Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Abdelnabi Abousaif Yasin


Abdelnabi  A. Yasin

Thursday, 28 December, 2006

إضغـط هـنا للأطلاع عـلى الحلقات ( من 1 إلى 19 )

الحلقة 25   الحلقة 24   الحلقة 23   الحلقة 22   الحلقة 21   الحلقة 20
                                                                 الحلقة 28   الحلقة 27   الحلقة 26

محطّات ليبيّة (20)

عبدالنبى أبوسـيف ياسـين

المـحـطـة الأم :

(1)
عـيـدٌ عـليــه مـهـابــةٌ وجـلالُ ... عـيـدٌ وحسـبُـك إنـه اسـتقـلالُ(2)

24 ديسـمبر.. عيد استقلالنا العظيم.. فى ذكراه الخامسة والخمسين..
وهو ليس بذكرى زكيّـة خالدة خلود الزمن وحسب.. كيّ نتذكرها بعزٍ، مرّة كل عام..
ولا هو مجرّد هبة أبديّة، أهداها لنا الأباء والأجداد بعد نضال وعناد..
ولكنّه أيضاً، أمانـة عظيمة عملاقة..( أبدية ).. من أجيالٍ عملاقة..
أمانة، تلقيناها منهم.. بفضل شهدائهم الأبطال.. الذين استرخصوا أرواحهم الطاهرة من أجل نيله..
وفعلوا كلّ ذلك، فى سبيله، من أجلنا.. أجيالهم اللاحـقـة.

وهو كذلك، دين ثقيل، لـ كفاح مرير، لمجاهدينهم ولفرسان الأدوارالمغاوير..
وثمرة جهود مضنية أخرى.. من كل الوطنيين الشرفاء، الأوفياء، على كافة المستويات والأدوار.. فجميعهم هبّوا، وأبوا.. إلا أن يتحقق لنا هذا الإستقلال المجيد.. مهما كلّفت تضحياتهم العظام.

ولكن،،، حين يأتى نفر ثم يحاولون طمس إستقلالنا.. فهم الواهمون ( وحدهم )..
ولا يستحقون غير الشفقة منّا والتحسّر..على سذاجتهم، بل، وعلى غبائهم المُفرط..
ولكن،،، أيضاً.. لا يجب أنّ نتورّط صحبة غبائهم المُفرط.. بالصمت المُفرط..
فالإستقلال، شئ.. والحكومة والحكام، شئ آخر..
إذ الشعب أحياناً يصيب.. وأحياناً يخيب.. فى إختيار ومناصرة من يريدهم، كحُكام..
موسلينى.. هتلر.. دبليو بوش.. مثالاً.. إختارتهم شعوبهم ديمقراطياً.. سمّها أقدار..
أو سمّها ما تشاء من أعذار..
غير أنّ الشعوب، الإيطالية.. الألمانية.. الأمريكية.. الحرّة، تتعافا.. ولو بعد حين.. وتزيلهم..
لأنها.. لا تنسى أبداً/ أبداً/ أبدا.. أنّ إستقلالها.. هو رمز حريّتها.. بل ووجودها المُطلق..
قد تكون السلبية، أحياناً.. سلاح، رهيب، بأيدى الشعوب، المغلوبة، المنزوعة السلاح..
ولكن،،، للصبر والصمت حدود.. للسلبية كذلك، حدود.. وإلاّ إنقلبت إلى جبن.. ويا ليته جبنٌ يؤكل ويغنى عن جوع!..
فأن تعيش مظلوماً ومحروماً وجائعاً.. ثم تلقى بلومك على خالقك إن حلا لك.. وتُسمّيها أقدار!..
كان بها..
ولكن،،، أن تظلّ فوق ذلك جباناً أيضاً.. فتلك وحدها.. هى مزبلة التاريخ إيّـاها..
التى يتحدّث عنها ( عادةً ) الجبناء وحدهم!..
إذ أنّ الشعوب – الحرّة – هى التى تـحـفـر مزابل التاريخ وتردمها على رؤوس الظالمين.. وحدها!..
ودونما دعاء أو تدخّل إلهى.. أو ملائكى.. بأىّ شكل من الأشكال.. ولكم ما تريدون من أمثال..
البرتغال.. اليونان.. بولنده.. رومانيا.. تشيلى.. البيرو.. جورجيا.. أوكرانيا.. وغيرهن كثير.

