Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Abou-Tharr Al-Libi
الكاتب الليبي أبوذرّ الليبي

الجمعة 24 ديسمبر 2010

ملك الملوك يستجدي العطف

أبوذر الليبي

حينما كانت ليبيا أفقر دولة في العالم وتعداد سكانها لا يتعدى المليون وتقتات على الهبات من الدول العظمى والأمم المتحدة ، كان على رجالها الأوائل الذين أفنوا أعمارهم في الكفاح لتأسيس الدولة الليبية أن يتفاوضوا مع تلك الدول العظمى التي كانت قد خرجت لتوها منتصرة من حرب عالمية مدمرة. كان الرجل الصالح إدريس السنوسي يضع نصب عينيه مصلحة الشعب الليبي وكان مستعدا للتضحية بكل شي من أجل كرامة المواطن الليبي. في مثل هذا اليوم 24 ديسمبر من سنة 1951 توصل هذا لرجل إلى تحقيق هدف طال إنتظاره منذ أن خاض الشعب الليبي مراحل في حرب الطليان ثم قيام الحرب العالمية الثانية التي إنتهت بتحرير البلد على أيدي الحلفاء ومن ثم تأسيس دولة موحدة مكونة من أجزاءه الثلاثة طرابلس برقة وفزان. نالت ليبيا إستقلالها يوم 24 ديسمبر1951 كانت يومها من أكثردول العالم فقرا. كان عليها أن تؤجر أجزاء من أراضيها كقواعد حتى تتمكن من الحصول على بعض الدخل. وتماما بعد عشر سنوات دشن الملك الصالح أول خط لأنابيب النفط في ديسمبر1961 وبدأت سلسلة من الإنجازات والمشاريع لا يزال ينعم الشعب الليبي ببعضها حتى اليوم ، وبعد ثمان سنوات فقط ينقلب مجموعة من العساكرمن أشباه المتعلمين ليقودوا البلد إلى دوامة إستمرت (حتى الآن) واحد وأربعون عاما من الفشل والتخبط وإهدار مئات المليارات من المال العام في دعم كل شعوب العالم إلا الشعب الليبي ، وإنهيار التعليم وتردي القطاع الصحي والقضاء على كل المشاريع التي تم تأسيسها إبان العهد الملكي وتفشي الرشوة والوساطة والمحسوبية والفساد ناهيك عن آلاف من الضحايا في حروب مدمرة وآلاف المشردين في الغربة في جميع أنحاء العالم إلى ألاف المعتقلين الذين تم ذبحهم بدم بارد ناهيك عن الألاف من ضحايا الإدمان والإيدز ولازالت مسيرة الإنهيارات التي يسميها قائد الجهل إنتصارات. ولا ينفك ملك الملوك يعاير العهد الملكي ( الذي يسميه العهد المباد) بالعمالة للإنجليز والأمريكان ووجود القواعد الأجنبية ، فإذا به ينصب نفسه ملك الملوك وإذا به بعد مسيرة طويلة من الفشل والإحباط يبذل كل مالديه كي ينال رضى الأمريكان. ولكن لسوء حظه فهاهي رياح ثورة الإنترنت تهبّ لتعري كل الجبناء المنافقين والمتسترين الذين يظهرون القوة والجبروت أمام شعوبهم ويبطنون الضعف والإستجداء أمام أسيادهم من الأمريكان.

فيما يلي ترجمة حرفية لأحد وثائق ويكيليكس التي تحوي تقريرا أرسله جين كريتز السفير الأمريكي في طرابلس إلى إدارته بوزارة الخارجية الأمريكية. التقرير يفضح مستوى الإنبطاح والإستجداء الذي مارسه قائد النصر والتحدي كي ينال عطف الإدارة الأمريكية بعد أن سلمها أسلحة وبرامج ومعلومات كان قد أهدر من أجلها مئات الملايين ذهب شطرها تقريبا إلى جيوب زمرته الفاسدة. لقد كان القذافي يتظاهر بالقوة أمام ضعفاء وفقراء أفريقيا ومن تحت الطاولة كان ضباطه يستجدون موافقة أمريكا كي تسمح لهم بشراء الصواريخ من روسيا ، وحينما رفضت أمريكا ، كان على ملك الملوك إنتظارموافقة أمريكا لمدة سنتين ولازال الإنتظار مستمرا.

