Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Abdelnabi Abousaif Yasin


Abdelnabi  A. Yasin

Thursday, 1 June, 2006

إضغـط هـنا للأطلاع عـلى ( الحلقة 20 ) وما بعـدها

       
       
       
       

محطّات ليبيّة (8)

عبدالنبى أبوسـيف ياسـين


(نضبّطوا مسعود، لكن اصناناته.. لا!)

· سلطة الشعـب .... عـود عـلى بدء :
وصلتنا أنباء بأن المؤتمرات قد ألغين حتى حين.. ونبأ آخر يتحدّث هن العودة لنظام المحافظات.. وثالث يتنبأ بكتاب " برتقالى".. ورابع بـ 30 ألف كيمونة فقط.. فأىّ خبر تصدق وعن ماذا تكتب؟
ونحن كتبنا، وياما ما كتبنا.. عن هذه التجربة التائهة.. التى لم تصل بعد إلى أيّ مستقرّ لها..
حتّى تجلب باستقرارها الإستقرار للوطن أولاً.. ومن ثم السعادة والرفاهية لشعبنا التعيس،
ثانياً.. قرابة الثلاثون عاماً ها قد مضت.. فى هذا التيه الثانى.. وسنونه الأربعون فى الأفق!..
ومع ذلك.. لا يزال هذا ( الطُفل سُلطة) تحت التجارب.. وكأنه فى أوّل سنة روضة!..
ولا يعرف حتى أليف باء.. رغم تكليف عشرات من أليف ذال.. لينخزونه بأقلامهم.. وبدبابيسهم.. وبخطبهم تلك الناريّة.. ولكن، لا حياة لمن تنادى!
فكان البـدء بـ 9 بلديات و9 مؤتمرات.. وبعدين..لالا.. خليهن 1500 خير..
لالا.. 450 مؤتمر.. لالالالا.. بالك.. 30000 كومونة أحسن!!
يا هوه.. خلاص!.. استّر بيتكم.. راكم سمّطتوها فوق اللزوم:

عود على البدء ما أحلاك يا عودُ         عود وحسبك أن العود محمودُ
ثلاثون عاما قد قضينا في الكرى         والشعب فيها غائب و شريد
والوقت لا يعنى سوى استغراقنا          والوعي يذهب تارة و يعود
ما بين كابوس و آخر مثله                 والهم فينا غارق مشدود
ولكل طاغ تنحني هاماتنا                  فيقودنا المحتال والعربيد
ونتوه في الصحراء لا ندرى متى         ينشق فيها تحتنا أخدود
كلما زال عن كواهل الناس عبء         واجهتنا على الطريق سدود
جاءوا بفكر في العدالة زائف              بدل النيابة هاكم التصعيد
نختار منهم ذا سجل عامر                  سطو و قمع و إجرام و تهديد
عود على البدء أم عود على البعد         راوح مكانك، حقا أنت مسعـود
( الـ مسعـود هنا، هو الشعب الليبي ولا علاقة له بـ مسعود وصناناته.. ابنضـبّطوا ! )

*   *   *

( صورة الشاعرة نجاح المساعيد ومقدمة برنامج دانات على قناة أبوظبى.. حيث أذيعت قصيدة ( ابنضبطوا).. على الملأ لأول مرّة.. وبلسان الأخ العقيد فى ضيافتها له فى مارس الماضى )

والقصيدة، على ما أذكر، يقول مطلعها:
( ابنضبّـطوا مسـعود بصناناتـه       لاجل العـروبـة وطنـها باعاتـه )..
ومسـعود هنا.. هو المواطن الأفريقى.. وهو ليس بموضوعنا التو..

ولكن، لغوياً.. قد يلاحظ القارئ الكريم أنّ ( نضـبّطوا).. متشابهة مع: (1) ضبطْ.. ومع (2) : ضبطٌ... ومع(3) : ضابطْ .. ومع(4): تضّـبيطْ..

فإمّا بالنسبة لـ(1) ضبطْ.. فهى، ضبطٌ وربطٌ وإنضباطْ.. كما تُعرف.. فى لغة العسكر..
أيّ أنها بالنسبة للعوام ستعنى : ردّ بالك.. خيرلك!.. أو.. طبّس تخطاك.
أمّا (2) ضبطٌ.. مثل (ضبط وإحضار).. بالمفهوم (الـمُخابراتى) المرعب!
وأمّـا(3) ضابط.. كـ ضابط فى الجيش.. أعتقد – بعد 4 عقود– الجميع يعرفها..
كما يعرف شمس القايلة!
وأمّّـا (4) التضبيط.. والتى أحياناً قد تُنطق تزبيـطاً.. فهى تعنى عندهم تارةًً..(الفلقة)..
وأحياناً.. تعنى (التعليق) من القدمين فقط.. بحبل أوّ بسلسلة.. كعادة جلاف سلاطين العرب.

