Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Asaad al-Agili
الكاتب الليبي أسعد العقيلي

الخميس 16 أبريل 2009

بلاغات بدون رصيد

أسعـد العـقيلي

لاتتمكن حكومتنا الموقرة واجهزتها الباطشة .. من السير على طريق مستقيم ..
نظرية ( العوج ) المبرمج .. افسدت كافة القوانين السليمة .. وخلقت عاهات مستديمة ..
في منظومة التصور المنطقي للاشياء ..
يفهم أي صعلوك .. او مواطن عادي .. او رجل قانون .. معنى شيك بدون رصيد ..
حالة قانونية بشرية معروفة .. و" بلعطة " يتقنها هواة الكسب السريع ..
ويوجد لها في التشريعات القانونية عقوبات .. تناسب كل حالة ..
لكن احضر لي .. اكبر منحرف في العالم ..
وأساله عن معنى .. بلاغ بدون رصيد ..
هنا سيقف المنحرف وحماره في العقبة .. اعني عقبة السؤال .. وليس عقبة الباكور ..
وسيعلن معكوس( سوسة ) .. بعد اداء قسمه الشهير ..


" وحق هالداوي .. مشيرا إلى البحر الذي أمامه
وحق هالمعاصي .. حاملاً زجاجة الخمر بين يديه ..
وحق هالمراحيم .. متكئاً على سور المقبرة التي خلفه ..
" هضا كلام لا له راس لاذيل " ..

مفسر لغوي يجرب حظه في التفكيك البنيوي للعبارة .. عله يصل الى نتيجة ..
بلاغ ... بلغ .. يبلغ ..تبليغاً .. من هو المبلغ .. والمبلغ عنه ..
بدون ...
رصيد ...
نقول له " ريح روحك " .. ولاداعي لتصديع رأسك .. واضاعة وقتك ..
ووقتنا سدى ..
هذه ظواهر( جماهيرية ) .. لاتفسر .. وانما اقبلها كما هي ..
اذا اردت ان لاتتحول الى ظاهرة اخرى مشابهة .. وتصير احد المبلغ عنهم ..
وبلاغ بدون رصيد ..
في اول حملة مداهمات قادمة .. خاصة بعد وعد ( القائد ) .. بالعودة لعهد الصبا ..
والطيش .. و " التهييص " .. والتهديد بنصب منصات الاعدام ..
لم يدرج في اية خطة تنمية .. تحويلها الى منصات لاطلاق الصواريخ نحو الفضاء ..
او منصات مبكى .. لحقبة سوداء دامية .. ودعوة موسمية مفتوحة ل " القتل بالمجان " ..
هل نستطيع تلطيفها بعبارة ( استخدام مفرط للقوة ) ؟ .. ربما ..
لكن عندها .. تنفصل الاسماء .. عن المعاني ..
وتتلفع المفردة .. ببرقع الخديعة ..

الوعد الذي اشاع البهجة في نفس السيد ( الداهش ) .. وحزبه .. ( طريق الألام) ..
وازال غبش الاصلاح .. الذي اخفى الصورة الحقيقية لشفرات المقاصل ..
تضيق المخالب الخشنة .. بالقفزات الحريرية الناعمة ..
ورايات الاصلاح البيضاء .. لا تكفي لاقناع الحكومة بلجم البنادق ..
وفض الاشتباك مع المواطن ..
المواطن العاري الاعزل .. " لاحيل .. لاقادرة .. لاجهود .. "
الذي جرته الحكومة للمنازلة .. وتربعت على ضلوعه .. واكلت " قصعة رز" ..
من الجولة الاولى .. ولم تزل مستمرة ..
الوضع .. قلت لكم .. سُريالي ..
اذ لاتوجد جولة اخيرة ..
لاحبال يلتصق بها .. الا حبال المشانق ..
لاحكم .. لاصوت لجرس .. يعلن انتهاء زمن الجولة ..
لامدُرب يلقنه مهارة الاحتماء ..
ولاسطل لمياه باردة ..
ولاكريمة لرأب الكدامات ..

