Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Ahmed al-Houti
الكاتب الليبي أحمد الحوتي


أحمد الحوتي

الجمعة 24 يوليو 2009

عبدالستار بك الباسل

أحمد الحوتي

مقدمة

المرحوم عبدالستار بك الباسل رجل غني عن التعريف وبرغم قلة المصادر التي تتحدث عنه إلا أنني تحصلت بفضل الله تعالى على معلومات بسيطة لا تكاد تعطي الرجل حقه، وبعدها وقع بيدي كتاب يتحدث عن أعيان مصر، ووجدت به ترجمة للمرحوم عبدالستار الباسل، وقال المؤلف في ترجمته (العرب لا ينكر عارفوهم قوم لا يماثلهم بالكرم مماثل، ولا يرى في رجالهم إلا كل شهم وباسل، وقد تعددت قبائلهم وكان منهاقبيلة الرماح [1] وهي بطن من بطون سليم من العرب العدنانية في جهات الحجاز التي وصلت إلي مصر ومنها إلي إيالة طرابلس الغرب، وهناك تفرعت، ومن أفخاذها عشيرة الرماح التي رجعت إلي مصر في أوائل القرن الثالث عشر الهجري ونزلت في أطراف مديريات الفيوم وبني سويف والمنيا.

اختار جد صاحب هذه الترجمة جبلاً في حدود مديرية الفيوم من الجهه الجنوبية فبنى على سطحه قصراً منفرداً ولم يمض على انفراده زمن حتى التفت حوله المنسوبون إليه وشيدوا لهم بيوتاً أصبحت من كثرتها بلدة، كان أول من وضع حجراً فيها المرحوم جد صاحب الترجمة) [2].

مولده وحياته

ولد المرحوم عبد الستاربك الباسل في شهر شوال عام1297هجرية ولما بلغ الثلاثة أشهر داهمت المنيّة والده المرحوم محمود بن محمد الباسل فرحل إلي دار البقاء بعد أن سلم طفله الصغير للقدر وعناية أهله وذويه. وفي عام1889م دخل مدرسة الفيوم الأميرية فتلقى فيها العلوم وأخذ على أساتذها اللغتين العربية والفرنسية، وبعد أن آنس في نفسه الكفاءة على تعاطي الأشغال ترك المدرسة وانعكف على إدارة شؤونه الزراعية بمساعدة أخيه الأكبر المرحوم حمد باشا الباسل، فأخضرت أمامهم مزارعهم وأثمرت جنائنهم ودرّت عليهم أطيانهم الأرباح الوافرة، وكان يحرص على مخالطة العلماء ومجالسة أهل الفضل والأدب، وقد تم له الحظ مراده فتزوج بكريمة العالم الكبير سعادة حفني بك ناصف [3] وعاش عيشة هنية سعيدة مغمورة بالعز والنعم وعُين عام 1905م عمدة على بلدته المعروفة بقصر الباسل بمركز اطسا محافظة الفيوم. وفي شهر أغسطس سنة 1909 خلف أخيه حمد باشا الباسل عمدة على قبيلة الرماح، فقام بجميع أشغال العمودية أفضل قيام، وانتخب عام1911عضواً في المؤتمر المصري. وفي يوم دُعي ليقدم خطاباً في الجلسة العلنية فلبى الدعوة وعرض زبدة أفكاره لمصلحة البلاد، وكان عدد الحاضرين يقدر بخمسة آلاف شخص من أعيان مصر، وقدّم أيضاً تقريراً للمؤتمر موضوعه إصلاح القضاء، فكان له أحسن وقع، وكان المرحوم عبد الستار بك الباسل من النسابة والمؤرخين [4] ويعرف أنساب القبائل وهجرتها، وله خاتمة جميلة في كتاب (حاضر العالم الإسلامي) ستُرفق إن شاء الله مع هذا البحث.