وعودٌ على مسعود.. أهدى لـ مسـعود هذه الكلمات:

خلـيك فى موّالـك
وابعد علينا يرفع الله منزالك

لا جنّتك نبو.. ولا شـلّـلالك..
سـدّنـا م الغمّ.. والهـمّ وامعاناته

*   *   *

· ما يعـترض طريق المعـارضة؟ :
كاتبنى (إبن اجدابيا البار).. وفى نهاية رسالته.. سألنى :

" ارجوا ان تشرح لي هذه المعارضة الليبية! فلقد تهت أنا بها، وبينها، وما عدت اعرف من الذي علي صواب منهم، ومن منهم على خطأ؟.. وهل هم من حملة الشعارات وحب السلطة فقط، أم فيهم من هم يؤمنون بقضية وطننا؟ وان كانوا كذلك، فلماذا بحق الله لا يتوحدوا؟".. فأجبته:

"لا أدرى ما الذى حدث للمعارضة الليبية فى الخارج.. ولكونى لست منضماً لأى من تنظيماتها..
فيمكنك أن تعتبرنى.. طرف محايد.. وأرى كما يرى الجميع، أن مشكلة المعارضة الليبية.. كونها متفرقة ولدرجة مأسوف عليها فعلاً.. دونما سبب يذكر.. أو سبب، يستحق كلّ هذه التفرقة والتشتت..
لا شك عندى بأن هناك سوساً ما استطاع أن يخترقها.. ليفرّق ولا يقرّب.. لأمر فى نفس يعقوب..
رغم أنها زاخرة بالنساء وبالرجال الوطنيين الشرفاء.. ولعلّ (شـطحة ) فيصل القاسم الأخيرة وإتجاهه المعاكس والمعكوس فجأةً!.. لـ أقذر دليل على قدرات.. هذا الـ يعقوب!؟
أدعو الله على أيّ حال، أن يصلح بينهم.. ويجمّع صفهم.. لأن المعارضة عموماً ، عامل ايجابى مشارك وهام، يتطلبه كل مجتمع فى العالم.. وإلاّ لتفشّت فى غيابها.. دكتاتوريات ودوام الأنظمة الشمولية.. كالتى تسود وتستبد فى أغلبية دول منطقتنا الآن.. التى من ضمنها، ليبيا وطننا..
وذلك باعتناق سياسة التحريم لمبدأ تواجد المعارضة الوطنية.. كيّ تترعرع وتتناما ويتهذّب حراكها فى المجتمع.. بمرور الوقت.. وواجهت هذه الأنظمة فصائل المعارضة بلغة
التهديد والوعيد.. وبالثبور وعظائم الأمور.. التى قد تصل فى ذروتها.. إلى تصّفيتهم الجسدية.. تحت خانات التخوين والعمالة للإستعمار وحتّى الصهيونية.. وليش لا؟ شعاراتهم الخادعة الزائفة.. ولكنها السائدة ، مع الأسف.. فى سمائنا.. ومدننا.. وحتّى فى داخل بيوتنا وعقولنا!"

· زيارة قصيرة لـ محطة مصريّة:

قال الشاعر الكبير أحمد فؤاد نجم:

أطلق كلابك في الشوارع..      واقفل زنازينك علينا
وقل نومنا في المضاجع..       آدي إحنا نمنا ما اكتفينا
وإتقل علينا بالمواجع..          إحنا أتوجعنا واكتفينا
وعرفنا مين سبب جراحنا..     وعرفنا روحنا وإبتدينا
عمال وفلاحين وطلبة..          دقت ساعتنا وإبتدينا
نسلك طريق ما لوهش راجع..  والنصر قرب من عنينا
ده النصر أقرب من أيدينا.

*   *   *

· الضرب تـحت الحزام! :
وكاتبنى قارئ (شجاع) بإسم مستعار!.. يعاتبنى ( بالإنجليزى) لماذا أنا أتجنّب دائماً الشتيمة فى مقالاتى.. وكان يجب علىّ أن لا أرحم أحد منها..على رأيه.. ووصفنى بأننى كملاكم يتظاهر بروح رياضية عالية.. ولا يضرب تحت الحزام.. فى منازلة يراها غير شريفة وغير عادلة.. وهذا هو ردّى عليه (بالعربى) من هنا:
يا سيّدى.. لقد اخترت انت الملاكمة موضوعاً.. حسناً، فلنتحدّث قليلاً عنها.. وسأسئلك بدورى..
من هو أعظم ملاكم فى التاريخ؟.. وستجيبنى قطعاً وعلى الفور: محمد على كلاى..
وسأقول لك غلط.. إنّه محمد على.. فقط!
فعندما اختار كاسيوس كلاى الإسلام.. اختار أجمل وأكرم أسمائه لنفسه.. مما حدا بوالده بأن يترجاه طويلاً.. بأن لا يغيّر اسم العائلة.. على الأقل.. ويسمّى نفسه محمد كلاى.. ولكن محمد رفض وقال له.. أن (كلاى) ربما يكون اسم المجرم الأبيض الذى استعبد أجدادهم..
وتحمّل محمد نتيجة هذا غضب والده الشديد وقطيعته له لعدة سنوات.. ومع ذلك!!!..
لم يتوقّف العرب والمسلمون!.. من مناداته بـ كلاى.. إلى يومنا هذا ورغم مرور 4 عقود!..
ومحمد على كما تعرف.. هو البطل شبه الوحيد.. الذى كان يفوز بعقله وذكائه لا بغضبه وجبروته.. وبخفة حركته وسرعة تسديداته.. قبل اعتماده على قوته البدنيّة..
ومع ذلك لم يضرب أحداً أبداً.. عمداً تحت الحزام!!.. وهذا سرّ خلوده..
وإن دلّ هذا على شئ.. فإنما يدل على أن كلّ شخص له قدرته واسلوبه فى الدفاع عن نفسه..
أو عن مقدّساته.. فكما الملاكم.. تجد التاجر/ والجزّار/ والسياسى/والمعارض/ والشاعر/والكاتب/ والقاص / والفنان...... إلخ.. كلّ له ما يدافع به.. من إمكانيات وقدرات.. وطولة نفس..
وهذا يا عزيزى.. هو مفهوم التعديدية.. فالبشر ليسوا طوابع بريدية من طبعة واحدة.. وهنا أرجو أن تقرأ معى مثلاً، ما كتبه الكاتب الأستاذ عيسى عبد القيّوم.. عن التعديدية عموما فى مقالته(*) عن مبدأ الأحادية.. فى السياسة..

