Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Abdelnabi Abousaif Yasin
الكاتب الليبي عبدالنبي أبوسيف ياسين


عبدالنبي أبوسيف ياسين

السبت 12 فبراير 2011

وبعد يا معـمّر .. أما آن لك الرحيلا؟!


عبدالنبى أبوسـيف ياسـين

ها قد شاهدت معنا "زين" تونس يرحل.. أمام غضب الشارع التونسى الجارف.. وغضب الشارع الليبي القادم قد يكون أعظم إن كنت لا تعلم.

وها أنت رأيت "مبارك" مصر يتنازل أمام سخط الشارع المصرى الهادر.. وسخط شارعك الليبي.. ربما سيكون أشدّ وأعظم وأنت خير من يعلم.

حتّى أسابيع قليلة مضت.. كان المواطن الليبي "الغيرسعيد على الإطلاق" .. وبعد أن يستلف من القريب ومن البعيد.. ويصرف الغالى والرخيص مما اقتنى وما سيقتنيه.. ليلملمها من أجل أن يعالج عزيزاً لديه فى مصحات مصر أو تونس.. كان المحروم الملكوم يقول فى نفسه : لماذا لا تكون ليبيا منظمة وجميلة ورائعة وآمنة مثل تونس أو مصر؟.. كان مواطنك الليبي "التعيس" يشتم فيهما.. نسمات من الحرية التى يشتهيها!!.. تصوّر؟

وها شعب تونس قد ثار وتخلّص من الفساد والعبودية.. وها شعب مصر قد تحرّر من الطغيان ومن الدكتاتورية.. بدون رشاشات ولا دبّابات.. ولا بيانات أولى ولا أخيرة..

وسيرسم كلاهما مساره صوب الطريق الذى يبتغيه.. ودعائنا لهم بالتوفيق والتقدم وبالإزدهار والرفاهية..

سيحدد كلٌّ منهما مصيره.. فقائدهم التاريخى والأممى  وصقرهم الوحيد الأكيد: هو الشعب, حضرة العقيد..

فلا صوت يعلو فوق صوت الشعوب.. غير صوت خالقهم.. وما أنت ولا غيرك بخالق.

فيا عميد الحكّام العرب وجلّهم طغاة.. ويا ملك ملوك أفريقيا وجلهم حفاة, تنحّى أنت الآخر ولكن بإرادتك..

لأنه وبما لا يقبل الشك.. هو أنك لم توفّق أبداً وعلى مدى أربعة عقود فى إزدهار بلد متخم بالبترودولارات حتى الثمالة.. ومع ذلك, جعلت من أهله.. أفقر شعب فى أغنى بلد!.. فكيف استطعت إنجاز ذلك؟ لا أدرى..

ولكن الخلاصة.. هى أنّك لم توفّق.. وما توفيق إلاّ من عند الله.. فتوكّل على الله وتنحّى بهدوء وسلام.. وأترك حرائر وأحرار شعبك يقرّرون مصيرهم دون وصاية من أحد.. ولا تستمع للمنافقين حولك.. فهم أوّل من استفاد منك.. وهم آخر من سيضحى من أجلك.. صدقنى.

وصدقنى كذلك.. أن مشكلتهم الوحيدة (الآن).. هى أن كلّ من تونس ومن مصر والتى كانتا  لهم منافذ الفرار السريع .. وملاجئ الطوارئ المؤقتة والمحتملة فى عقولهم المريضة .. أصبحتا اليوم – بالنسبة لهم – على كفيّ ماردٍ مرعب إسمه الشعب الغاضب.. ذلك المارد الذى أفاق من سباته ولو بعد قرون..

فحتى ولو كان لهولاء السارقون مال قارون.. إين المفرّ؟

هاهى سويسرا اليوم.. وبعد استقالة مبارك مُكرهاً  وفى ساعات قلائل.. جمّدت له أمواله وأموال أسرته وأعوانه.. وحسبتها  فى عجالة ببعض المليارات.. والبقية ستأتى, مليار بعد مليار من ثروة شعب مصر.

فيا كاتب الأخضر بفصوله.. ها قد قرأت معنا.. الفصل الأولّ من كتاب الشعوب.. بأن كلّ من طغا وتعسّف, هو وحده من خان.. وسيصبح فى خبر كان. . فلا خطوط حمراء إلاّ للشعوب.  والباقى,,,, خرّاف زايد يا قايد.

والسلام على من إتّبع الهدى. 

عبدالنبى أبوسيف ياسين

أطلانطا ـ الولايات المتحدة

 


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home