Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Abou-Ahmed
الكاتب الليبي أبو أحمد

الثلاثاء 26 يناير 2010

الحلقة الأولى    الحلقة الثانية    الحلقة الثالثة    الحلقة الرابعة

رشفة من فنجان قهوة ( 1 من 4 )
أبو أحمد

بعد أخذه رشفة اخيرة من فنجان القهوة الذى امامه ولا ادرى إن كانت قهوة تركية ... ام عربية ... او ليبية - اختار من المسميات ما شئت - مال صديقى على ظهر كرسيه البلاستيك الذى صنع فى  الصين وقال فى حيرةٍ وحسرة: متى نتطور كمجتمع ؟؟؟ وما هو السبيل للأرتقاء ببلادنا وجعلها فى مصاف الدول المتقدمة؟؟؟ اجبت على الفور وبلا تردد كأننى كنت اتحين فرصة سؤاله: عندما يكون للأنسان فى بلادنا كرامة. ولم يترك الثوانى تمر حتى بادرنى بسؤال أخر قائلاً: كيف يمكن تحقيق تلك الكرامة التى بها يتم تذوق طعم الراحة ويُعْرَف بها معنى الأمن والأمان؟؟؟ قلت بثقة وحرقة وعلى عجل: عندما يزول عن كاهل الوطن كابوس ظلم تفرضه منذ زمن كائنات ذميمة المظهر، سيئة الخلق، بذيئة اللسان. نعم يكون للمواطن كرامة يوم يندثر من قاموس الوطن كلمة مخبر ولفظ مخابرات، وواصلت حديثى: الا ترى معى ان كلمة مخبر ترمز لوظيفة وضيعة يتعيش منها خليط من السوقة ... والرعاع ... والسراق ... والسماسرة؟؟؟ قبلوا على انفسهم ان يكونوا عبيداً يخضعون لأرادة جهاز دموى يعشعش فى سراديب ودهاليز العالم السفلى. صمت صديقى برهة ثم قال: هل افهم من حديثك انك تعنى "القطط السمان" ؟؟؟ اجبته مبتسماً: لا ... لا ... لا ... قصدت من كلامى ياصديقى سرطانأ ما فتأ ينخر فى جسد الوطن حتى انهكه ... وشل قدرته ... وتركه طريحاً يصارع الموت. حك صاحبى فروة رأسه بعد ان إعتدل فى جلسته وظل يردد: "كرامة" !!! ... "مخابرات" !!! ... "سرطان" !!! اتصور انها مفردات لها معانى عميقة وابعاد واسعة. قلت: اجل ... اجل ... اجل ... نهض صديقى من مقعده وذهب صوب المطبخ لأعداد (بكرج) قهوة – لتعديل مزاجه بحسب تعبيره - ثم عاد من جديد طالباً إيضاح معانى "الكرامة" و"المخابرات" و "السرطان" ولربما ظن للوهلة الأولى انها مفردات لطلاسم وللوغاريتمات رياضية. احضرت المعجم الطبى وقلت له دعنا نبداء بتعريف السرطان اولاً من اجل ربط الكلمات الثلاث بعضها ببعض وجعلها سهلة يسيرة. قال: "يا للا بنا"  فتوكلنا معاً على رافع السماء بلا عمد وبدأنا بتصفح القاموس وتقليب صفحاته حتى وجدنا ضالتنا فقلت: عليك يا صاحبى بمعرفة ان هناك تعريفات عدة للسرطان، لكن الذى يعنينا منها هو التعريف الطبى الذى ينص على ان السرطان: عبارة عن ورم او مجموعة اورام تنتج عن تحول خلايا الجسم إلى خلايا غير طبيعية حيث يتم إنقسامها من دون نظام او تحكم، وقد تنتشر هذه الخلايا (الغير طبيعية) الى اجزاء اخرى من الجسم عبر الغدد الليمفاوية.                                        

 (Cancer is any growth or tumor caused by abnormal and uncontrolled cell division; it may spread to other parts of the body through the lymphatic system).

فالخلايا الخبيثة (الغير طبيعية) تدمر كل عضو تصل اليه فى الجسم. ويتكون كل عنصر فى جسم الأنسان من انواع خلايا مختلفة عادة ما تنقسم بطريقة منتظمة لأنتاج خلايا جديدة يُحْتَاج لها عند الضرورة لتعويض خلايا الجسم التالفة. وهذه عملية أنقسام حميدة يتم بها المحافظة على صحة الجسم وسلامته.  

