Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Asaad al-Agili

Monday, 30 October, 2006

دردشة حول القانون 15

أسعـد العـقيلي

اعلم ان الحديث عن هذا القانون سيؤدى بلا شك الى احتقان الخلايا اللوزية .. واضطرابها .. والتى يؤكد علماء الدماغ .. مسئوليتها عن المشاعر .. والذكريات .. واصابة اللوزة بشكل مباشر .. تؤدى الى التعامل مع حبة البندق .. والطلق النارى من حيث الشكل .. على انهما جسمان قابلان لللأكل ..

وادرك انه موضوع يصيب المواطن الليبى ( المفرشك ) تحت مظلة القطاع العام الفسيحة .. والتى نصبها الرفاق .. زمن الانبعاث الثورى .. لـ " فرفشة " ( البروليتاريا ) .. وسيادة طلائع ( الشغيلة ) .. والفلاحين ..

بتهيج القولون .. يطلق عليه علماء البطن ( القولون العصبى ) .. وحتى لا يفهمنا الجيل الجديد خطأ.. شباب ( اكس بوكس 360 ) .. والـ ( ام بى 3 ) .. و ( اى بود نانو ) .. اوضح ان كلمة ( مفرشك ) ليست عيب .. ولا حرام .. وهى تعنى كائن ليبى ممدد فى الظل .. على ظهره .. بكامل ملابسه .. يجوز وصفه بـ ( ماد الاربعة ) .. تعلوه ابتسامة .. مُلغزة .. كـ ( شفرة الجيوكندا ) .. لا ادرى ان كان انفراج شفتى موظف ليبى .. يمكن تفسيرها على انها ابتسامة . . .. الا كابتسامة ذلك الاعرابى .. الذى التصقت على وجهه .. ضحكته الساخرة الى حين مماته .. كلعنة .. بعد ان هزء بمقام احد الاولياء .. ذلك ما تقوله الاسطورة الليبية على اية حال

واتوقع ان يستعير الرقم 15 فى العقل الجمعى الليبى .. شئوم الرقم 13 من العقل الجمعى الغربى .. يسمونه ( باراسكافيدكاتريافوبيا ) .. الاسم وحده .. ممكن يكون مادة مستقلة فى منهج دراسى .. تحتاج مدرس خصوصى .. هل يتمكن احدكم من لفظها مرة واحدة فقط دون اخطا ء ؟ يعاتى منه فى امريكا وحدها 21 مليون شخص .. 90 فى المئة من ناطحات السحاب .. والهوتيلات لا تستعمله فى ادوارها .. وسيختفى من قاموس الارقام الليبى ليحل محله رقم 14 مكرر .. وسيجيبك التلميذ الليبى اذا سالته .. خمسة فى ثلاثة بكم ياشاطر؟ .. 14 زايد واحد يا عمى ..

مناورة للتهرب من ذكر الاشياء الفظيعة .. المؤلمة بشكل حاد .. كتجنب كلمة ( سرطان ) .. بالقول .. الخبيث .. والشين .. فماذا يتذكر طفلنا البرىء .. سوى طلباته المتواضعة .. المنكسرة بحسرة .. على حائط السد .. المُخوزق بهذا بقانون ..

" من يقتل اطفال المساكين ؟
ليكلا يصبحوا – فى الغد – شحاذين ..
يستجدون اصحاب الدكاكين
وابواب المرابين
يبيعون لسيارات اصحاب الملايين .. الرياحين "
كتبها ( امل دنقل ) .. اثناء فترة زعماء النكبة ..

وساطلق عليه منذ الان قانون 79 ناقص 10 ..

تيمناً بالشكل الهندسى مربع ناقص ضلع .. والذى كرهنا الهندسة بسببه .. لكثرة ماردده عريف التدريب فى معسكر ( المناوبة الشعبية ) .. فكان يقول للضابط كلما حان وقت الدرس الممل " خليهم توا انديرهم مربع ناقص ضلع " .. يعتقد انه بصدد اعداد ( عصيدة ) .. رابعة ابتدائى نظام ( حمورابى ) .. وكأنه يُحاضر فى النسبية الخاصة .. واسمحوا لى وانا بعيد الان .. عن ساحة التذنيب .. وتلقى الامر الصارم .. بالزحف كالدودة .. والاستعداد لتنجير الركبتين .. خرطة " صفر تسعين " .. يعرفعها خبراء مسح " االتستاتة " عندما غابت قطع الغيار عن االفضاء الجماهيرى ( العظيم ) .. .. ولن تطالنى الشتيمة العسكرية المتناقضة " اعتز بنفسك يا حيوان " .. واحياناً " ياحيوان اعتز بنفسك " .. يعكسونها من باب الاثراء المعرفي .. و تنويع المنتجات .. ومن المستحيل قذفى كميكروب اعزل للغوص فى مجارى المعسكر الطافحة .. النتنة ..

