Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Dr. Ahmed Ibrahim al-Fagih
الكاتب الليبي د. أحمد ابراهيم الفقيه


د. أحمد ابراهيم الفقيه

الجمعة 21 يناير 2011

أمطار في الصحراء

د. أحمد ابراهيم الفقيه

تحقيق صحفي قرأته في مطلع هذا الشهر‏,‏ ورأيت فيه أول بشائر العام الجديد‏,‏ خاصة لاهلنا في المناطق الصحراوية‏,‏ وقد نشرت هذا التحقيق صحيفة الساندي تايمز ذات المصداقية والسمعة الدولية‏,‏ يتناول تجربة عملية شهدتها دولة الامارات العربية‏,‏ تم اجراؤها بناء علي توجيه من حاكم الامارات سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان‏,‏
وقامت بها شركات ومعاهد علمية سويسرية والمانية‏,‏ لانتاج المطر في الصحراء‏,‏ باستخدام اجهزة تتحكم في الطقس وكيماويات وتكنولوجيا قادرة علي الاستفادة من الرطوبة الموجودة في الجو التي تصنع عادة قطرات الندي التي نجدها في الصباح تغطي اوراق الاشجار او صفائح الحديد حتي في البيئة الصحراوية‏,‏ والابخرة الناتجة عن ماء البحر واستغلالها في صنع سحب تغطي السماء الصافية الزرقاء في صيف الصحراء في منطقة العين بدولة الامارات نجم عنها هطول امطار غزيرة وصل بعضها إلي حد العاصفة المصحوبة بحبيبات من الثلج وتكرر انزال هذه الامطار المصنعة لعدد خمسين مرة‏.‏
ربما يكون العالم العربي يضم أكبر صحاري العالم وربما هذه الصحراء الكبيرة تمتد من شواطيء المحيط الهادي في غرب الوطن العربي في موريتانيا مرورا بصحاري المغرب والجزائر وليبيا ومصر وصولا وهي تجتاز حاجزي نهر النيل والبحر الاحمر إلي صحراء شبه الجزيرة العربية والعراق وحتي محاذاة شواطيء الخليج العربي‏,‏ وكل هذه الصحراء‏,‏ اذا ما تأكد نجاح هذه التجارب ستكون محل استفادة من هذه الامطار‏,‏ وتلغي بالتالي كل المشاريع المائية الكبري التي كلفت مبالغ طائلة لحل مشكلة العطش فقط‏,‏ اي ماء للشرب وليس للاستثمار الزراعي‏,‏ فقد قامت ليبيا مثلا بانشاء النهر الصناعي العظيم الذي بلغت تكلفته كما هو معلن‏28‏ مليار دولار دون ان يكون هناك امكان لاستخدامه في غير سد حاجة المواطنين لماء الشرب‏,‏ وتقوم الدول الخليجية بحل مشكلة المياه بالتوسع في تحلية مياه البحر‏,‏ بما تقتضيه من تكلفة وماتريده من مداومة الانفاق‏,‏ لانه لا احد يدري اذا نضبت مصادر النفط‏,‏ فكيف ستستطيع هذه البلدان الخليجية سداد فواتير تقطير المياه التي تتكبدها الامارات في سبيل إنجاح هذه التجارب العلمية‏,‏ فقد تكون تكلفة كبيرة في البداية‏,‏ ولكن هذا ما يحدث في بداية تصنيع اي شيء جديد حتي لو كانت حبوبا لتسكين الصداع‏,‏ تكلفة الاختراع والانجاز والعبور به من عالم التجريب والمختبرات إلي عالم السوق والاستهلاك البشري‏,‏ لتصل فيما بعد إلي المواطن باثمان زهيدة‏,‏ وهو بالتأكيد ما يرجوه منتجو هذه الامطار وما تأمله معهم البشرية جمعاء‏,‏ لان الخير الناتج عن مثل هذه الامطار سيكون له مردوده الايجابي العظيم علي كل سكان الارض‏,‏ فهو اختراع يصب مباشرة في صناعة الغذاء‏,‏ الذي كثيرا ما سمعنا عن ازمات تحدث بشأنه ومنظمات تابعة للامم المتحدة تبذل الجهود لتلافيها او لتخفيف آلامها ونتائجها‏,‏ وهي تجارب كما تقول الصحيفة لاتزال في مراحلها المبكرة‏,‏ برغم ظهور هذه النتائج الناجحة التي كانت مصدر سعادة للعلماء الذين شاركوا فيها‏,‏ ولعل البروفيسور هارتمت جراسل احد المشاركين في المشروع كان يتكلم بلسان كل زملائه العلماء عندما قال‏:‏ هناك عدة عمليات تتعلق بالطقس تم تطبيقها في الماضي‏,‏ كان احداها الحصول علي الماء في المناطق الجافة‏,‏ وعليه ربما تكون هذه أهم نقطة تحول في حياة الانسان في المستقبل‏.‏
وقد عرفنا من التحقيق الصحفي الذي اوردته الساندي تايمز ان العملية تعتمد علي جسيمات تسمي اليكترونز تلتصق بذرات دقيقة من الغبار العالق بالجو‏,‏ وما ان تصل هذه الذرات إلي درجة معينة من الارتفاع الذي يسبب تكوين السحاب‏,‏ فان الشحنات المحمولة سوف تجذب جزيئات الماء التي تسبح في الجو إليها‏,‏ بسبب الرطوبة والابخرة‏,‏ فتقوم بتوليد مليارات من قطرات الماء التي تصنع المطر‏.‏ التجربة استمرت علي مدي‏122‏ يوما في الصيف الماضي نتج عنها هذه المرات المتعددة من هطول الامطار اما ما تحتاجه من دراسات فالهدف منها يتلخص في مزيد من التحكم في هذه الامطار لكيلا تتحول في بعض الحالات إلي عواصف غير مرغوب فيها‏,‏ والامر الثاني هو تقليص التكلفة برغم ان ما اوردته الصحيفة من مقارنات تقول ان تكلفة هذه الامطار هي اقل بعشرات الاضعاف من تكلفة تحلية مياه البحر‏.‏
لااستطيع هنا ان اتكلم بلغة أهل التخصص‏,‏ وانما بلغة مواطن من المهتمين بالشأن العام رأي فيما قرأه في صحيفة اجنبية بشارة لكل اهلنا ممن جاءوا مثلي من مناطق صحراوية جرداء غبراء قاحلة‏,‏ تقول ان هناك املا في ان تتحول تلك الفيافي والمفازات إلي اراض خضراء عامرة بالخير والخصب والنماء‏,‏ وهو كلام اتمني ان نقرأ رأيا لاهل الاختصاص مثل الدكتور محمود ابوزيد يشرح لنا فيه ما يحمله هذا المشروع من المعاني والدلالات المفتوحة علي عالم المستقبل في بلادنا ذات الامتدادات الصحراوية الهائلة شرقا وغربا‏.‏

fagih@hotmail.com


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home