Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Abdelbaset Abouhmida
الكاتب الليبي عـبدالباسط أبوحميدة


عبدالباسط أبوحميدة

الأربعاء 31 ديسمبر 2008

آه .. لو كانت غزة كلوديا

 صبرا صبرا يا غزة.. أنت عنوان العزة

عـبدالباسط أبوحميدة

 

في محاضرة قيمة بمركز الملك فهد للبحوث الطبية ـ جدة، تحدث الدكتور وائل كفينه، من جامعة بريستول، والمتخصص في هندسة الخلايا الجذعية، عن العملية التي تمت بنحاج، لنقل أول قصبة هوائية في تاريخ الطب الحديث في يونيو 2008، لمريضة اسبانية من أصل كولومبي، كانت قد أصيبت بمرض السل الرئوي، مما اتلف القصبة الهوائية اليسرى، فنتج عنها مشاكل خطيرة في التنفس، لم تستجب معها المريضة لأي نوع من العلاج المتوفر عالميا، مما استدعى تفكير الطبيب المشرف على الحالة، للبحث في موضوع إمكانية نقل قصبة هوائية لها من متبرع آخر. العملية الناجحة بامتياز، اعتبرت أشهر خبر طبي لعام 2008، حيث انتشر الخبر في أكثر من 950 وسيلة إعلامية، بما فيها كبرى الإذاعات العالمية.

لإنجاح العملية، تم التعاون فيما بين 3 مراكز أوروبية في كل من بريستول ـ بريطانيا، بادوا ـ ايطاليا، وبرشلونة ـ اسبانيا، والتنسيق فيما بينهم للشروع في نقل القصبة الهوائية للمريضة، بعد أن تم الوصول إلى المتبرع بها. بدأت سلسلة من الإجراءات المخبرية لتجريد قصبة المتبرع من خلاياها الأصلية، للحصول على غضروف القصبة الهوائية خال من الخلايا، ليتم فيما بعد زرع خلايا المريضة نفسها في القصبة الهوائية المتبرّع بها، حتى يتم التعرف عليها من قبل جهاز مناعة المريضة، وبالتالي لا تتم عملية الرفض المناعي لها.

وكان مما ذكره الدكتور كفينه، بأن الخلايا التي أعدت هندسيا في جامعة بريستول، كان لابد من إرسالها بعد التحضير، وعلى وجه السرعة إلى اسبانيا. فتم الاتصال بشركة طيران محلية لنقل الخلايا، وبعد موافقة شركة الطيران للقيام بالمهمة، اعتذرت في آخر لحظة عن مهمتها لأسباب غير معروفة. قرار المنع أربك الأطباء المشرفين على علاج المريضة، مما استدعى احد الأطباء للإتصال بطبيب ألماني صديق له، يملك طائرة خاصة، شارحا له الموقف الحرج من قرار منع نقل الخلايا من بريطانيا إلى اسبانيا، فاستجاب الطبيب الألماني على الفور، وأرسل طائرته الخاصة منطلقة من ـ ألمانيا إلى بريطانيا، ومن ثم إلى أسبانيا، لإنقاذ حياة كلوديا، وذلك في ظرف ساعات معدودة من نهار.

بعد انتهاء المحاضرة، سئل الدكتور كفينه عن المدة التي استغرقت للتنسيق بين المراكز العلمية الأوروبية، للشروع في انجاز أضخم عمل طبي في عام 2008، فأجاب بأن مدة التنسيق لم تتجاوز أسبوعين!!

إلى هنا أقف لأتساءل: كلوديا امرأة اسبانية عمرها 31 عام، أم لطفلين، تعاني من تهتك خطير في رئتها اليسرى، شارفت على الموت، يتم تجييش 3 مراكز طبية أوروبية لإنقاذ حياتها، في فترة تنسيق لم تتجاوز أسبوعان، ونحن في المقابل، نشاهد وعلى الهواء مباشرة لمدة 5 أيام متوالية، وعلى مدار الساعة، ذبح وتشريد آلاف من أهل غزة المكلومين، ولم تستطع أنظمة وحكومات العالم العربي والإسلامي، وحتى كتابة هذه السطور، من التنسيق فيما بينها لوقف المقاصل والمذابح البشعة التي ابتليت بها غزة من قبل الصهاينة المغتصبين.

لم تستطع هذه الأنظمة البائسة، ولا أغنياءها البائسين من إرسال طائراتهم الخاصة والعامة، وما أكثرها، من الهبوط في شوارع غزة، لانتشال جثث الموتى، أو توصيل الخبز والماء والدواء إلى أهلنا المغدورين. لم تستطع هذه الأنظمة من ردع عنجهية الصهيونية الغاصبة.

لو قدر لكلوديا انت تموت، لما سمع بموتها احد، ولغابت عن الدنيا كما يغيب كثير من الناس في صمت، ولا ما كانت قصتها ستروى، في هذه المقاربة العجيبة.

هل لابد من أن نسمي غزة كلوديا حتى تحظى باهتمام العالم الجائر،، ربما، فمن يدري؟

عبد الباسط بواحميدة ـ جدة

Buhmeida7@yahoo.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home