وبمناسبة الحديث عن وثائق ويكيليكس فإن لي تعليق بسيط حول علاقة محتملة بين هروب المدعو نوري المسماري وظهور هذه الوثائق:

إن فساد الحاشية والزمرة المحيطة بملك ملوك التخلف ، وخبرة الشعب الليبي بهم وبخصالهم لا يمكن أن تسمح بتمرير قصة الإختلاسات المالية التي يحاولون إلصاقها به ، فمنذ متى كان هؤلاء يحاسبون على مايسرقونه من أموال الليبيين بداية من ملك الملوك نهاية بإصغر صعلوك في بلاط جلالة ملك الملوك. إن التزامن الغريب بين هروب سكريتير ملك المهرجين الخاص المدعو نوري المسماري وظهور تسريبات ويكيليكس يشير إلى إحتمال أن يكون الهروب نتيجة تخوف المسماري من إفتضاح تورطه في تسريب بعض المعلومات إلى السفارة الأمريكية ، فقد ظهرت بعض التقارير وهي تشيرإلى أن مصدر المعلومات هو دبلوماسي رفيع المستوى من المحيطين بالقذافي ، وهذه المعلومات إقتصرت حتى الآن على معلومات عن مزاج جلالة الملك الغريب الأطوارووساوسه المريضة وبعض علاقاته الحميمة ، هذه المصادر يتم شطبها بواسطة المشرفين على نشر الوثائق لغرض المحافظة على السلامة الشخصية لتلك المصادر ، وبما أن مؤسس الموقع قد صرح لإذاعة الجزيرة بأن كمّا كبيرا من الوثائق المتعلقة بالدول العربية هو في طريقه إلى النشر طيلة الأشهر القادمة ، فعلينا أن ننتظر لعل فيها مايدل على سبب هروب المسماري.

ترجمة حرفية لنص الوثيقة المنشورة على أحد نسخ موقع ويكيليكس في الرابط التالي:
http://freewikileaks.com/?__proxy_url=aHR0cDovL3d3dy5pbnRlcm5hbHVzZS5uZXQvY2FibGUvMjAxMC8wMi8xMFRSSVBPTEkxMTUuaHRtbA==

< < حرر التقرير بتاريخ 11 فبراير 2010

نشر بواسطة ويكيليكس يوم 3 – 12 – 2010

مصنف سري / ليس للأجانب. من السفارة الأمريكية بطرابلس – بواسطة جين كريتز السفير .

1 – هذه مطلوب إتخاذ خطوة عملية تجاهها.

2 - ملخص: أصر رئيس برنامج تدمير صواريخ سكود بي ، الجنرال أحمد الزوي ، في إجتماعه مع السفير يوم 9 فبراير، على أن حكومة الولايات المتحدة هي تقريبا مسؤولة عن التأخير الإلتزام بتدمير صواريخ سكود بي. الزوي إتهم الحكومة الأمريكية بوضعها العراقيل أمام الجهود الليبية لإيجاد نظام مراقبة تكنولوجيا الصواريخ (MTCR) – تذمر – نظام أسلحة بديل لتعويض مخزونها من صواريخ سكود بي – رافضا مناقشة الجدول الزمنى لتدميرالصواريخ حتى تحصل ليبيا على نظام بديل.

الليبييون يعتقدون وبغضب أن أمريكا تعهدت بالمساعدة في البحث عن نظام أسلحة بديل ، ويريدون أمريكا أن تلتزم بهذا التعهد. وأشار الزوي أن ليبيا لازالت تريد شراء صواريخ إسكندر الروسية التي إقترحتها سابقا. (وبسعر الشراء المتفق عليه بشكل أمثل) لكنه قال أن القرار راجع لأمريكا ما إذا كانت توافق .... أما في حالة عدم موافقتها فهو يعتقد أن الولايات المتحدة يجب أن تجد بديلا مقبولا. الزوي لم يتطرق إلى صواريخ سكالب الفرنسية أو أية مقترحات بديلة أخرى خلال الإجتماع ، مما يشيرإلى أن إقتراح صواريخ سكالب قد يكون تحرك مستقل من قبل سيف الإسلام القذافي. الزوي طلب دعم أمريكا للعرض الليبي لعضوية نظام مراقبة تكنولوجيا الصواريخ (MTCR). إنتهى الملخص

3 – الزوي : الولايات المتحدة الأمريكية تعهدت بإيجاد نظام بديل مناسب لليبيا.