لم يطق صاحبى معى صبراً حتى اتُم شرح التعريف واوضح له نقطتىى فتسأل بنرفزة ما علاقة هذا بذاك؟؟؟ قلت مهلاً على رَسْلَك يا صديقى فهناك الكثير من امثالك عاجزين عن فهم ما يقصد بالفساد السياسي، والحكاية التالية تشرح بصوره مبسطه وبشئ من الدعابة والضحك معنى هذا المصطلح الذى كَثُرَ تداوله هذه الأيام: يُرْوَى فيما يُرْوى والعهدة على الراوى ان طفلاً من المترددين على معسكرات اشبال وبراعم الثورة سأل والده ذات يوم عن معنى الفساد السياسى، فسأله اباه بدوره: ولما؟ فرد الطفل بعفوية: سمعت القائد (معبوص) يرددها اثناء المحاضرات العقائدية فى المعسكر. قال الوالد البائس لطفله الحائر: الفساد السياسى امرٌ يصعب شرحه لطفل فى مثل سنك. وامام الحاح الطفل وتوسلاته رضخ الأب قائلاً: دعنى اُبَسِطُ لك الأمر واقرب لك الفكرة. الست انا الذى يقوم بالأنفاق على البيت ورعايته؟؟؟ فرد الصغير: اجل !!! قال الأب: فليطلق على اسم الثورة ... وبما ان امك هى من تدير شئون البيت فلنطلق عليها اسم الحكومة الثورية بفروعها السبعة وسوف ندرجها بحسب اهميتها وسلطاتها: الأجهزة الأمنية ... مكتب الأتصال بحركة اللجان الثورية ... مؤتمر الشعب العام ... اللجنة الشعبىية العامة ... القيادات الأجتماعية والشعبية ... جهاز القضاء ... واخيراً وسائل الأعلام المدجن. وبما انك ياصغيرى تقع تحت تصرف والدتك فسيكون اسمك إذاً الشعب. وبما ان اخيك الصغير هو املنا فلنقل ان اسمه المستقبل، وحيث ان الخادمة تعيش معنا وتتكسب من ورائنا فلنسمها القوى العاملة او الكادحة. اذهب يا بنى الأن الى سريرك وفكر عساك تهتدى الى معرفة معنى الفساد السياسى. استلقى الطفل على سريره لينام، لكن مصطلح الفساد السياسى لم يفارق تفكيره واصابه بالأرق. وبعد منتصف الليل بقليل سمع بكاء اخيه الصغير فنهض من سريره وذهب الى الحجرة المجاورة لمعرفة سبب الصراخ فوجد ان حافضة اخيه قد اصابها البلل وتنبعث منها رائحة كريهة. ذهب الطفل الى غرفة والديه لأيقاظ امه فوجدها تغط فى سبات عميق (كابس عليها النوم يا نويرتى) ولم تستجب الأم لنداآت الأسثغاثة المتكررة التى اطلقها لسانه الصغير، ولاحظ الطفل بفراسته عدم وجود والده بجوار امه على السرير. فنطلق خارج الغرفة باحثاً عنه، وعندما نظر من خلال ثقب باب حجرة الخادمة وجد والده بالداخل يلهو ويلعب. فى الصباح قام الوالد بتوصيل ابنه الى معسكر الأشبال والبراعم، وبينما هما فى الطريق سأل الوالد صغيره عما إذا استطاع إيصال الفكرة اليه عن معنى الفساد السياسى. فقال الطفل: لقد ادركت يا والدى انه عندما تلهو الثورة بالقوى الكادحة وتكون الحكومة الثورية نائمة نومة اهل الكهف (تسرق وتنهب ... تدجل وتكذب ... تبطش وتظلم) عندها يصبح الشعب تائهاً قلقاً ... وكماً مهملاً، كما يصبح المستقبل برمته غارقاً فى الوساخة والقذارة. قفز صديقى فجأة من كرسيه ومرق الى المطبخ كمرق السهم من الرمية وهو يقول: "تروبو ... تروبو".

يتبع ...

أبو أحمد


الحلقة الأولى    الحلقة الثانية    الحلقة الثالثة    الحلقة الرابعة

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home