Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Dr. Ahmed Ibrahim al-Fagih
الكاتب الليبي د. أحمد ابراهيم الفقيه


د. أحمد ابراهيم الفقيه

الإثنين 2 نوفمبر 2009

في هجاء البشر ومديح الدناصير

ديناصور الحكومة العالمية

د. أحمد ابراهيم الفقيه

((إلى رجال كبار من شرفاء هذا الوطن رحلوا عن عالمنا ‮ ‬ بعد أن شيدوا وعمروا وتركوا أثرا وبصمة‮ ‬،‮ ‬شرفت بمعرفتهم وربطتني‮ ‬بهم علاقات عمل وصداقة في‮ ‬مقدمتهم أستاذي‮ ‬محمد أبوزيد الشريف وصديقي‮ ‬الأعز إبراهيم الفقي‮ ‬حسن وزملائي‮ ‬في‮ ‬الأدب والصحافة محمد أحمد الزوي‮ ‬وخليفة حسين مصطفى ومصطفى نصر المسلاتي‮ ‬وتيسير بن موسى فمن وحي‮ ‬الشموخ‮ ‬ والإباء وجمال الإبداع وقوة الإرادة في‮ ‬شخصياتهم النبيلة المكافحة‮ ‬،‮‬كتبت هذه الأسطر‮ ))

قرأت الفتاة التي‮ ‬ترقن كتاباتي،عنوان هذه القصة وأفادتني‮ ‬بأن كلمة ديناصورات‮ ‬،‮ ‬هي‮ ‬الجمع الصحيح لكلمة ديناصور ولكن رغم هذا الاعتراض الذي‮ ‬جاء من مصدر مشكوك في‮ ‬أهليته للقيام بدور مرجعي‮ ‬باعتبار أن‮ ‬الآنسة الضاربة على الكومبيوتر‮ ‬ليست عالما لغويا ولا مديرا لأكاديمية اللغة أو مجمعها‮ ‬،‮ ‬أقول رغم هذا الاعتراض،‮ ‬فإنني‮ ‬لم أفكر في‮ ‬العودة إلى مرجعية أكثر مصداقية وقوة،‮ ‬لأنني‮ ‬أساسا لم أكن أنوي‮ ‬تغيير هذا الجمع ولا أعتقد أنني‮ ‬مخول بتغييره‮ ‬،‮ ‬لسبب وجيه‮ ‬يتلخص في‮ ‬أن الرجل الذي‮ ‬بدأ في‮ ‬تأسيس جمعية الدناصير هو الذي‮ ‬أختار هذا الاسم وهذا الجمع‮ ‬،‮ ‬وأقول جمعية مجازا فهي‮ ‬ليست جمعية بالمعني‮ ‬الاصطلاحي‮ ‬لهذا الاسم‮ ‬،‮ ‬ولا تملك ما تملكه مؤسسات المجتمع المدني‮ ‬من مؤهلات الجمعيات وشروطها مثل التسجيل في‮ ‬جهة رسمية والترخيص والإشهار ثم المقر الذي‮ ‬يكون مخصصا لها وعنوانا تتلقى عليه الرسائل‮ ‬،‮ ‬كل مؤهلات هذه الجمعية‮ ‬غير الرسمية وغير المعلن عنها هو لقاء لمن‮ ‬يتيسر وجوده من أعضائها‮ ‬،‮ ‬في‮ ‬مقهى عروس البحر المقابل لتمثال الغزالة في‮ ‬مدينة طرابلس،‮ ‬وهو مقهى‮ ‬يفتح أبوابه لزبائنه صيفا وشتاء‮ ‬،‮ ‬لأنه بمحاذاة البهو الصيفي‮ ‬المفتوح الذي‮ ‬تتوزع فوقه الطاولات ويؤمه الناس أثناء فصل الصيف و في‮ ‬مواجهة البحر الذي‮ ‬يلامس بأمواجه السور الواطي‮ ‬لهذا المقهى،‮ ‬فإن هناك جزءا مسقوفا لا‮ ‬يوازي‮ ‬اتساعه اتساع المكان المفتوح ولكنه‮ ‬يستوعب عددا معقولا من الطاولات والكراسي‮ ‬لزبائن الشتاء‮ ‬،‮ ‬إلا أنه‮ ‬يكتظ في‮ ‬أوقات الشتاء بالزبائن إلى حدا لا‮ ‬يجد بعض الوافدين الجدد مكانا لهم فيعودون إدراجهم،‮ ‬عدا أعضاء جمعية الدناصير فإن لهم مكانا محجوزا مساء كل‮ ‬يوم أحد،‮ ‬بدءا من الساعة السابعة صيفا وشتاء في‮ ‬مواسم الحر ومواسم البرد،‮ ‬وفكرة إنشاء جمعية الدناصير فكرة قديمة خطرت على قلب رجل من جيل المعلمين الرواد الذين بدؤوا مسيرتهم التعليمية مع مولد الدولة الليبية‮ ‬،‮ ‬الأستاذ محمد أبو زيد الشريف‮ ‬،‮ ‬ثم دعاه الواجب الوطني‮ ‬للمساهمة في‮ ‬إدارة شؤون الدولة فتولى باجتهاد ومثابرة الأشراف على إنشاء الجمعيات التعاونية وتقديم هذا المفهوم الاقتصادي‮ ‬الاجتماعي‮ ‬إلى البلاد،‮ ‬وبقى لسنوات كثيرة مديرا لإدارة الجمعيات التعاونية بوزارة الشؤون الاجتماعية،‮ ‬حيث دعاني‮ ‬للعمل معه في‮ ‬مطلع الستينيات أعينه في‮ ‬أدارة‮ ‬قسم الإعلام والإرشاد‮ ‬،‮ ‬وابلغني‮ ‬بعد أن توطدت العلاقة بيني‮ ‬وبينه أنه قرر أن‮ ‬يضمني‮ ‬إلى جمعية الدناصير وكان ذلك أول مرة أسمع بهذه الجمعية وهذا الاسم وافهمني‮ ‬أنها ليست جمعية وإنما مجرد ثلة من الأصدقاء بدأ في‮ ‬تجميعهم تحت هذا الاسم لخلق رابطة بينهم وجلسة أسبوعية للدردشة والمؤانسة وتبادل الآراء وتقديم العون المعنوي‮ ‬لبعضهم بعضا،‮ ‬وتعميق التعاطف الإنساني‮ ‬بينهم وتمتين عرى المودة والصداقة،‮ ‬وسألته حينذاك عن سر اختياره للاسم فابلغني‮ ‬أنه اسم استقاه من زميل إيطالي‮ ‬كان مثله‮ ‬يهتم بالاقتصاد التعاوني‮ ‬وشارك في‮ ‬دورة تدريبية معه في‮ ‬ميلانو‮ ‬،‮ ‬كان عضوا في‮ ‬جمعية إيطالية تحمل هذا الاسم فأعجبته الفكرة وأعجبه العنوان وبعد أن حضر بعض اجتماعات تلك الجمعية في‮ ‬ميلانو،‮ ‬جاء للاستفادة من تكرار التجربة في‮ ‬ليبيا‮ ‬،‮ ‬ومعنى الدناصير هنا أن أعضاء الجمعية ممن‮ ‬يؤمنون بأهداف في‮ ‬الحياة‮ ‬يريدون خدمتها،‮ ‬يحسون بشيء من الغربة في‮ ‬هذه المجتمعات الحديثة التي‮ ‬تقوم على مبدأ الانتفاع الشخصي‮ ‬والربح الذاتي‮ ‬والمغانم التي‮ ‬يحصل عليها الإنسان لنفسه دون أن‮ ‬يعطي‮ ‬اهتماما كبيرا للقيم التي‮ ‬تضيع أثناء سباق الفئران من أجل الرزق أو‮ ‬يقيم اعتبارا للقضية العامة التي‮ ‬يمكن أن‮ ‬يخدمها تحقيقا لأهداف سامية‮ ‬يؤمن بها،‮ ‬أو مسألة وطنية‮ ‬يجتهد في‮ ‬إنجاحها بسبب ما تعود به من نفع للوطن أو الأمة أو الإنسانية،‮ ‬وضرب لي‮ ‬مثلا بنفسه عندما اهتدى من خلال قراءاته ورحلاته إلى العمل التعاوني‮ ‬وما‮ ‬يوفره من نفع للمجتمع ولأصحاب الحرف وللاقتصاد الوطني‮ ‬وكيف انتهز فرصة الوالي‮ ‬الذي‮ ‬كان أستاذا له المرحوم جمال باشا آغا‮ ‬،‮ ‬فأهداه كتابه الذي‮ ‬بشر فيه بعصر التعاونيات في‮ ‬الوطن العربي،‮ ‬وأرفقه بمذكرة عن حاجة بلادنا إلى هذا النوع الذي‮ ‬يعزز قيم التكاثف والتعاون بين الناس بأسلوب علمي‮ ‬يخدم أهداف التنمية والنهوض‮ ‬،‮ ‬فدعاه إلى مكتبه‮ ‬يناقشه في‮ ‬هذه المذكرة ويقتنع معه بجدوى مثل هذا العمل ويأخذ منه عهدا أن‮ ‬يتولى بنفسه الأشراف على تنفيذ الفكرة حتى‮ ‬يصل بها إلى نتائجها المرجوة،‮ ‬واستصدر له مرسوما