Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Adam al-Shabi
الكاتب الليبي آدم الشابي

الأحد 3 أغسطس 2008

بن غـلبون : نفخ أوداج وكذب بلا حدود

آدم الشابي

الملاكم الفاشل لا يعرف الضرب إلا تحت الحزام. فهذا هو حال الملاكم السابق و"المتشيخ" الحالي محمد بن غلبون. لقد ترك هذا "المعارض الفاشل" محاربة القذافي وتفرغ لمحاربة المعارضة الوطنية ورجالها، الأحياء منهم والأموات. المعارضة الوطنية تعيش في القرن الحادي والعشرين وتتصدى لمخططات القذافي لتوريث الحكم، والدكتور محمد المقريف متفرغ كلياً لتعرية القذافي ولجانه الثورية وما يسمى "بالإصلاح والحراك السياسي"، وبن غلبون لا هم له إلا استخراج قصاصات وصور من ثمانينيات القرن العشرين لاعناً المعارضة وطاعناً في رجالها النبلاء وتاريخها الناصع. وفي كل مرة يعيد اسطواناته المشروخة عن الدستور والملك، فهذه هي كل بضاعة هذا المفلس أخلاقياً وسياسياً.

والعجيب أن هذا الخبيث يتعمد توقيت نشر حلقاته في أوقات معينة حسداً وحقداً على المعارضين الشرفاء، فحلقته السابقة مضى عليها ستة أشهر، فلماذا لم يحل له الحديث عن الجبهة وأمينها العام السابق إلا الآن؟ السبب بسيط جداً، وهو أن الدكتور المقريف كتب دراسة قيمة عن تاريخ لجان القذافي الثورية، وقبلها سطر حلقات رائعة حلل وانتقد فيها بموضوعية سياسة ما يسمى بالحراك السياسي في ليبيا، فامتلأ صدر بن غلبون غيظاً وحقداً على الدكتور المقريف وعلى الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا، فأخرج حلقته 22 البائسة.

إذا كنت يا بن غلبون تعتبر الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا من صنيعة الدول الكبرى فمن باب أولى أن تعتبر الملك إدريس ونظامه من صنيعة الدول الكبرى أيضاً. فلا يغيب عليك أن من أسبغ لقب "أمير" على إدريس السنوسي، رحمه الله، هو المستعمر الإيطالي. ولا أظن أنك تجهل أن الملك إدريس رجع إلى برقة على ظهر دبابة إنكليزية. ولا أظن أنك تجهل أن بريطانيا العظمى هي التي سلحت ودربت الجيش السنوسي. ولا أظن أنك تجهل أن مقر الملك إدريس في طبرق كان على مرمى حجر من قاعدة "العدم" البريطانية، فضلاً عن القاعدة الأمريكية في الملاحة. لو اتهم قومي أو شيوعي الجبهة أنها من صنيعة الدول الكبرى لفهمنا سبب اتهامه، أما أن يتهمها رجل رجعي ويميني وملكي حتى النخاع مثل بن غلبون فهذا ما لا يستطيع أن يفهمه عاقل أبداً. فالجبهة لم تصنع شيئاً في علاقاتها بالدول الكبرى مقارنة بما صنعه الملك. ولا ننفي أن الملك إدريس رحمه الله قد صنع كل هذا عن حكمة ودراية بالسياسة العالمية آنذاك.

في حلقة بن غلبون الأخيرة لم تسلم حتى الأمم المتحدة، التي لها الفضل كبير في استقلال ليبيا، من ترهاته السقيمة. ربما صاحب دكان "الاتحاد الدستوري" يظن أن استقلال ليبيا جاء بقرار 289 في الدورة الرابعة لزاوية "التاج"، وربما يظن أيضاً أن أدريان بلت، الذي له الفضل في وضع دستور 51 الذي يتغنى ويتشدق به هذا الدعي، كان شيخاً لزاوية أم شخنب أو لزاوية تازربو. ثم أليس أنت الذي نشرت كتاب دي كاندول، الذي كان يعمل ممثلاً للاستعمار البريطاني، وخادماً لمصالحها في برقة؟ ألا تعلم أن بعض رجالات الاستقلال كان يعده من رجال الاستخبارات البريطانية. أبعد هذا كله تتهم تنظيماً وطنياً ساهم في تأسيسه عشرات من أخلص رجالات ليبيا بأنه صنيعة الدول الكبرى؟

