Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Dr. Abdelhakim al-Faitouri


Dr. A. al-Faitouri

Friday, 26 October, 2007

الرسول... والرأي الأخر

د. عـبدالحكيم الفيتوري

يصف القرآن الكريم الرسول صلى الله عليه وسلم بأوصاف متعدده ومتنوعة وكله في إطار(كلية الحرية)واحترام الرأي الأخر،فيصفه بالنذير،والبشير،والسراج المنير،والرحمة.وبموازاة ذلك يّذكره الله سبحانه أن ليس له سلطان على الناس في إلزامهم وإجبارهم على اعتقاد ما،أو منعهم من أبداء رأي ما في الاعتقاد أو السلوك،فهو ليس بمسيطر،ولا جبار(نحن أعلم بما يقولون،وما أنت عليهم بجبار،فذكر بالقرآن من يخاف وعيد).فإذا كان الرسول الكريم المبعوث للعالمين رحمة،لم يعط له حق إجبار الناس على اعتقاد الإيمان،ولا منعهم من تبني مفاهيم وتصورات وأراء تخالف مضمون الرسالة،فكيف يعطى هذا الحق من هو دونه؟! فإذا كانت مهمة الرسول ووظيفته البلاغ(بلغ ما أنزل إليك من ربك)،وليس الإجبار والسيطرة(لست عليهم بمسيطر)،فما هي شرعية الاجبار والسيطرة والمصادرة التي يمارسها الاتباع على الناس،من سلب للحريات في الاعتقاد،ومصادرة للأراء،وإلغاء للمفاهيم والتصورات؟!!

وبالتالي فإن أبرز مهام وظيفة الرسول تعني تقرير حق الحياة الكريمة للناس كافة بدون اسثناء(هو الذي خلقكم فمنكم كافر ومنكم مؤمن)ولا إكراه على معتقد معين(لا إكراه في الدين)إنما التذكير بأصل الخلقة(وما خلقت الجن والانس إلا ليعبدون).وحث الناس للقيام بمهام إستخلاف الأرض وإستعمارها،والتمتع بطيباتها،والتذوق بجمالياتها،والعيش الكريم،والحياة الطيبة.ومن هذا المنطلق كان الرسول يحترم الحياة كقيمة في ذاتها،وذلك لكل الناس،بل حتى الدواب والشجر والنجم كانت مقدرة عنده.وعلى أسس هذه القيمة المحورية قيمة الحرية وقيمة الحياة الكريمة جاءت الرسالة المحمدية،فكانت رسالة حياة وإحياء وليست رسالة إقصاء وموت وجنائز!!

لذلك يندر أن تجد نموذجا إقصائيا جنائزيا في سيرته العطرة،بل العكس صحيح حيث مثلت سيرته المباركة في المرويات الكبرى ذاكرة التاريخ نماذج تجلت فيها قمة الحرية،واحترام الحياة،وتقدير الرأي الآخر،والتسامح معه،حتى وإن كان هذا الرأي يمس الخطوط الحمراء للمستويات الثلاثة ويخالفها تماما(*)، المستوى الشخصي(محمد=الجبلي)،ومستوى الاجتماع السياسي(النبي=القيادي)،والمستوى الرسالي(الرسول=التشريعي).فقد مارس الأخر حقه في نقد المستوى(الرسولي)حيث نقد أهلية الرسول وعلمه،وقد وسجل لنا القرآن ذلك(وقالوا اساطير الأولين اكتتبها فهي تمل عليه بكرة وأصيلا)و(قالوا هذا سحر مبين)وقالوا(ساحر...ومجنون).كذلك مارس الآخر حقه في نقد مستوى الاجتماع السياسي،وقال(هو أذن)،و(إذ يقول المنافقون والذين في قلوبهم مرض غر هـؤلآء دينهم)،وقال(سمن كلبك يأكلك)،وقال(لقد آذانا نتن حمارك)بل تجاوز أمر الأخر عملية النقد إلى ممارسة الإكراه والعنف على شخص الرسول الكريم كما فعل ابن سلول عندما اعترض على سياسة النبي مع يهود بني قينقاع(فقال‏:‏يا محمد،أحسن في موالي.فأبطأ عليه رسول الله،فكرَّر ابن أبيّ مقالتَه فأعرض عنه،فأدخل يده في جيب درعه،فقال له رسول الله‏:‏‏‏أرسلني،وغضب حتى رأوا لوجهه ظُللاً،ثم قال‏:‏ويحك،أرسلني‏‏،‏ولكن ابن سلول مضى على إصراره وقال‏:‏لا والله لا أرسلك حتى تحسن في موالي،أربعمائة حاسر وثلاثمائة دارع قد منعوني من الأحمر والأسود،تحصدهم في غداة واحدة‏؟!‏ كذلك مارس الآخر حقه في نقد المستوى الشخصي،وإن كان بالكذب والبهتان،فقال بأنه رجل عادي ليس له قيمة تميزه عن غيره(وقالوا ما لهذا الرسول يأكل الطعام ويمشي في الاسواق)،وقال(لولا أنزل عليه ملك...)وقال(تبا لك يا محمد سائر اليوم،الهذا جمعتنا)وقال(يا أيها الناس إنه كذاب فلا تصدقوه..)وقال(ماذا يقول ابن أبي كبشة)وقال(ألم يجد الله في جزيرة العرب غيرك حتى يرسلك)وقال له آخر(إن كنت صادقاً فأنت أكبر من أن أكلمك،وإن كنت كاذباً فأنت أحقر من أن أكلمك،فلن أكلمك صادقاً أو كاذباً)!! بل تجاوز الأخر في وقحاته وكذبه وبهتانه إلى الطعن في الأعراض والأنساب بغية تشويه بيت الرسول الطاهروذلك من خلال(حادثة الأفك).