ملكيا بإنشاء الإدارة واصدر هو قرارا بتعيينه وتكليفه بهذه المهمة وزاد على ذلك بأن أرسله في‮ ‬بعثة إلى إيطاليا التي‮ ‬يجيد لغتها لاستكمال معرفته بالجوانب المالية والإدارية لمثل هذا المشروع‮ ‬،‮ ‬انتهى منها خلال ستة أشهر وجاء‮ ‬يؤسس الإدارة ويبدأ في‮ ‬إقناع الفئات الاجتماعية بإنشاء الجمعيات التعاونية‮ ‬،‮ ‬حيث ظل ومنذ إنشائها قبل سبع سنوات لا‮ ‬ينام في‮ ‬اليوم إلا خمس ساعات ويقضي‮ ‬الوقت المتبقي‮ ‬كله في‮ ‬العمل،‮ ‬وما أن‮ ‬ينتهي‮ ‬الدوام الإداري‮ ‬حتى‮ ‬ينطلق إلى مواقع العمل ليتصل بأهل الحرفة ويبدأ في‮ ‬إفهامهم كيف‮ ‬ينشؤون لأنفسهم جمعيات تعاونية للعمال في‮ ‬الميناء ولصيادي‮ ‬السمك في‮ ‬سوق السمك وأصحاب المزارع في‮ ‬مناطق زراعية مثل جنزور والزهراء وصبراته وترهونة ومنتجي‮ ‬السلع في‮ ‬سوق الثلاثاء وأخرى للمستهلكين في‮ ‬جميع الأحياء،ولأصحاب سيارات الأجرة وأخرى لأصحاب سيارات النقل،‮ ‬وهكذا صارت الجمعيات تنتشر لأن الناس من حرفيين ومزارعين وتجار ومستهلكين صاروا‮ ‬يعرفون منافعها ويخبرون بعضهم بعضا بمردودها الايجابي‮ ‬على حياتهم المهنية‮ ‬حتى وصل عدد الجمعيات خلال هذه السنوات إلى أكثر من أربعين جمعية وهي‮ ‬مستمرة في‮ ‬التكاثر والانتشار،‮ ‬وقد وجد خلال هذه المسيرة من‮ ‬يحاربونه لأن لهم مصالح تتعارض مع أنصاف هؤلاء العمال وأصحاب الحرف وآخرين‮ ‬يسخرون منه لأنه‮ ‬يخدم بلا مقابل ويسألونه أسئلة‮ ‬غريبة‮ ‬عن المنفعة الشخصية التي‮ ‬تلحقه من وراء هذا التعب والعناء والعراك مع رجال نافذين في‮ ‬الدولة،‮ ‬وعندما‮ ‬يعلمون أنه لا‮ ‬يجني‮ ‬من وراء ذلك مليما واحدا أزيد من موظف مثله بالدرجة الثانية‮ ‬يقضي‮ ‬الوقت كله نائما في‮ ‬بيته،‮ ‬أو‮ ‬يعطي‮ ‬ساعة من وقت للوظيفة وبقية الساعات لدكان بيع الدقيق بالجملة الذي‮ ‬يملكه في‮ ‬شارع الرشيد‮ ‬يسخرون منه ومن البيت العربي‮ ‬الشعبي‮ ‬الذي‮ ‬مازال‮ ‬يسكنه وأولاده الذين لا‮ ‬يجدون سيارة خاصة‮ ‬يستخدمونها‮ ‬غير السيارة الحكومية التي‮ ‬يمنع القانون استخدامها إلا في‮ ‬الشأن الرسمي‮ ‬،‮ ‬ويقول معلقا بأنه كان لابد في‮ ‬سبيل محاربة الإحساس الذي‮ ‬يزرعه الآخرون في‮ ‬نفسه من أنه ديناصور منقرض لا أحد في‮ ‬الأزمنة الحديثة‮ ‬يسلك سلوكه أو‮ ‬يؤمن بالأفكار التي‮ ‬يؤمن بها أن‮ ‬يحمي‮ ‬نفسه وينشئ محيطا من الرفاق والأصدقاء الذين‮ ‬يؤمنون بأفكاره ويشعرونه أنه ليس وحده المستمر في‮ ‬هذا الطريق وهكذا تلقف فكرة جمعية الدناصير وبدا في‮ ‬تأسيسها من أفراد قلائل‮ ‬معنيين بإعلاء قيمة العمل العام وتكريسه لخدمة أهداف وطنية واجتماعية عامة دون نظر إلى النفع الشخصي‮ ‬فهم‮ ‬يرضيهم المنفعة التي‮ ‬تعود على المجتمع ويبهجهم النجاح الذي‮ ‬يتحقق على أيديهم لإدارات تتبع الدولة وجمعيات تضم جمهرة كبيرة من أبناء الشعب،‮ ‬وقد رآني‮ ‬اجتهد في‮ ‬عملي‮ ‬الإرشادي‮ ‬الإعلامي‮ ‬والتفاني‮ ‬في‮ ‬خدمته دون أن أطلب مقابلا وأقضي‮ ‬الليل أكتب أوراقا وأشرف على طباعتها في‮ ‬المطبعة خارج وقت الدوام،‮ ‬وأفرح عندما أصدر نشرة جميلة ناجحة أو أقوم بتسجيل برنامج في‮ ‬الإذاعة‮ ‬ينال رضا المستمعين فقرر أنني‮ ‬أملك بذرة رجل من جنس الدناصير‮ ‬،‮ ‬تؤهلني‮ ‬لأن أكون عضوا في‮ ‬جمعيته وكان للأستاذ محمد أبوزيد الشريف تعبيرات خاصة به‮ ‬،‮ ‬و‮ ‬ينقلها أهل الجمعيات أحيانا عنه،‮ ‬فهو‮ ‬يعتمد في‮ ‬فرزه للناس على كلمتين‮ ‬،‮ ‬من اتبع الأولى فهو ليس من نوعه‮ ‬،‮ ‬ومن اتبع الثانية فهو من الصنف الذي‮ ‬يسعى للتواصل معه‮ ‬،‮ ‬وهذان النوعان هما أهل الأنا وأهل النحن ويسميهم الأنانيون والنحنيون‮ ‬،‮ ‬وبين هؤلاء النحنيين‮ ‬يبحث عن دناصير‮ ‬يضمهم إلى جمعيته‮ ‬،‮ ‬فقد‮ ‬يكون هناك رجل نحنوي،‮ ‬لكنه موظف كبير في‮ ‬الديوان الملكي‮ ‬أو ضابط كبير في‮ ‬الشرطة أو الجيش وهو‮ ‬يحرص على مبدأ التكافؤ بين دناصيره فلا‮ ‬يدعوه للانضمام للجمعية وهكذا رغم صغر سني‮ ‬وضآلة شأن الوظيفة التي‮ ‬أشغلها أخذني‮ ‬لأول اجتماع أحضره لعدد من أبناء جيله وأصغر قليلا منه مثل كادر من كوادر الخدمة العامة اسمه محمود أبوزيان،‮ ‬ورجل من أهل الثقافة والترجمة اسمه عبد الرحمن العجيلي،‮ ‬وشقيقه التأجر شمسي‮ ‬العجيلي‮ ‬وأساتذة من أهل التعليم أمثال أحمد انبية وإسماعيل السويح وصحفي‮ ‬جاء للصحافة من التعليم هو محمد الشاوش‮ ‬وشاعر كفيف من أهل الأدب والشعر هو عبد السلام خليل واغلبهم أصدقاء قدامي‮ ‬لمؤسس الجمعية،‮ ‬قريبين من مرحلته العمرية رأى أن لديهم من الصفات النحنية ما‮ ‬يؤهلهم للانتساب لجمعيته الديناصورية،‮ ‬فقام بجمعهم والالتقاء بهم في‮ ‬مقهى البونبانييرا ثم تأسس مقهى عروس البحر فانتقل بالجلسة إليه،‮ ‬حيث التحقت بهم هناك أجلس صامتا بين هؤلاء الرجال الكبار من أهل العلم والثقافة وأهل الأصالة والاستقامة أحاول أن أستفيد وأتعلم ممتنعا عن التعليق والكلام،‮ ‬لأن أي‮ ‬كلام أقوله‮ ‬يعني‮ ‬اغتصابا لمساحة من الكلام النفيس الذي‮ ‬يقوله هؤلاء الناس،‮ ‬وهو أمر لا‮ ‬يصح ولا‮ ‬يليق كما أرى‮ ‬،‮ ‬رغم أن الأستاذ محمد أبوزيد الشريف كان‮ ‬يريد إخراجي‮ ‬من حالة الصمت ودفعي‮ ‬للكلام باعتبار أن ما سأقوله سيلقى ضوءا على المواضيع الدائرة لا‮ ‬يستطيع أن‮ ‬يلقيه أحد‮ ‬غيري‮ ‬لأنني‮ ‬أنتمي‮ ‬إلى شريحة الشباب التي‮ ‬لا ممثل لها في‮ ‬الجمعية‮ ‬غيري‮ ‬،‮ ‬فيتجه لي‮ ‬بالكلام بعد أن‮ ‬يكون الآخرون قد أدلوا بدلائهم في‮ ‬الموضوع قائلا وسائلا‮ :
‬ــ وألان ماهو رأي ‮ ‬الشباب ؟
فارد بخجل‮ :‬ــ وهل للشباب كلام بعد كلام الأساتذة الأجلاء‮ . ‬
