Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Adam Ergig
الكاتب الليبي آدم ارقيق


Adam Ergig

Monday, 2 January, 2006

شرقاوي... غـرباوي... إلى أين؟؟

آدم إرقيق

كثيرا ما نسمع مثل هذه الألفاظ التي تدل في مدلولها على المكان ولكن تحمل في طياتها نعرة عنصرية ضيقة... بحيث جعلت من المكان انتماءاً وجعلت من الانتماء تعصباً وجعلت من التعصب ازدراءاً واحتقاراً وسخرية واستصغاراً .
وعجبت لكثير من الليبيين من المثقفين والمتدينين والمتعلمين .... ذوا حساسية مفرطة من مدلول ومضمون هذه الكلمة.. ناهيك عن من يستخدمها لزيادة التوتر وأحياء الإقليمية الضيقة والتعصب الغير محمود.
حتى إذا ما سمع بها احد يظن أن ورائها احتقار لشخص أو منطقة أو تعصب أبله أو انتماء حقير.
والذي شجعني على الخوض في مثل هذا الموضوع... هو إلى متى سنظل حبيسي هذه الأفكار المتعصبة المتشنجة المنتنة ؟ وكذلك حبي وغيرتي على تماسك ووحدة البلاد... والحفاظ على مضمون ومدلول معني كلمة (مواطن ليبي) بمعني الكلمة من الشرق أو الغرب من الشمال أو الجنوب من العرب أو البربر من أي قبيلة كان وغيرها من التفاصيل الإقليمية والجهوية(1).
فمثل هذه الأفكار... سبب بلاء وفتنة عظيمة إذا لم تعالج ثقافياً وفكرياً وحضاريا.
فالذي يتابع الدراسات الانثروبيولجية يلاحظ أن المكان يدل على استقرار الحضارات وليس له أي مدلول عرقي ضيق .
والمجتمعات البشرية جميعها في حركة ودوران واختلاط وتغيير، والمجتمع الليبي عبارة عن خليط متجانس من العرب والبربر والأفارقة والاندلسيين والترك واليونانيين... وغيرهم.
هذه التركيبة الليبية الحالية هي تركيبة تراكمية على مر العصور، فلا يستطيع أن يأتي أحد وينفي لأحد من الليبيين انتماءه لوطنه ويَدّعِي أنه ليس ليبياً..!!
وهذا النتاج الليبي هو تركيبة الشعب الليبي في هذه الحقبة من الزمن.. فلا تزايد ولا مناقصة على حساب الجهة والمنشأ والموطن والقبيلة.. فالجميع ليبيون ليبيون.
والمشكلة في نظري قد يكون لها ترسبات وتراكمات جاهلية(2)؛ ولكن الأفضل والأعقل أن يتعالى الليبيون على الخوض في مثل هذه التفاهات بالأخص المثقفين منهم.
فالانتماء لجهة معينة أو مدينه أو قبيلة أو غيرها ليس عيباً؛ ولكن يجب أن يكون في حدود المعقول وهو الانتماء المنطلق من خاصية أو ميزة معينة على ألاَّ تصل إلى الاستعلاء على الآخرين واحتقارهم لأنهم من جهة أخرى أو منطقة أخري أو قبيلة أخري.
وهذا هو التعصب القبلي الذي ذمه الإسلام .. قال رسول الله صلى الله علية وسلم (دعوها فإنها منتنة) وصف بليغ منتنة (معفنه) بالمصطلح الليبي .
فلا اعتقد إن أحداً يحب أن يأكل (العفن) أو يستسيغ الأكل المنتن العفن!! فمن باب أولى أن يترك الخوض والكلام في مثل هذه العصبيات الضيقة فإنها منتنة وعفنة.
والعاقل والحكيم هو الذي يستعلى على الخوض في مثل هذه التعصبات الضيقة والأفكار الهدامة .

