Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Abdalla al-Shebli
الكاتب الليبي عـبدالله الشبلي


عبدالله الشبلي

الخميس 18 سبتمبر 2008

الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة الحلقة الخامسة الحلقة السادسة
الحلقة السابعة الحلقة الثامنة الحلقة التاسعة الحلقة العاشرة الحلقة 11 الحلقة 12
الحلقة 13 الحلقة 14 الحلقة 15 الحلقة 16 الحلقة 17 الحلقة 18

من حكايا رمضان (2)

عـبدالله الشبلي

عندها تنهد صديقنا وقال : إذن إسمع منى يا شيخ ، وسأحكى لك ما أعرفه ، وهو ليس حكماً على أحد أو ما شابهه وإنما سرداً للآحداث على طريقة الروايات ياشيخ ، وما شهدنا إلا بما علمنا .

وما علينا إذن إلا أن نعود إلى الوراء قليلاً لكى نستصحب الماضى ونعيش الحاضر ونستقرء المستقبل ومن ثم فلربما تقتنع بما توصلت أليه أو على الأقل أن تتفهم وجهة نظرى التى توصلت اليها وغيرى من العائدين .

قال الشيخ : نعم ، وكلى أذان صاغية ، فلعل عندكم ما لانعلمه أو نعرفه ، وكما سمعت فإنهم يقولون أن أغلب الطبخات تتم فى الخارج .

قال صديقنا : أتذكر ياشيخ كيف كانت المفاصلة واضحة وبينة بين النظام والمعارضة ، أوتذكر يا شيخ كيف كانت البيانات تخرج علينا بتوقيعات مشتركة من فصائل المعارضة تحذر من الإنزلاق وراء أى مناورة سياسية مع النظام ، أتذكر يا شيخ كيف كان يصف النظام معارضيه فضلاً عن الجلوس معهم ، أتذكر يا شيخ كيف كان يتعامل النظام مع من يقبض عليه وهو منتمى إلى إىّ حزب ، أتذكر يا شيخ كيف كان يتعامل مع من حاولوا إغتيال القذافى مثلاً .

قال الشيخ : نعم أذكر كل ذالك وكأنها بالأمس ، وهل هذه تغيرت فى شىء ؟

قال صديقنا : وهو يبتسم ، سؤالك هذا يعنى أنك مش زعلان منى يا شيخ ، وأن أشياء كثيرة قد خفيت عليك .

قال الشيخ : وكيف تريدنى أن أزعل وقد بدا لى أن ثمة مستجدات فى الموضوع ، فإننى ومنذ زمن وأنا منقطع عن الناس ، ليس لى إلا بيتى والجامع ، وذكريات الماضى .

قال صديقنا : إذن يا شيخ ووفق معطيات تلك المرحلة والتى تريد أن تحاكمنى أليها الأن ، لم يكن من خيار أنذاك إلا بمواجهة الشر المسلح بالخير المسلح ، فلقد كانت الدولة فى الماضى تضرب بيد من حديد كل من عارض ولو بكلمة ، ولم تتسامح حتى مع الذى أوى ، أو ساعد ، أو على من شرب عنده ضيف طاسة شاى ثم غادر ولم يعلم بالذى يفكر فيه ضيفه ، حتى هذا سجن وعذب ، بل وصل الأمر بإخوته وعائلته وعلى كل من أطلق عليهم السلام فى بعض الأحايين ولم تسلم حتى جماعات التبليغ من هذا .
وكل ذلك بررته الدولة بأن المرحلة كانت تتطلب كل هذا ، مع الداخل والخارج على السواء ، ولم تعتذر عن شىء من هذا بل جعلت من المرحلة مبرراً لكل تلك التصرفات وما كلام الشحومى وحديثه عن الكلاشنكوف إلا من هذا المنطلق .

قال الشيخ : أيش تعنى بالشر المسلح ؟

قال صديقنا : الشر المسلح والذى كان يتمثل فى قمع الحريات ، وفرض ثقافة الرأى الأوحد ، وفرض النظرية بفصولها الثلاث ، والمداهمات الليلة ، وإقتحام البيوت وتهديمها ، وإغتصاب ممتلكات الغير من الأراضى والمساكن ، وتجريم التجارة الحرة ، ، وتغيير العملة ، وسنوات الخوف وإلإرهاب والتصفيات الجسدية ، وتدمير التعليم والصحة ، وترويع الآمنين من المصلين والإستهزاء بهم وببعض شعائر الإسلام ، والمحاكمات الثورية ، والمشانق فى رمضان وغيرها من الإستفزازات التى كان يقوم بها النظام من الهتافات المطالبة بالقتل والتقتيل والويل والثبور لكل أفراد العائلة من الصغير إلى الكبير و حتى على من قال أو إعترض على أمر ما .

قال الشيخ : يعنى الخير المسلح كان لمقاومة ذالك الشر ياولدى أليس كذلك ؟ ثم هذا الخير الذى تحكى عنه أليس هو خليط من عدة اطياف ؟

قال صديقنا : نعم وهو على حسب مطالب كل طيف منها فالخير المسلح ، والذى كان يتمثل فى المطالبة بالحقوق والدفاع عن النفس ، والسماح للدعوة أن تأخذ مجراها الطبيعى ، وتحكيم شريعة الإسلام ونشر معالمها بين الناس ، والمطالبة بوقف الإعتقالات التعسفية ، وأن ينعم الشعب بثروته وخيراته ، وإيجاد دولة القانون والدستور ، والمطالبة بالحريات العامة والخاصة وفق هوية المجتمع ، وأن نرى بلادنا فى مصاف الدول المتقدمة فى العمار والتنمية البشرية والبنى التحية كلها .