وأكتفي‮ ‬بهذه الجملة التي‮ ‬غالبا ما أقولها بصعوبة والعرق‮ ‬يتصبب من جبيني‮ ‬حتى لو كان الطقس باردا بسبب الخجل القروي‮ ‬الذي‮ ‬جبلت عليه ولم أستطع الخروج من اقمطته إلا بعد قضاء سنوات كثيرة جدا في‮ ‬المدينة‮ ‬،‮ ‬وكنت قد تصورت أن للجمعية هدفا‮ ‬يتصل بنشر فكر النزاهة والأمانة والتعامل الشريف في‮ ‬الإدارات‮ ‬،‮ ‬وأن أحاديثهم ستدور حول التدابير التي‮ ‬يمكن اتخاذها لتقوية القيم وتزكيتها في‮ ‬النفوس والدعاية لها وتقديم اقتراحات للتعليم أو نشر مقالات في‮ ‬الصحافة أداء لهذه الرسالة‮ ‬،‮ ‬ولكن الأمر لم‮ ‬يكن كذلك إطلاقا‮ ‬،‮ ‬فليس معني‮ ‬تمسكهم بقيم الأمانة والنزاهة والتقائهم في‮ ‬هذه الصفات‮ ‬يعني‮ ‬أنهم سيقومون بنشرها‮ ‬،‮ ‬كل ما في‮ ‬الأمر أن هذا التشابه في‮ ‬السلوك والصفات‮ ‬يجعلهم أكثر ارتياحا لبعضهم البعض وأكثر قربا وحميمية فيدور الحديث متخذا مسارا جميلا تغلب عليه روح المسامرة والمؤانسة والتسرية على النفس،‮ ‬لا‮ ‬يخلو من الطرفة والدعابة‮ ‬،‮ ‬أو الإشارة إلى مقال جميل في‮ ‬مجلة أو صحيفة أو صدور كتاب جديد في‮ ‬مصر والشر ق وصل مكتبة الفرجاني،‮ ‬التي‮ ‬يعرفها الجميع ويترددون عليها وتربطهم بصاحبها أجمل العلائق‮ ‬،‮ ‬إلى حد أنه‮ ‬يهاديهم بهذه الكتب ويبلغهم عنها حال وصولها‮ ‬،‮ ‬وبدأ بعضهم في‮ ‬أواخر الستينيات‮ ‬يخرج من ساحة العمل بسبب الوصول إلى سن التقاعد‮ ‬،‮ ‬وترك الأستاذ محمد أبوزيد الشريف إدارة التعاونيات وتفرغ‮ ‬لوظيفة شرفية لعلها رئيس مجلس المدينة‮ ‬في‮ ‬إحدى الضواحي‮ ‬،‮ ‬فترك بيته في‮ ‬طرابلس وعاد للإقامة في‮ ‬مزرعة العائلة بمنطقة بن‮ ‬غشير وتعذر مع هذه التغييرات المحافظة على الاجتماعات الأسبوعية فتم الاتفاق على جعلها اجتماعات شهرية‮ ‬،‮ ‬وجاءت الإطاحة بالنظام الملكي‮ ‬،‮ ‬فتبدلت أحوال بعض الناس‮ ‬،‮ ‬من بينهم الأستاذ محمد أبوزيد الشريف الذي‮ ‬تم إبعاده من وظيفته الشرفية فلزم بيته ولم‮ ‬يعد‮ ‬يتحمس للخروج من مزرعته‮ ‬،‮ ‬وتأجلت اجتماعات جمعيته إلى ما بعد المرحلة الاستثنائية التي‮ ‬اقتضتها التحولات الجديدة بدأت بفرض ساعات لمنع التجول،‮ ‬وتحفظ على بعض عناصر العهد الملكي‮ ‬المتقوض،‮ ‬وزرته بعد انحسار الغبار‮ ‬،‮ ‬واستقرار الأمن والنظام واستعادة الحياة لروتينها الطبيعي‮ ‬،‮ ‬فوجدته ما زال‮ ‬يحمل مزاج ونفسية الانسحاب من الحياة العامة،‮ ‬خاصة وأنه الآن في‮ ‬الستين من عمره أو أكثر بقليل،‮ ‬بما تعنيه في‮ ‬التراث الشعبي‮ ‬الليبي‮ ‬من قرب المنية والتزام الجامع وتأبط سجادة الصلاة‮ ‬،‮ ‬وهو ما كان‮ ‬يفعله إلا أن ممارسة الحياة الاجتماعية لا تتعارض إطلاقا مع هذا الالتزام الديني‮ ‬أو تقف عائقا عن ممارسته‮ ‬،‮ ‬وصرت فيما بعد،‮ ‬وقد أزاح النظام الثوري‮ ‬التجار الايطاليين‮ ‬،‮ ‬وتمت تصفية الوجود التجاري‮ ‬للجاليات الأجنبية من‮ ‬يهود ويونانيين وأرمن ومالطيين‮ ‬،‮ ‬اتسعت فرص العمل المالي‮ ‬والتجاري‮ ‬،‮ ‬ورأيت تجارا وأصحاب مؤسسات ممن عملوا في‮ ‬الجمعيات التعاونية التي‮ ‬أنشأها لهم،‮ ‬يزورونه في‮ ‬المزرعة ويطلبون منه العودة إلى الحياة العملية ليدير لهم شركاتهم ومؤسساتهم التجارية الخاصة ويشارك بالرأي‮ ‬والمشورة في‮ ‬إنجاح أعمالهم باعتباره صاحب خبرات إداريه واسعة وعلاقات اجتماعية في‮ ‬الداخل والخارج ولغة أجنبية تعينه في‮ ‬عمليات التبادل التجاري‮ ‬وإدارة الجوانب الخاصة بالاستيراد والتصدير،‮ ‬إلا أنه كان‮ ‬يدفعهم عنه بيسر ونبل قائلا لهم أنه عاش مدرسا‮ ‬،‮ ‬ومارس الوظيفة الإدارية في‮ ‬الدولة بروح المدرس،‮ ‬ولا هوى له ولا هواية‮ ‬،‮ ‬ولا محبة ولا‮ ‬غرام‮ ‬،‮ ‬تجمعه بعالم التجارة والبزنس‮ ‬،‮ ‬ورغم تحبيذه للعزلة فقد نجحت في‮ ‬إخراجه من عزلته والعودة للتواعد مع بعض الأصدقاء في‮ ‬عروس البحر،‮ ‬ولكن التحولات الاجتماعية الجديدة صارت الآن تفرض طباعها،‮ ‬وازدادت هستيريا الناس لاهتبال الفرص واقتحام المجالات التجارية بنوع من الشراسة والقوة فكان صعبا على الأستاذ الشريف أن‮ ‬يرى سيطرة عالم الأنانيين واختفاء قيم النحنيين و‮ ‬ينظر بأسف إلى عمليات السمسرة التي‮ ‬تتم أمامنا في‮ ‬المقهى وما‮ ‬يأتي‮ ‬على السنة الناس من هوس بالأعمال الحرة ويعلق قائلا بأنه صار‮ ‬يحس أنه‮ ‬يعيش في‮ ‬عالم ليس له‮ ‬،‮ ‬وأنه رأى نفسه ديناصورا في‮ ‬الماضي‮ ‬بالشكل المجازي‮ ‬الرمزي‮ ‬،‮ ‬إلا أنه الآن‮ ‬يرى نفسه ديناصورا بالشكل المادي‮ ‬الذي‮ ‬لا‮ ‬يجوز معه البقاء في‮ ‬الحياة‮ ‬،‮ ‬وإذا بقى فلا‮ ‬يجوز معه ممارسة الحركة والتجول وإنما‮ ‬يجب أن‮ ‬يعاني‮ ‬ما عانته الدناصير لحظة انقراضها وعجزها عن ملاحقة الدورة الحياتية المعيشية بعد أن سقطت نيازك كثيرة أثرت في‮ ‬تغيير المناخ الذي‮ ‬يصلح لمعيشتها والغلاف النباتي‮ ‬الذي‮ ‬تتغذي‮ ‬منه وصعب عليها التأقلم مع المناخات والأجواء الجديدة‮ ‬،‮ ‬وفعلا فقد كان الجو الذي‮ ‬ساد مطلع السبعينيات خانقا لمن كان‮ ‬يملك مثلي‮ ‬ومثل الأستاذ محمد أبوزيد الشريف نفورا من المجتمع التجاري‮ ‬الاستهلاكي،‮ ‬الذي‮ ‬تسود فيه قيم التكالب على جمع المال والاستهتار بالقيم وعبادة الدينار أو الدولار أو أي‮ ‬نوع من أنواع العملة الصعبة والسهلة فلا قيمة إلا لها ولا وزن إلا لمن‮ ‬يملك أكبر كمية منها ولا اعتبار في‮ ‬السوق إلا للرصيد الذي‮ ‬تملكه في‮ ‬المصرف‮ ‬،‮ ‬فبقدر هذا الرصيد تكون قيمتك وبدونه فأنت بلا رصيد مطرودا خارج نطاق التغطية مهما كان لك من أرصدة في‮ ‬مجالات علمية أو ثقافية أو مآثر أخلاقية أو دينية أو‮ ‬غيره أو‮ ‬غيره‮ ‬،‮ ‬وفعلا‮ ‬عاد الأستاذ محمد أبوزيد الشريف للاحتماء بمزرعته،‮ ‬وجاء انسحابه هذه المرة كاملا،‮ ‬لا تؤثر فيه كل التوسلات للخروج والمشاركة في‮ ‬المنتديات العامة‮ ‬،‮ ‬مقيما ليل نهار في‮ ‬المزرعة‮ ‬يقرأ قرأنه ويؤدي‮ ‬صلاته وأوراده إلى أن انتقل إلى جوار ربه راضيا مرضيا،‮ ‬جافلا من عالم الفناء‮ ‬،‮ ‬مقبلا بفرح وسعادة على عالم البقاء والخلود‮. ‬
