Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Ahmed al-Gabaili
الكاتب الليبي أحمد القبائلي

السبت 2 اكتوبر 2010

التحالف بين الحكام الظلمه وشيوخ السلاطين

أحمد القبائلي

يتقاطر ما يسمى بـ ... شيوخ الفضائيات او شيوخ السلاطين علي جماهيرية الاستبداد والارهاب وكأنهم اكتشفوا للتو ورع وايمان الدجال القذافي بالدين الاسلامي ورسوله الكريم محمد صلي الله عليه وسلم . نحن الشعب الليبي المكبل والمرهب علي مدي اربعين عاما من حكم هذا الطاغية وعصابته المجرمة نتسأل : ياتري ما هي الاسباب الحقيقية التي جعلت شيوخ الدولاريحجون الي جماهيرية ابو جهل مسيلمة الدجال معمر بومنيار القذافي؟

للوهلة الاولي يعتقد المرء بان النظام وعن طريق شيوخهه المحليين المأجورين مثل علي الصلابي مع شيوخ الفضائيات يراد منهم مباركة واضفاء بعض الشرعية لمسرحية "توريث حكم ليبيا لابن الطاغية سيف الاحلام" ، وهذا غير مستبعدا تماما ولكن القذافي الذي يحكم شعب ليبيا بالحديد والنار واللجان الثورية الارهابية ليس في حاجة لشيوخ تافهين مثل سلمان العوجة وعائض القرني والعريفي ومحمد الزغبي وجاسم المطوع وغيرهم ومن علي شاكلتهم لتمرير هذا المشروع واقناع ابناء الشعب الليبي الذين اصبحوا عبيدا مجردين من ارادتهم الوطنية واحساسهم بما يدبر لهم من قبل القذافي واسياده الصهاينة ودول الاستكبار العالمي .

ان ظاهرة زيارات " شيوخ للايجار" اكبر بكثير من قصة التوريث ومسابقات القرأن الكريم التي تقوم بها جمعيات ابناء القذافي المزيفة والناهبة لثروة ليبيا التى تنفقها زورا وبهتانا لاغراض ليست لمصلحة الشعب الليبي في شئ وبكل تأكيد ليست حبا في الاسلام .

كما يقال "ان التاريخ يعيد نفسه" . عقب غزو الاتحاد السوفيتي لافغانستان في السبعينات من القرن الماضي ، جن جنون امريكا من هذا الغزو الشيوعى الذي اعتبرته مزاحمة لها في الهيمنة على العالم. لهذا عملت امريكا وحليفاتها علي اخراج الروس من افغانستان باي وسيلة وباقل الاضرر والخسائر لدولهم . فلجؤا الي عملائهم من حكام العرب لتجهز جيوش من المتطوعين العرب لقتال الجيش الاحمر الروسي في افغانستان . وعليه كان لزاما علي حكام الشعوب العربية اعطاء التوجيهات الي مخابراتهم بالعمل مباشرة مع المخابرات المركزية الامريكية "سي اي ايه" وغيرها من مخابرات الدول الغربية للتعاون والعمل سوية علي تجهيز وتسهيل تسفير الشباب العربي الي افغانسان .

تولت مخابرات الحكام العرب الاشراف علي هذه المهمة وذلك بتجنيد شيوخ السلاطين الذين يدعون بانهم عرابوا "المذهب السني" والاوصياء على سنة سيدنا محمد عليه السلام ومن اتباعها ويسيرون على خطى السلف الصالح ، وهم ابعد ما يكونون عن السلف الصالح وانما كانوا متاجرين بكلام الله عزوجل وتعاليم رسولنا الكريم محمد صلي الله عليه وسلم . شيوخ الدجل ملئوا الدنيا بفتاوي واشرطة الكاسيت وبمحاضرات لحث الشباب العربي والمسلم علي الالتحاق بالمجاهدين الافغان والجهاد في سبيل الله وكل هذا كان يجرى تحت مراقبة واعيون مخابرات الحكام . وخرجت علينا اسماء لشيوخ السلفية لا حصر لها تمتعوا بحرية غير معهودة في في بلاد الاستبداد لانهم كانوا يعملون باعين مخابرات السلاطين العرب ولخدمة امبراطورية الشر ولية نعمتهم جميعا التي تعهدت بتدريب كل المجاهدين العرب وتجهيزهم بالسلاح وبصواريخ "استنقر" وبتمويل من البترو دولار العربي الصافي . وهكذا انخرط الشباب العربي الساذج الغافل والمغفل في جحافل مجاهدي امبراطورية الشر الامريكية . وكان كثيرا من قادة هؤلاء الشباب المجاهد هم من مخابرات السلاطين العرب ومخبريهم الذين اخترقوا هذه التنظيمات . راينا جميعا بعض هؤلاء مثل المخبر عثمان بن نعمان الذي كان مدسوس بين الشباب الليبي في افغانستان . كذلك راينا كيف استعاد النظام الليبي مخبريه المندسين الذين كانوا في افغانستان "كمجاهدين" في صفوف المجاهدين العرب باتفاق مع كل من الولايات المتحدة ومشرف حاكم باكستان في بداية الغزو الامريكي لافغانستان . وجهزت طائرة ليبية كان علي متنها سيف القذافي حملتهم الى طرابلس بعدما تجمعوا في الاراضي الباكستانية .