خاتمة

جاء في كتاب حاضر العالم الإسلامي: "كنت رغبت إلى حضرة الوجيه الأخ الفاضل السيد عبد الستارالباسل أحد كبار قبيلة الرماح بالفيوم ومن ثراه بر مصر أن يكتب لى خلاصة عن عرب طرابلس [5] لأن صاحب البيت أدرى بما فيه فأرسل لي بالخلاصة التالية نثبتها حرفيا :

"في القرن الخامس من الهجرة رحلت قبيلة هلال من جزيرة العرب إلى مصر، ورحل معها بطن من سليم خؤولته في بنى هلال. أقاما في مصر ما أقاما ثم رحلا إلى إفريقية، وكانت إذ ذاك تابعة لخلافة الفاطميين في مصر".

سبب الرحيل إلى إفريقيا

كان فى تونس عامل للفاطميين يدعى ابن باديس فخلع طاعة الفاطميين، وخطب للخليفة العباسي ببغداد ورفع شعار العباسيين على دور الحكومة. كلفت حكومة مصر هاتين القبيلتين بالذهاب إلى إفريقية ومحاربة إبن باديس، وفعلاً رحلا إلى تلك الجهة وحاربا إبن باديس ونصرائه من البربر وكانت زعامة البربر إذ ذاك فى زناته. انتصرت هاتان القبيلتان على إبن باديس ومن معه وفتحتا البلاد وأرسلتا إلى مصر بخبر هذا الفتح ولبداوتهما لم يطمعا فى الحكم ولا في الملك بل سلما البلاد للفاطميين، واكتفتا بأن تعيشا في الصحراء كما كانتا تعيشان من قبل، ثم اقتسما الصحاري والمراعي بينهما فأخذت سليم صحراء طرابلس وأخذت هلال صحراء تونس. في هذه القسمة غبن على سليم لأن صحراء تونس أخصب من صحراء طرابلس، والسبب في ذلك أن سليم أقلية وهلال كثيرون، لأن سليم لم ترحل من جزيرة العرب كلها كما رحلت هلال، بل رحل بطن واحد منها وهو الذي خؤولته في هلال، أما باقى سليم فبعضها في الجزيرة إلى الآن وبعضها فى السودان المصري وهو ما يسمونه الآن (بعرب بقارة سليم).

سليم طرابلس

تقسم سليم في طرابلس إلى فخذين كبيرين: الكعوب وأبي الليل، أما الكعوب فهم من يسكنون بين قصر سرت [6] شرقاً وحدود تونس غرباً، وتشمل الكعوب قبائل المحاميد، ترهونة، أولاد سليمان، ورفلة، وقبائل أخرى صغيرة تسكن مدن السواحل، وبعضها اندمج في هذه القبائل الكبيرة، أما أبو الليل فهؤلاء المسمون الأن بالسعادي نسبة إلى امرأة تدعى سعدى من قبائل زناتة، بنت عظيم من عظمائهم، أخذت في حرب ابن باديس، وتزوج بها زعيم سليم إذ ذاك (أبو الليل) وهؤلاء كانوا يسكنون بين قصر سرت غرباً وعقبة السلوم شرقاً. ينقسم أولاد سعدى هذه إلى ثلاث قبائل: براغيث، عقاقرة، سلالمة.

1. السلالمة أو بني سلام يكونون الآن ثلاث قبائل جميعها تسكن مصر، وهم الهنادي، بني عونة، الجبالية.

2. العقاقرة أو بني عقار، يكونون الآن أولاد علي، وهم جميعاً بمصر، والحرابى [7] وهذه القبيلة يتكون منها خمس قبائل وهي: البراعصة، العبيدات، الدرسة، الحاسة، أولاد فايد، وهؤلاء فريق منهم في مصر وفريق في طرابلس.

3. البراغيث وهم يكونون الفوائد، وهذه جميعها بمصر، الرماح (قبيلتنا) هذه غالبيتها بمصر، وقليل منهم فى طرابلس. الجبارنة أو أولاد جبرين وهم خمس قبائل: العواقير وجميعها بطرابلس، الجوازي وجميعها بمصر، المغاربة وجميعها بطرابلس، العبيد وجميعها بطرابلس، العرفاء أو أولاد عريف وكلهم بطرابلس.

