Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Dr. Ahmed Ibrahim al-Fagih
الكاتب الليبي د. أحمد ابراهيم الفقيه


د. أحمد ابراهيم الفقيه

الخميس 15 ابريل 2009

فيلسوف ورسالة *

 

د. أحمد ابراهيم الفقيه

 

‏كانت الرسالة التي سخر الدكتور فؤاد زكريا نفسه لخدمتها هي تغيير العقل العربي الذي يراه عقلا يعاني أوصاب التخلف وhttp://www.ahram.org.eg/images/px_wight.jpgيرزح تحت اثقال ورواسب خلفتها قرون كثيرة من الجمود والهيمنة الاجنبية والتسلط وعصور من القمع وحكم السلاطين وغياب الاجتهاد‏, وهي احقاب وعصور تركت بصماتها علي هذا العقل وعطلت فيه ملكات الخلق والابداع وشلت قدراته علي مواكبة العصر الحديث والاستفادة من فتوحاته العلمية والفكرية‏,‏ ولاسبيل في رأي الفيلسوف الراحل لانجاز التقدم والنهوض إلا بأن نجعل السيادة للتفكير العلمي وتغليب المنطق العقلي‏.‏
ومن هذا المنطلق باشر كل معاركه الفكرية منافحا علي قوة العقل ضد اتجاهات بعضها يريد تسييد التيارات الدينية واقحامها في السياسة والحياة وايدولوجيات جامدة حتي لو كانت ذات منحي مادي علماني‏,‏ ولكنها تصبح نوعا من الدوجما تقولب العقل وتجعله احادي التفكير‏,‏ يؤمن بمطلقات ومسلمات وافكار شمولية يري العالم من خلالها‏,‏ فهو مع الانفتاح والحوار وتعدد الآراء وتنوعها وحرية انتقالها وتداولها والتعبير عنها وتفاعل الثقافات والحضارات واعادة الاعتبار لذات الفرد وحريته واستقلاله‏,‏ وهو لايتعامل مع المدارس الفكرية التي يختلف معها من موقع الرفض والاقصاء وانما من موقع الحوار والقبول بالجوانب الايجابية والاعتراف بها‏,‏ فلحظة ان يتعامل مع الفكر الديني ويرفض ان يكون بديلا للتفكير العقلاني والقانون الوضعي‏,‏ لاينفي قوة الايمان ولا اهميته في علاقة الانسان بخالقه وما يمكن ان تقدمه التعبئة الروحية من طمأنينة للنفس البشرية‏,‏ وعندما يتعامل مع التفكير المادي‏,‏ كما هو موجود في المدارس الماركسية لايعترض علي المنهج الدياليكتيكي الذي تعتمده هذه المدارس في دراسة الظواهر‏,‏ وعندما يتعامل مع الفكر القومي الذي ساد في مصر ابان المرحلة الناصرية‏,‏ او عندما يعترض علي بعض سلبيات تلك الحقبة فهو لايرفض ايجابيات الفكر القومي ولا ايجابيات الحقبة الناصرية وينكر علي ذلك الفكر بعض ما يشوبه من تعصب وينكر ذلك علي الحقبة الناصرية وما ساد فيها من اتجاه واحد في السياسة بما في ذلك التنظيم السياسي الواحد الذي يقطع الفرصة علي التنوع والتعدد ويسعي لاقصاء واستبعاد كل رأي آخر ويأخذ عليه صهر وتذويب كل الالوان والثقافات في لون واحد‏,‏ ومن هنا فإن رسالته في تغيير عقلية المجتمع‏,‏ كان لابد ان تعتمد علي قاعدة اساسية‏,‏ لايمكن لهذا العقل‏,‏ ان يتغير او يتطور او يتجدد او ينمو بدونها هي الحرية‏,‏ فبدون هذه الحرية لامجال للعقل الا ان يبقي في جموده وتحجره‏.‏
ويتحدث صديقه وزميله الدكتور عاطف العراقي ملخصا احدي الخصائص التي يتحلي بها المفكر الراحل قائلا كان حريصا علي الربط بين العقل والمجتمع‏,‏ اي بيان دور العقل في الاصلاح الفكري والاجتماعي والسياسي وفي هذا بعث لحركة التنوير العقلي في مجتمعنا العربي واذكر انني سألت الراحل الكبير عن كيفية تثبيت الاتجاه العقلاني في مجتمعاتنا العربية فأجاب قائلا‏:‏ انني اتصور ان الخطوة الاولي هي ان تترك لنا السلطات المسئولة الحرية في التعبير عن الاتجاه العقلاني ونشره بطريقة مبسطة في الكتب المقررة في التعليم لكي تصبح جزءا من التوجه الفكري للجيل الجديد نعم‏,‏ انها وصية المفكر