Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Abdelnabi Abousaif Yasin
الكاتب الليبي عبدالنبي أبوسيف ياسين


عبدالنبي أبوسيف ياسين

الخميس 17 مارس 2011

ستُهزم ألمانيا للمرة الثالثة.. وسيّهزم (الرايخ الرابع)

عبدالنبى أبوسـيف ياسـين

حدّثنا التاريخ.. عن هزائم الألمان المتكرّرة..  وعن اختياراتهم الخاسرة فى كلّ مرّة.

وهاهم الآن.. ينحازون لـ هتلر جديد.. ورايخ آخر.. مصيره الهزيمة الساحقة.. ثمّ الإنتحار، هو الآخر.

وكذلك الحال، بالنسبة لـ تركيا (العجوز).. فهم دائماً يراهنون على الجواد الخاسر.. فما عسانا أنّ نقول:

دماغ تركى؟!

كما علّمنا التاريخ.. أنّ من يُحسنون الخطابة.. ليسوا بالضرورة ، قادة.. ولنا فى أوباما المُتكلم البديع..

خير مثال!.. والسؤال هنا هل أوباما من ضمن القادة الأمريكيين الذين لا يتزحزحون عن مبدأ..

فأين أنت يا أوباما من كيندى ومن ريغان ومن كلينتون؟

بل يؤسفنى حتّى أنّ أتسائل يوماً فى حياتى: أين أنت يا أوباما من جورج دبليو بوش؟.. وهل الرجل الذى يقطن البيت الأبيض حالياً.. لا يهابه أحد، حتى كلبه البرتغالى؟

كما علّمنا التاريخ أيضاً؛ أنّ (الإعتماد الكامل على الغير).. يُؤدى دائماً إلى النكبات.. ولكم فى القيادات الفلسطينية.. من أبو عمّر إلى أبو مازن.. مثالاً مُحزناً.

لذلك علينا أنّ نستفيد من دروس التاريخ.. ولا نعتمد إلاّ على أنفسنا.. ونثق فقط، فى الذى يقف معنا حقّاً.

معنا بحمد الله، كامل الشعب.. ومعنا الله.

فمن من نخاف أصلاً!.. أنخاف الآن من قولة قائل؟.. ونحن نُجابه قوى شيطان فى أفظع وأبشع صورها؟

لقد عرفنا من هم السماسرة ومن هم الأعداء.. من الغرباء ومن الأشقاء. ولن ينسى شعبنا أيضاً.. المواقف المخجلة من قبل إيطاليا وتركيا.. والمؤلمة من مواقف الأشقاء!!.. أمثال دكتاتور سوريا ودكتاتور الجزائر. 

ولذلك.. على المجلس الوطنى الإنتقالى.. ونيابة عن إنتفاضة 17 فبراير.. وطموحات شعب ليبيا.. أنّ تتم دعوة حكومة ثوار مصر.. ومجلسهم العسكرى الأعلى.. بمدهم بالسلاح.. وبالتدخّل عسكرياً بواسطة الطيران الحربى ..  لدكّ قاعدة القرضابية الجوية بـ سرت.. وقواعد القذافى العسكرية ومرتزقته فى الوادى الأحمر، ومستودعات وقوده التى تقع جنوبها.. ولهم حق استعمال قواعد طبرق والبردى وبنغازى لهذا الغرض.

وإن اعتذروا.. فطالبوهم كـ أشقاء، وإنسانياً ، بمدّنا بالسلاح.. لحماية المدنيين العزّل فى ليبيا على الأقلّ..

فى شكل غطاء جوّى على مدننا المحاصرة.. وبدعوة علنية وصريحة من الشعب الليبي الممثل بمجلسكم.

وعلى المجلس الوطنى الإنتقالى، حينها.. الطلب الصريح من جمهورية فرنسا الحرّة وهى مهد الثورات فى هذا العصر.. بمدّها بالسلاح.. ونجدتنا بدكّ قواعد القذافى جويّاً فى مناطق سرت التى ذكرت.. وكذلك، قصف القوات المأجورة  من المرتزقة.. والتى تُحاصر حالياً مدينة مصراتة المجاهدة.. وذلك انطلاقاً من قواعدها فى كورسيكا.. وكذلك الطلب منها قطع خطوط إمدادات المرتزقة فى سبها.. باستعمال طائرات قواعدها المتواجدة فى تشاد لتحقيق ذلك.. أو استعمال بعض مطاراتنا المحرّرة، ولو كلّفنا ذلك.. بعض اتفاقيات النفط المستقبلية لمدّة أربعة عقود قادمة..

فما الذى استفاده الشعب الليبي بربكم، من النفط خلال أربعين سنة وهو فى قبضة عصابة القذافى وذريته ؟

تذكروا يا سادة..  نحن فى حالة حرب مصيرية .. وبلادنا وأعراضنا هى الآن عرضة لإحتلال وحشيّ وفاشىّ جديد لم نعرف له مثيلاً منذ جرسيانى.. ونحن فى كلّ ساعة نشاهد مجازر إبادة.. رأيناها بالأمس فى الزاوية وفى النوفلية وفى بن جوّاد.. وفى زوارة وفى العقيلة وبشر والبريقة.. ويدور رحاها منذ أيام على مصراته وعلى اجدابيا.. دون شفقة أو رحمة.

فلا وقت لدينا  الآن للمناورات والفتلكات الدبلوماسية الزائفة.

وتذكّروا ما ذكرته لكم سابقاً عن ونستون تشرشل.. وعن استعداده للتحالف ولو مع الشيطان (!) ضدّ النازية، من أجل الدفاع عن شرف بلاده بريطانيا.. فلماذا لا نسأل بريطانيا أيضاً؟

فهاهى النازية الألمانية اللعينة.. تعود إلينا مرّة أخرى ولكن بوجه وحشى آخر.. وتحت لواء هتلر آخر.. وإن كان يدّعى لنا بأنّه ليبيّاً.. وقذافيّاً أيضاً!.. فالذى أمامنا أيّا الإخوة.. هى حرب مصيرية .. ولا وقت لدينا الآن  لمناورات دولية شطرنجية.. والتى لا معايير لها ولا أخلاقيات أصلاً.. ولا هم يحزنون.

وإلاً، فاسئلوا (سيف الإنتقام) بن معمّر، عن سبب استعانته العلنية بـ إسرائيل الأسبوع الماضى؟.. وربما وفق (نفس) مبدأ تشرشل الذى قصدت! أو ربما، كان هناك وراء الأكمّة ما وراءها؟.. من أصول أو من أخوال آخرين!..  كانت ولازالت، تدور حولها الكثير من الأقاويل والشكوك منذ زمن ليس بالقصير؟!

غير أنّ هذا لا يهمّنا الآن.

عاشت ليبيا حرّة من معمّر وأولاده.. وهم وحدهم، أعدائنا الطغاة.  والمجد والخلود لشهدائنا الأحرار.

عبدالنبى أبوسيف ياسين

Abdenabi.yasin@yahoo.com

http://abuseif.maktoobblog.com

 


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home