كفاك ترهات وأكاذيب يا "مزوراتي"، واعرض نفسك على طبيب نفساني، فأنت مريض بكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى، ولابد أن تتعلم على الأقل قواعد النحو والإملاء قبل أن تطل علينا بتحليلاتك السقيمة، فأنت لا تعرف أبسط هذه القواعد التي يلم بها حتى طفل في المرحلة الابتدائية، ناهيك عن أن تفقه شيئاً في السياسة الدولية وعلاقاتها المعقدة المتشابكة.

هذا "الشيخ" الزائف لا يدرك أنه شبه أمي، كما تبين لنا كتاباته المليئة بالأخطاء، بما فيها الرسائل المكتوبة بخط يده، ثم يدعي أن الأمريكان عرضوا عليه مبلغاً كبيراً مغرياً ليعمل مستشاراً معهم في دوائر البيت الأبيض، ولكنه رفض العرض.

يظن هذا النرجسي، الذي ملأ حلقاته ينفخ في ذاته وفي دوره في ساحة المعارضة، أنه شخصية خطيرة جداً، وأنه جزء هام من تاريخ ليبيا. يظن أن أكثر من ربع قرن قضاها في "الدفنقي" بين "قصاعي الرز والمبكبكة" في برجه العاجي في مانشستر متفرغاً لجمع القصاصات والخربشة على ورق اتحاده هو الجزء الناصع والهام من تاريخ نضال "طليعته الوطنية". أما شهداء الجبهة الذين سقطوا ضحايا النظام الهمجي في ليبيا وفي عواصم أوروبا، والذين سقطوا جرحى أمام سفارة الدجال في لندن، والعشرات ممن قضوا زهرة شبابهم في سجون القذافي، وأما مؤتمراتها وأدبياتها واعتصاماتها وإذاعتها وعشرات من البرامج في ميادين النضال الحقيقية، بما فيها توثيق جرائم القذافي، فضلاً عن معركة باب العزيزية، فكل هذا في نظر هذا الدعي كان من صنيعة الدول الكبرى.

خبرنا يا هذا عن مؤتمر واحد نظمه اتحاد "الدفنقي" في صالح القضية الليبية، أو مؤتمر واحد شاركت أنت فيه شخصياً. حدثنا عن المظاهرات التي نظمها اتحاد "الفسري"، أو مظاهرة واحدة شاركت فيها ضد القذافي أو نظامه. أو عدد لنا أسماء قافلة شهداء "الاتحاد الدستوري" رأس "الطليعة الوطنية" المباركة.

هل تظن أن نشرك اليتيم لكتاب المفوض البريطاني في برقة يعطيك الحق أن تتهم تنظيماً وطنياً ساهم في تأسيسه عشرات من أخلص رجالات ليبيا بأنه صنيعة الدول الكبرى؟ ماذا قدمت للعمل الوطني المعارض أيها الدعي الفاشل حتى تنفخ أوداجك علينا في كل مرة؟

مشكلة بن غلبون أنه فاشل في كل شيء. فشل كملاكم، وفشل كمعارض، وفشل حتى كشاهد زور كاذب، فكذبه لا ينطلي على أكثر الناس سذاجة وغفلة. كما فشل في ترويج أفكاره مثلما فشل القذافي، فالأخير لا يكف عن الكذب وصب حقده على ليبيا والليبيين، والأول لا يكف عن الكذب وصب حقده على المعارضة والمعارضين، إنهما مريضان بنفس المرض، ومصابان بنفس العقد والأحقاد النفسية.

لو لم تصنع الجبهة في تاريخها إلا إصدار كتاب "انتهاكات حقوق وحريات الإنسان الليبي في ظل النظام الانقلابي" الذي وثقت فيه جرائم القذافي لكفاها فخراً أيها الدعي المتحامل.

آدم الشابي


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home