Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Abdalla al-Shebli
الكاتب الليبي عـبدالله الشبلي


عبدالله الشبلي

الثلاثاء 1 فبراير 2011

الحلقات ( من 1 إلى 18 )

الحلقة 19 الحلقة 20 الحلقة 21 الحلقة 22

من حكايا التيار الإسلامى (21)

عـبدالله الشبلي

حكايتنا هذه المرة حول الاحداث الاخيرة فى المنطقة ، وهذه المرة من منطقة المغرب العربى بالتحديد بعد ان كانت الانظارتتجه دائما للمشرق ولقضاياه ، وذلك راجع لاسباب عدة ليس هذا مجال ذكرها ، ولكن شاء الله للاحداث أن تنتقل الى منطقتنا وبشكل غير متوقع ولربما يقلب موازين كثيرة منها قضايا الشرق الاوسط العالقة ومنذ سنيين ، ولا أعنى هنا حلها وإنما فى كيفية التعامل معها . وكذا الحال فى وضعنا الليبى .. لذا كان لزاما على كل واحد منا أن يضع تصوره لما ات ولو فى صورة تخيل أو حلم وإن حاول البعض أن يكتفى بمراقبة المشهد عن بعد وحلم التغيير فى بلادنا ، فهذا الحلم المجرد فى حد ذاته طموح فى التغيير ومشاركة وجدانية لها اثرها فيما بعد .

الجليس 2
ترى اين نحن من كل هذا الذى يجرى ، وما الذى يمكن أن نستفيد منه ؟

المخضرم
إن وضعنا الليبى له تعقيداته بعض الشئ وهو يختلف عن غيره من جوانب عده منها : عدم وجود الاحزاب ومؤسسات المجتمع المدنى والنقابات ، و نسبة الوعى بهذه المطالب ، وكذا حال المعارضة فى الخارج وحال النظام وتركيبته وقوانينه فى الداخل من جانب اخر .
الجليس2
هذا كلام عام ، فما الذى تقصده من كل هذا ، وماذا عن الخارج وقوانين الداخل ؟

المخضرم
وأعنى بالذين فى الخارج إخواننا فى المعارضة ، فقد كان المتوقع منهم أن يدعوا الى مؤتمر جامع تحت شعار معيشى ( التوزيع العادل للثروة ) مثلاً ، وتحسين حالة المواطن المعيشية ومحاربة الغلا والطبقية فى المجتمع ، ومحاربة الفساد والغنى المفاجئ ..................وألأخ ، وأتمنى ألا نختلف حول الاسم والشعار، وليكن المهم ان يلبى مقاصد الدعوة وألا يكون تحت أى من المنظمات أو الاحزاب السياسية لوحدها .

الجليس2
ولكن لقد دعو مرارا وتكرارا لمثل هذا ، و الناس فى عزوف تام وردة فعل لما كان فى المؤتمر الاول والثانى ؟

المخضرم
هنا الوضع يختلف قليلا ، فالذى ندعوا اليه الان شعار خدمى معيشى ، بمعنى ، أن يكون الداعى أليه من مختلف التوجهات ، و أن يكون سقف المطالب هنا مقنعا للراى العام العالمى وتعاطفه مع قضيتنا ، وأن يكون المطلب الحقيقى من ذلك هو تحسين وضع المواطن الليبى ومعيشته والتوزيع العادل للثورة والتى تقدر بما لا يخفى على أحد فى العالم ، وبهذا يمكن أن يطمئن مواطنوا الداخل لإخوانهم فى الخارج .

