Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Dr. Ali el-Ferjani

Sunday, 24 June, 2007

ولايات البؤس الافريقية

د. عـلي الفرجاني

في أواخر هذا الشهر يجتمع أكثر من أربعين {حرامي} وحاكما أفريقيا في العاصمه الغانيه آكرا لمناقشة إعلان الحكومه الافريقيه الموحده والولايات المتحده { البائسه} الافريقيه . وبإستثناء العدد القليل من الحكام الافارقه الذين إختارتهم شعوبهم من خلال إنتخابات ديمقراطيه وحره نسبيا { موريتانيا , السنغال , جنوب إفريقيا , نايجيريا , الجزائر} فإن أغلب هؤلاء الحكام لا يستحقون الاحترام والتقدير ولايمثلون إلا أنفسهم ومصالحهم لأنهم عبارة عن مغامرين وصعاليك يحكمون شعوبهم بالحديد والنار والقمع والسجون والاجهزة الامنيه.

ومن دواعي الاسف والاسي والحزن أن يجلس هولاء الصعاليك علي كراسي وثيرة في قاعات فخمه مكيفه يحرسهم الالاف من المرتزقه , ويلبسون الثياب الحريريه الفارهه , ويركبون السيارات المريحه الفاخره , ويصطحبون معهم الخدم والحشم والوزراء والحراس المدججين بالسلاح , ويأكلون مالذ وطاب من الطعام المجلوب من أوربا , ثم يتشدقون ملء أوداجهم المتعفنة من التخمه علي مدي خمسة أيام متتاليه بالوحدة الافريقيه ومحارية الفقر والمرض والجوع والحروب الاهليه , وهم ولا أحد سواهم يتحمل المسؤليه الكامله عن ما تعانيه الشعوب الافريقيه من الظلم والقمع والمرض والجوع والحروب الاهليه.

ولو كان لهؤلاء الصعاليك أدني شعور بمعانات شعوبهم وبؤسها الدائم لصرفوا معشار المليارات من الدولارات التي يسرقونها كل عام من قوت الشعوب ويكنزونها في بنوك أمريكا وأوربا. ولو كانت لهم ضمائر حية لخجلوا من أنفسهم ومن شعوبهم ومن العالم أجمع لأن كل الحقائق والاحصائيات والتقارير الرسميه التي أمامهم لا تنطق إلا بفسادهم وموت مشاعرهم الانسانيه . وإليك أيها القارئ شئ من هذه الحقائق المذهله والمخجله (*) :

- فساد الحكام الافارقه وحكوماتهم يكلف أفريقيا سنويا أكثر من 150 مليار دولار لو وزعت علي جميع سكان أفريقيا {800 مليون} لنال كل فرد أكثر من 150 الف دولار سنويا {أعلي راتب في العالم أجمع}.
- يقضي مرض الحصبه علي طفل أفريقي في كل دقيقه علي مدار الساعه هذا عدا الامراض الاخري مثل الملاريا والكوليرا وغيرها.
- يوجد في أفريقيا 25 مليون شخص مصاب بمرض الايدز يموت منهم سنويا أكثر من 2 مليون شخص وينقلون العدوي لأكثر من 3 ملايين شخص سنويا.
- أكثر من 400 مليون أفريقي {نصف السكان} يعيشون علي أقل من دولار يوميا , ولا يشربون مياه نقيه وصحيه ولا يستعملون المراحيض.
- أكثر من 200 الف طفل أفريقي يباعون سنويا في أسواق النخاسه.

أما عن الحروب المشتعله في القارة الافريقيه فحدث ولا حرج ... فهؤلاء الحكام الصعاليك والذين يجلسون في قاعة واحده ينافق بعضهم بعضا {تحسبهم جميعا وقلوبهم شتي} , يديرون بطريق مباشر أو غير مباشر حروبا فظيعه تنهش ما تبقي من أفريقيا وتأتي علي الأخضر واليابس في بلدانهم وتزيد من معاناة شعويهم. وإليك أيها القارئ قائمة بالدول التي تنزف بالحروب الاهليه بمباركة هؤلاء الحكام وتمويلهم وتحريضهم أو بسبب قمعهم وظلمهم لشعوبهم:

- جمهورية الكونغو اليمقراطيه, أوغندا, أنغولا, سيراليون, ليبيريا, رواندا, تشاد, السودان{3 حروب}, الصومال, بورندي, رواندا, نيجيريا, أفريقيا الوسطي, أرتيريا, أثيوبيا, الجزائر, المغرب.

وهذا بالطبع باستثناء الحروب الغير معلنه من هؤلاء الحكام علي شعوبهم مباشرة ومن جانب واحد من خلال القمع والسجون وقوانين الطوارئ والارهاب والكبت الاعلامي والسياسي والاقتصادي والذي لا تكاد تخلو منه دولة أفريقيه.

أما عن الافلاس الاقتصادي والديون المصتعصيه علي الدفع فتلك ثالثة الاثافي الافريقيه حيث يبلغ إجمالي الديون الافريقيه حوالي 230 مليار دولار تكلف هذه الدول مدفوعات سنويه تبلغ 14 مليار دولار فوائد علي هذه الديون فقط.

فهل يوجد بؤس وظلم في العالم أسوأ مما يوجد في أفريقيا اليوم وهل أفريقيا بحاجة الي طعام وكساء ودواء وسلام...... أم بحاجة الي حكومة إتحاديه من الفاسدين ومزيد من الموظفين والوزراء والمدراء وتوابعهم حتي تمتلئ جيوبهم وتنتفخ كروشهم ومؤخراتهم..... ألا يستحي هؤلاء القوم مما يفعلون بشعوبهم ..... ألا يخجلون من هذه الارقام والتقارير التي تلحق العار بهم وبمؤتمرهم ......

إن إعلان الحكومه الافريقيه والولايات المتحده الافريقيه في هذا الوقت الكارثي وبهولاء الصعاليك المرتزقه لن يزيد أفريقيا إلا فقرا وبؤسا وعوزا وتخلفا ...... ولن يزيد هؤلاء الحكام الصعاليك إلا فسادا وغرورا وبطرا ..... وكان الله في عون الشعوب الافريقيه المغلوبه علي أمرها.

د. عـلي الفرجاني
eelferjani@yahoo.com
June 24, 2007
________________________

(*) المصادر :
.For more information see United Nation Development Program & World Bank websites


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home