الراحل التي يقتضي الوفاء لذكراه ان نحملها علي محمل الجد‏,‏ وان نعمل علي تنفيذها خدمة للمنهج العقلاني في التفكير والحياة‏,‏ وارساء هذا المنهج‏,‏ وغرس بذوره في عقول الاجيال الجديدة التي يؤمن الراحل الكبير‏,‏ بأنها هي امل المجتمعات العربية في تحقيق روح التجديد والحداثة وتجاوز سلبيات الماضي بكل ترسباته‏,‏ وصولا الي مجتمع النهضة والتقدم والحرية‏,‏ وهناك طبعا من يحسبون التقدم بمقاييس اقتصادية تتصل بارتفاع معدلات الانتاج ومستوي دخل الفرد وما تحقق من تنمية اقتصادية ولكن هذا النجاح في تحقيق الاستراتيجيات الاقتصادية للامم والشعوب لا يأتي من فراغ وانما من قاعدة فكرية‏,‏ فلسفية‏,‏ هي التي يشيد قواعدها مفكرون وفلاسفة مثل استاذنا الراحل فؤاد واقرانه من رواد التنوير واساطين التجديد الفكري قديما وحديثا‏.‏
الاحتكام للعقل واعطاء السيادة له علي معطيات حياتنا ومقدرات مجتمعاتنا لايعني بطبيعة الحال انكار القوي التي تتصل بالخيال وملكاته وامكانياته المفتوحة علي عوالم الحلم والحدس والفانتازيا وقدرته علي انجاز فتوحات في مجالات الادب والفن‏,‏ فاعمال الخيال هنا تأتي لتكون تكملة لاعمال العقل وليس انتقاصا لها ولكل من العقل والخيال مجاله الحيوي الذي ينطلق فيه‏,‏ بعكس ما تلجأ اليه المجتمعات المتخلفة عندما تعطي السحر والخرافة فرصة التحكم في واقعها وتصاريف حياتها‏,‏ كما يفعل بعض دعاة الدين الذين ينسون ان الحضارة العربية كما يقول الفيلسوف الراحل لم تنتصر وتزدهر وتسود العالم الا عندما اعطت للعقل حقه وحريته وانطلقت من حقيقة ان الاسلام هو دين العقل لا دين السحر والخرافة والشعوذة‏.‏
ومهم ان نعرف ان فيلسوف العقل واستاذ التفكير العقلاني الدكتور فؤاد زكريا لم يهمل اعمال الخيال وانتاجها الابداعي الفني فخصص جزءا من عقله وفكره وجهده ووقته لتأمل الاعمال الموسيقية وانجز كتبا تسهم في اثراء واغناء هذا المجال‏.‏
ويحدد الدكتور زكي سالم‏,‏ صديق المفكر الكبير وتلميذه مجموعة القواعد التي تأسس عليها فكر الدكتور فؤاد زكريا ويعددها بأنها الحرية في الاعتبار الاول لانه لا فرصة ولا مجال لأي تفكير علمي في غيابها ثم مجابهة التعصب باعتباره اعتقادا باطلا يوهم المرء بانه يحتكر الحقيقة فهو آفة لابد من مجابهتها ثم الاعلام المضلل الذي غالبا ما يكون تزييفا للوعي ودعما لمثل هذا التعصب‏,‏ ثم الخرافة التي يراها لاتزال تحتل عقول كثير من البشر في الوطن العربي‏,‏ ويخلص الي الرهان علي قوة العقل في محاربة آفات مثل التعصب والتفكير الخرافي وتزييف الوعي‏,‏ وقوة العقل هي التي تجعلنا نؤمن باهمية البحث العلمي‏,‏ وضرورة توطين التكنولوجيا باعتبارها تطبيعا لهذه المعرفة النظرية في مجال العمل البشري‏,‏ ثم يخلص الدكتور زكريا الي ان الموضوعية التي تتيح للمرء ان تكون له روح نقدية‏,‏ وألا يتأثر بالمسلمات السابقة بل يعمد الي مراجعتها ونقد نفسه ونقد الاخرين‏,‏ هي ايضا احد الاسس في فكر الراحل الكبير‏.‏
ولاشك ان فكرا يستند الي هذه الاسس‏,‏ جدير بان يفتح افاقا لاحد لها امام التواصل بين كل البشر‏,‏ وينير الدروب باتجاه المستقبل الافضل‏,‏ ويشرع ابواب الامل امام الشعوب في رحلة التوق الي التحرر والانعتاق من رواسب الماضي واغلاله والانطلاق في طريق النهوض وبناء الحضارة‏.‏ 


 ‏fagih@hotmail.com‏

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* سبق لي نشر هذا المقال بصحيفة الاهرام ، الإربعاء 14 ابريل 2010


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home