Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Asaad al-Agili

Thursday, 25 January, 2007

 

قادة.. ومواطنون.. واحوال.. (2)

بقلم : أسعـد العـقيلي

قلت ان شباب اللجان الثورية .. وشيوخ طريقتهم .. عازمون الان بعد ان نزلت عليهم الشفقة الكاذبة .. والاخلاق الاستعراضية .. وطيبة " اللهاة " .. و" كواسة " العتيد ( س .. ج ) المتهم بكل النذالات التي تحدث في الحي ..
وهم الذين جربوا فينا تعاليم .. كيف تجر بلداًً غنياً الى الافلاس ..
في اقصر زمن ممكن .. بثلاثة فصول .. لا غير ..
وطرق استخدام تقنيات الافزاع .. حتى يمشي المواطن " من الساس للساس " ..
وكيف تسقط شعباً باكمله في فخ ( مؤتمرات تقرر .. ولجان تنفذ ) ..
وكيف تصل الى افضل وظيفة .. بمشنقة .. وهتاف ..
وكيف تُبيد لغة العصر بقرار..
احمٍل السيد ( احمد ابراهيم ) .. والشاعرة ( فوزية شلابي ) مسئولية تجهيل جيلين كاملين في ليبيا .. حاربت السيدة الشاعرة على جبهة الفضاء الجوي .. بعد ان تأكدت من خلو الجبهة الارضية من اي ناطق بلغة اجنبية .. حرب شعواء على الالسن .. واللغات ..
انا لا اتكلم الانجليزية .. اذاً انا موجود ..
كان سيقول ( ديكارت ) لو رماه سؤ الطالع في بحر الظلمات ..
فمنعت الطاقم الجوي للخطوط الليبية من التحدث باللغة الانجليزية ..
لم نقراء مرثية لها .. باللغة العربية ..او باللهجة الدارجة .. في فاجعة سقوط الطائرة الليبية في سيدي السائح
عازمون الان على بناء تمثال لصدام .. واخر لعمر المختار ..
افزعهم بكل تأكيد .. رمزية الاعدام .. فهو اول رئيس عربي .. تنزعه عن عرشه ..
قوات امريكية .. لتسلمه لاعداه الاقليميين .. والمحليين .. بعد ان غاب عن قاموس هولاء الزعماء .. شي اسمه صناديق اقتراع .. وتداول سلطة ..
وبعد ان وصلت حالة المواطن من التردي ..
الى الدعاء ل " يأجوج ومأجوج " .. بثقب الجدار ..
لااحد سوف يصدق ان هذا حباً في صدام .. وشظايا ( السكود ) الليبية .. موزعة فى ( سيتي سنتر ) بغداد .. وضواحيها .. واسم صدام ممنوع من التداول الرسمي في سوق الاسماء الليبية .. والمنافسة بين الرئيس العراقي .. والرئيس الليبي .. بلغت حدود العداء ..والتنابز بالالقاب .. زمن استقطاب الحناجر العربية .. ومحلات تأجير الشعارات القومية .. من اجل وطن عربي كبير ..لتحقيق الاهداف المقدسة .. حرية اشتراكية وحدة ..
خنقت الحرية .. تقاسم " الرفاق " الخزائن .. وتمزق الوطن ..
ولا احتراماً لعمر المختار .. وقد نسفوا ضريحه في ليلة ليلاء .. وبجهالة حمقاء ..
ورموا جثمانه الطاهر وسط صحراء سلوق القاحلة ..
وهي كغيرها من المناطق الليبية التي لازالت تتمتع بعبق ماقبل التاريخ .. ولاي مواطن من سلوق مقيم في الخارج منذ عقود .. اطمئنه بانه لم يفته شي ..
بودرة ( القبلي ) الطينية اللون .. لازالت تصول وتجول في حلوق القوم ..
و" زبط " الشتاء يسجل باحتراف موسمي .. مقاسات الاقدام .. ومسارات الصغار ..
وهي وقعت اتفاق ( توأمة ) ابدي مع البؤس .. وصفقة " خيوة " مع الشقاء ..
و" انصاص " التن بنكهة القبلي .. " ماتزل كما عهدتها ..
تعال ياسيدي .. فالكأبة في انتظارك .. مع بضع يافطات صدئة .. عن التحولات الثورية العملاقة ..
تعال ياسيدي .. وستجد مكتوباً على واجهات الاجساد الايلة للسقوط ..
ابيات ل ( خليل حاوي ) :

