Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Abdelnabi Abousaif Yasin
الكاتب الليبي عبدالنبي أبوسيف ياسين


عبدالنبي أبوسيف ياسين

الثلاثاء 19 أبريل 2011

هيهات يا مصراته

عبدالنبى أبوسـيف ياسـين

http://neglectedwar.com/blog/wp-content/uploads/2011/03/Gaddafi-Snatches-Cities-From-Rebels-300x187.jpg

هيهات يا مصراته.. دونك ارجالاً ما تهاب امواته.. امغير اصبرى 

مهما حاولت قوى البطش والطغيان بعد قرابة شهرين من القصف والدك المستمر.. أنّ تركع مصراته..

قالت لهم هذه المدينة الباسلة: هيهات.

وكأنّ مصراته.. وهى تسبح فوق بحيرات من دماء أهلها الزكيّة.. تسطّر ملحمة إنسانية خالدة أخرى وجديدة للصمود فى هذا العصر.. لم يعرف التاريخ لها مثيلاً.. سوى صمود ستاليغراد.. أمام طاغية عصر آخر.. وربما أرحم على بنى وطنه.. يسمّى أدولف هتلر.

غير أنه هنا ينتهى الشبه ما بين الصمودين. فـ ستالينغراد كان يدافع عنها بجانب أبنائها، جيشها الوطنى.. بينما.. من يدكّ بيوت مصراته.. فوق رؤوس أبنائها..هى كتائب من جيشها الوطنى!.. فداءاً لقائده الأعلى، طاغية هذا العصر.. الذى أكرمته هذه المدينة، بالذات.. عندما أتاها، لاجئاً مُعدما!

أكثر من سبعين عاماً مرّت على ملحمة ستالينغراد التاريخية.. لم يشهد العالم صمود مدن بأهلها العزّل الفرسان.. مثلما شاهده العالم فى المدن الليبية..الواحدة تلو الأخرى.. منذ اندلاع ثورة 17 فبراير من هذا العام.

نعم، هناك مدن أخرى فى العالم.. أظهرت بطولات شعوبها.. فى فلسطين المحتلّة ولبنان.. وكانت حقاً مثالاً للبطولة وللفداء.. غير أنّها كانت ضد عدوّ محتل غاشم.. وليست، فريسة عزلاء لعدو غاشم من أبنائها!.. عدو حقود تملأه الأحقاد فى أبشع وأوسخ صورها.. ومدجج بسلاح فى صدور الطلاّب بالحرية والمساواة والحياة الكريمة.. أسلحة قتل وحرق ودمار.. وفروها هم بمستقبلهم وبثرواتهم.. ثم يروها موجّه إلى صدورهم  وهم عزّل.. لا لسبب إلاّ أنّهم طالبوا بحقوقهم الإنسانية التى شرّعتها جميع نواميس الأرض والسماء..

فـ فى البدئ، كانت بنغازى.. تلك الـ بنغازى.. التى أسماها هذا الطاغيه.. بمدينة بيانه الأول.. لتعلن هى بعد طفح بها الكيل، كونها: بيانه (النهائى) والأخير.. وليسطّر أبنائها العزّل.. ملاحمهم  البطولية الأسطورية.. لتكون الشرارة – وليست كـ شرارة سبها النائمة – وهى الشرارة.. التى كان ينتظرها شعبنا الليبي الصبوربعد استهلك كلّ الصبر المستطاع.. وخصوصاً بعد أنّ أظهر نظام الظاغية معمّر القذافى.. وجهه  الدمويّ الشرس الذى ورّثه لأبنائه جميعاً.. حين أطلق العنان لكتائبهومرتزقته  لتوجّه نيران مدافعها ودبّباتها ورشّشاتها إلى صدور شباب بنغازى الأعزل.. فانفجرت الثورة الليبية الحقّة، فى كلّ رقعة من ربوع بلادنا.. وكأنّ رصاصه وقذائفه أصابت كلّ صدر صبور من صدور حرائرها وأحرارها.

من مدن وقرى الجبل الأخضر، مهد عمر المختار ورفاقه.. إلى مدن وقرى الجبل الغربى، مهد موسى عسكر ورفاقه.. من طبرق إلى زواره.. من الزنتان لإجدابيا للكفرة.. تنادى الأحرار للجهاد ضد من طغى وتجبّر على بنى وطنه.. ومن أباح دماء شعبه، فأكفر.

بدأت آليّات الإبادة المرتزقة من وبدأت ملاحم البطولة تُكتب بدماء الشجعان فى كلّ مكان.؟؟؟

نعود للبدئ.. والبدء الآن يبدأ فى مصراته.. وهنيئاً لك يا مصراته.. وانعمى بالمجد وبالخلود.. فلقد دخلتى التاريخ من أعظم بواباته.. وعاشت مصراته.. وعاشت ليبيا.. ليبيا الملكومة المحرومة.. وستنتصر ليبيا أو ستموت.. ولكنها سوف لن تستسلم للطاغية وأولاده وأزلامه الحقراء.

والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار.

 

عبدالنبى أبوسيف ياسين

بنغازى ـ ليبيا

 

 


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home