Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Asaad al-Agili

Thursday, 29 June, 2006

مطلوب ازالة ( العـظمى ) ..

أسعـد العـقيلي

رغم انى لا احب كلمة ازالة .. والتى بقيت تزين واجهة بيتنا القديم .. لاكثر من خمس سنوات ..
قبل ان يجرفه ( كاشيك ) العيد العشرين .. ويتحول رماداً بعد عين .
هدموه ( بالاصكم ) ؟ .. تسألت جارتنا الطيبة .. مواسية..
على فكرة هو بيت من دورين .. عادى جداً .. وبه ( قاطر ) فى السقف .. لم تفعل ( شربة الاسمنت ) شيئاً لايقاف تسرب المياه الموسمى .. كل شتاء ..
بيد ان جارتنا من انصار التهويل .. " كبارة شورًخ " ..
عندما قرر ( ابراهيم بكار ) رحمه الله .. احتفظ له بجميل بناء السبعة الاف وحدة سكنية .. واهتمامه الكبير بالتحقيق فى سقوط الطائرة الليبية فوق سيدى السائح .. ربما مات بسببها ..
ومساعده السيد ( الطيب الصافى ) .. رئيس اللجنة الاولى للاحتفالات . وزير الاقتصاد والاستثمار الخارجى الحالى .. تحويل بنغازى الى لؤلؤة المتوسط .. والبدء فى الحفر والهدم .. لافساح المجال لبناء مشروع ( البحيرات السبع ) هكذا قالوا لنا .. صدقت امى برنامج الحكومة .. لدرجة خشيت علينا ان تغمرنا المياه ونحن نيام .
لم تنبع البحيرات .. ولا واحدة حتى .. وتحولت بنغازى الى فحمة كبيرة ( مرعوبة ) .. عوضاً عن ماسة المتوسط ..
مش مشكلة كله كربون .

قلت انى لا احب هذه الكلمة .. وعلامة الضرب الحمراء .. شعارها الشهير.. وقد اضاف اليها دعاة تسريع الانجازات كلمة ( فورية ) .. فصارت ( ازالة فورية ) ..
والزمن نسبى لدى شباب المرافق . فان كان المشروع مصلحة عامة ..
حديقة .. مستشفى .. كورنيش .. انارة طرق .
( فورية ) هذه تمتد الى سنوات . خمس سنوات لتتم الازالة . وعشرين اخرى ليتم الانجاز .. مستشفى بنغازى المركزى 1200سرير يتجاوز عتبة الثلاثين عاماً تحت الانجاز . بكل فخر
و "سجل ياتاريخ بلادى .. سجل .. سجل " ..
وان كان المشروع توزيع اراضى .. لـ ( فلين ) و ( فلان ) .. وتطبيق مفهوم ( كول او وكل ) .
فالهدم يحدث قبل ان يرتد اليك طرفك ..
( سيستم ) تسخير الجان .. لم يكشف عنه حتى الان .. سر المهنة .. كما يقولون .
تطبيق مقولة .. ( الجان فى خدمة اللجان ) .