الجنرال أحمد الزوي :- إلتقي رئيس برنامج تدمير صواريخ سكود بي بالسفير مصحوبا ( إختصار يقصد به وجود شخصية سياسية وأخرى إقتصادية ) بتاريخ 9 فبراير وأكد توقعات ليبيا من الحكومة الأمريكية بتحديد بديل مناسب لصواريخ سكود بي ( ملاحظة : عقد هذا الإجتماع إستجابة لطلب من السفارة بتاريخ 9 سبتمبرلمراجعة تعهدات ليبيا المتعلقة بنظام مراقبة التقنية الصاروخية – إنتهت الملاحظة). الزوي ، مصحوبا بالتاجوري الشاردي (أو الشريدي) من شبكة تحديث المساعدة الأجنبية (MFAN) مكتب المنظمات الدولية بالإضافة إلى لجنة تحديث الصواريخ الليبيية ، راجع تاريخ المفاوضات الليبيية – الأمريكيية للتخلص من صواريخ سكود بي وأصرّ على أن المعاهدة الثلاثية 2004 تضمنت وعودا من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة لإيجاد بديل لمنظومة صواريخ سكود بي ، الزوي مزودا بالنسخة الإنجليزية للإتفاقية قام بتوضيح أن كلمات الإتفاقية لا تلزم أمريكا وبريطانيا بإيجاد منظومة بديلة ولكنها أشارت أننا في الواقع قد إقترحنا أنظمة صاروخية بديلة في الماضي رفضت من قبل ليبيا.

4 – أصرّ الزوي أن لغة الإتفاقية تلزم الولايات المتحدة وبريطانيا بمساعدة ليبيا في إيجاد منظومة بديلة مناسبة. الزوي أضاف أن أمريكا ، بدلا من مساعدة ليبيا للوفاء بإلتزاماتها ، فإنها تضع العراقيل في طريق ليبيا ، أولا برفض طلب ليبيا شراء صواريخ إسكندر من روسيا وبعد ذلك بتأخير الصفقة بتجميد عملية الموافقة. الزوي لاحظ بأن أن ليبيا كانت وقعت عقدا مع روسيا لشراء صواريخ إسكندرعندما رفضتها أمريكا ( الزوي أكد بأن المملكة المتحدة كانت قد وافقت على الصفقة).

(العملية تم تعليقها لمدة سنتين ، ولا نستطيع الإنتظار كل هذا الوقت ، والآن نحن لا زلنا لا نمتلك بديلا مقبولا ) . ووفقا للزوي فإن المنظومتين الأخريين اللذين أقترحتهما أمريكا – واحدة من أوكرانيا والثانية من روسيا – كانتا غير مقبولتين لسبب تقني وبسبب مواصفات المدى اللذي يحتاجه أمن ليبيا الوطني. ( يجب أن يكون لدينا منظومة بديلة – يقول الزوي – أنا لن أترك 12000 جندي ليبي مجردين من السلاح ؛ إذا سلمت أسلحتهم قبل أن يكون لدي بديل سوف ينقلبون علي ) . يجادل الزوي بأن ليبيا سلمت فعلا بعض أنظمتها الصاروخية وشفراتها ولا تنوي تسليم المزيد حتى يمكنها الحصول على بديل لمخزونها الحالي.

إسكندر لازال البديل المفضل لسكود بي الليبية.

5 – بينما قال الزوي أن ليبيا تسعى لإيجاد منظومة بديلة قال أيضا أنه يعتقد أن منظومة إسكندر المقترحة سابقا من قبل الجانب الليبي لا تزال البديل الأفضل لصواريخ سكود بي الليبيية. ومع ذلك ، وفقا للجنة الصواريخ ، فقد إرتفع سعر هذه المنظومة بنسبة مائة بالمائة. وأعرب الزوي عن إستمرار الرغبة في إقتناء صواريخ إسكندر بسعر أقل من الذي يعرضه الروس في الوقت الحالي ، وقد إلتمس موافقة الولايات المتحدة على عملية الشراء هذه. ( في البداية كنا نأمل الحصول على منظومة أمريكيية – يعلق الزوي- ولكنكم قلتم أنها لا توجد - ويواصل – روسيا هي الصديق الوحيد لليبيا في مبيعات الأسلحة. (الزوي لم يذكر منظومة سكالب الفرنسية التي أثارها موظفين لدى سيف الإسلام مع السفارة الفرنسية في نوفمبر 2009 ، مما يشير إلى أن هذا الإقتراح قد يكون تحرك مستقل من قبل سيف). وقد أكد الزوي أنه توقع أن تقترح الولايات المتحدة بدائل قابلة للتطبيق وأن تكون هذه المقترحات بشكل كتابي أو في سياق إجتماع آخر معه.

