Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Adam Ergig
الكاتب الليبي آدم ارقيق


Adam Ergig

Wednesday, 22 February, 2006

بنغازي... والحدث

آدم إرقيق

بعد المظاهرة الأخيرة في مدينه بنغازي ، والسلوك العدائي لدى أجهزة الأمن الليبية ، وسوء التصرف مع المواطنين وعدم احترام الإنسانية . من البديهي في مثل هذه المشاكل والأزمات أن نبحث عن السبب والخلل ونعالجه، ولا نجري وراء النتائج لنعالجها، لأننا بعلاج السبب نوقف النتيجة السلبية أو التي لا تعجبنا.

إن الجماهير الغاضبة من أجل الرسول عليه أفضل الصلاة والتسليم ، انقلب غضبها لغضب آخر تجاه الظلم الذي وقع على أفراد عزل من السلاح يعاملوا معاملة العدو، وهذا الغضب تعبير عن سخطهم وعدم رضاهم بالحال ، فانقلبت المظاهرات ضد الشرطة والأمن التي لا تحترم مواطن ولا تقدر متظاهر، وتستخدم السلاح لتقتل الأبرياء العُزل ، وهذا نتاج سنين طويلة من كبت المواطنين وعدم إعطاءهم حرياتهم وحقوقهم كمواطنين .

وتبع ذلك أحداث شغب وفوضى وخراب في المؤسسات المدنية والبنية التحتية للدولة التي تكاد تلفظ أنفسها الأخيرة وهذا ما يتضرر منه... إلا المواطن المغلوب على أمره، وما يتضرر منه إلا الشعب.
وللبحث عن السبب في هذه المشكلة ومعالجته... نجد السبب الرئيسي هو الغياب الحقيقي للحريات ؛ ولقد علق عبد الرحمن الراشد في صحيفة الشرق الأوسط بمقال بعنوان مظاهرات بلا حريات .
نعم المظاهرة تحتاج إلى حرية ، لان الذي يخرج في مظاهرة يجب أن يشعر بحريته وكرامته أولا ، ثم يخرج ليعبر عن وجدانه وأحاسيسه ، وليس كما هو حال هذه المظاهرة .
فالسبب الرئيسي لهذه المشكلة هو غياب الحريات أولا.

ثم بعد ذلك تأتي حقوق الإنسان ، فلو أن المواطن سواء كان من المتظاهرين أو من الأمن ورجال الشرطة، يعرف حقيقة حقوق الإنسان لما تعدى الأول على الثاني ولما تعدى الثاني على القنصلية بهذه الطريقة ، ولما تعدى المتظاهرون على مباني الخدمات العامة في الدولة .

والسبب الثالث هو غياب القضاء المستقل... فلو أن المواطن يشعر بالأمان في البلاد وأنه عند كل مظلمة يستطيع أن يأخذ حقه ويستطيع أن يتظلم على أياً كان... لما حصل هذا الأمر .

فإذا استطعنا أن نعالج هذه المشاكل ، فلا أعتقد أن مثل هذه المشكلة ستحدث من قريب أو بعيد . وإن المتتبع لهذه الأحداث ليلاحظ أمراً غريباً.. و هو التعبير عن الغضب بحرق المستشفى والمصرف والميناء والضمان الاجتماعي وغيرها من المرافق العامة !!

إن هذه المؤسسات الخدمية التي تقدم خدمات للمواطنين ليس لها علاقة بالنظام ، وكذلك الموظفين الذين يعملون فيها ليس لهم علاقة بهذه الأوضاع.. وإن الخدمات التي تقدم فيها إنما هي خدمات يحتاج إليها الجميع.

إن الاستقرار الأمني نعمة منّ الله بها على أهل مكة فقال لهم " الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف " فالأمن والاستقرار الأمني مطلب مهم للإصلاح والتغيير في ليبيا، لأنه عند غياب الأمن أو حدوث فراغ أمني أو سياسي.. فإن الأمر سيكون جللاً والمشكلة عظيمة والعواقب وخيمة .

فيا عقلاء بنغازي... انتبهوا لما يحدث وعالجوا أموركم بالحكمة والتريث ودون الاستعجال، وضعوا نصب أعينكم مقديشو وبغداد وما حل بهما من الآم ومعاناة وسوء تصرف وعدم استقرار.
وختاما.... نسأل الله أن يحفظ المدينة من الفراغ الأمني والسياسي، وكل مظاهر الظلم والاستبداد. والسلامة السلامة لبنغازي وأهلها.

آدم إرقيق
دبلن ـ ايرلندا
20/02/2006م
Adamergig66@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home