Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Abdelnabi Abousaif Yasin
الكاتب الليبي عبدالنبي أبوسيف ياسين


عبدالنبي أبوسيف ياسين

الخميس 26 نوفمبر 2009

فى ليبيا، حتّى الكبش دايخ!

عبدالنبى أبوسـيف ياسـين  

فما بالكم بالإنسان؟ 

عزيزى الكبش الدايخ, 

إعلم أنّ أهلنا فى ليبيا يعلمون أن العالم الإسلامى فى وادى.. وأنهم  فى وادى بـ (مجرّة) أخرى..

وأنهم رهينة استشعارٍ سماويٍ آخر.. حتى لو كان مصدره.. بجوار حطام سوق الثلاث, مثلاً! 

لماذا يا كبش؟

لأنّ لا أحد فى ليبيا يعلم لماذا.. وهاهنا تكمن العظمة التى لا تفارقنا.. فلماذا بالذات ليست من اختصاصنا.. فلا صيامنا ولا إفطارنا.. فى سى رمضان كان كيف الناس.. ومع ذلك تعودنا على هكذا عوجّ.. وصامت الناس وفطرت – دون عمتى لماذا – على عوج, دون الناس..

غايتو تعودت الناس.. وامرها لله.

ولكن,,, وبـ فذلكة استشعارية جديدة.. أصبح حتى يوم الوقفة يا كبش عندنا فيه قولان..

قولٌ فى عرفه.. وقولٌ لمن يعرفه أحسن معرفة.. دون الناس! 

"إنما الحجّ عرفه" صحيح,, غير أنّ أحد ما فى طرابلس, يبدو أنه يعرف ما لا يعرفه الآخرون.. ولو كانوا بالبليون! فلندخ معاً كما شئنا..والفضل فى هذا  بالطبع, يرجع لمركز (الإستفزاز) عن بعد.. والذى نجح فعلاً فى استفزاز حتى البعيد – مثلى – فما بالك بالقريب. 

لذا, فالكباش فى ليبيا تعرف.. حتى ولو كانت ذات قرون ليست بالطويلة كقرونك.. أصبحت تعرف أنّ ما ينتظرها فى جماهيريتنا السعيدة.....هو: الذبح والسلخ والتقديد والشوى وتشفشيف الروس لا محالة!..  

غير أن هناك فروقاً شاسعة بين الذبح والذبح.. فهناك ذبح السلخانة السريع المريع.. طق طربق..

وهناك ذبح البيوت وما يسبقها من دلال وصفصفة وأحياناً حتى اسفنارى, داخل بيوت وبلكونات الليبيين: أصحاب السلطة ( بغض النظر عن السين هنا) المفلسين.. العاجزين – دونما سلفة – حتى عن شراء حاجة العيد, بداية من الكبش.. وانتهاءاً بـ الدبش. 

ومع ذلك.. صمّم مركز الإستفزاز عن بعد.. إلاّ وأن يزيدهم بغددة على اتبغديد.. كمعايدة منه لقاطنى أوّل جماهيرية فى التاريخ.. نعم, فهم فيها قاطنون ليسوا كمواطنين (وأصحاب حقوق) مثل بقية أقوام البشر الغبية الأخرى..

وإنما كـ أصحاب سلطة وثروة.. وهى الثروة التى يقال أيها الكبش أنها تتسكع فى بنوك عدة من العالم منذ عقود ولله الحمد.. حتى وإن أشاعوا أن لا نية لها فى الرجوع بتاتاً.. وتكره بالذات, أغنية السيدة نجاة, "ما أحلى الرجوع إليه". 

وراهم أيضاً يا كبش..  هم وحدهم أصحاب السلاح.. حتى وإن كان ممنوع عليهم – ولو- حيازة سلاح صيد.. ربما لأسباب بيئية/ إنسانية.. ورأفة بكم وحنيّة, بحثة.. ولا علاقة لها البتة البتة بالأمور الأمنية. 

اتحب أن تفهم يا عزيزى الكبش الآن متى العيد؟.. ممكن الخميس آه.. وممكن الخميس لا..

ولا شكّ عندى بأنك  دايخ مثلك مثل مولاك الذى اشتراك – ومقرسك – ورعاك..  فهو مثلك, أضحي ضحية. 

ولذا أقترح  بهذه المناسبة, على المؤتمرات الشعبية – عفواً, إنما قصدت– القيادات الإجتماعية- التى تقرر هى وحدها الأمورالعظام,هذه الأيام..

بأن تقرر رأفة بالإنسان والحيوان.. أن يوم الوقفة –  مكراً فى السعودية.. ومكراً فى مركز الإستفزاز والإستقزاز- لا يكون, لا الخميس ولا الجمعة.. بل يوم الأحد الذى يليهما, وليكون أيضاً بداية لـ 4 أيام عطلة..  وأنا متأكد تماماً بأن جموع الخرفان بكافة مؤتمراتها, ستبارك هذا المقترح وبالإجماع. 

فـاكثروا  إخوانى من الصفصفة.. وعيدكم سعيد, يا شعبى العتيد.. وراكم  تنسونا من القديد.

وانت يا كبشى الوحيد..  صكصك وانطح لا تهتم..  الناس كيفك دايخة من الهمّ..

واصبر.. كيف الناس لا باس,, يا كبش.

عبدالنبى أبوسيف ياسين

http://abuseif.maktoobblog.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home