Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Abdelsalam al-Zghaibi
الكاتب الليبي عبد السلام الزغيبي

الأحد 14 يونيو 2009

الحرية.. مدرسة الشعوب

عبد السلام الزغيبي

بعد الانكسارات والهزائم التي شهدها تاريخنا العربي في الربع الاخير من القرن المنصرم، وبعدما قدر للمبادئ أن تبقى في بطون الكتب،عبر العديد من الادباء الشعراء الذين كانوا يناضلون من أجل التغيير والمستقبل الافضل، عن مراراتهم وفقدان ثقتهم بالكثير من الافكار التي كانوا يؤمنون بها، وتغيرت نظرتهم الى العديد من الامور، فبعد خروجهم من السجون التي دخلوها دفاعا عن الحرية،أعادوا النظر في مفهومهم للحرية، وبقى أخرون على نظرتهم السابقة للحرية، وقناعاتهم بان الحرية لايتقنها اي شعب من الشعوب، ولايتم استيعابها الا من خلال الممارسة.

وقد كتب الكثيرون عن مشكلة الحرية، وسوف يكتب عنها الكثير، ولم يتم اتفاق حاسم حولها حتى الان، وسيبقى الناس يتناقشون طويلا حول حدود الحرية.

وقال البعض من الحكام والمنظرين، انه لايجوز ان يمنح الشعب حريته قبل أن يتثقف، وقبل أن يتعلم مبادئ الحرية ويعرف قيمتها، ليستطيع ان يمارسها فعلا، والا ستتحول الى فوضى على يد الشعب نفسه.

وقال البعض الاخر أن الهدف البعيد لهذه النظرة،هو تبرير حجز الحرية، وان الحرية هي أشبه ما تكون بالسباحة التي لايمكن ان يتعلمها الانسان نظريا على الورق، وبدون أن يرمي نفسه في الماء.

وانا ضد من يطالب بأن تؤجل مسالة الحرية حتى يتم تعليم الناس ورفع مستواهم الثقافي. فالحرية هي التي تعطي الثقافة نفسها معناها الانساني ومغزاها العميق.الثقافة في ظل حكم استبدادي، هي ثقافة هشة وملونة براقة ولكنها فارغة، والمثقفون فيها يتشوهون ويمسخون دون ان يشعروا بما يحصل لديهم.

ولهذا السبب، اعتقد انه لابد أن تمارس الحرية في اية حالة من الحالات، وأن الممارسة وحدها هي التي تعلم الشعوب الخطأ والصواب، لتكون أساسا في البناء الديمقراطي.

إن الشعوب العربية التي صودرت حريتها بأسم المذاهب والايدولوجيات، ملت الانتظار وهي جالسة في مقاعد مدرسة الحضانة، من اجل تجهيزها لدخول مدرسة الحرية. وقد حان الاوان لتتخرج وتنال شهادتها! دون ضوابط،ودون متاجرة بإسم الحرية. تارة تحت مسمى الاصلاح، وتارة تحت مسميات أخرى. لانه في ظل الديمقراطية، ليس هناك مكان لتجار الحرية، التي تعطي الفرصة للجميع ليمارسوا ذواتهم، بعد أن يتخلصوا من "الوحش الكبير" المسمى بالحكم الاستبدادي.

عبد السلام الزغيبي ـ أثينا
salamgr.maktoobblog.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home