مات مؤسس جمعية الدناصير في‮ ‬وقت تزداد فيه الهجمة عليهم‮ ‬،‮ ‬والحاجة لتكاتفهم وتآزرهم،‮ ‬وتنفيسا عما أحس به من‮ ‬غيظ ومقت لقيم المجتمع الربحوي‮ ‬وسباقاته اليومية من أجل السمسرة والعمولات باشرت كتابة مقالات في‮ ‬الصحيفة التي‮ ‬اسندوا لي‮ ‬رئاسة تحريرها في‮ ‬تلك الأعوام وهي‮ ‬صحيفة الأسبوع الثقافي‮ ‬أهاجم من فوق أعمدتها القيم الهجينة للمجتمع التجاري‮ ‬الخدمي‮ ‬الاستهلاكي‮ ‬المعادي‮ ‬لروح التعاون والتعاونيات التي‮ ‬تشربتها من أستاذي‮ ‬الراحل،‮ ‬مسخرا الضمير الجمعي‮ ‬للوطن أن‮ ‬يتصدى لزحف هذه القيم الزائفة الزاعقة ذات البريق الذي‮ ‬يشبه وجوه العاهرات المليئة بالإصباغ‮ ‬،‮ ‬وقضائها على ما تبقى من قيم الأصالة والعراقة لهذا المجتمع‮ ‬،‮ ‬محذرا من أن‮ ‬ينتقل هذا الزيف إلى روح الوطن والمعدن الأصيل للمواطن الليبي‮ ‬الذي‮ ‬مر بكل الاختبارات التي‮ ‬تدل على الشهامة والنشامة وهو‮ ‬يتصدي‮ ‬للغزاة‮ ‬ويروي‮ ‬تراب الوطن بدم الشهادة‮ ‬،‮ ‬فحرام لمن كان هذا تاريخه وهذا سجل أمجاده‮ ‬،‮ ‬أن‮ ‬ينتهي‮ ‬هذه النهاية المؤسفة الحزينة داعيا إلى عودة القيم النحنية لكي‮ ‬تأخذ مكانها في‮ ‬المجتمع مستنفرا القوى الحية وطالبا منها العمل على إحيائها‮ ‬،‮ ‬وتلقيت عددا من كلمات التشجيع والثناء،‮ ‬اكتشفت من خلالها أن أعداء هذه القيم موجودون‮ ‬،‮ ‬فلماذا لا أقوم بالاتصال‮ ‬بمن أعرفه منهم وأعيد إحياء جمعية الدناصير من جديد ولتكن هذه الجمعية أكثر إيجابية من جمعية الماضي‮ ‬بمعني‮ ‬إلا تكتفي‮ ‬بأحاديث المؤانسة والمؤاساة وإنما بالعمل الإيجابي‮ ‬ضد هذه القيم الزائفة الهجينة والتفتيش في‮ ‬شخصيتنا وتراثنا وثقافة التقشف والزهد والكفاف التي‮ ‬عاش عليها أهلنا في‮ ‬واحات الصحراء لإعادة إحيائها ولفت الانتباه إليها لتبقى لها السيادة على هذه القيم العاطلة الباطلة الوافدة من مجتمعات أخرى،‮ ‬وبدأت أفاتح من أراه من هؤلاء الأصدقاء بموضوع الجمعية،‮ ‬خاصة ممن رأيتهم‮ ‬ينزوون ويحاولون الاحتماء ببيوتهم من هذه الهجمة الجديدة،‮ ‬بعضهم كّتَاب لهم شنة ورنة صارت مع زحف الواقع الجديد تخفت أصواتهم ويضعف حضورهم‮ ‬وتتوارى أقلامهم‮ ‬،‮ ‬فجئت استنهض عزائمهم للقيام بعمل جماعي‮ ‬نؤازر به بعضنا بعضا،‮ ‬وجعلت موقع الاجتماع أسبوعيا لدى صديقنا الجرسون المتسمي‮ ‬باسم فريد‮ ‬تأسيا بالمطرب الكبير فريد الأطرش الذي‮ ‬يعشق أغانيه ويفرضها علينا في‮ ‬مقهى عروس البحر‮ ‬،‮ ‬فصار هو أيضا عضوا في‮ ‬جمعيتنا،‮ ‬مكلفا بتوفير أفضل مكان وأفضل جو لهذه الجلسة التي‮ ‬صار‮ ‬يتوافد عليها كتاب البهاء والنزهة والوفاء من أمثال محمد الجفائري‮ ‬ومحمود بريون ومحمود البلعزي‮ ‬ومهندس من أقاربي‮ ‬ينتمي‮ ‬إلى أهل الصلاح اسمه عبد الرحمن التير جاء معه بصديقه إبراهيم الفقي‮ ‬حسن‮ ‬،‮ ‬ليضيف بحضوره النبيل الجليل مزيدا من المهابة والقوة للجمعية‮ ‬،‮ ‬وكان أكثر الناس احتفاء به صديقنا القهوجي‮ ‬فريد،‮ ‬الذي‮ ‬كان‮ ‬يقوم إكراما له بوضع أغنية‮ ‬يحبها لأم كلثوم وهي‮ ‬تلك التي‮ ‬مطلعها‮ " ‬هو صحيح الهوى‮ ‬غلاب‮ ‬،‮ ‬ماعرفش أنا ؟‮" ‬كلمات بيرم وتلحين الشيخ زكريا‮ ‬،‮ ‬وزاد فريد تفننا في‮ ‬إكرام أهل الجمعية بتحضير أسياخ من الكباب المتبل‮ ‬يبدأ في‮ ‬وضعها على نار الفحم فور وصولنا لمقهى عروس البحر،‮ ‬ودعوت للجمعية أصدقاء صحفيين‮ ‬يعملون معي‮ ‬في‮ ‬الأسبوع الثقافي‮ ‬هم تيسير بن موسى وخيري‮ ‬الأسود وفوزي‮ ‬جلال ومصطفى نصر المسلاتي‮ ‬وخليفة حسين مصطفى‮ ‬وكتاب‮ ‬يحررون أبوابا بها مثل العالم الكبير أمين شقليلة‮ ‬،‮ ‬والشاعر المعني‮ ‬بالتراث واللغة محمد وريث،والمجمع الأدبي‮ ‬الفني‮ ‬شعرا وقصة وفلسفة وتراثا ولغة وتاريخا على فهمي‮ ‬خشيم والكاتب المتوقف عن الكتابة انسحابا من المجتمع التجاري‮ ‬يوسف القويري‮ ‬وزميل له‮ ‬يكاد‮ ‬يصل إلى موقفه الاحتجاجي‮ ‬على حمزه‮ ‬ودعوت لحضورها ضيوف شرف من الموجودين على قيد الحياة من الجيل الماضي‮ ‬أمثال الاستاذ‮ ‬الهادي‮ ‬المشيرقي‮ ‬والأستاذ على مصطفي‮ ‬المصراتي‮ ‬والشاعر علي‮ ‬صدقي‮ ‬عبد القادر والأستاذ خليفة التليسي‮ ‬والدكتور عمر التومي‮ ‬الشيباني‮ ‬والفنانين الكبار في‮ ‬الموسيقى‮ ‬والرسم والتأليف والإخراج المسرحي‮ ‬مثل كاظم نديم وحسن عريبي‮ ‬وعبد الله القويري‮ ‬وعبد الحميد المجراب ومحمد العلاقي‮ ‬والأمين ناصف وعلى قانة وعلى العباني‮ ‬وطاهر المغربي‮ ‬وخليفة التونسي‮ ‬وانتهز فرصة أصدقاء‮ ‬يزورون طرابلس من بنغازي‮ ‬من هذا الوسط فادعوهم للمشاركة مثل مسعود بشون وإبراهيم أشرف وعبد السلام قادربوه وعبد الفتاح الوسيع ومحمد صدقي‮ ‬والأديب خليفة الفاخري‮ ‬وكثيرون زاروا مقر الجمعية في‮ ‬عروس البحر‮ ‬،‮ ‬دون أن‮ ‬يكونوا أعضاء وأحيانا دون أن‮ ‬يعرف من جاء لزيارتنا في‮ ‬عروس البحر أنه الآن في‮ ‬حضرة جمعية هي‮ ‬جمعية الدناصير ولكننا مع ذلك اعتبرناه ديناصورا في‮ ‬عالم القيم التجارية الوافدة الراكضة كأمواج بحر هائج تريد إغراق الجميع في‮ ‬طوفانها فصنعنا هذه الجمعية التي‮ ‬تشكل قارب نجاة‮ ‬ينجينا من الغرق في‮ ‬لجتها،‮ ‬أو أن‮ ‬يبتلاعنا مائها الماسخ المالح‮ .