أو حتى فى حق الناس إبداء الرأي :
".... والمفارقة العجيبة أن كل الذين يستظلون بمظلة المعارضة ـ بغض النظر عن المفهوم الذى يتبنونه ـ يرتكزون على أسس شبة ثابتة فى هذا السياق..منها: الأساس الأول : يذهب الى أن التعدد ظاهرة صحية ..وأن ليبيا المستقبل يجب أن تكون دولة تعددية.."..!! وأضاف: "... وما معنى التعددية .. وما قيمة ترديد العبارات الدالة عليها فى المناسبات الإحتفالية .. وحشر مفرداتها فى كل ديباجة يراد لها القبول .. طالما أن الخروج عمّا يحمله الوصف " المشخصن " لكيفية ممارسة مفهوم المعارضة يعتبر جريمة .. عقوبتها التشهير ( الذى لا يمتلك صاحبه غيره حتى الأن !! ) ..." إنتهى كلام السيّد عبدالقيّوم.
يا أخى.. حتّى تكون ليبياً صادقاً.. يجب أن تقتنع وتتقبّل .. وترى أنّ كلّ الليبين..
هم، ليبييون مثلك تماماً.. وهم أيضاً، مثلك، من الطراز الأوّل وطنيّا.. ولكن، لكلّ منهم أولوياته.. ومعتقداته.. واتجاهاته التى قد لا تتماشى مع اتجهاتك.. فلا يجب أن تتجاهلها.. أو تنبذها.. أو تلعنها.. وإلاّ.. فأنت ديكتاتور آخر.. بسّ ما زلت (محنطّش)..
وتنتظر فى فرصتك.. فينا.. أنت الآخر!.. ويا ويلنا.. من أمثالك.. وشكراً

*   *   *

(إهتمام رئاسى كبير من الرئيس دبليو.. بكلّ من هو أصلع!.. دونكم يا صلع!)

· "الصلعة" ستكون نكتة هذه المحطـة :

مشاركة منّى فى إشكالية " صلعة عيسى" من عدمها!.. إليكم هذه الرواية:

ذهب أحدهم لأحد (العلماء) يستفسر منه عن سبب الصلعة الأمامية..
فقال له العالم العلمان: أنّ صاحب الصلعة الأمامية هو رجل مفكّر، مفيش كلام.
فسأله الأحدهم: وما عن الذى بمؤخرة رأسه " قرعة
فقال العالم العلمان: الأقرع.. هو رجل ذو قدرة جنسيّة خطيرة.. أيّ فحل تليد..
وأزاح غطاء رأسه متظاهراً بدعكه.. ملتفتاً حتّى ظهرت قرعته –لأحدهم- كما يظهر البدر فى سواد الليل.
فرماه الأحدهم، بسؤال آخر: وماذا يا مولانا عن الذى هو أصلع من الأمام وأقرع من الخلف؟
فقال العالم العلمان : دعك من هذا.. فهذا ( يفكّر فقط ) بأنه فحل ذو قدرة جنسيّة خارقة!..
( ولكيّ لا يغضب أحد منّى.. أريد أن أُعلم الجميع بأننى.. بصلعتى الأمامية الطفيفة.. وقرعتى الخلفية المُعتبرة.. قد أكون من ضمن هولاء الذين فى خانة (يفكّر فقط.!)

وحتى محطة أخرى، أستودعكم الله.

عبدالنبى أبوسـيف ياسـين
abuseif@maktoob.com
________________________________________________

(*) راجع مقالة الأستاذ عبدالقيّوم "الأحادية فى الفكر السياسي.. لوثة أم خطأ" التى نشرت على صفحات "ليبيا وطننا" و"ليبيا المستقبل" بتاريخ 26 أبريل الماضى.


إضغـط هـنا للأطلاع عـلى ( الحلقة 20 ) وما بعـدها

       
       
       
       

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home