الجليس2
هذا المطلب دون المستوى وهو ما يمكن للنظام أن يتبناه ويعمل به ؟ وأنت ايش رايك يا شيخ

الشيخ
حديثكم الان فى السياسة : إلا أننى وقبل أن أقول رأيى فى هذا احب أن أتوجه الى المشايخ بكلمة ، ومن ثم سادلوا بدلوى فيما اعرف ....... أيها المشايخ أيها الامناء على الدعوة ,و يا من أخذ الله على عاتقكم الميثاق ، وقول كلمة الحق ، ويامن أبيتم أن تكونوا كبلعام ابن باعواراء ، أليكم اتوجه بهذا الخطاب وانتم من ارضيتم الا تشتروا بايات الله ثمنا قليلا : أليكم اقول :-

أن لم تعجبكم الاحداث السياسية ورايتم فيها الفتن كما تقولون وتحرمون ، فهلا وفى المقابل ألتفتم الى الشعوب ومعاناتها ومطالبها ولو قليلا ، ؟ هلا تمعنتم فى ذ لك ورايتم رايكم فى فحواها وهل هى تلامس الواقع أو تخالفه ؟ وهل الواجب عليكم أن تتوجهوا الى الشعوب باللوم والتحريم والانكار أو الى النظر فى الذى ألت اليه احوال الشعوب ومن المسبب فى ذلك ومعالجة الاسباب ؟ وكذا عليكم النظر فى الاسباب التى دعت الى التظاهر مثلا أو التمرد ، لا اتمنى عليكم أن يكون دوركم هو إخماد روح المطالبة بالعيش الكريم وحياة افضل ، وانتم من كنا نرجوا أن تقفوا الى جانب مطالب الشعوب والتى انتم منها واليها .

فيا مشايخنا الكرام خذوا اماكنكم الطبيعية ، وقولو كلمتكم ، لا لتثوروا على انظمتكم : ولكن للنظر فى مطالب الشعوب والوقوف الى جانبها ، وعدم الركون الى الذين ظلموا .

أما عن الوضع السياسى ، فانا مع ما قال المخضرم ولابد من المطالبة بالتوزيع العادل للثروة وإنهاء حالة الفقرفى البلاد وأن يكون ذلك بإلغاء كل القوانين التى تحد من رواتب الموظفين أو من شأنها أو تعيق التجارة وتعتبرها ظاهرة استغلالية أو ما شابه ذلك من القوانين وأختصاص الاقتصاديين .

واؤكد على عقد مؤتمر يشمل كل الليبين وعلى مختلف الوانهم واطيافهم ومذاهبهم ، وتٌدعى أليه وسائل الاعلام ، ومنظمات حقوق الانسان ، وأن يكون الشعار كما ذكر المخضرم خدمى صرف وذلك لافساح المجال للجميع فى المشاركة اولاً ، ومحاولة إقناع العالم بأن مطالبنا بسيطة ومنطقية ومقبولة وضرورية ثانياً ، وهى ذات المطالب التى ثار من اجلها اخواننا فى تونس ومصر وغيرها من البلدان .

الجليس2
هل عندك من شئ اخر عن اخواننا فى الخارج ( يا مخضرم )

نعم ، وهذه المرة تستطيع ان تعتبره ( لوم ) أكثر منه شئ اخر ، فلقد كنت أتمنى ألا ينشغل بعض اخواننا فى الردود الشخصية فى الوقت الذى كنا نريد من كل الاقلام الصادقة والمعروفة للجميع ان تتوجه الى الحدث وتكتفى به ، وتضغط فى اتجاه الاصلاح الاقتصادى والاجتماعى فى البلاد ، وتؤجل ما يمكن تأجله الى حينه ..بدلا من إشغال القارىء فى هذه الفترة بما هو شخصى ، ونحن نرى القنوات الكبرى والاذاعات قد الغت الكثير من برامجها لتتفرغ للحدث الان فى مصر وتونس ، فما بالك بذواتنا واشخاصنا ، ومع أحترامى لحق كل شخص فى الذود عن نفسه ولكن : للوقت مكانه وزمانه .

وكذا الحال ما رايته من تفاعل البعض الاخر مع الوضع فى تونس ومصر بما لم نره منهم طوال السنين مع وضعنا الليبيى ، وعندنا المثل يقول ( الحرة اول ماتزرب ، اتزرب بيتها ) ، ولقد كنت أظن ان الكثير منهم لا يعنيه الشأن السياسى فى شئ ، أو أن البعض قد إعتزله إلى غير رجعة ، ولكن خاب ظنى ورايت الكثير منهم واع ومدرك تمام الادراك للامور ومتحمس الى مصر مثلا ويدعوا الى التظاهر من اجلها ويتفاعل وبحماس غير مسبوق . فادركت ان هناك مشكل اخر غير الذى كنت قد ظننته من قبل ( فسألت الله التوفيق والعافية ) .

