Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Abdelnabi Abousaif Yasin


Abdelnabi  A. Yasin

Saturday, 7 October, 2006

إضغـط هـنا للأطلاع عـلى ( الحلقة 20 ) وما بعـدها

           
           
           
           

محطّات ليبيّة (16)

عبدالنبى أبوسـيف ياسـين

( ركـزوا رفاتـك )

( المنِفىِّ.. فى منفاه! )

بقلبٍ.. يملئه الحزن والأسى.. والحسرة.... بل، وبالأثم الشديد .. بل، وبالخجل يا شيخنا الأجلّ..
يا سبعنا.. ويا صقرنا الوحيد.. أُُسمعك يا ( شيخ شهدائنا).. ( المنِـفيّ.. من قبيلةً منفه!)..
وأنت.. فى ( منفـاك الجديد!).. البعيد البغيض..
وكأننا جعلناه لك.. جزاءاً على إستشّهادك فى سبيلنا.. وبعد أنّ أصبحت شيخ شيوخنا وشهدائنا..
وأغلى دنانير ديناراتنا.. وبطل كلّ أبطالنا..
أحيّيك فى ذكراك.. وأنت فى منفاك يا سيّدى.. وعميّ.. وجدّى.. وبطلى ( المنِفى المنفيّ)..
فى ذلك المكان الموحش.. والبعيد..
فى أحد وديان – عجاج - سلوق ( الغالية ) الخالية..
أزورك فى منفاك.. من منفاى البعيد الشهر المنفرط.. لأُسمعك.. وأُكرّر لك.. بعضاً من أبيات..
قالها فيك.. أمير شعراء كلّ العربان.. منذ عهد المتنبى.. وحتّى عهدنا الآن.. أمير الشعر العربى أحمد شوقى :

ركزُوا رُفـاتك فى ( الرمـال) لـواءَ        يسـتـنهض الـوادى صبـاح مســاءَ
يا ويـحهم! نصـبوا مناراً من دمٍ            يُـوحى إلى ( جـيـل الـغـد) البغـضاءَ

                                     *   *   *

يا أيّـها الســـيف الـمجرّد بالفـلا            يكسـو السـيوف على الزّمانِ مضاءَ

                                     *   *   *

ما ضرّ لو جعلـوا العلاقة فى (غـدٍ)         بيـن الشــعوب مودّةً وأخــاءِ
جُرحٌ يصيـح على المدى (وضحيّـة)       يكسـو السـيوف على الزّمانِ مضاءَ

                                     *   *   *

("السايح" الليبي.. والسايحة رفيقته)

فى الشهر الماضى.. قالت إحصائيات لوزارة السياحة التونسية.. أن عدد السيّاح الذين زاروا تونس خلال الأشهر الثمانية المنصرمة.. بلغ 4 ملايين و 610 ألف سائح، وأن عدد الليالي السياحية المقضات في النزل و الفنادق التونسية بلغت 26 مليون و 45 ألف ليلة..
فقلت لنفسى : قالك ألف ليلة وليلة.. يا شهريار؟
حسب أرقام الوزارة التونسيّة.. فإن نصف عدد السياح الوافدين الأوفر.. ينتمون لأربع دول من أوروبا الغربية في مقدمتها فرنسا بـ (905 ألف سائح) تليها ايطاليا (359 ألف سائح )..
فألمانيا بـ (349 ألف سائح ).. ثم بريطانيا بـ (241 ألف سائح).
بيـنما!!…… إحتلت (( ليبيا )) مركز الصدارة بـ (996 ألف سائح)؟؟..
فقلت فى نفسى: قالّك مليون سايح فى سايحة؟
بالطبع.. تناقلت وكالات الأنباء العالمية.. هذا الخبرالعولمى.. وهرعت كعادتها – الجوعانة - لمصدره بـ ( تونس الخضراء ).. لتسجّل وتصوّر رفاهيّة هذا الشعب الليبي السايح/ الذايح ..
الذى هزم- بتبعزيقه المُـسرف الغير عادى - عمالقة أوروبا المُرفهين / المُترفين.. أجمعين؟..

اللقطات أعلاه.. من وكالات أنباء العالمية.. وحتّى الـ سى إن إن.. لليبييـن - السايـحـين - فى طريقهم الى تونس الخضرا - وبالعكس - وأغلبهم من الغلبانين واجد / وا جد.. وربما هم فى آخـر سياحة لهم فى حياتهم .. غفر الله لهم وأسكنهم فسيح جنّاته.. بعد أن بحبحوا واجد / واجد.. فى جنّتهم الدنيويّة الجماهيرية! وقولوا ماشالله.

*   *   *

كـمّـاش كونـج!

