Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Abdelnabi Abousaif Yasin


Abdelnabi  A. Yasin

Saturday, 29 September, 2007

إضغـط هـنا للأطلاع عـلى الحلقات ( من 1 إلى 19 )

الحلقة 25   الحلقة 24   الحلقة 23   الحلقة 22   الحلقة 21   الحلقة 20
                                                                 الحلقة 28   الحلقة 27   الحلقة 26

محطّات ليبيّة (26)

عبدالنبى أبوسـيف ياسـين

محكمة أمن الدولة!!.. أم محكمة دولة أمنية؟

وماذا عن الإنسان وأمن الإنسان.. وحقوق الإنسان؟

العجيب فى هذا القانون (الطازة!).. الذى أصدره (مجلس القضاء الأعلى!)..
- وهو - هو نفسه- مجلس مولود طازة (ولم يُربعن بعد)..ها هو نراه يجلس – فجأةً! - على أعلى سدة للقضاء فى ليبيا.. والفضل هنا.. ربما يرجع لتلك البلغاريات المجرمات؟/ البريئات؟/ الله أعلم؟..
أو, إلى ذلك المستر (جون) سيئ الذِكر.. إن كان هناك له ذِكر, أصلاً, خارج زنازين أجهزة الأمن؟

غير أنّ ما أثار حفيظتى وفضولى حول هذا القانون.. الذى لا يجب أن يأمن له ليبي.. لأنه وبقدرة قادر.. قادر أن يطول كلّ ليبي.. أنه – أي المجلس الأعلى للعدالة - (لم) يستشر (تلك!) المؤتمرات, التى تقرّر, والتى, كذا وكذا..
بينما!.. استند فى تشريعه.. على قرار مجلس ( فى خبر كان, قانونياً) حسبما بلغنا.. ألا وهو مجلس قيادة الثورة!؟.. رحمه الله, وعفى عن كافة ذنوبه, يوم لا ينفع الندم.. ولا تنفع فيه, لا مارشات عسكرية, ولا محمد حسن, فوق طبرق.

العجيب أنّ المادة الأولى من قرار ذلك المجلس القيادى الثورى إياه, تقول بالحرف الواحد:

مادة ( 1 ): أنّ (( الإتحاد الإشتراكى العربى!!) هو التنظيم الوحيد فى الجمهورية العربية الليبية!؟..
والأعجب هنا فى (عصر) الجماهير, أن لا وجود.. لا للجمهورية!.. ولا للإتحاد الإشتراكى!..
ولا وجود حتّى للعروبة ولا جدّ العروبة.. بل نحن نهدّد كلّ يوم خميس.. بأننا منسحبون من الجامعة العربية.. حتّى وإن كنا لا ننسحب, حتّى إشعار آخر وخميس آخر.. واسألوا موسى, يعقوب العصر!

مادة ( 2 ): أنّ الحزبية خيانة -!- فى حق الوطن وتحالف قوى الشعب العاملة.. المتمثلة فى الإتحاد الإشتراكى العربى -!!-.. عفواً, هل يعرف أحدكم عنوان ذلك الإتحاد الآن؟.. أم هو لا يزال فى عهدة الحاج أحمد الشحاتى.. والسيد على الشاعرى, وهتافاته؟

وعفواً منّى مرّة أخرى, سادتى/ سيداتى.. أنا لا أدعى بأننى أفقه (شيئاً) فى القانون.. ولا فى تشريعات "سلطة الشعب".. الذى لا سلطة لسواه – ولا سلطة بلا كولسة - ولكن أعشم وأتمنى أن يقوم أحدهم/ إحداهن, بتنويرنا بخصوص الآتى:

هل مجلس قيادة الثورة.. لا يزال حيّ يرزق؟.. وإن كان كذلك : قولوا له (وين الغيبة؟)
وأين ذلك سيدنا الإتحاد الإشتراكى العربى, العظيم هذه الأيام؟..
وأين موقعه من إعراب.. الإتحاد الإفريقى العظيم, الآخر.. بحق (واقا ذوقو)!.. وإلاّ, بحياتكم..
ما علاقة الأموات هنا.. بأمن دولتنا فى هذا العصر؟.. أريد أن أفهم, وأنا لست من سكان المقابر بعد.

سيّداتى وسادتى.. الإعلان العالمى لحقوق الإنسان.. يقرّ: بأنّ الفصل فى كافة قضايا الإنسان.. يجب أنّ يتم أمام ( محاكم, عادلة, مستقلّة ).. إذاً, أيها السادة, أيتها السيّدات.. محاكمكم الخاصة..
هى محاكم منذ الأمس, باطلة............ ومرحباً بكم, فى هذا العصر.. يا أهل الكهف.

* * *

عـدو الطـفل.. هو عدو الله لا محالة!

لو ذهبت لأجشع البلدان، رأسماليةً.. ( أمريكا ).. لوجدت التعليم هناك (مجاناً) يا جهلة.. ولن يهم المسئولين هناك.. ما إذا كان والد الطفل أمريكياً أو مكسيكى سلكاوى!
لو ذهبت لأشرس البلدان، اشتراكية.. ( كوريا الشمالية ).. لوجدت التعليم (مجاناً) هناك.. للجميع.
لو ذهبت لأغنى الشعوب.. (الإمارات).... أو إلى أفقرها.. (الصومال).. لوجدت التعليم مجاناً.. للجميع بدون منّة من أحد.
فعلى منّ.. كل هذه المِنّة يا أكابر.. على أضعف وأجمل المخلوقات؟.. يا أقبح المخلوقات.
وحتّى تضيفون لطينكم.. من ( قبحكم) بلّة.. احتقرتم أبناء الليبيات.. وكأن ليبيا هى فقط بلد الرجال!