ولم نكن نكتفي‮ ‬باللقاء والمؤانسة والدردشة ولكن فعلا انتقلنا إلى القيام بعمليات إيجابية عندما استنفرنا أقلام أعضاء الجمعية واستنفرنا ملكات الآخرين مثل الدكتور أمين شقليلة والدكتور عمر التومي‮ ‬الشيباني‮ ‬والدكتور على خشيم في‮ ‬إحياء مواسم ثقافية في‮ ‬الجامعة تتصدى لهذه الهجمة وكان دور العاملين في‮ ‬الدولة مثل الأستاذين الفقي‮ ‬حسن وعبد الرحمن التير تشجيع إقامة جمعيات تهتم بالهوايات وتعنى بتشجيع العمل الخيري‮ ‬والتطوعي‮ ‬داخل أندية الشباب التي‮ ‬تتبع إداراتهم‮ ‬،‮ ‬وكنت سعيدا بما حققته على جبهة الجمعية مغتبطا بالعمل مع أعضائها قائما بواجبي‮ ‬في‮ ‬الكتابة بل وساهمت مساهمة أكيدة في‮ ‬إنشاء تجمع أدبي‮ ‬باسم الرابطة العامة للأدباء الليبيين‮ ‬،كرست عامين من حياتي‮ ‬لإنجازه وتحضير قانونه والاتفاق على استصداره مع إدارة التشريع والفتوى المعنية بالمصادقة على القوانين التي‮ ‬أرهقتني‮ ‬بحوارات أعضائها ومراجعتهم وتعديلاتهم للصياغات التي‮ ‬أقدمها لهم‮ ‬،‮ ‬وتم إشهار القانون وتوافق هذا الإشهار مع القرار الذي‮ ‬صدر بندبي‮ ‬لمهمة دبلوماسية في‮ ‬بريطانيا فأسلمت رخصة الرابطة وقانونها لجمعية عامة من الأدباء‮ ‬،‮ ‬وأبلغت جمعية الدناصير برغبتي‮ ‬أن‮ ‬يستمر العمل تحت إشراف صديقي‮ ‬إبراهيم الفقي‮ ‬حسن الذي‮ ‬واصل المداومة على الحضور مع عدد من الأعضاء‮ ‬،‮ ‬سافرت إلى لندن لأباشر منذ منتصف السبعينيات العمل في‮ ‬السفارة هناك‮ ‬مستغرقا فيما تمليه الواجبات الجديدة من نشاط وكدح للتأقلم مع معطيات الحياة في‮ ‬مجتمع أجنبي‮ ‬والتعامل بلغة أجنبية والحرص على أداء المهمة الموكولة لي‮ ‬بما أقدر عليه من نجاح وقد طرحت عند ذهني‮ ‬هموم ومشاكل واستحقاقات الواقع المحلي‮ ‬في‮ ‬بلادي‮ ‬بما في‮ ‬ذلك جمعية الدناصير التي‮ ‬لن أستطيع أن أفعل شيئا لها في‮ ‬مقر عملي‮ ‬البعيد‮ ‬،‮ ‬إلا أنني‮ ‬وجدت أنني‮ ‬مرة أخرى معني‮ ‬بجمعية الدناصير قادر على أن أضيف لرصيدي‮ ‬في‮ ‬تأسيس الجمعية والعمل على إنجازها رصيدا جديدا‮ ‬،‮ ‬فعن طريق الصدفة فقط وجدت إشارة في‮ ‬إحدى الصحف أو إعلانا للاجتماع‮ ‬،منسوبا إلى جمعية اسمها جمعية الدناصير في‮ ‬لندن،‮ ‬واستثار الخبر فضولي‮ ‬لمعرفة المزيد عنها‮ ‬،‮ ‬وعرفت من دليل التلفون عنوانها ورقم تلفونها وسألت السكرتيرة أن تحدد لي‮ ‬موعدا لواحد من المشرفين عليها،‮ ‬وذهبت إليه في‮ ‬مقر الجمعية الذي‮ ‬لم‮ ‬يكن‮ ‬غير شقة صغيرة أنيقة،‮ ‬بها قاعة تتسع لثلاثين مقعدا قال إنهم‮ ‬ينظمون بها مواسمهم الثقافية وأراني‮ ‬مطبوعة أدبية من ثلاث ملازم ذات مستوى متواضع في‮ ‬إخراجها ومظهرها تصفحتها وقرأت مطالع القصائد والقصص التي‮ ‬تتخذ من الديناصور موضوعا لها إلا أنها ليست ذات تخصص في‮ ‬هذا المجال وإنما هناك مراجعات للكتب واهتمام ببعض القضايا العامة وتنوع في‮ ‬مقاصد ومواضيع المادة القصصية والشعرية‮ ‬،‮ ‬وقدمت له نفسي‮ ‬بأنني‮ ‬مؤسس جمعية الدناصير الليبية وأعطيته نبذة عنها وعن أهدافها قبل أن أسأله عن أهداف جمعيته‮ ‬،‮ ‬فالتقط‮ ‬من أحد الأرفف القريبة من مكتبه كراسا‮ ‬يحتوي‮ ‬على هذه الأهداف،‮ ‬مده لي‮ ‬قائلا بأنها تقارب فعلا الأهداف التي‮ ‬كانت دافعا وراء إنشاء جمعيتنا،‮ ‬وهي‮ ‬الإحساس بوجود انهيار في‮ ‬القيم الشريفة والمقاصد النبيلة للإنسان‮ ‬،‮ ‬وسيادة أفكار وقيم تريد الانتقاص من قيمته وتقليص وجوده في‮ ‬هذه العوالم المادية التي‮ ‬تجعله منغمسا في‮ ‬جلب الرزق وتركيز جهده في‮ ‬إشباع الاحتياجات المادية‮ ‬ولا‮ ‬يبقى من وجوده الإنساني‮ ‬بما فيه من جلال الضمير وقوة المثل والأهداف السامية إلا هذه الحياة الدودية التافهة البسيطة الضئيلة المعنية بإبقاء الإنسان على قيد الحياة والتزامات هذا البقاء أكلا وشربا وسكنا ولباسا وتزاوجا،‮ ‬ومهمة الجمعية هي‮ ‬إعادة الاعتبار للقيم والمثل والسمو والجلال والمجد وقوة الإرادة الإنسانية عن طريق ما‮ ‬يقدمونه من محاضرات‮ ‬،‮ ‬وما‮ ‬يلتزم به أعضاء الجمعية من قيم وتقديم أنفسهم باعتبارهم مثلا وقدوة وسط المحيط الاجتماعي‮ ‬الذي‮ ‬يعيشون فيه وتطبيق أهداف ومبادئ الجمعية فيما‮ ‬يقومون به من أعمال وهي‮ ‬جمعية حرة تترك لأعضائها حرية الانضمام لها وهو ما‮ ‬يعني‮ ‬الالتزام بتطبيق مبادئها أو الخروج منها والتحلل من هذه المبادئ،‮ ‬وإن العمل في‮ ‬الجمعية تطوعي‮ ‬لا‮ ‬يتقاضى العضو مكافأة عن أي‮ ‬عمل‮ ‬يقوم به سواء في‮ ‬تحرير أو كتابة مادة للصحيفة أو إلقاء محاضرة أو توزيع نشرة وإنما‮ ‬يقوم بتقديم اشتراك رمزي‮ ‬لأن الجمعية لا تعيش وتؤدي‮ ‬أعمالها وتعطي‮ ‬إيجار مقرها من هذه الاشتراكات وإنما من المعونات والهبات التي‮ ‬تتلقاها‮ ‬،‮ ‬فهي‮ ‬جمعية ذات وضع قانوني،‮ ‬تحمل ترخيصا من إدارة الجمعية الخيرية حيث‮ ‬يبيح لها القانون أن تتلقى التبرعات التي‮ ‬تقدمها مؤسسات أهلية وحكومية تساعدها في‮ ‬تنفيذ برنامجها السنوي،‮ ‬وأخبرني‮ ‬أن هناك أكثر من جمعية في‮ ‬بريطانيا تتواصل مع بعضها البعض عبر البريد وتتبادل المطبوعات والمعلومات وتلتقي‮ ‬مرة كل عام في‮ ‬اجتماع سنوي‮ ‬،‮ ‬وهذه الجمعيات البريطانية مرتبطة بجمعيات في‮ ‬بلاد العالم المتقدم للديناصورات‮ ‬أقامت أكثر من اجتماع دولي‮ ‬خلال الأعوام التي‮ ‬تلت الحرب العالمية الأخيرة‮ ‬،‮ ‬وانتظمت الآن في‮ ‬عقد هذا المؤتمر