لم نعهد من قبل حرص نظام القذافي علي سلامة المواطنين الليبيين وخصوصا اولئك الذين يقاتلون في صفوف المجاهدين . لقد راينا جميعا حرص نظام القذافي علي الليبيين وخصوصا الشباب المسلم في مذبحة سجن ابوسليم في طرابلس عام 1996 عندما ابادت مخابرات القذافي 1200 منهم بأوامر مباشرة من الطاغية القذافي وتصفيتهم تصفية نهائية . ورأينا كيف حاكمت لجان القذافي الهمجية الشيخ الجليل البشتي ثم نكلت به وقتلته .

ومن المؤسف ان نرى شبابنا الليبي والعربي يتعرض من جديد لنفس المؤامرة الدنيئة والتي تقودها الصهيونية الامريكية والصهيونية العالمية هذه الايام لجعلهم وقودا للمعركة القادمة ضد الشعب الايراني المسلم والجار . هذا هو سبب تجنيد شيوخ السلاطين لهذه المهمة القذرة وتهافتهم علي نظام القذافي الارهابي المستبد . يبدو واضحا ان السلطات الاستخباراتية فى ليبيا والسعودية هى الجهة الراعىة لهذه الزيارات المكوكية بطلب من امريكا للتحضير لهذه الحرب الجنونية.

هل يعقل ان يتجرأ اي من هؤلاء الشيوخ بالسفر الي ليبيا بدون موافقة المخابرات السعودية؟؟ هل يعتقد احدا ان شيوخ الفضائيات يريدون من زياراتهم لليبيا الاطلاع على المراجعات المزيفة لسجناء المقاتلة؟؟ او من اجل حفنة من الدولارات مهما كبر المبلغ او صغر؟؟

يقول رسول الله صلي الله عليه وسلم : "اخوف ما اخاف علي امتى منافق عليم اللسان يجادل بالقرأن" . هؤلاء هم شيوخ الفتن والفتنة ، شيوخ للايجار والاتجار بكلام الله سبحانه ، هم الان منخرطين في نفس المؤامرة ومتواطئين مع مخابرات امريكا والمخابرات الحكام العرب لتجهيز جيوش من المغفلين المشحونين بالحقد الطائفي وتكفير الاخر وجعل الطائفة الشيعية هي العدو بدلا من العدو الحقيقي الصهاينة الذين يحتلون فلسطين والاراضي العربية . هذا ما تعول عليه الصهيونية ودول الغرب لمحاربة ايران وشعبها الذي اصبح مناصرا للقضية الفلسطينية بعد الاطاحة بشاه ايران عميل الغرب وعدو العرب الذي كان يهدد دول الخليج ليل نهار.

هؤلاء الشيوخ متواطئون مع المستبدين من طغاة الامة ومتحالفون معهم لتزيين اعمالهم وعمالتهم ويخدرون شباب الامة ليصرفوا انظارهم عن الاهداف الحقيقية لامتهم وقضاياها ومن بينها القضية الفلسطينية وجرهم الى ساحات معارك بعيدة عن اوطانهم . يصرفونهم عن قضايا مثل قضية عدم شرعية الحكام وعدم وجود تفويض شرعى لحكمهم وقضية الحريات المفقودة وقضية المشاركة الفعلية والحقيقية في الحياة السياسية . ويطعنون فى دولة المواطنة والحقوق والمؤسسات الديمقراطية ومؤسسات المجتمع المدني . يعطون تغطية لدولة الحاكم العربي المستبد الفاشلة ، التى فشلت في تحقيق التنمية الحقيقة . التغطية علي جيوش البطالة التى تصل الي اكثر من 30 فى المائة بين الشباب. التغطية على اخفاقات الحكومات العربية فى توفيرنظام تعليمى حديث وعصري ونظام صحي فعال والقضاء على ازمة السكن والبنى التحتية . التغطية علي مشكلة الفقر وما يتبع ذلك من مضاعفات تؤثر فى المجتمع بكل مكوناته.

هؤلاء هم ائمة التطرف والغلو فى الدين يداهنون الحاكم المستبد ويغضون الطرف عن ممارساته الاجرامية من قتل وتعذيب واعتقالات جماعية . هل يعقل ان شيوخ الفضائيات لا يعلمون مثلا ممارسات الطاغية القذافي وسمعته الارهابية التى جسدها ضد الليبيين وغير الليبيين من امداد الارهابيين بالسلاح والتدريب ، تفجيرطائرات الركاب المدنية شنق الطلبة الليبيين في الجامعات والميادين وقتل المعارضين فى عواصم العالم والجريمة الكبري مجزرة سجن ابوسليم بطرابلس التي قتل فيها 1200 سجين بدم بارد؟؟

هم ائمة التكفيريين يريدون اقصاء الاخر بينما لا يرون حرجا في الترويج لحكم الاستبداد وعملاء امبراطورية الشر ، والتشكيك فى الخيار الديمقراطى كألية حديثة لضمان مشاركة كل ابناء الوطن فى اختيارممثليهم لتولى شئون الدولة ويخدم مصالحهم وامكانية محاسبتهم اوحتى اقالتهم اذا لزم الامر . وينعتون الوطنيين بالعلمانيين او حتى تكفيرهم لمجرد مطالبتهم بارساء دولة القانون التى تستمد شرعيتها من تفويض شعبى عن طريق الاقتراع الحر والنزيه ، بينما يغضون الطرف عن انظمة الاستبداد التى اغتصبت السلطة بالدبابات ومدافع الرشاش .

احمد مسعود القبائلي
2 اكتوبر 2010



Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home