Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Asaad al-Agili
الكاتب الليبي أسعد العقيلي

الأحد 29 نوفمبر 2009

حجتكم بالجمعة..

أسعـد العـقيلي

" دليل البهجة .. سينالكو كولا " .. تلك كانت احدى الدعايات ..
التي تسبق افلام سينما الوحدة .. في السنين الغابرة ..
قبل ان تحولها البلدوزرات الى هشيم ..
قيل بأن سبب الهدم .. اكتشاف معصرة للخمور المحلية ..
" قطًارة " .. في احد الممرات الخلفية ..
صدقنا الحكاية ونحن صغار .. اختفت الادلة مع الدخان الكثيف ..
الذي ينفثه رواد السينما ..
لم يُعرف انذاك مفهوم التدخين السلبي .. نيكوتين مجًاني ..
ينفذ الى رئتيك .. مقدار علبة سجائر رديئة.. في الفيلم الواحد .. دون ان تحس ..
عدا احمرار العينين .. والخدر الذي يشل نصفك الاسفل ..
بعد ساعتين من الجلوس .. على كرسي العقاب الخشبي ..
المتأخرون .. يقتعدون " ياجورة " بيضاء .. على ضفاف صالة العرض ..
تترك اثراً .. كماسح سبورة .. بمؤخرة بنطلونه ..

مايهمني في نص الرسالة الاعلانية .. هو ( دليل البهجة ) ..
اما بقية الحكاية فقد سردتها .. لتنشيط ذاكرة سكان الرويسات ..
و لعشاق سينما الوحدة .. ومحبي " اطقشي " فريد شوقي..
وتهكمات الشرير توفيق الدقن ..
والاعيب الداهية الاشقر ( ستي .. ستي ) .. او العميل 077

تثبت الوقائع سنة بعد سنة .. وعيد بعد عيد .. وهلال بعد هلال ..
ان الحكومة الليبية .. وقائدها الدائم .. في وادي ..
وسكان ليبيا في وادي اخر ..
وان رغبات المواطن .. ليست على اجندة المسئولين ..
كما ان اجندة المواطن .. لاتروق للمسؤلين ..
واولويات الوطن .. هي اخر مشاغل ( الامناء ) ..
وان ثمة قسم خفي .. باعتماد كل السياسات .. والحيل الممكنة ..
لابعاد البهجة عن المواطن الليبي ..
وزرع الاشواك بين شفتيه .. حتى لا تعرف الابتسامة الى قلبه طريقاً ..
وتلغيم جميع برامج طموحاته .. وخرائط اماله .. بالغصايص ..
وسد دروب الفرح .. بكتل القرارات العمياء العابثة ..
لا اعرف حكومة .. تتفنن في ايذاء مواطنيها .. مثل الحكومة الليبية ..
وليس هناك رئيس دولة طبيعي .. اقصد تتمثل فيه اوصاف الإنسي ..
يتجاهل ولا يدعو للتحقيق الفوري في مذبحة بحجم ( بوسليم ) ..
تُرتكب على مقربة من مركز قيادته ..
وتتمكن اجهزته الامنية .. من اخفاء 1200 جثة مُغربلة بالرصاص ..

تخفي بيضة .. تخفي دجاجة .. بقرة .. ممكن .. لساحر متمكن من ادواته ..
اما اخفاء هذه الكمية الهائلة من الجثث .. وطيلة سنين طويلة ..
ولا سحرة فرعون بمقدورهم ذلك ..
والمفارقة .. وحبة زيادة .. فوق دمالة النكد ..
ورشة ملح .. وسط الجرح المُلتهب ..
وآهة فوق البيعة .. في حلقة السواد والنشيج ..
يتشرف المتهمون بارتكاب المذبحة .. بحضورحفلات القمم ..
الى جوار رئيس الدولة ..
واخرى ..
خمسمائة بريء .. يعترف وزير العدل .. بوجودهم داخل السجن..
ولا يتمكن من اطلاق سراحهم ..
واخريات ..
واخريات ..
لايتسع المقال لها ..

لايوجد خلف ابواب ( دولة الحقراء ) .. بشائر المرح
ولا اثار تدلك الى البهجة ..
لاتكف الدولة واجهزتها .. عن اقتراف الحماقات ..
وأخرها .. وكانت القطرة التي افاضت الكأس ..
اصرار الدولة .. على ان يكون العيد الخميس ..
نكاية في اكثر من اثنين مليون مسلم .. واقفين بعرفة ..
وسحق لارادة اكثر من خمسة مليون مسلم ليبي ..
جرت عادتهم .. على حساب ايام عيد الاضحى .. وفقاً لما يفعله الحجيج في السعودية ..
بيد ان حساب الحقل خالف حساب البيدر.. كما يقولون ..
واصر الليبيون .. على اعلان العصيان المدني الغير مُعلن ..
ونقلت مكبرات الصوت في مدن بنغازي والبيضاء واجدابيا
تكبيرات صلاة العيد يوم الجمعة
رغم انف النظام .. وقفل المساجد .. والتهديد بالعقوبات ..
لعبت النقالات والانترنت .. والنكت والرسائل القصيرة المتبادلة ..
دوراً جوهرياً .. في رسم الخطوة الاولى ..
على طريق العصيان المدني السلمى ..
والحالة هذه .. يبدو ان النظام لم يعد قادر.. ولامركز استشعاره ..
على اختراع المطالع ..
والعبث باعياد الناس ..
واقحام شعائرهم .. وعباداتهم في اهوال المناكدات السياسية ..
واي توعد جديد من نوع " ان عدتم عدنا " .. او حتى " حجتكم بالجمعة " ..
سينقلب الى مُزحة .. تحملها رسالة .. smsمتدفقة بوهج الرفض
تدعو الى عصيان مدني ساخر اخر..

اسعد العقيلي


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home