Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Asaad al-Agili

Monday, 21 January, 2008

تجديف سياسي ..

أسعـد العـقيلي

يتم تهيئة الساحة السياسية . في ليبيا .. لتغيرات وزارية جديدة .
ويتداول اسم السيد محمود جبريل .. كمرشح محتمل لرئاسة الوزارة ..
ولا اعتراض لدي فالسيد جبريل يمتلك قدرات ادارية .. وتخطيطية .. مميزة ..
ولمعرفة المستقبل الذي ينتظره .. وينتظرنا .. دعونا نقراء تاريخاً قريباً .

جاء السيد شكري غانم - اتحدث عن مرحلة الوعي بالطريق المسدود –
..ثم ارتحل .... تغيرت صفته الرسمية ..
من رئيس وزراء .. الى المسئول الاكبر عن رصف براميل الزيت ..
وارسالها .. وليس عن عائداتها .. الثروة السائلة .. تستلمها جهات اخرى ..
لا تُخزن عند اصحاب الجيوب المثقوبة .. رثاثة حالهم ..
لا تُغري بالتعامل معهم .. الناقلات العملاقة ..اكبر من حافظة نقودهم ..

علقت الأمة عليه أمالاً .. بحجم مأساة اطفال البراويط ..
دارت عجل البراويط .. وتشققت اقدام الصغار ..
الغارسة في الوحل .. سعياً وراء ربع دينار ..
معطر برائحة القهر ..
وتوابل الفشل .. هل هذه الصورة قاتمة ؟ ..
هل لازالت ثمة براويط في الفندق ؟ ..
لم يشتعل المصباح .. في نهاية النفق .. انخفض سقفه قليلاً ..

يتم الاعلان .. عن الاطاحة بالسيد شكري ..في ثورة ( بيضاء ) ..
قطرة دماء واحدة .. لم ترق ..

نصب له كهنة ( الخمير الخضر ) .
مصيدة ( الجهل الايدولوجي ) .. و " الغشم " الثوري ..
لاتكفي شهاداته ..
ولا كفأته العلمية .. ولا مظهره الآدمي .. لنشر برنامجه التطويري ..
بين المعلقات الثلاث ل ( مركز الدراسات ) ..
يقول لهم :
دعوني اختار الفريق الذي اتعامل معه ..
اى حكومته .. ثم حاسبوني بعد ذلك ..
تصدمه الفكرة المتكلسة ..
ويختنق ب " عوين " القرارات الميتة ..
" نطلع من هنا .. ساس حديد " .
" نطلع من هنا .. ساس حديد " .

يصعد السيد البغدادي .. على ركام سابقه .. وركام من سبق سابقه ..
وركام . ركام .. الى خطاب ( زوارة التاريخي ) ..
زغردت من حوله .. احتفالية مليونية .. بلغ مقياس البهجة " الجمام " ..
هذا بلغة المنحرفين ..الذين تحمل رؤوسهم في اخر السهرة .
شظايا . زجاجات الكحول .. وعشرين غرزة " بوخوصة " ..
.. اما تلاميذ الصفوف الامامية .. من المصريين الذين يضيع افطارهم ..
في فترة الاستراحة .. وملخصاتهم وجهدهم في نهاية العام .. فيقولون :
بلغ اوجه .

افراح وزينة .. ومطربين ومطربات .. تختم الحفلة .
بنهب الكراسي والفرش ..
وفرار الفنانين ..
هذا على الصعيد الفني .. نعود للسياسة ..

مجموعة التكنوقراط .. اياهم . مزينة بمجموعة من الحرس القديم ..
يتم تبادلهم . في سوق الوزارات والمناصب ..
السيد البغدادي كان مسئولا عن الصحة .. ماذا حدث للصحة ؟ ..
لن تغير معرفتنا .
بكارثة الصحة ..وعدد الجثث البريئة .. التي غادرت المستشفيات الى المقبرة ..
والانتي بايوتيك الفاسد .والحقن المغشوشة ..
من حال .. بورصة التداول الجماهيري ..

السيد حسونة الشاوش .. من ثوري طهوري .. في وزارة الخارجية ..
الى رجل اعمال .. يعقد صفقة بمئات الملايين ..
مع " بزناسة " لبنانيين لتكوين محطة اعلامية .. تبث من مصر ..
( الاعلام الجماهيري ) .. لايستوعب هذه المحطة !!! .. ولا رأس مالها ..
من اين الملايين ..
ولماذا من مصر؟ .. اسألوا السيد حسونة ..
ربما يقدم إقرار شفاف .. أمام سعداء احد ( الشعبيات ) .
في ظرف تعبوي مناسب ..