الشيخ
ولكن يا مخضرم نحن امة واحدة ، وقضايانا مشتركة ، ومصر كما هى معلوم أم الدنيا وهى التى لو تغيرت لتغير من حولها ولو بشكل بسيط أو على الاقل تنفرج الامور الى الاصلح .

المخضرم
نعم يا شيخنا ، وأنا هنا لا ادعو لآن يتفاعلوا مع القضية الليبية بنفس ما تفاعلوا به مع مصر او غيرها ، ولكن هلا التفتوا الى ليبيا ولو بنسبة أقل بكثير من ذاك الحماس ، ولو تمثل ذلك فى أبسط الصور والمظاهر والتى هى اكثر مما تحصى ، وهذه المشكلة ليست وليدة اليوم وإنما كما هى فى تفاعلها مع مصر وتونس اليوم ، راينا الكثير منهم من قبل يتفاعل مع افغانستان والعراق والصومال وعنده من الاخبار والتفاصيل ما لا يملك عشره فى قضيته الليبية وتفاعله معها وحماسته لها .

الجليس 2
يعنى الذى افهمه من كلامكم هو أن المعارضة فى الخارج مدعوة قبل غيرها الى ان تعقد مؤتمر جامع تحت شعار مطلبى يلبى حاجيات المجتمع الاقتصادية والاجتماعية ، تحت عين العالم من خلال الاعلام ومنظمات حقوق الانسان ؟

المخضرم
هذا هو مطلب المرحلة ،و هو مطلب حقيقى ولا أظن أن عاقلا سيختلف عليه ، ولا أظن أن مؤسسة من المؤسسات ستعتذر عن الحضور لمثل هذا المطلب ، سواء اكانت اعلامية او حقوقية ، واعتقد أن مطلب كهذا مقنع لكل العالم بما فيه رجالات النظام نفسه .

الشيخ:-
هذا الذى يتحدث عنه المخضرم هو مسئولية الجميع وإن كانت تقع المسولية بالدرجة الاولى على رؤس المعارضة الكبار وان يستفيدوا من الدروس وان يقتنعوا بالواقع وتعدد الخيارات فى العمل السياسى ، والا يكون ذلك نظريا وعليهم ان يمارسوا ذلك فى الواقع عمليا بدلا من الاتهامات والتلويح بعصى التخوين لباقى الخيارات بما فيها ما اختاره بعض اخواننا من العمل من خلال مؤسسات ليبيا الغد ، فلقد اصبح فى زمن كان ، ونحن رجال االيوم و لانهم هم الذين كشفوا زيف الدعوة للعمل من خلال مؤسسات الدولة ولولا وجودهم فيها لما كان لنا من دليل على زيف تلك الدعاوى ، مع الاحتفاظ لكل فريق فى ابداء رايه ووجهة نظره دون الحاجة الى التخوين ، خاصة وأننا رفقاء طريق واحد مسالكه متشعبة .

ولقد حذر الكثير من اخواننا من هذا المنزلق ( منزلق التخوين والخيار الاوحد ) قديما ، ولكم كنت اتمنى ألا يأخذ كل هذا الوقت ، وأن تستفيد من الدروس وأن تتوجه كل الاقلام الى هدف واحد متنوع الخيارات ومتعدد الاتجاهات .

الجليس2
هذا عن الخارج ، وماذا عن الداخل وما وعدت بالحديث عنه يا مخضرم ؟

المخضرم
هذا ما سنكمله ان شاء الله . .

عبدالله الشبلى
Abdallaali24@hotmail.com


الحلقة 19 الحلقة 20 الحلقة 21 الحلقة 22

الحلقات ( 1 إلى 18 )

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home