والذى اتى بكلمة ازالة الى موضوعنا .. هو ماسمعته عن اتفاقية الدفاع التى وقعتها حكومة العقيد معمر القذافى مع حكومة تونى بلير..
" حاملة الطائرات الاطلسية البربرية الثابتة " ..
اسمها السابق في أرشيف دائرة المعارف الجماهيرية .. قسم شتائم حسب الاوامر .
وهى الاتفاقية التى تلتزم بموجبها بريطانيا بالدفاع عن ليبيا . وتحريك مجلس الامن الدولى فى حالة تعرض الاخيرة لعدوان بالاسلحة البيولوجية .. او الكيميائية .. او اى سلاح تدمير شامل اخر ..
الدراسات الحديثة تؤكد امكانية استخدام اشعة الليزر للتحكم فى ادمغة الحشرات .
يصير بالامكان مستقبلاً تسليط جيوش من بعوض الملاريا .. على مدن مأهولة لإفنائها بقرصة ابدية .. اتمنى ان لاتكون للصراصير ادمغة .. عندى منها عقدة .
ما تعكسه الاتفاقية باختصار.. هو نهاية عصر الهلوسة السياسية . والعصاب السيكولوجى .. والذى يعنى الرغبة فى العيش داخل الاوهام .. والتخيلات ..
كما تعكس ايضاً . الابتعاد عن منطق التفكير بقرنى ثور داخل محل للخزف .
كما قالت سيدة ايرلندية ظريفة فى حديث مشابه .
والتبروء من سلوكيات سلالة " نحن شعب صعيب عنادة "
والدخول فى مرحلة " هذى عينها .. وهذى وذنها " ..
يسمونها الواقعية .. او الموضوعية السياسية .
خاصة بعد أن تم التأكد من ان صاحب المحل من فصيلة " هبل وصايد عافيته " ..
يعنى تكسر له صحن قهوة مزخرف . يعمد على الفور بحرق بيتك ..
والترصد لك كل غروب شمس .. عند الناصية .. بصاروخ ذكى ..
قانون العين بالعين .. والسن بالسن .. مفقود
يا دافع البلاء .. ويا " مهدي العفاريت " ..
المرحلة الان شعارها وداعاً للفضاء الافريقى (االفقير ) .. ومرحباً بالفضاء ( الانجلوسكسونى ) الخطير..

ما يحتمه المنطق الحالى . هو حذف كلمة ( العظمى ) التى تزين كافة المخاطبات .. والمراسلات الرسمية . فقد ضحك الغرباء حتى امتلات كروشهم .. وارصدتهم .
واعصابنا .. واعمارنا . لم تعد تحتمل قهقهة اضافية ..
وبعد خروجنا من هذا المخاض العسير .. والذى رتب على الخزينة الليبية الاف الملايين من الدولارت . اقترح اعادة تسمية البلاد الى ( الدولة الليبية الكويسة ) ..
ونشيد وطنى جديد تكون بدايته :
    نادمون .. نادمون ..
    تم .. تتم .
    ( شعفة .. وتوبة ) .
    تم . تتم .
    علينا الطلاق نادمون .
    تم . تتم .
وعلى هذا المنوال .. حتى نُطمئن العالم . ويثق فى حسن نوايانا .

عظمى . لايوجد فيها وسائل نقل عمومى ..
عظمى . لا يمكنك الوثوق فى اى غرزة .. حتى وان كانت لعملية ( مصران زايد ) .
تدخل على اساس بسيطة يا راجل .. لا تخف مجرد ( مصران ) .. وثقة فى العنصر الوطنى . والمستشفى الوطنى..
ترحل الى البرزخ .. بانقطاع الكهرباء الفجائى تحت العملية ..
عظمى . تستورد 90 فى المائة من سلعها الاستراتيجية من وراء البحر ..
عظمى . يُعين فيها الرجل الذى الغى مادة اللغة الانجليزية .. لغة العلم الحديث والتطور . فى منصب المسئول الاول عن الثقافة .. والابداع ..
ويبدأ كلامه فى اول لقاء مع المثقفين بكذبة حبه للحوار ..
حب ( نيرون ) لـ ( روما ) .
وحب ( يهوذا الاسخريوطى ) للمسيح عليه السلام ..
ومن الحب ماقتل .
تمت مصادرة ( منتدى الثقافة ) .. من اطراف معدومة الثقافة ..
لمجرد ان المنتدى عقد ندوة عن حرية الصحافة فى ليبيا .
تأكيداً لمظاهر الحب .
كان الاجدر وضعه فى متاحف التاريخ للكائنات الغريبة تحت اسم .. ( جزّار اللغات الحية ) .. يقول الشاعر صالح قادربوه :

    " لكننا نحب السفسطة .. لذلك لايسقط فى قريتنا المطر
       نحن عقب البندقية
       رصاصة فارغة
       وزير يزور شهادته فى جامعة انشئت منذ يومين
       ولم تفتح قسماً للوزراء بعد
       يرفدنا سوء الحظ
       ونرفده بابنائنا "

عظمى . تبيع الدولة الدولار للمواطن بثلاثة اضعاف سعره الحقيقى ..
سعره الرسمى 43 قرشاً .. يباع للمواطن التعيس بدينار وخمس وثلاثون قرشاً ..
جنحة . او جناية .. ربما جريمة نصب واحتيال .
كالتي يقوم بها مهربوا المخدرات .
ومزيفوا العملة ..
وسط ازقة ( بوغوتا ) المظلمة ..