مرة كل عامين في‮ ‬إحدى العواصم الكبرى‮ ‬،‮ ‬وإن الاجتماع القادم لجمعيات دناصير العالم الذي‮ ‬يحين موعده بعد عام واحد سيقام في‮ ‬لندن وبضيافة جمعيته وهو‮ ‬يوجه الدعوة منذ هذه اللحظة لجمعية دناصير ليبيا‮ ‬لحضور الاجتماع لأن هناك أجندة دولية سوف‮ ‬يتم طرحها لخدمة أهداف جمعياتنا على المستوى الإنساني‮ ‬العالمي‮ ‬،‮ ‬ورآني‮ ‬حائرا مترددا إزاء هذه الدعوة فقلت له عندما سأل عن سبب هذه الحيرة‮ ‬،‮ ‬بأن جمعيتنا جمعية لا رخصة لها‮ ‬،‮ ‬ولا اعتراف رسميا بوجودها ولا مقر ولا هاتف ولا عنوان ولا مدير ولا مجلس إدارة ولا جمعية عمومية لها وإنما مجموعة أصدقاء‮ ‬يجتمعون مرة كل أسبوع في‮ ‬مقهى‮ ‬،‮ ‬فأجابني‮ ‬بأنه‮ ‬يفهم ما قلته له على أن الجوهر موجود ولم‮ ‬يبق إلا الإطار الشكلي‮ ‬،‮ ‬فما هي‮ ‬الصعوبة في‮ ‬تكوينه‮ ‬،‮ ‬نعم عاودت سؤاله،‮ ‬أطرحه على نفسي‮ ‬،‮ ‬وعدت لأتوجه به فيما بعد لزملائي‮ ‬في‮ ‬الجمعية من خلال هاتف للأستاذ إبراهيم الفقي‮ ‬حسن‮ ‬،‮ ‬الذي‮ ‬شرحت له اكتشافاتي‮ ‬على الساحة البريطانية وما لهذا الاكتشاف من امتدادات على مستوى العالم منهيا كلامي‮ ‬بإن الالتحاق بمثل هذه المنظومة والالتحام بها تعزيزا للأهداف التي‮ ‬ننشدها‮ ‬يقتضي‮ ‬وجود وضع رسمي‮ ‬للجمعية‮ ‬،‮ ‬فكان جوابه باعثا للارتياح والبهجة لأنه لم‮ ‬يكن‮ ‬يرى أية مشكلة في‮ ‬تسجيل الجمعية مع إدارة الجمعيات الأهلية‮ ‬،‮ ‬مجرد جمع توقيعات للأعضاء وربما تحصيل مبلغ‮ ‬ضئيل من الاشتراكات وعنوان بريدي‮ ‬،‮ ‬لا بأس من‮ ‬أن‮ ‬يكون عنوان مكتب صديق من أصحاب المكاتب الخاصة مثل مكتب على صدقي‮ ‬عبد القادر المحامي‮ ‬مثلا أو أي‮ ‬مكتب آخر‮ ‬،‮ ‬فهو مجرد سطر في‮ ‬الاستمارة التي‮ ‬ترفق بطلب التسجيل‮ ‬،‮ ‬ولم‮ ‬يكن له إلا تعليق واحد وهو أن أتحرى بكل ما أستطيع من قوة أن لا وجود لتنظيم عالمي‮ ‬يحتوي‮ ‬هذه الجمعيات الخيرية مثل الماسونية العالمية أو مؤسسة الدفاع عن حرية الثقافة التي‮ ‬تمثل ذراع المخابرات المركزية الأمريكية في‮ ‬الأوساط الثقافية الغربية ولا تخضع بالمثل لأي‮ ‬تأثير شيوعي‮ ‬ترعاه مخابرات الاتحاد السوفييتي‮ ‬أو لها علاقة بأي‮ ‬نشاط صهيوني‮ ‬،‮ ‬فأكدت له براءة هذه الجمعيات من مثل هذه الشبهات ولكنني‮ ‬شكرته على تحذيره ووعدته بالاستقصاء والتحري‮ ‬الذي‮ ‬يقطع الشك باليقين في‮ ‬هذه المسألة‮ . ‬وفعلا أحسست بأن هناك رسالة إنسانية تستحق أن أعمل من أجلها،‮ ‬وأنه سيكون شيئا مفيدا لبلادنا ليبيا‮ ‬أن نخلق من خلال جمعية الدناصير هذه الوصلة مع العالم ليعرف أن هناك بلدا في‮ ‬العالم العربي‮ ‬معنياً‮ ‬بقضايا تشغل عقول الطليعة المستنيرة في‮ ‬الغرب‮ ‬،‮ ‬بل وصفوة هذه الطليعة من أهل الشرف والضمير وإعادة الاعتبار لإنسانية الإنسان وقيمته وجلال قدره،‮ ‬ولذلك فقد كلفت مترجم السفارة بترجمة أهداف الجمعية البريطانية للدناصير،‮ ‬وسهرت على الترجمة أعيد صياغتها وتعديلها لتكون النظام الأساسي‮ ‬لجمعيتنا الرسمية‮ ‬،‮ ‬وألهمني‮ ‬الله إلى اختيار شعار للجمعية من وحي‮ ‬القرآن كريم‮ ‬،‮ ‬سورة الإسراء‮ ‬،‮ ‬وهو الآية التي‮ ‬يقول فيها خالق الكون‮ " ‬وكرمنا بني‮ ‬آدم‮ " ‬نعم بني‮ ‬آدم بهذا الإطلاق دون الإشارة إلى أنه مسلم أو صاحب كتاب أو‮ ‬غير ذلك‮ ‬،‮ ‬بل وضعت الآية كاملة‮ ‬،‮ ‬تلك التي‮ ‬تقول‮: " ‬ولقد كرمنا بني‮ ‬آدم وحملناهم في‮ ‬البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا‮" ...‬وأرسلت ما كتبته إلى الأستاذ إبراهيم عن طريق تيليكس الضمان الاجتماعي‮ ‬حيث‮ ‬يعمل لضمان سرعة الحركة والإنجاز وعلى عادة هذا الرجل المثابر الصلب الصموت ظل وراء موضوع تسجيل الجمعية حتى أنجزه على رغم خوف الأجهزة في‮ ‬ذلك الوقت من مثل هذه الجمعيات التي‮ ‬لا تتعامل مع قضايا واضحة صريحة مثل الجمعيات الاستهلاكية أو الأخرى التي‮ ‬تعنى بالأيتام أو مرضى‮ ‬السكر أو المعوقين أو‮ ‬غيرها فأي‮ ‬ديناصورات التي‮ ‬يمكن لرجل‮ ‬يعمل في‮ ‬الشرطة السرية أن‮ ‬يفهمها مهما أطلنا له الشرح ولكن الأستاذ إبراهيم بما له من خبرة مع إدارة الجمعيات وبما‮ ‬لديه من مكانة في‮ ‬الدولة وما حفل به سجله من أعمال تجلب الثقة‮ ‬استطاع أن‮ ‬يحصل على الترخيص،‮ ‬وسألته أن‮ ‬يضع مادة انتقالية تبيح له كرجل مؤسس أن‮ ‬يدير الجمعية إلى حين اجتماع الهيئة العمومية واختيار عناصر للإدارة فأخذ بكلامي‮ ‬وطبع ورقا رسميا عليه اسم الجمعية وعنوانها وهاتف بيته باعتباره هاتفها وأرسل ردا على الجمعية اللندنية‮ ‬يبلغها بقبول الدعوة وسيحضر وفد عن الجمعية مكونا من اثنين من أعضائها هما أنا وهو لأننا لن نكلف الجمعية أية نفقات‮ ‬،‮ ‬فأنا موجود ومقيم بلندن ولن أكلف الجمعية شراء تذكرة وهو سيعيد ترتيب إجازته السنوية التي‮ ‬يقضيها مع السيدة زوجته ذات الأصل الإنجليزي‮ ‬في‮ ‬بريطانيا فلا‮ ‬يكلف مجيئه الجمعية شيئا،‮ ‬حيث إن الدعوة إلى المؤتمر لا تشمل نفقات السفر وإن كانت شاملة لنفقات الإقامة للضيوف القادمين من خارج العاصمة البريطانية،‮ ‬وطبعا لم‮ ‬يكن التسجيل الرسمي‮ ‬لجمعية الدناصير ليغير شيئا من واقعها وأسلوب عملها القديم فقد ظلت تواصل اجتماعاتها في‮ ‬مقهى عروس البحر حتى تم قفله فتحولت إلى حديقة الفندق الكبير القديم إلى أن تم هدمه،‮ ‬ولكن قبل ذلك كان قد حل موعد المؤتمر العالمي‮ ‬لجمعيات