قال الشيخ : جيد أكمل ياولدى فلقد فتحت شهيتى لمعرفة المزيد

قال صديقنا : كل ذلك كان ، وكل ذلك كان يُعد من ثوابت الصراع لتلك المرحلة ، ولا يخفى عليك الذى جرى بعد أحداث التسعينات من فتح للسجون وهجرة لبعض الليبيين ، وما ترتب عليها من إقامة فى دول أوروبا ، والتى إجتمع فيها كل المغتربين ممن جاءوا من ليبيا أو من غيرها ، وحتى الأفغان الليبيين يا شيخ ، هذا فضلاً عن وجود أُناس من قبل فى المهجر .
وبدأت السنيين تتوالى ، إلى أن بدأت بوادر ظهور لبعض المعارضين فى القنوات الفضائية ، مثلاً لقاء العشة عام 2000 مع د.عمر الطاهر فى قناة الجزيرة فى برنامج الإتجاه المعاكس ، واللقاء الذى أجرته قناة ( أن ن عام 2000 – قناديل فى الضلام - هو الأخر ، ومن ثم بدأ مشوار العمل السياسى وتحركت لندن فى عقد التظاهرات والندوات والنشاطات ، وفتحت غرف البالتوك ، وأُنشأت من بعد العديد من المواقع الليبية فى الخارج وشهدت تلك السنين ثورة إعلامية فكرية سياسية ثقافية هائلة جداً جداً .

قال الشيخ : أيش تعنى بغرف البال توك

قال صديقنا : أه هذه ياشيخ كيف ما تقول مربوعة كبيره ، بس كل واحد قاعد فى بيته ويتكلموا مع بعضهم عن طريق المكرفون ، أو يكتبوا لبعضهم ، وفيه واحد هو الذى يدير الجلسة ، والذى يخطىء أو يخرج بشىء غير لائق يخرجوه من الجلسة . وأول من دارها من الليبيين يا شيخ هم ( الإخوان المسلمين ) .

قال الشيخ وكأنه فرح لها : الإخوان !!!

قال صديقنا : نعم ، بل إن الشخص الذى كان يدير تلك الغرفة يا شيخ هو الأن مقدم برامج فى التلفزيون ، ودار لقاء حتى مع أحمد إبراهيم .

قال الشيخ : أحمد إبراهيم لا غير ؟ والله ياوليدى يبدوا أن فى شىء جديد صحيح . وكيف ما قلت لك ياولدى ، فإننى غائب ومنذ فترة ، ومعتزل ، وألله يرحم ولديك إحضر لى كرسى نجلس عليه ، رانى تعبت من الوقوف ، وعندى فضول لمعرفة المزيد ، وكأننى بدأت ألمح رؤس أفكار حول برنامج عودتك هذه .

قال صديقنا : يعنى ما عندكش مشكلة انزيدوا إنتكلموا يا شيخ

قال الشيخ : ولماذا قلت لك أحضر الكرسى إذن ؟

قال صديقنا بعد أن أحضر الكرسى : وفى خلال تلك الفترة بدأت وفود من نظام القذافى تتوافد على لندن وغيرها للإتصال بأهل المهجر ، بعضهم من خلال جلسات خاصة بادىء الأمر وحوارات داخلية ، وبعضهم على شكل ندوات ، وبعضهم حاور بعض المعارضين فى القنوات الفضائية ( المستقلة مثلاً ) ، المهم يا شيخ حصل حِراك سياسى جد كبير زاد من حدة الإشتباك الإيجابى ، وبمجرد جلوس النظام مع المعارضة هو فى حد ذاته كان مقصد : أليس كذلك ياشيخ ؟

قال الشيخ : نعم أكيد ، فهذه خطوة كبيرة لها ما بعده ، فالذى أعرفه أنه كان لا يعترف بهم أصلاً فضلاً على أن يجلس معهم على طاولة واحدة وعلى الشاشات الفضائية ، فهذا إعتراف منه بوجودهم ، و هذه من المتغيرات ياولدى .

قال صديقنا : إذن يا شيخ بدأت تشعر معى بالمتغير ، ووضعنا أرجلنا على بداية الطرق والتى من خلالها ستتفهم موقفى .

قال الشيخ : وأنا ما جلست أمعاك إلا لهذه ، ولكن بيش تقنعنى راهى ما هيش ساهلة ، ولكن صحيح إنى بدات وكما قلت لك ألمح رؤس أفكار تتطاير من شعر رأسك ، وأكمل ياولدى .

قال صديقنا : وبعدين يا شيخ عقد مؤتمر المعارضة فى لندن ، أكيد سمعت عنه يا شيخ ؟

قال الشيخ : نعم ، فى ذات مرة وأنا خارج من المسجد نلبس فى حذائى سمعت مثل هكذا دوة الشباب :: أيش قصة المؤتمر هذا ياولدى وأيش هى نتائجه وأيش صار فيه ؟

يتبع إن شاء الله .

عبدالله الشبلى
Abdallaali24@hotmail.com


الحلقة الأولى الحلقة الثانية الحلقة الثالثة الحلقة الرابعة الحلقة الخامسة الحلقة السادسة
الحلقة السابعة الحلقة الثامنة الحلقة التاسعة الحلقة العاشرة الحلقة 11 الحلقة 12
الحلقة 13 الحلقة 14 الحلقة 15 الحلقة 16 الحلقة 17 الحلقة 18

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home