Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Abdelnabi Abousaif Yasin


Abdelnabi  A. Yasin

Thursday, 6 April, 2006

قالت!... فقلت لهـا

عبدالنبى أبوسـيف ياسـين

لا تطلبى منّـى الســـماح فإننى
                                     ما عــدت أسـمح أن أكون بديـلا
ما عدت أقبل أن أكون مهادنـاً
                                     أو أن أُطأطئ كي أكـون نبـيلا
ما عدت أقوى أن أكون مجاملاً
                                     فالأصل أحرى أن يـظلّ أصـيلا
والزيف زيف لا يجـمّل قاصـداً
                                     أو يقبـل التلوين والـتجمـيلا
ما عدت أسـدل فى النهار ستائرى
                                     ما عـدت أرضى شمسنا قنديلا
فلقد سـئمت من التزلّـف صاغراً
                                     ما عاد يـجدى فى رضـاك فتيـلا
إنّ الحـياة مليـئة بنقيضها
                                     لا تـقبـل الإحلال والتبديـلا
مـا كان بالأمس القريب حقيقة
                                     قد صار طيفـا فى الخيال جميلا
هلاّ.. أردتِ أن تكون وردة
                                     إن الزهور تزين الإكليلا
ونسـيتِ أنّ فى الحياة حـديـقة
                                     يحتار فيها من يريـد سبيـلا
فيها من الورد ما تغرى مناظره
                                     تدفّـق الطيب فى أرجائها سيلا
وبـها من الشوك أصناف منوعـة
                                     تكاد تُعجز من يحتاج تـفصيلا
فيـها الفراشـات بين الزهر حائرة
                                     فيها الأ فاعى لو دنـوت قتيـلا
فـيها العنـادل بالألحان شـادية
                                     وبهـا الغـراب وبوم ناعـق ليـلا
هلاّ أذنتِ لى فإنى مسافر
                                     ما عاد ينفع أن أعود نزيـلا
إنى رنـوت الى الرحمان مُتكلا
                                     أدعـو الـعزيز مهللا تـهليلا
يرعاك وردتـى ويحمى طُـهركِ
                                     ويُـبعد عنكِ جائرا و دخيلا
تنمو جذورك فى التراب بقوة
                                     و يشدّ أزرك فى السماء جليلا

عبدالنبى أبوسـيف ياســين
abuseif@maktoob.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home