Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Abdelsalam al-Zghaibi
الكاتب الليبي عبد السلام الزغيبي

الإثنين 26 اكتوبر 2009

شبيك لبيك.. "جوجل" بين يديك

عبد السلام الزغيبي

قبل سنوات، وقبل ثورة المعلومات الدولية (الانترنت) كانت كتابة مقال بالنسبة لكتاب الاعمدة في الصحف اليومية العربية التي لايتوفر فيها ارشيف رقمي أو آلي، على النحو الذي يعرفه كتاب المقالات في الغرب، تبدو ضربا من الخيال، تعيد صاحبها الى عالم الافتراض والتكهن، وكان هؤلاء الكتاب يخطئون، في كثير من المعلومات الدقيقة، وكان لهم عذرهم في ذلك الوقت.

لكنهم اليوم ومع انتشار خدمات الشبكة العنكبوتية أوما يعرف باسم الانترنت، التي سخرت أذرعها الطويلة التي تطال كل شئ في العالم، لم يعد لهؤلاء الكتاب العذر في أن يقدموا للقارئ ما يجعله واثقا من معلوماتهم، التي هي عبارة عن مجموعة من الحقائق كتبت وصيغت على النحو الذي يروق للقارئ ويجعله مقبلا على قراءتها، بل يحتفظ بها دوما، على أعتبار أنها معلومات مفيدة يجب حفظها والعودة اليها عند الضرورة.

وكانت صحيفة "الجاردين" الانجليزية الشهيرة قد نشرت مقالا قبل اعوام تحدى فيه كاتبه أن يستطيع أحد تعجيز محرك البحث الالكتروني الشهير "جوجل" في اعطاء نتيجة بحث تعادل"صفرا"وكان المقال يقول للباحثين والمهتمين عن المعلومات في شبكة الانترنت" أطلب ما تشاء يستجاب لك..أو كما يقولون.. شبيك لبيك "جوجل" بين يديك.

وبعدها بسنوات أطلق ملك البحث "جوجل" خدمة جديدة للكتاب والباحثين لن يستطيع احد غيره الا تيان بها وهي أنه بمقدور أي باحث أو كاتب يفتش عن معلومة ما أن يطلب من محرك البحث هذا وعبر خدمة رسائل بريدية "أيميل" البحث عن المعلومة المطلوبة حيثما وردت أو كتبت وفي أي مكان في العالم وعبر مختلف المصادر، وتجميعها وإرسالها الى البريد الالكتروني للباحث دون أن يكلف هذا الباحث عناء البحث بين أذرع أخطبوط الشبكة الممتد في كافة الارجاء.

وأنا في اعتقادي بعد هذه السنوات القليلة في عالم الصحافة ومن خلال قراءاتي ان الذي يحدد نجاح أي عمل بحثي "كتابة غير ابداعية" هو ليس الفكرة أو الموضوع ولكن المنهج وطريقة المعالجة التي يتبعها الكاتب ومصداقية المعلومات التي يتضمنها كتابه أو بحثه، لانه مهما كانت الفكرة جميلة وجديدة اذا لم يتم بحثها ومعالجتها بدقة وحرفية فإن القارئ ينفضّ عنها بسرعة.

وان المقال الصحفي ليس مجرد خواطر وعبارات فضفاضة، دون نتيجة. لكنه في الاساس معلومة موثقة تقدم وتضيف الى القارئ معرفة جديدة، وهو عمل يقوم على البحث والتقصي وتوثيق المعلومات والحقائق.

إذا ومنذ الان ليس هناك عذر مقبول للسادة كتاب الاعمدة الصحفية والمقالات والباحثين،فيما يكتبون من مقالات لا تفيد القارئ في شئ ولا تقدم له معلومة تفيده، فمحرك البحث "جوجل" يقدم لهم خدماته الجليلة ويجلب لهم "لبن العصفورة!" كما يقولون.. فأستفيدوا منه وأفيدوا القارئ الكريم.. يرحمكم الله.

عبد السلام الزغيبي ـ أثينا


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home