Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Abdallah al-Kabir
الكاتب الليبي عـبدالله الكبير


عـبدالله الكبير

Tuesday, 24 October, 2006

مسارات

عـبدالله الكبير

(1) فقاعـات الدكتور المعـجزة

الأخلاق في أبسط تعريفاتها هي مجموعة قواعد السلوك التي تحكم العلاقات بين أفراد المجتمع، تحددها عدة ظواهر من بينها الحالة الاقتصادية العامة، والدين، والعرف، وظروف المجتمع بشكل عام، بالإضافة إلى العامل التاريخي، لذلك تتطور الأخلاق تبعاً للتطور الطبيعي للمجتمع، أي أنها متغيرة ونسبية حسب تغير محدداتها.

في هذه القضية الفلسفية الاجتماعية الكبرى طالما تساءلت: ما الذي يجعل أخلاق مجتمع ما تتدهور إلى حد مخيف، فتنتشر فيه الرشوة والأنانية والانتهازية والغش والتزوير والتلفيق والنفاق؟

ووجدت إجابات مقنعة إلى حد كبير في عدة كتب، تؤكد العلاقة الوطيدة بين الأخلاق والظروف الاجتماعية والاقتصادية التي يمر بها المجتمع في إحدى محطاته التاريخية، وفجأة سمعت الدكتور المعجزة يقول في الإذاعة المسموعة أن تردي الأخلاق يرتبط بالحليب الصناعي!

ووفقاً لهذا الفتح العلمي الباهر فإن صيانة الأخلاق لا تحتاج إلا إلى الاستغناء عن الحليب الصناعي الذي نقدمه لأطفالنا وتفعيل دور الحليب الطبيعي. وهكذا بمنتهى البساطة اختزل ((المعجزة)) إحدى أعقد المشكلات الفكرية من فو ق منبر علمي جامعي لا يحتمل الهزل، مضيفاً انه ربما كانت الأبقار الهولندية أو البلجيكية التي ترضع أطفالنا... مجنونة!.

(2) سلم الذكاء مقلوباً

ثمة عدالة في توزيع الذكاء الطبيعي بين المجتمعات البشرية، فالتقارير العلمية تشير إلى أن كل مجتمع بشري يملك 10% من العقول الخارقة الذكاء والنبوغ في قمة السلم، وفي أسفل السلم هناك 10% ذكاؤهم تحت المتوسط، والثمانون في المائة الآخرون من متوسطي الذكاء.

ولكي يتقدم المجتمع ويكون في مستوى التحديات المعرفية التي يطرحها العصر ينبغي أن تؤسس بنية نظامه التربوي والتعليمي بشكل يتيح لعقول قمة السلم أن تصل بإمكانياته إلى أقصى ما يمكنها الوصول إليه، حتى تظهر وتنمو بشكل طبيعي يمكّنها من الوصول إلى مراكز القيادة في المؤسسات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، دون اعتبار للطبقات الاجتماعية التي ينتمون إليها.

بهذا المسار حققت مجتمعات وأمم كثيرة قفزاتها الجبارة، فالعقول اللامعة نادرة وبالتالي هي ثروة لا تقدر بثمن، حتى أن الدول الكبرى تقدم إغراءات لا ترد من أجل استقطاب العقول الجبارة من العالم الثالث.

ولكن بعض المجتمعات تخسر مرتين، مرة بعدم الاستفادة من ثروتها الطبيعية من العقول التي تضيع في الزحام لأسباب عدة لا يتسع المكان لذكرها، أو تفر إلى حيث الإغراءات التي لا تقاوم، ومرة أخرى عندما تطفو عقول آخر سلم الذكاء إلى المناصب القيادية، بفعل الصدف البيولوجية أو العلاقات الاجتماعية البدائية، وبانقلاب السلم ينقلب كل شيء، لمثل هذا المجتمع التائه قل: كل سنة وأنت طيب.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home