قـرّر......... المهندس/ عقيد/ الساعدى معمّر القذافى.. أنّـه سيبنى منطقة حرّة بليبيا..
على غرار.. " مونتى كارلو " و " هونج كونج ".. مثلاً.. وسيجعلها دولة شبه مستقلّة..
أيّ.. دويلة بداخل الدولة الليبية – إن وجدت هكذا دولة!- وذلك فى غرب مدينة " زوارة" سابقاً.. وهى النقاط الخمس – تماماً لا أكثر ولا أقل - حالياً.. وذلك بمنطقة " بوكمّاش"..
بالقرب من مصنع الـ PVC ..
ولتستفيد هذه الدويلة الجديدة.. من الحركة السياحية المهولة – فعلاً - (والمذكورخبرها أعلاه)!..
فقلت لنفسى، عظيم / عظيم / عظيم ، طبعاً.. وفكّرت بعدها مليّاً فى أن أتقدّم بطلب للمنطقة الحرّة .. افتتح به ورشة فى هذه المنطقة الحرّة من براثن سلطة الشعب – برفع السين رجاءاً -.. لتصليح السيارات.. من قوافل ملايين السواح الليبين – بسيّاراتهم الفاخرة - وكذلك سيارات الإسعاف.. اللى ماشية وجاية..

وأطلقت بعدها.. العنان لخيالى – اللى على سبلة - ليطوف بى كعادته وكما يريد..
فى دويلتى ومحبوبتى الجديدة جداً : " مونتى بوكماش"..
أم يا تُرى :" بوكماش كونج ".. أم يا تُرى : " كمّاش كونج " وهى ربما الأحسن..
الأمر متروك بالطبع والتطببع للسيّد والعقيد والمهندس.. ليسمّى الدويلة كما بشاء..
على أن يترك لى أن أسمّى هذا المشروع.. مشروعى السبّاق / الورشة :
بـ مركز أو مرقد.. رقاد لارياح ( أونلى ) – بيافطة.. و بالإنجليزى أونلى، طبعاً - وألحق بها استراحة للعائلات المُتحجّبات.. وألحق بها أيضاً مقصفاً لساندويشات رائعات .. فصوليا.. على طون وهريسة.. وشرمولات.. وسلطات مشويّات.. ومقبّلات تونسيّات أخريات..
وكذلك مسجد صغير جليل.. لعابرى السبيل..
ثمّ..
فى الجهة المقابلة.. من الهاي واى – أو الأوتو بان – أو الطريق الساحلى - .. يمكننى.. أن أبنى أيضاً ورشة أخرى.. خاصة بـ الـ إى / يو أونلى.. يعنى بالأوروبيين فقط .. وافتح بها مطعم مكدونالندز.. بأقواسه الذهبية النزيكة .. وبلافتة بالإنجليزى ليس إلاّ..
وأرفقه هو أيضاً.. بكنيسة مسيحية كاثولوكية.. وأرثوذوكسيّة.. وبروتستانية كمـان..
ومعبد – أيّ سيناقوق- محنّطش – لأخوتنا اليهود الأوربيون..
ولا.. من مخابرات إتّلصلصّ عليك .. ولا مثابات اتفنّص فيك .. ولا من قطاطيس سمينة..
ولا من يكسّر الراس..
لا كيمونات.. ولا مؤتمرات.. ولا قرارات.. ولا أحمد ابراهيم.. ولا شـعب.. ولا عمّك الـنوم..
فقط ( وبالإنجليزى/ الإفرنجى / المسيحي / فقط ) : لونج ليف أند ليف لونج.. كمّاش كونج!

LONG LIVE & LIVE LONG : KAMMASH KONG

*   *   *

هـذه الحلقة.. مهداة إلى الكاتب الليبي المتألّق ( عصام العول ).. تضامناً معه – وبدون سابق معرفة - فى دفاعه وصموده البيّن .. ضدّ تهديدات وتشويهات بعض الأوباش.. وما ينشرونه عنه.. من إفتراءات..
ومن ترّهات وكذب وبهتان..
وكذلك أهديه ، هذه الأبيات ( الخالدة ) المأثورة.. لأقولها لهم.. نيابة عن لسانه وعن قلمه وأدبه:
وسيبقى بقاء الـدهـر ما قُـلته فيكم        أمّـا الذى كذبتـموه.. فريحُ

وكذلك قول من قال فى مأثورته :
لا يكذب المرء إلاّ من مهانته        أو عادة السّـوء أو من قلّـة الأدبِ

وكلّ عام وأنت يا عصام بخير بإذن الله..
جزاك الله خيراً.. أولاً وأخيرا.

عبدالنبى أبوسـيف ياسـين
Abuseif@maktoob.com


إضغـط هـنا للأطلاع عـلى ( الحلقة 20 ) وما بعـدها

           
           
           
           

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home