Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Abdelsalam al-Zghaibi
الكاتب الليبي عبد السلام الزغيبي

الجمعة 28 مايو 2010

المسلسل التركي.. دخل بيتنا وأستقر فيه!

عبد السلام الزغيبي

دخلت المسلسلات التركية الى كل بيت عربي من المحيط الى الخليج، لعدة اسباب منها غياب الدراما العربية المميزة التي كانت في الماضي تحظى بمشاهدة عالية مثل مسلسل(ليالي الحلمية) ومسلسل( باب الحارة) وغيرها من الاعمال الفنية الناجحة.

فالمسلسلات الدرامية وغير الدرامية العربية لم تقدم للمشاهد العربي قضايا وحكايات ومواقف انسانية تستحق المشاهدة،ولم تضف اليه شيئا على الصعيد النفسي والمعنوي من مشاعر واحاسيس.وانما اعتمدت اغلبية الاعمال التي يشاهدها الجمهور العربي في كل شهر رمضان على مبدأ الصراع بين الخير والشر ودائما ثمة طيبون يتعرضون للمكائد من الاشرار ودائما ثمة ضحايا. وغالبا ما ينتصر الاشرار حتى الحلقة ما قبل الاخيرة من كل عمل لتنقلب الاحداث كلها دفعة واحدة في الحلقة الاخيرة!

وهذه العلة موجودة في معظم الاعمال الدرامية العربية... حيث الاطالة في الاحداث والمطاطية، وتسارع الاحداث واختصار كل شئ من اجل اسدال الستار عل العمل الدرامي.

هناك شئ اخر، وهو أن هذه الاعمال لم تخرج من اطار المحلية ، ولم تتعداها الى العصر الا في بعض العبارات الدالة عن العولمة والانترنت.

وثمة لا واقعية في معظم الاعمال فقد رأينا القصور والفيلات والسيارات الفارهة والاحياء الراقية والحديث عن الثراء والاموال، وغابت مشاهد الفقر وحياة الناس العادية. وهو ما يمثل تزييف للواقع .

كل هذه الاسباب وغيرها فتحت الطريق امام المسلسلات التركية التي اثيرت حولها ضجة اعلامية، حولها كانت سببا في نجاحها وانتشارها بين الجمهور العربي،وجعل التلفزيون في بلد عربي كبير يشترى حق عرضها، الى جانب قنوات فضائية عربية اخرى، وانشغلت الصحافة العربية بهذه الظاهرة لمعرفة اسبابها، بعدما اصبح المشاهد العربي حائرا بين الافلام الهندية والمسلسلات التركية التي حققت نسبة مشاهدة عالية للغاية.

وبدأ الصراع بين المؤيدين والمناهضين للمسلسلات التركية، فقد اتهمها البعض بانها تحمل مضامين بسيطة وافكار ساذجة، وان سبب الاقبال عليها هو حالة الملل من المسلسلات العربية المكررة والمملة، والتي تناقش عددا محدودا من الموضوعات، ويقوم بها كل عام نفس الوجوه، لدرجة ان الناس قد بدأت تمل منهم، ومن الموضوعات المكررة التي يقدمونها، وتبحث عن مدارس درامية اخرى ونجوم اخرين ولو من دول اخرى.خاصة وان هناك تشابه كبير في البيئة الاجتماعية التي تدور فيها عادة هذه المسلسلات والبيئة الاجتماعية في بعض الدول العربية، وهذا ما يعطي بعض المصداقية لشخوص واحداث هذه المسلسلات. ويحمل البعض الدراما العربية جزء من المسؤولية عن انصراف المشاهد العربي الى مشاهدة المسلسلات التركية وغيرها ، لكنه ينسى في نفس الوقت ان مساحة الحرية المتاحة امام كتاب هذه المسلسلات، اكبر بكثير من مساحة الحرية المتاحة للمؤلف العربي، وهو ما يعطي الافضلية لهم ويقيد الى حد كبير عملية الابداع وعدم تناول القضايا الساخنة بقدر كبير من الحرية. الى جانب افتقار شركات الانتاج العربية الى مشروع فني حقيقي يخدم قضايا الامة.

وهذا كله لايعني ان هذه المسلسلات التركية ليست جميلة،فهي تحوي قصصا انسانية مشوقة وعالجت قضايا اجتماعية، ووطنية انسانية مهمة كما شاهدنا في المسلسل التركي" صرخة حجر" الذي تناول القضية الفلسطينية. و كشف معاناة المدنيين الفلسطينيين تحت الاحتلال، وقوبل باستحسان ومتابعة المشاهد العربي،

وهناك من وجد في هذه المسلسلات التركية شيئا مختلفا وجديدا نطلع من خلاله على ثقافات أخرى، ونتعرف على ما يجري خارج وطننا العربي، وهي جديرة بالمتابعة،من حيث المناظر الطبيعية التي تشاهدها أو من خلال القصص التي تجد فيها الكثير من الرومانسية والبطولة.

ولاشك أن الانفتاح على ثقافات أخرى سيؤدي بالضرورة إلى حلول فنية جديدة على صعيد الإخراج والصورة، وهذا ما يمكن أن تؤمنه الدراما التركية أو غيرها.

فالدراما التركية تحوي جوانب فنية كثيرة "لو أضيفت للدراما العربية ممكن أن تغنيها"، فالدراما التركية جديدة نسبياً وقد استفادت من التطور الكبير للسينما التركية.

وهذه احدى ايجابيات الدراما التركية التي ستظل تتسيد الواجهة حتى تتخلص الدراما العربية من سلبياتها وتخرج من عقليتها المتجمدة.

عبد السلام الزغيبي ـ أثينا


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home