ويكفى أن القرآن سجل لنا أن الأخر هو الذي مارس الإلغاء والتهميش والاستهزاء،يشير بذلك إلى أن هذا هو دأب الجهلين والمتخلفين مع الرسل والرساليين في كل عصر ومصر(ولقد استهزئ برسل من قبلك فحاق بالذين سخروا منهم ما كانوا به يستهزئون).فكان التوجيه القرآني للرسول والرساليين،ولا تحزن عليهم،ولا تكن في ضيق مما يمكرون،وما أنت بهدى العمى عن ضلالتهم،إنك لا تهدي من أحببت،فاصبر أن وعد الله حق،ولا يستخفنك الذي لا يوقنون.وحسبك أن كل هذه التوجيهات القرآنية بمعزل عن عقوبة حدية للمخالف في الرأى وإن تجاوز حدود حرية الرأي والأدب واللياقة الانسانية،ما لم يتلبس بما يجلب الفساد في الأرض وترويع الأمنين!!

واللافت للنظر في هديه صلى الله عليه وسلم أنه عامل الأخر المتجاوز لحدود الأدب واللياقة وضوابط الحرية؛معاملة لم تعرفها البشرية من قبل،مثالا لذلك تعامله الراقي مع ابن سلول زعيم الرأي الأخر حيث أحسن إليه حيا وميتا،فقال لعبدالله ابن أبي ابن سلول لما استأذنه في قتل أبيه،فقال الرسول الكريم(بل نحسن إليه ما دام حيا)،ولما مات ابن سلول كفنه في ثوبه،وصلى عليه،بل ونزل في قبره(من منا يستطيع فعل ذلك مع المخالف له في دائرة الراجح والمرجوح،ناهيك عن المخالف في الأصول،أو في الملة جملة)؟!!
وعندما عرض بعض الأصحاب على رسول الله فكرة قتل المخالفين في الرأي رد عليهم بلهجة فيها أستغراب واستنكارا(لا يتحدث الناس أن محمدًا يقتل أصحابه).ولكن عندما تلبس صاحب الرأي الأخر بالسلاح والموأمرة ضد المجتمع وقيمه حينئذ جاز استعمال أساليب الردع والتنكيل ضده من أجل تحقيق أمن المجتمع وتأمين قيمه،وبذا تعامل مع كعب ابن الاشرف،وابن الحقيق،وخالد الهذلي بعرفة وغيره.

وبهذه الاستباق النبوي في اعتبار كلية الحرية،والإيمان بقيمة الحياة للناس كافة،وإفساح المجال أمام الرأي الأخر ما لم يتلبس بالسلاح والعنف،يمتهد القول بأنه لا مجال لهذه القيم إن تبرز من جديد إلى حيز الوجود مالم تكن هنالك إرادة للرقي نحو قيم الوحي والتخلق بأخلاقه،فهما وتنزيلا في التصورات والقيم والسلوك.وغياب هذه الإرادة يعني السير في الاتجاه المعاكس، علما بأن فقدان هذه الإرادة قد خيمت ظلالها على تاريخ المسلمين ردحا من الزمان،فكان التدين المغلوط بإقصاء الأخر،وإلغاءه،وعدم التسامح معه وتهميشه،والمزايدة في ذلك تدينا،وصار ذلك هو الهدف المنشود في الغالب،فظهر بذلك العقل التأثيمي والفقه التجريمي الذي لا يعرف للآخر قيمة،ولا يدرك أهمية المراجعة المعرفية،ولا يعى خطورة الخلط بين إسلام النص،وإسلام التاريخ،ولا يقدر على التميز بين الدين وإشكال التدين!!

وبالتالي لا يمكن بحال من الأحوال إعاد كلية الحريات إلى سيرتها الأولى ما لم نقبل بالرأي الأخر بسياقاته الثقافية؛صورة وفكرة ومفهوما،ويعني ذلك الرضى بمبدأ إعادة النظر في كثير من المسلمات التاريخية وفق قيم الوحي وهدى الرسول.علما بأن قيمة الحرية والحياة ليست هبة يتفضل بها أحد على غيره،أو عفوا تصدره مؤسسة دينية أو سياسية عن المخالفين لها،وإنما حق تنتزعه الأمم الواعية في حراكها الإرتقائي والبنائي حين تتشكل لديها الإرادة والعزيمة بمختلف الثقافات ومتعدد المستويات،وبذلك فقط يمكن للأمم صاحبة الإرادة الواعية والواعدة الخروج من فكرها التأثيمي،وفقهها الجنائزي،إلى فكر التسامح وفقه الحياة كما كان في زمان من(كان خلقه القرآن)عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم.

فإذا كان ذلك كذلك،فمن الذي خطف كلية الحرية،والتسامح مع الرأي الأخر؟! ومن الذي سرق قيمة الحياة وتذوق جمالياتها؟!ومن الذي أغتال عالمية الرسالة الخاتمة؟!!

والسلام
يتبع.

عـبدالحكيم
Dr_elfitouri@yahoo.co.uk
________________________

(*) لعلي اتناول هذه المستويات بالشرح والتفصيل في سلسلة مستقلة.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home