Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan writer Dr. Abdelhakim al-Faitouri


Dr. A. al-Faitouri

Tuesday, 3 October, 2006

لعـلكم تعـقـلون

د. عبدالحكيم الفيتوري

لعل وهو للتوقع وقد عبر عنه قوم بالترجي في المحبوب،أو الإشفاق في المكروه. وهو للتعليل،أو للاستفهام. وقد استخدم النص القرآني الكريم العقل في إسار (لعل) ثماني مرات نستعرض بعضها لعلنا نقف على دلالة هذا الاستخدام .

- ففي قوله تعالى: ( فقلنا اضربوه ببعضها كذلك يحي الله الموتى ويريكم آياته لعلكم تعقلون) فإحياء الموتى مشهود لكونه آيات وأدلة على قدرة الله في الموت والإحياء، ويأتي استخدام العقل إثر هذا الدليل الساطع في إطار الطلب المرجو تحببا ليكون معناه القدرة على الاستدلال . أي أن العقل في هذا الاستخدام يعني الإجراء الذي يمكّن المرء من قراءة أحداث معينة يستدل بها إلى متوقع مشكوك بأمره .

- وفي قوله تعالى: (قل تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم ... الآيات إلى قوله: ذلكم وصاكم به لعلكم تعقلون) فإن العقل هنا يكون إجراء يمكّن المرء من فهم الخطاب ومسؤول عن فهمه وما يترتب على ذلك الفهم من سلوك في الواقع. وأن العقل هنا في إسار (لعل) يعني ذلك أن الإجراء النضالي الاجتماعي هو السعي المرجو للمؤمنين في مسار دعوتهم إلى الحق العائد بالخير على العباد في الدنيا والآخرة، فهو إجراء ذهني، وسلوكي لا حق بمقتضاه .

- وفي قوله تعالى: (هو الذي خلقكم من تراب ثم من نطفة... الآيات إلى قوله: ولعلكم تعقلون) فالادلة المسوقة هنا معهودة لدى الانسان، وفي ورودها هنا تنبيه للعقل كي يلتفت إلى تعظيم صاحب هذه القدرات وتبجيله، والبحث عن ناموس هذه الأطوار والاستفادة منها والأعتبار (لعلكم تعقلون). علما بأن استخدام مفردة العقل في هذا السياق مسندة إلى الجماعة (تعقلون) مما يعني أنها دعوة صريحة إلى تشكيل مرجعية معرفية في الذهن تضبط النظر والتفكير والسلوك .

- وفي قوله تعالى: (اعلموا أن الله يحي الأرض بعد موتها قد بينا لكم الآيات لعلكم تعقلون) والمطلوب علمه هو إحياء الله الأرض بعد موتها، ونفهم هذا الإحياء للأرض من خلال آية آخرى(وترى الأرض هامدة إذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت وانبتت من كل زوج بهيج) إذن هذا الإحياء ، وبهذه الطريقة ، فيه ما يجب أن يعلمه المتلقي، ولكن الذي يجب أن يُعلم هو المعنى المستخلص من هذا ، فتكملُ الآيةُ بخبر طلبي (قد بينا لكم الآيات لعلكم تعقلون) فالخبر الطلبي هنا لدفع الحيرة والتردد إذ إنهم على علاقة ماسة مع المطر، ولكنهم لا يعلمون أنه من آيات الله وحججه وأدلته التي يجب أن تُعلم. فالعقل هنا من العناصر الضرورية للعلم ، أو هو القوة المتهيئة لقبول العلم الذي يعني قراءة الوجود وفهم ناموسه والاستفادة منه . إذن العقل هو بذلك الإجراء الذهني الذي يمكّن الناس من فهم الناموس الطبيعي والاستفادة من عبره .

وتجدر الإشارة إلى أن استخدام مفردة (لعلكم تعقلون) في سياقتها المختلفة كانت تشير إلى أن العقل إجراء ذهني ، وإجراء سلوكي ، وإجراء حركي ؛ إجراء ذهني بفهم خطاب الوحي التكليفي . وإجراء اجتماعي لضبط علاقات المجتمع وسلوكه بتلك القيم. وإجراء حركي يتمثل في عملية البحث والتنقيب عن سنن الكون والطبيعة والاستفادة منها لتحقيق أمر الاستخلاف الرباني (هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها، فاستغفروه، ثم توبوا إليه، إن ربي قريب مجيب). وبتلك المنطلقات والإجراءات العقلية يتمكن العاقل من تشكيل ملامح العقل المقاصدي وإمكانية تشغيله وإخراجه إلى حيز الوجود ... فهل من المتدبر!!

يتبع...

والسلام
ورمضان كريم

عـبدالحكيم


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home