الدناصير،‮ ‬وكان الاحتفاء بجمعيتنا كبيرا باعتبار وجودها في‮ ‬بلد من العالم الثالث‮ ‬يشكل نقلة لهذه الجمعيات التي‮ ‬بدأت مسيرتها عقب الحرب العالمية الأولى لتواجه ما أعقب الحرب من انهيارات في‮ ‬النفوس والقيم والأخلاق وازدادت الحاجة لمزيد من هذه الجمعيات بعد الحرب العالمية الثانية وبدء الاجتياح التاريخي‮ ‬لثقافة قادمة لأوروبا من وراء المحيط‮ ‬،‮ ‬خاصة من أمريكا في‮ ‬ألوان من الموسيقى الدراجة ودكاكين الأكلات السريعة وسياسة الاحتكارات العالمية وأساليبها في‮ ‬التسويق والترويج والإعلان واستخدام البشر من نساء ورجال في‮ ‬هذه السوق الإعلانية التي‮ ‬تستبيح إنسانية الإنسان وتعمل على تعليبه وبيعه سلعة في‮ ‬الأسواق‮ ‬،‮ ‬وليس معنى ذلك أن أمريكا خالية من هذه الجمعيات التي‮ ‬تواجه هذه القيم الهجينة فوق أرضها وجاءت هي‮ ‬الأخرى تشارك في‮ ‬المجتمع العالمي‮ ‬لمجتمع الدناصير‮ ‬،‮ ‬إلا أن جمعيتنا كانت أول جمعية تأتي‮ ‬من خارج العالم الغربي،‮ ‬وكان الأستاذ إبراهيم الفقي‮ ‬حسن بخبراته في‮ ‬التعامل مع المنتديات الدولية وفصاحة خطابه باللغة الإنجليزية أحد العناصر التي‮ ‬ساهمت في‮ ‬إثراء المؤتمر بالأفكار والآراء‮ ‬،‮ ‬واستخدم شعار جمعيتنا الليبية‮ ‬وكرم الله الإنسان كشعار‮ ‬ينفع للمسيرة الإنسانية كلها‮ ‬،‮ ‬لكي‮ ‬يتم العمل في‮ ‬ظل هذا الشعار المقتبس من قول إلهي‮ ‬،‮ ‬ومضى‮ ‬يحدد الخطوات التي‮ ‬يجب أن نقوم بها لنحقق التواصل مع الجماهير العريضة للرأي‮ ‬العالمي‮ ‬في‮ ‬شرق الكرة الأرضية وغربها،‮ ‬فالاحتفال بالقيم وحدها ليس هدفا في‮ ‬حد ذاته‮ ‬،‮ ‬فكل إنسان‮ ‬يرى أن لديه قيما‮ ‬يستمدها من تراث قريته أو من ديانة قومه حتى وهو‮ ‬يرتكب الموبقات‮ ‬يستطيع أن‮ ‬يخدع نفسه بأنه‮ ‬ينتمي‮ ‬لمنظومة من القيم والأخلاقيات فهذه وحدها قد لا تشده ولكن ما‮ ‬يمكن أن‮ ‬يستقطب انتباهه هو أن هذه القيم وهذه المبادئ وهذه المجابهة للممارسات التي‮ ‬تسعى لتخريب العقل والضمير وتسليع الإنسان تسعى‮ ‬في‮ ‬النهاية إلى شيء واحد هو تحقيق السعادة لهذا الإنسان‮ ‬،‮ ‬لأنه بالتأكيد لا سعادة في‮ ‬الانحطاط به وتقليل قيمته ووضعه في‮ ‬الدرك الأسفل من السقوط الإنساني،‮ ‬السعادة إذن في‮ ‬النهاية هي‮ ‬الحصاد،‮ ‬الذي‮ ‬سيجنيه هذا الإنسان بمناصرته وتأييده وتبنيه لأهداف جمعياتنا والانضمام إليها،‮ ‬وقد‮ ‬يكره الإنسان القيود الأخلاقية،‮ ‬ويتمرد على بعض التوجيهات حتى لو كان مصدرها خالق الكون نفسه‮ ‬،‮ ‬لكنه لا أحد في‮ ‬الدنيا‮ ‬ينبذ السعادة أو‮ ‬يكرهها‮ ‬فكل إنسان في‮ ‬جبلته وطبيعته أن‮ ‬ينشد السعادة ويسعى إليها وهذه هي‮ ‬الرسالة التي‮ ‬يجب أن تصل إليه‮ ‬،‮ ‬رسالة إننا نستهدف سعادته‮ ‬،‮ ‬نعم لقد كرم الله الإنسان وأراده أن‮ ‬يكون عزيزا كريما شريفا وهنا تكمن السعادة‮ ‬،‮ ‬بالنسبة له واقترح في‮ ‬ختام مداخلته أن تكون لهذا المؤتمر أداة إعلامية تعبر عنه في‮ ‬شكل مجلة فصلية،‮ ‬كان موضع‮ ‬غبطة لي‮ ‬أن أرى النجاح الذي‮ ‬حققه الأستاذ إبراهيم الذي‮ ‬تم تقديمه باعتباره رئيس جمعيتنا‮ ‬،‮ ‬وبهذه الصفة أدار إحدى الجلسات‮ ‬،‮ ‬وبهذه الصفة تم اختياره في‮ ‬لجنة الصياغة للبيان الذي‮ ‬توجهت به هذه الجمعيات إلى العالم‮ ‬،‮ ‬وأعادت فيه طرح موضوع جديد رأته الآن‮ ‬يستحق أن‮ ‬يتشبث به العالم للخروج من نفق الصراعات والحروب الساخنة والباردة‮ ‬،‮ ‬وهو تأسيس الحكومة العالمية‮ ‬،‮ ‬التي‮ ‬تكون بديلا للحكومات القطرية‮ ‬،‮ ‬بحيث تبقى كمؤسسات للحكم المحلي‮ ‬تسلم كلها قيودها لاتحاد فدرالي‮ ‬تترأسه حكومة عالمية منتخبة من شعوب العالم أجمع‮ ‬،‮ ‬وكان للأستاذ إبراهيم الفقي‮ ‬باعتباره من خبراء القانون إسهام في‮ ‬وضع هذا النداء وصياغته صياغة أدبية وقانونية تلقفتها الصحف واحتفت بهذا البيان وصاغت منه نشرات الأخبار عناوينها‮ ‬،‮ ‬وذكرت أن جمعيات الدناصير في‮ ‬العالم أجمع ستضع على عاتقها مسؤولية المتابعة والملاحقة لتحقيق حلم البشرية في‮ ‬إنشاء الحكومة العالمية‮ ‬،‮ ‬وفعلا وضعت هذه الجمعيات أجندة عملية كلفت بها نفسها وتعهدت بتدبير الأموال لإدارة مشروعها وشكلت لجنة عالمية للمتابعة كان رئيس جمعيتنا عضوا فيها تعقد اجتماعات دورية لها في‮ ‬مقر المكتب الرئيسي‮ ‬لهذه اللجنة في‮ ‬لندن‮ . ‬
وأكملت في‮ ‬أواخر السبعينيات سنوات الخدمة الخارجية بانقضاء السنوات الأربع التي‮ ‬تحددها لائحة العمل الخارجي‮ ‬وعدت إلى طرابلس‮ ‬لأجد أن الفندق الكبير أيضا قد بدأوا إخلاءه تمهيدا لهدمه وبنائه من جديد وانتقلنا بالجمعية لواحد من الفنادق التابعة للضمان هو فندق باب البحر والجلوس صيفا في‮ ‬الساحة الخلفية المحاذية للشاطئ،‮ ‬وقد رتب علينا الالتزام بتنفيذ الأجندة‮ ‬العالمية لإنشاء حكومة واحدة للبشرية‮ ‬،‮ ‬جهدا أكبر خاصة من قبلي‮ ‬وقبل الأستاذ إبراهيم وعدد آخر من ذوي‮ ‬الدراية بالموضوع لأننا مطالبون بإشاعة هذا المطلب الإنساني‮ ‬العالمي‮ ‬لدى القواعد الشعبية في‮ ‬بلادنا‮ ‬،‮ ‬وتقديم هذه الفكرة باعتبارها طريقا للسلام وسبيلا لإنهاء الحروب‮ ‬،‮ ‬فمن سيحارب من، إذا تحولنا جميعا لدولة واحدة‮ ‬،‮ ‬وفعلا بذلنا جهدا مضاعفا بإعداد المحاضرات في‮ ‬الموضوع والانتقال بها لأوساط طلابية في‮ ‬الجامعة وأوساط شبابية في‮ ‬الأندية وأوساط نسائية في‮ ‬مدارس البنات