محـال..أن يمرّ عيد إستقلال لشعب؟!!!..
دون أن يحتفل ذلك الشعب بإستقلاله وإغتباطه..
ولو بأبسط مظاهر الفرح.. أو، بأبسط/ أسّود مظاهرالحزن.. إن لم يتمكّـنوا؟!.
وإلاّ، فهم قطعاً – من صنف القطعان – التى لا تستحق الحرية.. ولا تستحق الحياة كبشر..
وتستاهل اللى ايجيـها.

*   *   *

مـحـطـة أبا الإستقلال

الإدريس، مليكنا الراحل وبـطل إستقلالكم..
أو كما قال شاعر : عطبك عليكم يوم، يوم افراقه(3)

*   *   *

وعلى ذكر الإدريس ( طلاّق المحابيس! ) وبركاته..
.. اطـلقـوا سـراح د. إدريـس بوفـايـد
(4)

*   *   *

محطة كسوف الشمس، بمصراتة/ طرابلس!

إكتشفت صحيفة الشمس! ( وأخواتها الكربونية/ الحكومية!) مأساة أطفال ( بنغازى!) ..
أو محاولة إغتيالها.. بالمعنى الأصح .. عبر إغتيال أطفالها.. وعبوراً لكبارها.. وليش لا؟..

فبتاريخ 19 ديسمبر ميلادى الجارى وبعد مرور قرابة (9) أعوام (فقط) على ارتكاب الجريمة.. نشرت مقالة تحت عنوان " باعوا ضميرهم للشيطان .."!

فقالت.. معذبتى، ( شمس الشمّوسا ):
" مسكوا الحقن وحَّولوها من حقنة دواء إلى لدغة أفعى تحمل السم الزعاف..
لوَّثوا المعاطف البيضاء وتجاوزوا كل خطوط الاجرام فاقوا هتلر وجنكيزخان ليبتكروا طريقة للموت بالتقسيط المريع.. اغتالوا البسمة وانتهكوا البراءة وحَّولوا اطفالنا لمزرعة من العذاب !! "

فقلت لنفسى: صحّ النوم يا نفيسه؟.. عفواً، يا شميسة.. عفواً، وإعتذار للاعبنا العملاق..
لتشابه كتابة الأسماء فقط.. إذ مصيبة تشابه الأسماء.. هى الأخرى مصيبـة عظمى بالعُظمى.. ثُلاثاً ورُباعا ومع هذا قد لا تسلم.. ولسنا بصددها الآن.. يحفظنا الله ويحفظكم من القوائم إياها..
سؤالى لشمس الإظلام: ما دخل هتلر وجينكز.. فى الفويهات؟؟..

أضافت، بعدها، شمس الشموس، تُعربد:
" أولئك الراجفون الكاذبون المخادعون المشككون الذين ليس لهم دم ولا أخلاق ..
الذين يدوسون على عذاب الضحايا الابرياء ويستهترون بدموع الامهات الثكالى ويحاولون قلب الحقـائق والتشكيك في عدالة قضية جريمة العصر .."

ققلت لأهل " الشمس " : بل أنتم الراجفون المخادعون.. وإن لم تستحى يا شمس الظلام..
فافعلى ما شئتِ!..

*   *   *

مـفتى الإصلاح

السيّد الأمين المُساعد..
أحمد إبراهيم القذافى..