هذه قبائل سليم التي سكنت طرابلس وأول مجيء بعض هذه القبائل مصر كان في آواخر القرن الثاني عشر من الهجرة، وأول من جاء منهم بني سلام ثم بعدهم جاءت قبيلة أولاد علي من العقاقرة، ثم في أوائل القرن الثالث عشر جاءت بعض القبائل الأخرى، وكان ذلك بسبب حروب وقعت بينهم وبين إخوانهم الذين بقوا في طرابلس إلى حرب الطليان.

هذا يا سيدي الأمير مختصر تاريخ هذه القبائل بعضها أخذته من ابن خلدون وصبح الأعشى، أما بعد القرن التاسع من الهجرة، فهي روايات تتناقلها الأبناء عن الآباء أخذتها من الشيوخ نقلاً عن شيوخ قبلهم مدعمة ببعض أشعارهم وأغانيهم)"

هذا هو المرحوم عبد الستار بك الباسل سليل النسب والحسب، ونرجوا من خلال هذا البحث المتواضع أن نكون قد أعطينا الرجل حقه. اللهم اجعل عملنا هذا خالصاً لوجهك الكريم، وفقني الله وإياكم إلي سواء السبيل.

مع تحياتي
الباحث احمد الحوتي
ahmed_alhuoty@yahoo.com
________________________________________________

[1] قبيلة الرماح تنسب إلي قبائل السعادي وفد تضاربت الأقوال في تنسيبها. فمن النسابة من يقول أنها قبيلة قائمة بذاتها ومنهم من يقول أن رمح بن فايد بن برغوث بن الذئب أو أبي الليل وسعدى الهلالية. وينتمي المرحوم عبدالستار بك الباسل إلي عائلة زيدان من الرماح الذين هاجروا من ليبيا إلي مصر بعدما قتلوا خالهم ثاراً لعمهم، ويتفرع من هذه العائلة بيت الباسل ولشهرته غطى على لقب زيدان. هذا ما أكده لي أحد أفراد القبيلة.
[2] عن كتاب مرآة العصر في تاريخ ورسوم أكابر رجال مصر.
[3] تزوج المرحوم عبد الستار بك الباسل من (ملك حفني ناصف) وكانت تسمى بباحثة البادية عام 1907م وكانت شاعرة وأديبة، توفيت عام 1918م.
[4] له مذكرات عن الحرب الليبية الإيطالية والحملة الإيطالية على واحة سيوة خصيصاً، وقد استعان بها الدكتور محمد فؤاد شكري في كتابه (السنوسية دين ودولة).
[5] طرابلس: يقصد بها ليبيا.
[6] قصر سرت: وهذا القصر كان يقيم به المرحوم صالح باشا الأطيوش شيخ قبيلة المغاربة، والآن مكان هذا القصر منطقة تدعى بوهادي.
[7] الحرابى : خمس قبائل هى : العبيدات / الدرسة / الحاسة / عيت فايد/ أولاد حمد. وحمد هو من كفل برعاص بعدما أتى ابوه من الساقية الحمراء وترك زوجته عند حمد وكانت حُبلى، وأنجبت برعاص، ولفراسته وذكائه ساد على إخوته أولاد حمد. وبذلك انتسب البراعصة إلى الحرابى.

مراجع البحث

1- اسلام اون لاين - موقع انترنت.
2- السنوسية دين ودولة، دّّ- محمد فؤاد شكري، دار الفكر العربي القاهرة 1948م.
3- حاضر العالم الإسلامي، تأليف لوثروب ستودارد lothrop stoddard
نقله إلي العربية (عجاج نويهض) وفيه فصول وتعليقات وحواشي مستفيضة عن دقائق أحوال الأمم الإسلامية وتطورها الحديث بقلم أمير البيان والمجاهد الكبير: الأمير شكيب أرسلان، مطبعة ومكتبة عيسى البابي الحلبي وشركاه، القاهرة1352 هجرية.
4- مرآة العصر في تاريخ ورسوم أكابر رجال مصر، إلياس زاخورا، مطبعة إلياس زاخورا القاهرة سنة 1334هجرية 1916 م.


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home