لا احد يخرج من دوامة الفشل .. الا .. الى دوامة فشل اخر .
والفساد تفوح رائحته .. وتطلق ( مؤسسة العائلة ) ..
التهديد بكشف كارتل العمولات ..
تدخل براويط جديدة .. وتغوص اقدام لحفاة جدد ..
في بؤس الفندق البلدي ..
تمدد السلطة العليا .. فترة السماح .. أثنائها .
تتعاظم فوائد ارصدة .. قطط النفط .
تتجشاء .. وتخرج لسانها للحكومة ..
" قد يبكي الرجال لكثرة القبح في الحياة "
قالها البير كامو ذات مرة ..
يُحاصر هذا القبح ..
احد سكان مدينة طبرق ..
يلجاء بعائلته الى منارة السفن ..
هربا من حرارة الشمس وبرد الشتاء .. وشماتة الايام والقطط ..
تفتح المنارة ابوابها . بشعار " المنارة لسكانها " ..

تستهوي الرئيس الليبي معمر القذافي .. ابتهاجات الفقراء .
يدخل طابور اللعبة .
تصنفه الشعبية ( العائلة الفقيرة رقم واحد ) .. ويستلم صكوك الاستثمار ..
بشاهد من الفضائية الليبية .
لن نحكي عن مصاريف ..خمس طائرات .. وليموزين ملكية بيضاء ..
وثلاثمائة مرافق .. وحراس .. وحارسات .وواشاة .. ومترجم ..
على ارائك الاجنحة الرئاسية . في اوربا لعشرة ايام .
خارج صلاحيات .. تغطية الفضائية ..
ليس لديها في الكادر الوظيفي .. محاسب ومراسل في أن واحد ..

تكشف السلطات الالمانية ..ان هناك قسمة غير عادلة .
للثروة في ليبيا ..
كيف ؟
" قتلي كيف " .
الابن الاصغر للرئيس الليبي لم يتعد عمره 25 سنة .
توقفه الشرطة وهو يقود سيارة قيمتها ربع مليون دولار ..
قدر لي ثمن المنزل .. من فضلك ..؟
يتوقف دور الشرطة الالمانية . على سحب السيارة ..
التي تحدث التلوث السمعي .
لحين تغيير " المرميتة " الجماهيرية ..واجراء مخالفة مرورية ..
تترك مهمة " من اين لك هذا" ؟
لشباب الفعاليات .. وروابط القبائل .. ومواليد الفاتح ..
وان لم تستطع ؟ ..
اقترح ونحن على اعتاب ( مؤتمرات شعبية ) ..
فتح فروع للشرطة الالمانية . في كافة ( الشعبيات ) ..
" قلنا عيب " ؟.. كلام عادي .. وحرية تعبير ..
ياسيدي نجرب نظرية المانية سنة ..
يتم فيها تعطيل مواسم " حصاد الفولاذ " .. وربيع " عناقيد الغضب " ..

تسعى مراكز القوة الان .. لادخال تعديلات على التجربة السياسية ..
تحت اسم ( المنابر ) .. تناقش كل المسائل .. والمشاكل . والاحتقانات ..
في جو ديمقرطي حر .
كلام جميل .. وخطوة صحيحة ..
المعضلة هي .. الذهاب بنتائج حوار ( المنابر ) .. الى مقصلة ( المؤتمرات ) ..
حيث تعترض مطالب النخبة .. ودعاة الاصلاح .. واستغاثة التعساء ..
كتائب ال ( كوندوتيير ) .. حماة الاقطاع في القرون الوسطى ..

المرعب في الحالة الراهنة .. هو أن هاجس غياب الرئيس الليبي ..
لأي سبب .. صار افزع من هاجس بقاءه ..
وارتهن البلد الان بمصيره ..
فالانظمة الشمولية .. التي تُبيد مؤسسات الدولة .
وتدفن القطاع الاهلي والخاص .
وهي دائماً تفعل ذلك .
تنتهي الى فراغ امني .. واضطراب سياسي ..
كما يقولون .. وكما شاهدنا ..
احد سيناريوهاتها .. انهيار حائط النظرية ..
بفعل عوامل الزمن .. والتعرية ..
واختفاء حملة المباخر .. والبراميل .
وشروع كل إقليم في المناداة "بصلاح ابلاده "..
لايخفي الرئيس معمر القذافي خشيته .. من دعوى الانقسام ..
وحروب القبائل ..
هو في هذه الأيام .. في قمة غرب افريقيا الاقتصادية .
يعطي للمشكلة اطاراً افريقياً .. عمومياً .
لكنه على مستوى ليبيا .. لانراه يفعل شيئاً .. يعكس هذه الخشية ..

نقول له .. ان كرة اللهب المتأرجحة بين الجنجاويد .. وبقية الاطراف المسلحة ..
في دار فور .. وجهات دولية . واقليمية .. لاتكاد تستر رغبتها ..
في تزييت مفاصل المدافع .. وتجهيز " الطواجين " ..
على مسرح الكارثة .. والمسارح المجاورة ..
مثال صغير مشتعل .. على تخوم مدينة الكفرة .. يترقب فقط ..
هبوب ظاهرة ( القرد الفلبيني ) ..

أسعـد العـقيلي


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home