والجمعيات الخاصة بالمرأة ولم نقصر في‮ ‬المقالات التي‮ ‬ننشرها في‮ ‬الصحف والمجلات وأحيانا نصل بالفكرة إلى الإذاعتين المرئية والمسموعة وتحويل صور وتقارير من هذا النشاط إلى المقر الرئيسي‮ ‬للجنة المتابعة في‮ ‬لندن لكي‮ ‬لا نخذل عضو الجمعية‮ ‬الذي‮ ‬يمثلنا في‮ ‬هذا المكتب‮ ‬،‮ ‬وسجل المشروع تقدما في‮ ‬الدول الأوروبية واعتبرت أدبيات الاتحاد الأوروبي‮ ‬أن وجود هذا الاتحاد ليس إلا خطوة على طريق تأسيس الحكومة العالمية إرضاء للرأي‮ ‬العام الذي‮ ‬صار‮ ‬ينصت للنداءات الصادرة عن جمعية الدناصير ويستمع لما‮ ‬يقوله أعضاء هذه الجمعيات في‮ ‬المحافل العامة مطالبين الرأي‮ ‬العام بالضغط على الحكومات لكي‮ ‬تمضي‮ ‬في‮ ‬طريق تأسيس هذه الحكومة،‮ ‬وأصدر المقر الرئيسي‮ ‬للجنة المتابعة مجلة كبيرة ذات ألوان وورق مصقول باسم الحكومة العالمية وفي‮ ‬هذه المجلة كان هناك ركن ثابت لتسجيل مناشط جمعية الدناصير الليبية وصور لأعضاء الجمعية الذين قدموا هذه المناشط فيضيف ذلك فخرا إلى فخرنا بالجمعية لأننا وضعنا اسم بلادنا على هذه الخريطة الفكرية الثقافية السياسية من اهتمامات الوسط الثقافي‮ ‬العالمي‮ ‬واستفردنا بمكانة لم تحققها أية دولة في‮ ‬العالم الثالث،‮ ‬وكنا ذات أحد نواصل اجتماعنا في‮ ‬فندق باب المدينة‮ ‬عندما جاءنا مدير الفندق السيد أحمد العاقل ليقول بأن هناك جهة أمنية أرسلت له اثنين من مندوبيها تريد الاستفسار منه عن بعض أمور جمعيتنا التي‮ ‬تجتمع في‮ ‬فندقه‮ ‬،‮ ‬ويقترح أن نجيبهم عن أسئلتهم لأننا أقدر منه على فعل ذلك،‮ ‬وهيأ لنا الرجل مشكورا صالة من صالات الفندق انتقلنا إليها جميعا،‮ ‬لنجيب عن أسئلة هذين المندوبين‮ ‬،‮ ‬فإذا بهما‮ ‬يحملان في‮ ‬الأسئلة التي‮ ‬كانا‮ ‬يوجهانها لنا،‮ ‬لهجة اتهامية ويسألان عن معنى هذه الاتصالات التي‮ ‬نقوم بها مع جهات دولية مشبوهة،‮ ‬ويخرجان نسخة من المجلة الدولية عن الحكومة العالمية التي‮ ‬وردت فيها أخبار عن أنشطة جمعيتنا وصور لعدد من أعضائنا وبعض مناشطنا باعتبارها دليلا أكيدا على مثل هذه الاتصالات الممنوعة مع جهات مشبوهة،‮ ‬وعندما قلنا للرجلين إننا نعمل تحت رقابة القانون وإننا نحمل ترخيصا من الدولة وإن أهدافنا مشروحة في‮ ‬النظام الداخلي‮ ‬الذي‮ ‬يبيح لجمعيتنا هذه الاتصالات والمراسلات مع الجمعيات ذات الأغراض المتطابقة مع أغراض جمعيتنا‮ ‬،‮ ‬لم‮ ‬يزد أحدهما على أن قال بأن نعتبر الرخصة ملغية والجمعية محلولة والنظام الأساسي‮ ‬تبعا لذلك لم‮ ‬يعد له وجود‮ ‬،‮ ‬وأنه لم‮ ‬يعد لوجودنا أية صفة قانونية ولم‮ ‬يعد لاجتماعاتنا في‮ ‬فندق باب المدينة أية شرعية‮ ‬،‮ ‬وسنتعرض للمساءلة والمحاسبة والاعتقال إذا عدنا لعقد مثل هذه الاجتماعات التي‮ ‬يحرمها القانون دون ترخيص،‮ ‬وقام الرجلان بتجميع أوراقهما وغادرا المكان ونحن لا نعرف ما نفعل بأنفسنا بعد أن وضع أحدهما‮ ‬بكلمة عابرة النهاية لتاريخ جمعيتنا‮ ‬،‮ ‬لم‮ ‬ينفعنا شيء أن الأستاذ إبراهيم الفقي‮ ‬حسن المؤسس المشارك في‮ ‬الجمعية كان أمينا وعضوا في‮ ‬اللجنة الشعبية العامة‮ ‬،‮ ‬لأن مثل هذه القرارات الأمنية‮ ‬،‮ ‬تتجاوز أحيانا مقدرة الأمناء على مواجهتها إلا أنه استطاع مراجعة زملائه في‮ ‬اللجنة مثل أمين الداخلية أو العدل وصديقه الذي‮ ‬يدير الجهاز إبراهيم البشاري‮ ‬،‮ ‬وفهم أن هناك أكثر من إشارة جاءت من بعض المكاتب الشعبية تشكك في‮ ‬مقاصد جمعيات الدناصير وتبدي‮ ‬احترازها من الدعوة لإنشاء حكومة عالمية‮ ‬،‮ ‬وترصد وجود بعض العناصر اليمينية في‮ ‬بعض هذه الجمعيات،‮ ‬مع أنها‮ ‬تقارير تحمل كلاما عاما‮ ‬يمكن تصحيحه وتفنيده وتأكيد المقاصد الشريفة لهذه الجمعيات ولكن العالم الثالث لا بد أن‮ ‬يبقى عالما ثالثا والعالم المتقدم لابد أن‮ ‬يستمر عالما متقدما‮ ‬فكان لابد لهذا الجسم الغريب الذي‮ ‬هو جمعية الدناصير الليبية‮ ‬،‮ ‬والذي‮ ‬التحق متعلقا بأجسام تنتمي‮ ‬إلى العالم المتقدم هي‮ ‬جمعيات الدناصير الأوروبية والأمريكية والإيطالية والكندية‮ ‬،‮ ‬كان لابد أن‮ ‬يسقط ويرتطم متشظيا فوق الأرض لأنه كان جسما شاذا‮ ‬غريبا عنها‮ ‬،‮ ‬وكان لابد أن تواصل هي‮ ‬تحليقها وتحقيق فتوحات كان آخرها ما نادت به القمة الأوروبية المصغرة المعقودة أخيرا في‮ ‬باريس من أنها بدأت في‮ ‬وضع خطة متكاملة ستتبناها دول الاتحاد الأوروبي‮ ‬مجتمعة لإنشاء مشروع الحكومة العالمية التي‮ ‬ستعرضها على اتحادات‮ ‬أخرى‮ ‬،‮ ‬لإنشاء كونفدرالية مع هذه الاتحادات‮ ‬،‮ ‬بما فيها الاتحاد الأفريقي‮ ‬والجامعة العربية‮ ‬،‮ ‬ووضع ميثاق للشروع في‮ ‬وضع اللبنات الأولى لهذا الاتحاد موجهة الشكر لأصحاب الفضل في‮ ‬التوعية بالمشروع ومنها مجلة الحكومة العالمية التي‮ ‬كانت اقتراحا من مؤسس جمعيتنا الأستاذ المرحوم إبراهيم الفقي‮ ‬حسن‮ ‬،‮ ‬وبدلا من أن نكون من خلال هذه الجمعية روادا لعصر جديد هانحن نعود لنكون توابع والشكر طبعا‮ ‬يعود إلى الأخوين العزيزين المنتدبين من الأمن لقفل الجمعية وهو موصول ومبذول لكتبة التقارير في‮ ‬المكاتب الشعبية ولكل الأعزاء من دعاة العزلة والانغلاق وأعداء الدناصير من أعضاء جمعيتنا وأقرانهم في‮ ‬العالم لأنهم‮ ‬سيبقون دناصير لا‮ ‬ينقرضون‮ ‬مهما قالت الحقائق العلمية عكس ذلك‮ .


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home