاعفة لأخرى تمر, فلا تعلق بالذاكرة غير الحسيات واللمسات أما اللاحسي فمآله إلى زوال ........ 

احذروا مقدمات الفلاسفة ! ومؤخرات الخمير الحمر ؟.....

اللحس العجلاني المزدوج  وبينهم يتمطى لسان هائم ومحموم وكيف ما يديروا ديرا... 

بعض نخبتنا الخدج الآن في طور الرضاعة, هم بصدد التربص ووارد التشبث ببقرة الابتزاز حاملين جرادل الحلب وراء حكومة تهدلت ضرعها وراء الحدود بعد أن شفطها القاسي والداني وصار سراق العالم بفضلها أخوة بالرضاعة, ولكنهم مغرمون بالبائد والرمم وبالمنخنقة والنطيحة وما أهل لغير الله بانتظار عوائد تصدير الرأي بدولار القرار والمهمة والمنحة والتذكرة والمنصب دون تسجيل أي ضرائب واجبة الدفع لهموم الوطن أو دفع الموقف في أذن التصريح والتعبير عن صدى ما سمعوا به في خواءهم الفسيح .. لقد فضلوا الصمت والاختباء وراء عدم الاكتراث وبعيدا عن الوعي ... وربما تنذر بعضهم بمصيرك ,  أو رأى في وفاتك عاقبة تهور ضيعت عليك عمرك !.. 

"  واجعل  لنا في كل صحيفة عمود وفي كل مجلة صورة وكيس نقود ولا تحرمنا أعطيات الحبر وزارة سموها أم مؤسسة ...وجملنا بالنفاق وصحبة ضباط العناق .. واحشرنا مع رفاق الرفيق فوق كل منصة بلا خوف بلا غصة.. في سرور طابور يجر طابور

واجعل لنا في كل عرس مقعد ...

ومما يطبخون من ثريد ومرق ولو كان من زقوم ... هللنا هللنا ...هالولا هالولا "

                                                                                       من إنجيل حتى .. سفر الانحدار 

هذه نخبتنا بالداخل يا فتحي يرحمك الله ... ( دوغمائية بعدسات رائعة وبراغماتية لاصقة بامتياز )

أما لوردات السياسة كبويصير راعي ثيران الاشتباك السلمي الأمريكية والزائر الترانزيتي للوطن كمستشار لشركات العم سام , فيبدو أنه اعتزل السياسة وانخرط في سلك الكياسة وطابور الصرافة,ونسي صالون الحرة TV  لاستثمار قضيتك بخطاب حقوقي مزوق ومكعوك .. فنال الكعكة والسلام ... كذلك الحال مع سفاسطة الإصلاح للإصلاح والحب في الزمن المتاح أمثال بوزعكوك خان والشامس وجيه مجتمع السلم الوطني وتابعهم الذي معهم ( يا حرف العين يا مقاتلة ).. أما مرتزقة العمل الحقوقي المعينون كعتيقة وطرنيش فلهم عذرهم فشهر مايو عندهم شهر حرام!.. تنزل لهم فيه عادة وتحدث بأفواههم كرامة .. فلا يسبون فيه ولي أمر أو بائع خمر ويصابون بتآكل مؤقت للذاكرة ناتج عن مضاعفات التحميل فلا يمشون في خطبة أو جنازة ولا يخطون فيه حرف إلا وهم قابضون .. ولا يطلون فيه على فضائية قبل المغيب إلا فيما يتصل بقضايا المثليين وزواج المتعة وباقي اليوم فلهم فيه أوراد وأذكار منها ما يخص السلطان ومنها ما يقرأ في الماء ليعطى عند تناول أقراص مضادة لأنفلونزا المثقفين أو مخفضات الحرارة الوطنية ...

ولأن مقامكم طاهر ورفاتكم نقية , فلقد حال الشيطان والليطان وانتفاخ العصبان بكروشهم بينهم وبين المجيء في حالة تفحيج أصلية حسب موسوعة شرمولة لابن الأصفر( كراع عند الحكومة وكراع عند سيف وكراع عند المجتمع المدني.. وكراع  في . ! ) ..., لكنهم ذرفوا ادميعتين ادميعتين وأطلقوا عيطات اسماح في قالوني بوطاس مع منقوع سبع لآت ( 7 لا )  من الوثيقة الخضراء لحقوق الإنسان ووضعوها بالثلاجة لاستعمالها طازجة في اليوم العالمي لحقوق الإنسان عقب وفاة  الناشطة البورمية سو تشي إن حدث ... أو عند إطلاق سراح المقرحي وعودته كبطل وطني ورمز لانتهاك الغرب - المطزوز سابقا المعشوق حاضرا - لحقوق الإنسان وحجز الحرية..

فلا عليك منهم  ولا تحزن ... أما باقي الكهان والقساوسة والكرادلة والخصيان والجديان والعميان وزبانية السلطان والدونكشتيون من بيتك العامر إلى ماخور الإذلال بمعسكر الطغيان .. كلهم وعلى عين التاجر والفاجر تعروا أمام الحقيقة وسقط عنهم وفي أيديهم ...... رأس تيس أقرن .....  

     تبقى يا فتحي الجهمي أكبر من أن ينساك الوطن وأسطع من نجم ..

 رحمة الله عليك 

يقول الشاعر الراحل الأسطى عمر, يا فتحي كأنها كلمات في تأبينك

قيل صمتاً فقلت لست بميــــــت      إنما الصمت ميزة للجمــــــاد

إن معنى الحياة قول وفعـــــــل      وهي رمز مقدس للجهــــــــاد

لا أطيق السكوت مادام قلبــــي      خافقاً واللسان يروي مـــرادي

إنما البلبل المغرد يشـــــــــــدو      أينما كان في الربى في الوهاد

ما أظن الأقفاص مهما ادلهمت       تمنع الطير لذة الإنشـــــــــــاد 

يا وطني

----

 أيمن الحباب


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home