6 - تساءل السفير عما إذا كانت ليبيا قد بدأت في وضع جدول زمني لتدمير صواريخ سكود بي ، وإقترح أن يأتي الفريق التقني الأمريكي إلى طرابلس لمناقشة خطط التدمير . رفض الزوي في البداية مناقشة خطط التدمير حتى يتم التعرف على المنظومة البديلة ؛ لكن ، وكما أكد السفير في نقاطه فإن الزوي قد طلب أن تدوّن لجنة الصواريخ هذا العرض في ملاحظاتها. وتساءل الزوي ما إذا كانت الولايات المتحدة ستمول عملية تدمير الصواريخ مائة بالمائة أو بشكل جزئي. وبشكل مخادع (أو وضيع ) لاحظ – أننا الليبيون نحتاج أن نكون حذرين عما تعنيه حقيقة العروض الأمريكية. كما نوّه الزوي أن ليبيا لن تفكر في التدمير حتى يفي الأمريكييون بإلتزاماتهم ، وقال الزوي أنه لن يكون مستعدا لمناقشة التدميرإلا بعد عقد يتم توقيعه لإستبدال المنظومة. علاوة على ذلك ، ونظرا لأن الليبييون يرون أن التأخير في الوفاء بإلتزامات ليبيا إزاء نظام مراقبة تكنولوجيا الصواريخ (MTCR) يرجع أساسا إلى إمتناع الأمريكيين في هذا الشأن ، فقد طالب الزوي أن تستقبل ليبيا تأجيلا للموعد النهائي الذي ستفي فيه ليبيا بإلتزاماتها إزاء MTCR.

العرض الليبي لإنضمامها لبرنامج MTCR

7 - إشتكى الزوي أيضا من أن الولايات المتحدة لم تؤيد العروض الأخيرة المقدمة من ليبيا لتصبح عضوا كاملا في نظام مراقبة تكنولوجيا الصواريخ . أعضاء من لجنة الصواريخ ذكروا أنهم طلبوا الدعم من عدة سفارات في ليبيا بإستثناء سفارة الولايات المتحدة ولكن ذكروا أنهم طلبوا الدعم من باريس في آخر إجتماعات نظام مراقبة تكنولوجيا الصواريخ. قال الزوي أن ليبيا أوفت بما ورد في إشتراطات لجنة نظام مراقبة تكنولوجيا الصواريخ المطلوبة للحصول على عضويتها ، بما في ذلك إعتماد تشريعات جديدة ، ولكن لا يزال لا يستطيع الحصول على العضوية الكاملة. وقد إستنتج أن الولايات المتحدة كانت جزءا من السبب في رفض إنضمام ليبيا . وأكد السفير أن حكومة الولايات المتحدة لا تستطيع فعل ذلك بناء على طلب لم يثر معنا مباشرة ، ونصح أن ترسل لجنة الصواريخ طلب رسمي للحصول على دعم الولايات المتحدة لعضوية ليبيا كي يتم بحثها في واشنطن. وقد وافق الزوي على القيام بذلك.

تعليق وطلب اتخاذ إجراء.

8 - كشف هذا الإجتماع عن سوء فهم أساسي فيما يتعلق بشروط وتعهدات الأطراف المعنية في إتفاقية 2004 الثلاثية للتخلص من صواريخ سكود بي. وكان الزوي يلح على أن الولايات المتحدة ملزمة بمساعدة ليبيا على تحديد منظومة بديلة لسكود بي وأوضح أنه مالم نفعل ذلك فليس لديه النية للمضي قدما في التدمير. إنه من غير الواضح ما إذا كان وضع الزوي مؤسسا على قاعدة صلبة من الترجمة الليبية القانونية لمعاهدة 2004 أو أن تقييما سياسيا بأن ليبيا قد تحصلت على أقل مما وعدت به خلال مفاوضات 2003-2004 بخصوص برنامجها لأسلحة الدمار الشامل.

أننا بإستمرار وبشكل مضطرد نسمع هذا من أعلى المستويات في الحكومة الليبيية بما في ذلك القائد الليبي معمر القذافي. أنه من الواضح أن المزيد من النقاش – سواء على المستوى المتخصص أو المستوى السياسي سيكون لازما من أجل تحقيق تقدم في شأني التدمير والإستبدال.

مطلوب توجيهات القسم بشأن الخطوات القادمة في هذه الشؤون بالإضافة إلى العرض الليبي لعضوية MTCR.

كريتز>>

إنتهت الوثيقة.

ترجمة وتعليق : أبوذر الليبي


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home