" عمرنا الميت ماعادت تدميه الذنوب
والنيوب
ماعلينا لو رهناه لدى الوحش ..
اولدى الثعلب في السوق المريب ..
وملآنا جوفنا المنهوم ..
من وهج النُضار ..
ثُمً نادمنا الطواغيت الكبار ..
فاعتصرنا الخمر من جوع العذارى ..
والتهمنا لحم اطفالٍ صغار ..
وغفونا غفو دب قطبي ..
كهفه منطمسٌ , أعمى الجدار .. "

.. لا احب المراهنات .. لا على النقود .. ولا على الاصول الثابتة .. او المنقولة ..
لم تترك مقاصل القانون 15 .. ولا نواسف الربح باعتباره " ظاهرة استغلالية " ..
كما يصر الثوريون في " معلقاتهم " على جدران قلوبنا ..
وبعد ان دق السيد " بوربيح " .. اخر الخوازيق في نعش التجارة الحرة ..
لم يدع كل هولاء شي ذي قيمة .. يمكن المراهنة عليه ..
ممكن عشاء بعشاء .. او شاة بشاة .. هذه " مقدور عليها " ..
ساقول لكم .. بأن الرئيس الليبي معمر القذافي .. لن يسمح بأكمال التمثال .. سيبقى حجر الاساس .. ان قبل به .. كناطحة سحاب بنغازي .. من ايام المبعد الرائد ( عبد السلام جلود ) .. مكعب ضئيل.. من الاسمنت الملون محطة نهائية " للقزاح والكواغط " .. وظلاً مقبولاً.. لكلاب السبخ .. التي تتصيد طريدتها .. تحت ابخرة الروائح النتنة لبحيرة تيبستي ..
هل سمعتم بالبحيرة التي انسخطت فتحة مجاري عملاقة ؟ .. اي لعنة ..
مصاريف التغطية الاعلامية .. وساعات البث التلفزيوني .. عند وضع حجر الاساس لهذه العمارة .. كانت كافية لانجاز مرحلة " التميلي " ..
والامل في عودة ( جلود ) لاستكمال البناء ..
يقال في الحديث " الرائد لايكذب اهله " .. ذكروا الرجل بالناطحة .. لعله نسى ..
تحدث مقدم برنامج الاتجاه الصحيح بكل فخروانبهار عن عزم حكومة البغدادي .. بناء ناطحتي سحاب واحدة في طرابلس والثانية في بنغازي .. ماذا اقول ..
" لزيز ياكبتن " .. كما يتندر جيراننا في مصر ..
ان بناء ناطحة سحاب في ( دبي ) والتي كانت حتى منتصف السبعينات " خلا مخلي "
لاتثير اهتمام احد .... صارت بالنسبة لهم .. كنصب احد عيال البحرعندنا " تيندة " قبالة الشاطىء .. فيما صديقه يعد له " الشرمولة " .. بيدين مليئتين بالرمال ..
هل حدثتكم عن الزمن الاغبش .. زمن قال فيه الولي الصالح ( عبد السلام الاسمر ) العملة ورق .. والعيشة شرق " .. ياساتر ..
اتمنى ان لايتحقق الجزء الثاني من رؤيته الاسطورية " ..
وامسك عن ذكرها .... احتراماً لمشاعر المصدقين لقرأة الفنجان ..
وخطوط اليد .. واستشراف الطالع ..
وحفاظاً على مصلحة الوطن ..


 

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home