ان اناكده بتراثية احد الجدات : " دشش اضلوعك .. بجاه سيدى عبد السلام " ..

لكن العريف راجل نية .. وما يستاهل .. ويكفي تشرده بقانون المرتبات الردىء الذكر .. ورحمة باولاده .. والحالة حالة عيد .. دعنا نقول " هد اهدودهم النًصارى " .. ماشى برنامجه هذه الايام ..

مرة سمح لنا بالكلام .. " تفضلوا احكوا " .. صدقنا الموضوع .. فاعترضنا على عقوبة ( الخرارة ) .. ومصطلح حيوان .. اكرمكم الله .. فكان الرد .. هذا هو السياق العسكرى يا تحفة ..

فى ديمقراطية العسكر تضيع كرامة الانسان .. بين وضعه كتحفة رديئة التقليد.. من ( سوق تايوان ) عشبية اللون.. ومقامه كحيوان من ذوات ( الفشلك ) .. كلمة عائلية .. " مافيش منها خوف " ..

تتذكرون بالطبع تصنيفات افلام الفيديو زمان .. بين عائلية وغير عائلية ..

ان قانون 15 هو ( حصان طروادة ) لمافيا الفساد .. وبقاؤه ادى الى مايمكن تسميته ب ( التلوث التشريعى ) .. مع الاعتذار للاخوة القانونيين .. واى تلوث يخطر على بالك .. ستعثر على عينة منه فى دولة ( سعادة الجماهير ) .. .. ونحن البلد الوحيد فى العالم .. الذى يجعل للتلوث ( محميات طبيعية ) .. و اى خرق جديد .. يتم رصده فى ثقب الاوزون .. واى تشوه .. فى كل مشهد جميل .. واى سحق لكل معنى نبيل .. فاعلم انه من تدبير جماعة النشيد اليومي .. " ليعم اللون الاخضر جميع ارجاء المعمورة " .. والاعتراف سيد الادلة ..

تلوث شاطىء بنغازى وحده .. كفيل بقتل كل طبقات عائلة (الاوزون ) غماً .. مذبحة جماعية ..

ولن تنجح اى مبادرة للاصلاح .. او التغيير .. او التطوير .. مابقى القانون 15 فى منصبه .. كرئيس عصابة قوانين السلب .. والنهب .. والاذلال .. والراعى الرسمى .. للرشوة .. والاختلاس .. والتسيب .. وتدني الانتاجية .. اذا عثرتم على انتاجية اصلاً .. وحرق المستندات نهاية كل سنة مالية .. .. يصول .. ويجول فى اروقة الدولة .. ولم يعد من اللائق ونحن نستعد لخوض غمار التحديث .. والدليل مليون كمبيوترملون .. ايخطر عليك هدايا الحجاج .. ( العرم ) بالف دولار .. و نرش الطرقات التى سننطلق منها الى ليبيا الدولة .. والمؤسسات .. .. بماء الزهر .. ونترقب بابتهاج على راس السنة القادمة .. كريسمس ( التوبة ) للاخوة الثوار .. وندم حملة التوقيعات .. والاختام .. ان نحتفظ بهذا القانون الفضائحي .. ( عدو البشر ) .. وان كان هناك خشية من ازالته .. اكراماً لخدماته .. فى حقبة سحل البرجوازية .. والاجهاز على المبادرة الفردية .. واخضاع الكائنات الدنيا .. وشل انطلاقات الابداع .. وتطبيقه المخلص لقاعدة ( بلثازار غراسيان ) التى تقول :
" اجعل الناس يعتمدون عليك اذ انك سوف تكسب من ذلك اشياء اكثر من الاحترام , فالذى يروي ظمأه يدير ظهره للبئر على الفور ، مادام لم يعد بحاجة اليها، فعندما يختفي الاعتماد ، تختفى معه الكياسة ، والتهذيب ، ثم الاحترام . ان اول درس ينبغى ان تعلمك التجربة اياه ، هو ان تبقى الامل حياً ، ولكن ليس متشفياً ابداً ، وحتى الراعى الملكى ، ابقه محتاجاً اليك على الدوام " .

فمن الممكن جداً اسناد دور فخرى له .. دون صلاحيات تنفيذية .. مع منحه عصاة الشرف الثورية .. وبناء مقبرة للايتام باسمه .. مقبرة القانون 15 لمساكين القطاع العام .. ودعوه يموت بسلام .. كاحد الفاتحين العظام .. هولاكو مثلاً .. انا من جهتى لن اطالب بالثأر منه ..

فلتدفع الرياح .. مراكب الصغار .. نحو الشمس ..
ولتغسل الامطار ثيابهم ..
ولتمسح السحابة البيضاء دموعهم ..
.. وليسقط (الجدار)..

أسعـد العـقيلي


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home