ثم ماذا بعد... سؤال يطرح نفسه.. مَنْ المستفيد من إثارة المشاكل الجهوية والقبيلة وغيرها؟ وما نستفيد نحن إذا روجنا لمثل هذه الأفكار؟
أعتقد أنه لا أحد يستفيد من الليبيين.. ولا أدري إذا كانت هناك جهة أو تنظيم ليبي أو النظام الليبي وراء خلق مثل هذه الظواهر السلبية المفرقة للمجتمعات. ولا اعتقد أن ثمة ليبي عاقل يفكر في خلق مشكلة جهوية أو قبلية.. وذلك للاندماج الكبير بين الليبيين واختلاط أعراقهم مع بعضهم البعض ؛ وهذه خاصية للمجتمع الليبي.
ونظرا للانفتاح العالمي واتحاد الدول في كل مكان.. فنحن كليبيين لا نطمع في توحيد المجتمع الليبي وحده بل نكون أكثر رقياً وحضارة في التفكير في القواسم المشتركة مع الشعوب الأخرى، فنحن عرب فالأولى أن تكون لنا ارتباطات مع المنظومة العربية ونحن كذلك أفارقة ولا يمنع العقل السليم أن نفكر في الوحدة الأفريقية، ونحن أيضاً مسلمون؛ ولا يمنع في أن نفكر في وحدة المسلمين.. فالعالم اليوم أصبح صغيراً جداً؛ والتكتلات الإقليمية هي أحد مظاهر هذا العالم... ونحن جزء منه. لذا يجب علينا أن نفكر مثل ما يفكرون لكي لا نغرد خارج السرب.
أما الذين يثيرون هذه المشاكل مع احترامي الشديد لهم.. فإنهم ليسوا رجالات هذا العصر ولا العصر الذي قبله ولا الذي سيكون.
فكل المعطيات تشير إلى أن مثل هذه الأفكار سبب رئيس في فناء الأمم ونهاية الحضارات وسبب رئيس في الحروب والمشاكل والفتن. فهل نرعوي نحن الليبيين ونترك هذه السفاسف.. ونبحث على ما يشرف جيلنا ووطننا.. ونبحث على نهضتنا وعلونا.. ونبحث على مكانتنا بين الأمم... وقوتنا بين الخلق.
فالقوة بالتجميع.. والقوة بالوحدة.. والقوة بالاحترام.. والقوة بالعدل.. والقوة بالإخلاص .
أتمنى من الجميع أن يعي خطورة مثل هذه الأفكار... ومن أصحاب القلم خوض الحوار.

آدم إرقيق
دبلن ـ ايرلندا


(1) راجع ما كتبت حول الإصلاح والتغيير السياسي في ليبيا وموضوع تجميع الليبيين سوف يلاحظ مدي تركيزي على هذا الموضوع بطريقة ايجابية أي بدون أن اذكر المشكلة بعينها وفضلت أن أتكلم عن الحلول الايجابية في صفحة المنارة.
(2) اقصد جاهلية أي غير حضارية بعيدا عن المصطلحات الفكرية الدينية.
اقرأ أيضا :
ماذا بعد الاعتصام؟
http://www.libya-watanona.com/adab/aergig/ae25125a.htm

قضية الإيدز الشعرة التي قصمت ظهر البعير.
http://www.libya-watanona.com/adab/aergig/ae10125a.htm

ليس من المستحيل تجميع الليبيين.
http://www.libya-watanona.com/adab/aergig/ae25115a.htm

الركائز الأربعة للإصلاح والتغير السياسي في ليبيا 1.
http://www.libya-watanona.com/adab/aergig/ae07115a.htm

الركائز الأربعة للإصلاح والتغيير السياسي في ليبيا 2.
http://www.libya-watanona.com/adab/aergig/ae09115a.htm

لمصلحة من رفض دعوى الإصلاح؟
http://www.libya-watanona.com/adab/aergig/ae20095a.htm


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home