Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Abou-Tharr Al-Libi
الكاتب الليبي أبوذرّ الليبي

الجمعة 18 فبراير 2011

قائد الفشل والتردي ... وصمة عار في جبين الليبيين !

أبوذر الليبي

في أحد النقاشات التي تحدث كثيرا هذه الأيام علق أحد الطيبين بأنه يخشي في حال قيام ثورة في ليبيا من الدمار الذي سيلحق بها فردّ عليه آخربسخرية: وهل يوجد شي في ليبيا لم يلحقه الدمار... لقد نجح قائدنا في إلحاق الدمار بكل شي حتى أصبح الليبييون شبه يائسين من إمكانية إصلاح كل هذا الدمار.

أيها الليبييون ليس لديكم شيئا تخافون عليه ، رغم ثروة النفط فبلادكم من أكثر الدول تخلفا في العالم ، ليس لديكم مواصلات عامة ، ليس لديكم حتى عناوين بريدية ، ليبيا هي الدولة الوحيدة في العالم اليوم التي ليس لديها عناوين بريدية ، ليس لديكم طرقا مخططة ومنظمة ، أنظروا إلى تلك الأرقام الرهيبة من حوادث السير والموتى والمصابين فيها ، كلها لأنكم ليس لديكم قانون ومعظمكم يموتون لأنكم ليس لديكم رعاية صحية ، تذهبون إذلاء مهانين إلى جيرانكم من العرب ، أبنائكم يعانون البطالة وبناتكم يعانين العنوسة ، تأكلون أسوأ وأردأ الأطعمة في العالم ، أصيب أبناءكم  وأصبن بناتكم بجميع الأمراض الخبيثة من الإدمان إلى الأيدز إلى إلتهاب الكبد وحتى السرطان ، الشعب الوحيد الذي يسجل إرتفاعا في حالات الجلطة بين الشباب ، التعليم يسجل أسوأ حالات التردي منذ عشرات السنين ، ليس لديكم قانون ولا دستور كغيركم من شعوب العالم ، كرامتكم مهانة على أيدي أزلام القذافي ، عشرات المليارات من ثروة النفط تذهب إلى جيوب زمرة نظام القذافي ، مافعله القذافي في بلدكم لم يتعدى التخريب والتدمير منذ واحد وأربعون عاما ، وكل ذلك كان تحت شعار تسليم السلطة للشعب ، وتحت هذا الشعار سلبكم إرادتكم وحريتكم وثروتكم ، تحت شعار الثورة الشعبية تآمر على رفاقه في الإنقلاب وأزاحهم واحدا واحدا حتى لم يتبقى منهم غير (الهراوكة) ، تحت شعار الثورة الشعبية ألغى القانون والدستور وجعلكم مطية لأفكاره المجنونة ، تحت شعار الثورة الشعبية جردكم من أموالكم ومصانعكم ومزارعكم و حتى بيوتكم وسلمها إلى الأوباش من قبيلته وأعوانهم، تحت شعار الثورة الشعبية دخل إلى جامعاتكم وشنق أبنائكم من الطلبة الذين أدركوا خطورة أفكاره منذ البداية ، تحت شعار الثورة الشعبية جند القتلة وأرسلهم إلى مختلف أنحاء العالم لإغتيال الليبيين ممن لم يرتضوا الإذعان له فغادروا البلد بحثا عن الحرية والكرامة ، ولقد أرسل القذافي أبناءكم إلى صحاري تشاد وأدغال أوغندا لا لشيء إلا لكي يشبع أوهامه المريضة ، وحين وقع الليبييون أسرى هذه الحروب رفض الإعتراف بهم ، فقط قارنوا هذا الموقف بموقفه حين تم القبض على إبنه هانيبال في سويسرا ، لقد أقام الدنيا ولم يقعدها ، لأنه لا ينظر إلى الليبيين كرجال أو حتى كبشر مقارنة بأبنائه المنحلين.