صدق هشام مطر.. حينما وصف ليبياكم اليوم ببلد الرجال.. رجال الأمن بالطبع! وسقطتم أنتم من حيث أتيتم.. من كهف أبو جهل.. لا رضي الله عليكم, ولا عليه.

* * *

محطـة حراك بالداخـل.. تنبض, بلا كلل ولا ملل!

جمال الحاجي

في السادس عشر من شهر فبراير الماضي, إختفى الكاتب جمال الحاجى مع الدكتور إدريس بوفايد.. وسط أشهر ميادين عاصمتنا.. وفى عقر وطنهم.. الآمن, لولا أجهزة أمن لا يؤمن لها!؟

يتحرّك بعضٌ من أهلنا.. ويجاهر بعضٌ آخر من نُخبنا بالداخل، بما يتفاقم فى دواخلهم.. من آلام وشكاوى وأوجاع.. ولكن, بعقلانية.. وبشجاعة.. وبهدوء.. وبمسئولية, لا مقاس لها على "ريكتر".. ولا علاقة لها بالزلازل أيضاً..
بل, بالقضاء وبالقدر, الذى تعيشه بلادنا على مدى أربعة عقود متواصلة..
عقود لا يُقدرها.. إلاّ أهل الداخل.. فهم أدرى, ولكن بصبر!.. فلا تقلقوا عليهم ولا تقنطوا..

ولما لا؟.. ولنا فى عمر المختار (المْنفى) عبرة.. والعبرة لمن اعتبر.. ولمن صبر..
ولكن, ذلك من صبر فى الداخل لا فى المنفى.. لأنّ الدنيا مواقف على ذات الأرض.. لا خارجها.
كلّ يوم.. هناك فيه, جهمى, وبوفايد, وحاجي.. بالمعتقلات.. هو يوم.. يولد فيه عمر مختار آخر..
لا محالة من ذلك.. وسينتصرون.
إذ من الداخل, سوف يأتى الجديد.. وخصوصاً, من ليبيا!.. واسألوا ذلك الإغريقى (هيردوت).

* * *

محـطـة ( خير الكلام, ما قلّ ودلّ )

" لا بد من البحث عن صيغ للإصلاح, تتوخى العدل والرأفة, وترضى تلهف المحرومين.. وإلاّ قاد الإصلاح نفسه, إلى مزيد من الشك والتذمّر والفوضى. "
( د. محمد المفتى فى مقالته : (الإصلاح بالعين المجرّدة) - صحيفة ليبيا اليوم:
http://www.libya-alyoum.com/look/article.tpl?IdLanguage=17&IdPublication=1&NrArticle=10565&NrIssue=1&NrSection=14

* * *

" إن ليبيا كانت ترد بالقرب من أسفل القائمة التي تشمل حوالي مائة وستين دولة...
وأتوقع أن لا يكون هناك تحسّن ملحوظ على وضع ليبيا هذا العام على مقياس – الشفافية العالمى – لعدة أسباب أبرزها, أن الدولة خلقت – يؤمل أن يكون ذلك بشكل غير مقصود - مناخاً مناسباً لإنتشارالفساد..
( د. أبوبكر ابعيرة - فى تصريحه لليبيا اليوم):
http://www.libya-alyoum.com/look/article.tpl?IdLanguage=17&IdPublication=1&NrArticle=10706&NrIssue=1&NrSection=3

( ليبيا – فى هذا اليوم - كان ترتيبها –المخجل-.. 133 من أصل 160 دولة, أقل فساداً.. وينك يا محمد حسن؟ )

* * *

"إن استخدام آليات الغد, لإدارة ليبيا اليوم, بذهن الأمس, أفرز مخرجات مشوهة.. ومعالجة أضرارها
لم يعد مطلباً زمنياً.. وإنما ضرورة إنسانية."
( د. على سعيد البرغثى فى مقالته : مشروع ليبيا 2025 بين أنانية الحاضر وحلم الأجيال)- ليبيا اليوم:
http://www.libya-alyoum.com/look/article.tpl?IdLanguage=17&IdPublication=1&NrArticle=10697&NrIssue=1&NrSection=14

* * *

" ولنتذكر أن سور الصين العظيم .. لازال يرمز الى حاكم " جبان " رغم عظمته !"
( أ. عيسى عبدالقيوم فى مقالته : لا تذهب بعيداً ) – ليبيا وطننا :
http://www.libya-watanona.com/adab/essa/ea15097a.htm

* * *

وكل عام, والجميع بخير وبصحة وسعادة

عبدالنبى أبوسـيف ياسـين
abuseif@maktoob.com


إضغـط هـنا للأطلاع عـلى الحلقات ( من 1 إلى 19 )

الحلقة 25   الحلقة 24   الحلقة 23   الحلقة 22   الحلقة 21   الحلقة 20
                                                                 الحلقة 28   الحلقة 27   الحلقة 26

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home