Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Asaad al-Agili

Friday, 8 June, 2007

الموجة الثالثة من الوعود ..

أسعـد العـقيلي

" إني لأعجب كيف يمكن أن يخون الخائنون
أيخون إنسان بلاده؟
إن خان معنى أن يكون ، فكيف يمكن أن يكون ؟ "
                                                  السياب

كنا نردد ونحن صغار .. وعندما نخطىء الهدف مرتين .. ان " التالتة والتة " .. او والدة في رواية اخرى .. وذهبنا في تفسير القولين مسارب شتى .. ما اجمع عليه الصغار .. وسط الغبار الناهض من مواسم الالعاب .. زغادي .. بطش .. تصاوير .. طقيرة .. اخللة .. والاخيرة يمارسها الذكور خلسة .. لانها من العاب البنات .. والمتلبس بها يسمى " خي خواته ..

هو اليقين من تحقق الهدف عند المحاولة الثالثة . رغم انف " الشمباروخ " .
وكيد " الدجاجة العورة " .. التي تمشي ورقبتها مكسورة ..
وكافة دسائس الاطياف الميتافيزيقية الشرسة . الموهلة لافشال الخطط .. و " ذهاب الشيرة " ..

السيد سيف وللسنة الثالثة على التوالي .. يطرح مشروعه الاصلاحي للخروج من تيه نظرية الحل الوحيد ..
بعد ان بات من الموكد ان النظرية .. وصاحبها الرئيس معمر القذافي .. قد اوصلا ليبيا بملايينها الخمس .. الى تخوم الهلاك .. وضفاف الفناء ..
والذهاب الى مدى ابعد لمقاتلة طواحين الهواء .. بحراب الفصول الخضراء الثلاث ..
وعبور ( الروبيكون ) .. بقوائم الفشل .. على اسنة رماح جيوش المفسدين ..
سيقدم مشهداً ختامياً كارثياً .. ينهار فيه المسرح على روؤس الممثلين والمتفرجين ..

فالحالة الليبية لم تعد خافية على احد .. ولا يستحق من اجلها ان ندفع لمجموعة ( مونيتور ) بضعة ملايين من الدولارت . ليقول لنا احد اكبر مشاركيها السيد ( راجيف سينغ )
ان هذه بلد " لاشي يعمل فيها " .
وستراها بكل وضوح .. في وجوه الاطفال البائسة .. في الفندق البلدي ..
بعد ان اغتالت " البراويط " الصدئة احلامهم .. في غدٍ مشرق .. بهيج ..
لاجل بضع قروش .. و " ربطات " ذابلة من الكسير والمعدنوس .
يعودون بها لامهاتهم اخر النهار..
فيما ينغمس ابناء الثوار .. حسب التراتيب .. " الكبير الكبير " ..
ولا كبير الا الله .. في " حش " الصفقات ..
ومضاعفة الارصدة .. والاطمئنان على عائدات براميل الزيت .. التي تسكب في جيوبهم ..

ستراها في ضحايا القانون 15.. مشنقة الموظفين .. الذين حكمت عليهم ( مرحلة التحول ) بممارسة التسول الابدي . من غول اسطوري .. يسمى القطاع العام ..
حبكة شيطانية .. اخفقت كل الادعياء .. والتوسلات .. والمناشدات .
والصياح .. عبر ميكروفونات الموتمرات .. وفي المرابيع .. والسهريات .. ان تفك عقدته ..

لاشي يعمل ياسيدي ..
وسط حقول الغام .. قوانين .. تجريم الحزبية ... وحماية الثورة ..
والعقاب الجماعي .. وقانون رقم 4 .. وقانون 19 .. وحرق السجل العقاري .
ومنع حق التظاهر .. والتجمع السلمي ..
وعلى ذكر التجمع السلمي .. لم يخبرنا القضاء الليبي ( النزيه ) .. ( الغيرمسيس ) .
كما اتضح في قضية اطفال الايدز ..
عن كميات الاسلحة التي تمت مصادرتها .. من منزل الدكتور ادريس بوفايد ..
والمجرب لتقنيات التعذيب . في اقبية السجون الليبية ..
على استعداد للاعتراف بحيازة حاملة طائرات .. غير مرخصة ..
واخفاء بعض الصواريخ النووية .. بطرق غير شرعية .. في مزرعة جده ..

لاشي يعمل ياسيدي .. مادام الطالب الثوري الراسب .. يصبح رئيساً للجامعة ..
كما قال الدكتور ( ابعيرة ) لصحيفة ليبيا اليوم ..
وكما عشناها يوماً بيوم .. حقبة " الجامعة يخدمها طلابها " ..
وفاشل ثوري اخر .. يمثل بلده . بدرحة سفير .. وامثاله اكثر من الهم على القلب ..
بمؤهل تحطيم الرقم القياسي . في حضور المسيرات .. والمؤتمرات .

لاشك اننا على اعتاب خارطة وطنية جديدة .. يتم فيها تهيئة الساحة السياسية .. للعاهل الجديد ..
السيد سيف الاسلام .. بخطوات حذرة .. يرصد ابعادها .. ونتائجها .. ( القائد )
من وراء اروقة الخيمة ( المقدسة ) .. وسط توازنات دولية .. واقليمية .. ومحلية ..
يشكل فيها المواطن الليبي .. الحلقة الاضعف ..

واذ ينزوي ( البغدادي ) .. المفترض ان يكون ريئس الحكومة ..
كموظف تشريفات جديد .. مرتبك ..
يتقدم السيد سيف .. بالشرعية الوراثية .. او الشرعية الجينية ..
ليفتتح ( انجازات ) العقد الرابع .. للمرحلة القذافية القادمة ..
وتسجيل النقاط .. ببعث المهندسين واسرهم للحج .. تحت رعاية جمعيته ..
افرجوا عن الاموال .. وليذهب الناس للحج .. بالطريقة التي تناسيهم ..
نطلب تفسير من خريحي المثابات .. وكوادر مركز دراسات الكتاب الاخضر .

ومادمنا في موضة الخطوط الحمراء .. اضع امام الاستاذ سيف .
وهو بصدد اعداد الدستور.. خطين احمرين ..
الاول .. حرية المواطن ..
الثاني .. كرامة المواطن ..
وهما الاساسان اللذان يرتكز عليهما ناموس الخلق .. والحياة ..

وحتى لا تنطفىء شموع الوعود المليونية .. بتصريحات المياه ( المالحة ) ..
وتكون " التالتة والتة " .. بحق ..
نأمل ان يتم اشراك .. كافة الشرائح الليبية .. والنخب السياسية ..
والمثقفة .. في صياغة .. وصناعة .. مستقبل ليبيا الحديثة ..
بغير هولاء.. سيغرف الجميع . دونما استثناء .. من امواج البحر ..

أسعـد العـقيلي


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home