Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Abdelnabi Abousaif Yasin


Abdelnabi  A. Yasin

Thursday, 2 March, 2006

آن للسيّد أوانه.. وللسلطان سلطانه؟

عبدالنبى أبوسـيف ياسـين

( فى الذكرى الثلاثينيّة لسلطة الشعب(!)..
لابدّ لنا من المصارحة.. لابدّ لنا من قول الحقّ )

إخواننا:

ثلاثون عاماً هاقد مضت..
ثلاثون عاماً – وأأسف لتكرارالمكرّر – من التقهّقر..
ومن التخلّف.. والتعثّر ..
ومن التسيّب.. ومن النصب جهاراً.. ومن النهب نهاراً.. ومن قلّة الأدب.. ومن الجهالة والتخبّط ثلاثون عاماً من الفوضى المنظّمة!.. تصوّروا!؟(*) ..

ثلاثون عاماً من معاناة الشعب (بإسم الشعب).. وبما يسمّى بـسلطة الشعب..
والشعب ( السيّد ) منها براء..
والشعب من جرّاءها.. أصبح فى العراء.. وفى عزاء شعب بأكمله..
فما عزائكم أنتم.. لشعب لا يمارس سلطته.. ولا طالته ثروته.. وهو صاحبها الشرعى، لا الإفتراضى؟..

شعب لا يريد السلاح أساساً.. حنّى وإن هو دفع ثمنه أضعافاً.. فاعطوه كلّه للأمريكان..
ولآخر كلاشينكوف عندنا، رجاءاً.. ليذهب كلّ انواع السلاح.. مع كلّ ما أعطيتموهم من أسلحة دمار شامل..
لآنّ ما تركتموه حقيقة - لشعبكم - هو شبه عمار يتهدّده دمار شامل..
رعا الله شعبكم.. ورعاكم من كلّ دمار.

أمّا شعبكم (السيّد) (هذا).. فمطالبه عادية.. ميّة فى الميّة:
فشعبكم يريد (الحريّـة).. كالتى تحظى بها شعوب الأرض الحرّة الأخرى.. زادت أو قلّت،
وذلك بمشيئة الله..
وشعبكم يريد أيضاً، حقّ تقرير مصيره بنفسه.. فقط لأنّه السيّد..
ودون وصاية أحد.. أو فكر أحد.. كائناً من كان..

إخواننا:
شعبكم يريد عدالة الديمقراطية (الإعتيادية).. (بما لها وما عليها).. وما ستفرزه له صناديق إقتراعه النزيه..
كما يريد العدل والمساواة للجميع.. دون إستثناء.. أو إقصاء لأحدٍ، أيّاً كان..
شعبكم يريد دولة القانون والدستور.... نعم، يريد دولةّ.. لا ثورةً/ ثائرةً/ تثور.. وإلى ما لا نهاية.. كما يبدو!

شعبكم - وبدون شكّ - أثارته الثورة عام تسعة وستين.. وربما تمناها آنئذٍ.. فتأثّر، فثار..
على سنّة الثوار.. وانتظر.. ثم انتظر.. وهو يكاد أنّ يموت - الآن - وهو ينتظر.. حتى يكاد أن ينفجر كالبركان..
وها قد رأيتم علامات دنوّ هكذا إنفجار (فى بنغازى!).. ودون أن يرى شعبكم أيتها جَنّة..
تلك التى وعد بها أولئك الثوّار.. والتى لم يعد يريدها الناس من الثوّار أساساً..
فإطمئنّوا يا أولئك الثوّار..
ومطلوق سراحك يا طوير.. علشان فنان الثورة.. مبتدئين من هذه الذكرى..

فشعبكم يريد من اليوم.. أن يصنع جنّته بجهده وبمزاجه وبدون ألحان ارجوكم..
يريد أن يبنيها بيده وبما كسبت يداه..
وبما جاد به ثراه.. من خير ومن جود موجود..

وعفى الله عمّا سلف.. عفى الله عمّا سلف..
كما لا تنسوا – أبداً – أنّ شعبكم، شعب مسامح وطيّب، حتّى الثمالة.. وإن كان للطيبة سكارى.. فهو كذلك..

إخواننا:
كفاكم خلاص.. من تجربة: استلهمتوموها/ قدّمتموها/ شرحتموها/ شرشحتموها/ طابقتموها / طبقّتموها/ فسّرتموها / عادلتموها / عدّلتموها.. ثمّ عاودتم وفسّرتموها..على مدى ثلاث عقود، خلاص..
فهاهى أمامكم: فشلت/ فشلت/ فشلت.. كما تلاحظون وكما تعاصرون..
لهذا السبب، أو ذاك..
ولم يعد يهمّنا السبب/ الأسباب، الآن.. فاسمعوا وعوا:

الشيئ الوحيد/ المفيد، منها – من أمّ التجارب هذه - هو أننا عرفنا أنها فشلت فشلاً ذريعاً.. بل وتجاوزت كلّما تتحمّله التجارب من فشل، ويزيد.. وأكثر من يزيد، حفيد سفيان الأمويّ.. تصوّروا؟

إخواننا: كفاكم.. خلاص!..

إذ أنّ شعبكم.. اليوم /الأمس.. قد أمسى يدنّدن وبأسى.. على أطلال بلاده.. مع كوكبة الشرق.. والأخيرة:

أعـطنى حريّتى.. أطلق يديّا.... إننى أعـطيت ما استبقيت شيّئا!؟

وكلّ العام.. وأنتم بخير.

عبدالنبى أبوسـيف ياسـين
________________________________________________

(*) لم يخطر ببالى سرد صفات كصفات اللجان الثوريّة بهكذا تلقائية.. لعلّه العقل الباطن، انفلت وفاض به، هو أيضاً.. لست أدرى!


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home