" ياعالم .. ياهوه .. حد يساعدنا .. " .. صرخ الشبل ( سيمبا ) ..
في الفضاء السحيق ..
بعد ان فقد اباه الاسد..
واستفرد به عمه ( اوسكار ) الشرير .. وشلة الضباع ..

نعود للبلاغات ..

ان يتم العثور على القتيل .. ويفر القاتل .. ممكن ..
هنا الحالة .. قتيل بدون قاتل ..

يُقبض على القاتل .. ويعترف بجريمته .. وانه أذاب الجثة .. ممكن ..
هنا الحالة .. قاتل بدون قتيل ..

يتمكن مهووس من استدراج ضحاياه الى حتفهم .. واحد تلو الاخر ..
على فترات زمنية متباعدة .. ممكن .. هنا يسمى قاتل متسلسل ..
اخطر قاتل متسلسل .. لم يتجاوز عدد ضحاياه الخمسة عشر ..

جميع تصنيفات القتل السابقة .. لايمكن سحبها على حالة ( مذبحة بوسليم ) ..
ولايوجد لها في تاريخ جرائم البشر حدث مشابه ..
حين يتم استنساخ الميت في ورقة ..
بلغ عدد الارواح المستنسخة في اوراق .. حتى ا لان .. مايقارب الاربعمائة ..
1200 قتيل .. ترديهم البنادق .. في سويعات ..
لايوجد منهم جثة ..
" ياقذافي وين ضنانا .. ما لقيناهم في الجبانة " .. ؟
الحق الطبيعي لاولياء الضحايا .. والمكان الطبيعي لدفن الجثث ..

" والغائبون في تراب الوطن – العدو
لايرجعون للبلاد ..
لايخلعون معطف الوحشة عن مناكب الاعياد ! "

لاقاتل لهم ..
حكومتنا ( الوطنية ) .. تتستر على القتلة ..
مسئول المفاوضات مع المساجين .. قبل ان يتحولوا الى ثقوب تفور بالدماء ..
هو السيد عبد الله السنوسي ..
النائب .. او المدعي العام لا يستطيع ان يسأله .. ولو باستفسارودي ..
لحفظ ماء وجه القضاء ( المستقل ) .. نحن لانطالبه بمنعه من السفر مع القائد ..
في وفد عالي المستوى .. لقمم الشتائم المتبادلة ..
قانوناً .. في حكومة وطنية حقيقية .. المدعي العام يمتلك هذه الصلاحية ..
ولكن على الاقل استفسار من نوع ..
" شنو صار مع المساجين يا افندي عبدالله " .. ؟
يعرف سيادة المدعي العام .. عواقب هذا النوع من الاستفسارات ..
اليد الواهنة للحكومة المعلنة .. لا تقو على صراع منجل الحكومة غير المعلنة .. ..
الحكومة المُزيفة .. ورئيسها .. يعرفون حدود اللعبة .. وأدوارهم في المسرحية ..
لامكان محدد للقتل .. الورقة تقول مات في طرابلس ..
" تاجوراء ماريتيش اعمُر " ..
اسباب الوفاة ....../.....

لاشهود
اصوات دفقات الرصاص المتواصل .. لمدة اكثر من ثلاث ساعات ..
من داخل السجن .. سمعها كل اهالي حي بوسليم ..
.. اين مخفر بوسليم .. ولماذا لم تتدخل الشرطة .. ؟
والشرطة في خدمة من ؟

ومن كان الضابط المناوب في المخفر ..
اعتقد وزن الذبابة هذا .. يستطيع المدعي العام استجوابه ..
سؤال اخير ..
هل علم ( القائد ) بالمذبحة .. ؟
ومن اطلق الرصاص .. ؟
واين اختفى القاتل والقتيل .. ؟
اسئلة للسيد حمدي قنديل ..
وبرنامجه ( قلم رصاص ) ..

اسعد العقيلي


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home