عظمى . يقرأ فيها صديقك رسالة التهنئه بالمولود الاول . التى بعثتها اليه .. وهو يفض نزاعاً لهذا المولود مع اخته الصغيرة فى عيد ميلادها الثانى .
فى سويسرا تضع دمغة عشرة قروش على المظروف .. يصل فى اليوم التالى ..
لم يتبرع احد فى البرلمان بتسميتها عظمى ..
ايرادها السنوى من صناعة الساعات فقط .. 10 مليار فرنك ..
مبيعات شركة ( نستلة ) تصل الى 83 مليار فرنك ..
قامت بتصنيع الكاميرا التى حملها المسبار الفضائى الذى حط على المريخ.
دولة صغيرة لايوجد فيها قطرة نفط واحدة .

عظمى . وتذهب ( رنيم ) ذات العشرة شهور .. الى دولة عربية أخرى بالجوار.. من العالم الثالث المتخلف .. لوجود جهاز يحدد مشكلة السمع عندها .
لانطالب حكومتنا بتصنيعه . فهى دولة فاشلة صناعياً ..
لكن على الاقل توفيره لاطفالنا . ( شوية ) اخلاق و قليل من الانتماء ..
لقد ذهب والدها الى النرويج .. وطلب لجوء انسانى من اجل ابنته .. وباع كل مايملك لقاء 25 الف دولار تكاليف العلاج .. قيمة اثاثه المتواضع لا تصل الى خمس المبلغ.
25 الف دولار .ينفقها مراسلوا الاستثمار الخارجى .. ومدمنوا ( الكومشن ) .
فى سهرة واحدة تحت اقدام الغانيات .. والفنانات .. الكاسيات العاريات .. والراقصات .
فى ( الشيراتون) ..
( والميريديان ) .. وسط عوالم الاضواء . والمال..
والشهرة .. وحفلات الصخب .. والنبيذ ..
فى القاهرة . وروما . وباريس .. وداخل قمرات اليخوت الثورية الخاصة ..

عظمى .. وتخيفها صراحة ( فتحى الجهمى ) .. المريض بالقلب .. والسكر .. والضغط ..
وترسل له كتيبة امنية . لدفنه حياً داخل بيته ..

اطالب الحكومة الانجليزية بتوسيع نطاق الحماية .. لتشمل ..
نظام حماية قضائية .. لكى لاتصرخ السيدة هدى بن عامر فجأة مطالبة بالشنق الفورى .. فيلبى القاضى بكل امتنان مطلبها ..
نظام حماية رياضية .. حتى لا تمتلى شباكنا بالخيبات المتكررة .. ولا تحتكر عائلة الرئيس . اتحاد الكرة .. والرقم 10 .
نظام حماية ثقافية .. بدمج كل الجرائد والمجلات الثورية .. التابعة للنظام فى جريدة من صفحة واحدة .. وعدم السماح للسيد احمد ابراهيم بالتفوه بكلمة ثقافة ..
نظام حماية صحية .. بالقضاء على كل الفيروسات التى تتكاثر على ايقاعات التفعيلات الثورية ..
نظام حماية صحفية .. لحماية روؤس الصحفيين .. واطرافهم من التهشيم .. بفأس المخبر ..
نظام حماية شامل ( فول كاسك ) . لاخراجنا من قوائم اسفل السافلين ..
ويا ايها السادة الانجليز .. " على ايديكم انحجوا " ..

أسعـد العـقيلى


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home