Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Abou-Ahmed
الكاتب الليبي أبو أحمد

الجمعة 2 يناير 2009

للجبن وجوه كالحة

أبو أحمد

بينما كنت اتصفح هذا الصباح صفحة ليبيا وطننا شدنى مقال بعنوان "احوال مبكية" وبنقر العنوان الزرقاوى اللون الذى نقلنى للمحتوى المكتوب وجدت نفسى امام كلام مخزى ظننت للوهلة الأولى ان ما كُتِبََ قد نشرته صحيفة عبرانية بقلم إيهودا او ليفى او شلومى ....... الى اخر لائحة الأسماء تلك. لكن سرعان ما تبخر ظنى عندما علمت ان كاتبه ليبى متصهين وان الصحيفة الناشرة هى من صحف الجماهيرية الصفراء فتباُ للكاتب وما صنعت يداه.

لقد تجنى هذا الدعى وبأسفاف لا مثيل له على الشعب الفلسطينى فى غزة وعلى قيادته وهم يتخندقون فى مواجهة حمم الموت الأسرائيلية. وحاول وبأسلوب يرثى له قلب الصورة الحقيقية حيث تقياء بترهات لا وجود لها إلا فى دماغه الذى يعشعش فيه الدجل الثورى. http://www.quryna.com/detail.php?a_idx=341

لقد قال فيما قال: "واختفـى مناضلو مكبـرات الصـوت وتحليلات الفضائيـات مـن حمـاس‮ ‬،‮ ‬وكتائـب القسـام‮ ‬،‮ ‬وكتائـب الأقصـى‮ ‬،‮ ‬خـوفـاً‮ ‬علـى أرواحهـم بالتأكيـد‮ ‬،فالصواريـخ الإسرائيلية ترصـد كـل شاردة وواردة لهـم". يلوم هذا المهووس من يتعرض للموت على مدار الساعة وخلال السبعة الأيام الماضية على عدم الأدلاء بأحاديث للفضائيات المشبوهة. غير ان هذا الكُويِْتب لم يفسر ومن على كرسيه الوثير سر صمته عن:
• جريمة سجن ابوسليم فى عام 1996 والتى راح ضحيتها 1200 سجين ليبى.
• اصابة اكثر من 450 طفل ليبى فى مدينة بنغازى بالفيروس المسبب لنقص المناعة "الأيدز".
• جرم قتل الأبرياء فى مدينة بنغازى فبراير 2006 والذين خرجوا احتجاجاً على رسومات تشوه رسول الهدى (صلى الله عليه وسلم).
• اعتداء اللجان الثورية والأجهزة الأمنية التى ينتمى اليها على البيوت الأمنة ومحاولة إرهاب اهلها فى درنه ويفرن والكفرة وبنى وليد وطبرق وغيرها كثير.
• بلايين الدولارات التى سرقت من قوت الشعب ووضعت فى حسابات الثوريين وعن تلك التى تبدد ليلاُ ونهاراً خارج الحدود.
• الجرائم التى ارتكبتها اللجان التى ينضوى تحتها فى حق الشعب الليبى عبر عصر ثورتهم الدامى.
• جريمة إغتيال زميله فى المهنة الشهيد ضيف الغزال الذى نطق بكلمة الحق فى وجه الظلم الذى يمثلونه والملاحقة القانونية الجارية الأن للصحفى خالد المهير.
• إعتقال اصحاب الفكر والرأى من امثال فتحى الجهمى وجمال الحاجى والدكتور ابوفادى ورفاقهم.

وتسأل هذا المسمار المعوج: "فطهـران كمـا نعـرف تملك صـواريـخ‮ ‬يمكنهـا أن تقصـف قلـب تل أبيـب‮ ‬،‮ ‬وبيـت أولمـرت ووزيـرة خارجيتـه الشقـراء". لماذا يذهب هذا الكُويْتب بعيداً بل يجب ان يوجه هذا السؤال لقيادته التاريخية التى كدست ترسانات خردة صدئة بأموال طائلة والتى لا تبعد مسافة عن تل ابيب إلا كمرمى الحجر. اليس هم الذين يتفاخرون بعروبتهم وبكراديس اللجان ذوى (لعصابات) الخضراء.

التاريخ كما عرفنا وتعودنا فى حالة حراك دائم والأقزام لن يرتفعوا عن سطح الأرض إلا بسنتيمترات قليلة. فأهل غزة ومن هم فى اكناف بيت المقدس سيظلون يرفعون راية الأسلام خفاقة لا تضيرهم سموم امثال هذا المسمار الصدء لأن الله سبحانه وتعالى نبه الى امثال هولاء بقوله "هم العدو فحذرهم" ... نعم فالجبن له وجوه كالحة.

ابواحمد
thewiseone67@gmail.com
الولايات المتحدة



Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home