لقد حاصركم القذافي منذ أواسط الثمانينييات وحرمكم من كل متطلبات الحياة الكريمة ومن السفر ومن التمتع بثرواتكم تحت دعوى التقشف والإستعداد لصد قطار الموت وفي نفس الوقت كان يوزع أموالكم على جميع حركات التمرد في العالم ، وكان هذا فقط كي تظهر صوره وتصريحاته في وسائل الإعلام إشباعا لغرائزه النرجسية المريضة ، فقط ليزداد شهرة على حساب أقوات الليبيين ، وقد إنفضح القذافي اليوم فهاهو ينبطح للأمريكان والإسرائيليين ويسلمهم كل شئ ، وهاهم أولاده اليوم يمرغون بقية من كرامة الليبيين في الأرض ، هاهم يبذّرون أموالكم التي كان أبوهم يحرمكم منها على ملذاتهم وحفلاتهم الماجنة ، لقد سقط دجل القذافي وإنفضح حتى من ورقة التوت ، وليس لديه اليوم أية حجة للبقاء في الحكم ، على الصعيد الداخلي وصلت البلاد إلى أسوأ الحالات بل إلى حالة الكارثة وبالمقابل لم يعد للقذافي حجة على الصعيد الخارجي فقد سلم البلاد إلى الأمريكان والإنجليز ، وعندما كان القذافي يعاير الليبيين المقيمين بالخارج بأنهم عملاء للأمريكان والإنجليز ، كان رجاله من أمثال موسى كوسة ومحمد الزوي يجتمعون سرا بالأمريكان والإنجليزويعرضون المليارات ثمنا لبقاءه في الحكم ، الخزي والعار على القذافي وزمرته ، أنها نفس الخطيئة التي أعدم بها كثير من الليبيين هاهو يمارسها في الخفاء إلى الأمس القريب وهاهو اليوم يعلنها على الملأ دون أدنى خجل.

لقد خضع القذافي إلى دول الغرب وإسرائيل ذليلا صاغرا وفي نفس الوقت رفض الإستماع لشعبه المخدوع. وحتى عندما أجبرته الأوضاع على الإعتراف بفاجعة أبوسليم وصل به الإستهانة والإحتقار لأرواح الليبيين وكرامة أمواتهم أن يختارللتحقيق في قضية أبي سليم قاضيا فاسدا لا يملك من الرجولة غير الإسم ، إسألوا عن المدعوالمستشار محمد الخضار ، إسألوا عنه أهالي طرابلس وخاصة منطقة حي الأندلس ، حتى أفراد عائلته يعلمون أنه من قوم لوط ، قوم لوط السلبيين ، وقد بلغت شهرته أن القذافي نفسه يعلم بهذه الخصلة ومنذ زمن بعيد ، فهل هذا هو الشخص المناسب ليقوم بالتحقيق في قضية قتل ألف ومائتا سجين من خيرة شبابكم ، وسنكتفي بهذا الوصف إحتراما لأنفسنا وللقرّاء.

إن الشيء الوحيد الذي إنتصر فيه القذافي هو إفساد ليبيا وإخضاع شعبها ، وقد رأينا جميعا هذا السفيه وهو يعرض 90 مليار من أموالكم على الأفارقة ، أنه حتى لا يأبه لكم ، ولا لمطالبكم ، ولا حتى يراعي شعوركم. إن مستقبلكم مجهول أيها الليبيين تحت حكم هذا الرجل ولن تتقدموا خطوة واحدة في ظل حكمه ، وهذا بسبب فساد حاشيته وزمرته الذين سيسرقون أموالكم ولن يستطيع أحد أن يحاسبهم على مايفعلون وذلك لأنه باق بهم وفي حمايتهم ، لقد أصبحنا أضحوكة بين شعوب العالم عندما تحكّم فينا هذا المجرم السفاح لمدة واحد واربعون عاما ، ماذا تبقى لكم أيها الليبيين حتى تصمتوا على هذا الدجّال ، لقد أفلس هذا المهرج ولم يعد أمامه سوى الرحيل...

أبوذر الليبي


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home