سُـئل السيد المُساعد فى مقابلة مع صحيفة الراية القطرية هذا الأسبوع:
" كيف تنظرون إلى المطالب الغربية بالإصلاح السياسي في الدول العربية، وكيف تنظرون إليها من منظور ليبي بشكل خاص..؟ "
فأجاب:
" قمنا بالإصلاح الذي تتكلم عنه والعالم الذي يتكلم عنه قبل ثلاثين سنة، فمن الممكن الآن المطالبة بإصلاح بلد ديكتاتوري.. ولكن الشعب الليبي يحكم نفسه بغض النظر عما يقوله الغرب الذي ينظر إلى التجربة الليبية باعتبارها المنافس الحقيقي له بعد سقوط التجربة الماركسية.. والشعب الليبي يحكم نفسه وليس القذافي.. والشعب هو صاحب السيادة والحكم في الدولة والمجتمع.. والإصلاحات التي يتم الحديث عنها الآن، هي إصلاحات قاصرة لا تساوي واحداً على المائة مما وقع في ليبيا منذ ثلاثين عاماً...... "

ولست مُكترثا فى هذا السياق أن أُحلّل ما قاله – أو ما سيقوله – سعادة المُساعد..
عن ذُعر الـغـرب من تجربة مثابات/ كومونات/ مؤتمرات – طياح السعد، إيّاها – ..
غير سؤال سعادته الآتى:
هل سيُطبّق قانون/ قرار/ خاطرة.. إقرار الذمّـة/ الشفافية.. على كلّ المسئولين الليبيين..
حتى ولو كانوا قحوص القذاذفة؟..
وسبب السؤال أن القوانين التى يُفترض أن تحارب الفساد فى بلد ( المليون فقير)..
هى بعدد أصابع اليد وربما تزيد.. لدرء الفساد.. ومع هذا نما الفساد وترعرع نهاراً جهاراً!..
وازداد المواطن فقراً.. وكأنّ شيئاً لم يكن.. أم أن قوانينكم هى التى ( قاصرة لا تساوى واحداً على المائة مما وقع فى ليبيا منذ ثلاثين عاماً!!.. ).. من تفقير لكافة الناس؟..
وإلاّ أخبرنى، لو سمحت.. أين قانون "الكسب الحرام" ورعاته؟..
وقانون "من أين لك هذا" ومطبقيه؟..
ومروراً بقانون "التطهير" وقوافله وجانه ولجانه؟.. أم سينطبق عليهم.. وعليكم!.. قوله تعالى:

( وإذا قيــل لهم لا تُفسـدوا فى الأرض قالوا إنّمـا نحـن مُـصلحون . ألا إنّـهم هُـم المُـفسدون ولكن لا يشـعرون ) ( البقرة: 11 ، 12 )

يا أخى ويا إخوانى.. إتقوا الله فى هذا الوطن.. وفى أهل وثروات أصحاب الوطن.

وكل ذكرى للإستقلال المجيد ووطن ليبيا وأهل ليبيا بخير،
ودمتم،

عبدالنبى أبوسـيف ياسـين
abuseif@maktoob.com
________________________

(1) رسمة الذكرى 55 للإستقلال.. مستعارة – بدون إذن – من موقع " ليبيا المستقبل " مع إعتذارى.
(2) البيت من قصيدة " شاعر الوطن " أحمد رفيق المهدوى.. رحمه الله
(3) رسمة الملك إدريس رحمه الله.. من كاتب هذه المقالة.. وتم نشرها سابقاً ـ بدون إذنى ـ من صديق عزيز على موقع "ليبيا وطننا".. مع حذف توقيعى.. الذى أدى إلى حذف حذاء الملك آنذاك.
(4) صورة الدكتور إدريس بوفايد فرج الله كربه منقولة أيضاً عن موقع "ليبيا المستقبل.. جزاهم الله خيراً.


إضغـط هـنا للأطلاع عـلى الحلقات ( من 1 إلى 19 )

الحلقة 25   الحلقة 24   الحلقة 23   الحلقة 22   الحلقة 21   الحلقة 20
                                                                 الحلقة 28   الحلقة 27   الحلقة 26

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home