Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Asaad al-Agili

Tuesday, 20 March, 2007

المواطن المخدوع بين فلسفة الحضور والغياب

أسعـد العـقيلي

اختار الرئيس معمر القذافي قناة الجزيرة .. ليعلن من خلالها مقاطعته لمشروع القمة السعودي ..
وفي توقيت مصاحب لتوافد الرؤساء والزعماء العرب على العاصمة الرياض ..
حتي يناله نصيب من بريق االكاميرات .. ونشوة الاستقبالات .. ووهج الشاشات .
لماذا لم يظهر على الفضائية الليبية .. ليدعم ( نظرية ) الاعلام الجماهيري ؟ ..
الغير قابل للاحتكار .. حسب قولهم لنا صباح مساء .. وكما هو مثبت في ( النظرية ) ..
وهي دفعة مطلوبة من صاحب النظرية لتشجيع منتجه المحلي ..
الجواب .. لا احد يرغب في الدخول الى طلسم البرزخ .. واثير الميتافيزيقيا ..
وشباك العناكب .. سوى المقدم على الانتحار ..
او الذي حانت ساعته وضغط على الرقم الخطاء .. فوجد نفسه صريع اشواك القنافذ .

واعتراض القذافي على القمة جاء نتيجة لجرح الاهانة التي صدمه بها الامير عبدالله ..
ولم يجف نزفه بعد .. وان تعلل السيد ( شلقم ) بالخروقات الاجرائية ..
لا شك ان اثر الاهانة كان عميقاً .. فقد عمد الى تحريض السيد ( العمودي ) ..
والعقيد ( اسماعيل ) .. بحقائب مكتنزة بالدولارت .. ثمن كرنفال تفجير موكب الامير .
يقضي العمودي عقوبته في السجون الامريكية .. مدتها 23 سنة ..
بعد خرقه المادة 50 من قانون ريغان ..
العقيد اسماعيل افرجت عنه الحكومة السعودية بعفو ملكي ..
لم ينل التغطية الاعلامية اللازمة من صحافة كل الجماهير .. لتوضيح دوره ..

اما المبادرة كحل للسلام مع اسرائيل .. فقد وافقت عليها الدول العربية بالاجماع ..
ومعهم ليبيا في قمة بيروت سنة 2000 .
المفارقة الان في قمة 2007.. وهي نفس المبادرة السعودية السابقة .
هو حصولها على رضا كل الاطراف .. عدا اسرائيل وليبيا !!!

قطرورغم هشاشة حجمها الجيوسياسي .. مقارنة بدول الجوار .. الا انها تُجيد فن التنكيد الاجتماعي .. والنميمة العلنية .. " تخريب نواجع " .. وقمم ..
واللعب على فسيفساء تشابك المصالح ..
للقوى الاقليمية والعالمية ..
وخلافها مع السعودية قديم .. بداء من ترسيم الحدود .. وتحديد مناطق النفوذ في عهد يريطانيا التي لاتغيب عنها الشمس .. الى التنافس على تجهيز المضافات للمارينز ..
مضافة ( الخبر ) .. ومضافة ( السيلية ) لعبتا دوراً استراتيجياً هاماً في تهشيم المصفحات العراقية .. التي اجتاحت الكويت . وبعد ان امست طلائع الجيش الجمهوري العراقي ..
قاب قوسين او ادنى من مضارب بقية العشائر ..
فرت الطلائع .. وشُنق زعيمها . وبقت الاكفان تدور على روؤس العباد في سواد العراق .

اقول تمكنت عبر ( قناة الجزيرة ) المارد الاعلامي في قطر .. وليس من قطر ..
وبين ( في ) و ( من ) تكمن سياسة الحياد الكامل .. كما يريدوننا ان نفهم .. ونعتقد في ملائكية القناة .
ان تخلخل كل اساسات محطات البث العربية .. التي تسندها انظمة بوليسية .. تفتقد شرعية انتخابات صناديق الاقتراع النزيهة ..
اذاعات تغص بالحضور الطاغي ل ( الزعيم ) الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه .. ولا من خلفه .
هذيانه تشريع .. وسهوه حكمة .. وتلوناته مبادىء ..
وتنكيله بابناء وطنه فيوضات محبة ..
وتقلبه بين كل الزوايا بعد نظر ..

الاجواء بين الامارة وليبيا اخوية .. على عواطف ..
صافي يا ( جميل ) .. حليب يا ( قائد ) ..
والدليل هو اعتماد ادارة القناة .. ( خالد الديب ) كمراسل لها في ليبيا .
نقل هذا المراسل احداث انتفاضة مدينة ( بنغازي ) في فبراير 2006 .. كشاهد عيان
من العاصمة ( طرابلس ) .. المسافة بين المدينتين الف كيلو متر .
زرقاء اليمامة تعود من جديد . والتليباثي ليس وهماً ..
وقرأة الفنجان ستعتمد في كليات الصحافة والاعلام ..

مايقوله الرئيس الليبي عن تأزم النظام العربي الرسمى هو كلام صحيح ..
وصحيح ايضاً انه _ اى الرئيس الليبي ( الغير رسمي ) _ يمثل النموذج الامثل لهذه الازمة ..
ولاتكفي تصريحاته بانحيازه الى المواطن العربي المخدوع .. لستر تورطه مع شبكة النظام العربي الرسمي للخداع ..
واول الخداع ثورة .. بثلاث شعارات .. لايقاظ المواطن من سبات القهر .. والفقر .. والغفلة ..
وتسليمه مفاتيح الثروة ..
تنتهي الى ملك عضوض .. محمي بسياج من المدرعات.. والاف البنادق ..
وجيوش من المخبرين .. وجبال من المفسدين ..
يتجرع بعدها هذا المواطن . العلقم في يقظته .. بمعرفة اسماء السجون ..
ووسائط التعذيب .. وطبائع الجلادين .. وانواع الحبال .. وتجريده من املاكه ..
واجباره على احتراف التسول في مملكة الثوار ..

حضر العقيد ام لم يحضر .. لن يغير هذا من الفشل العربي شيئاً ..
وزعيم الفاشلين هو الذي اتيحت له جميع وسائل النهضة والتطور ..
فأحب اثارة الزوابع .. وسط مفازة الجدب والتخلف ..
واستدعاء ثقافة قاطني الكهوف . للتعتيم على اشراقات المدنية .. وانوار المعرفة .
بايدولوجيا خانقة ..
عابقة بروائح الاعدام .. ورجع الأنين ..
وتاه المواطن في غبارخطط " من وين يودي على فين "

المواطن المخدوع في مدينة المرج .. كعينة ساحلية من المخدوعين .
يروي عطشه .. ويتطهر .. بالمياه الشبيهة ببول الاطفال .
كما قال احد الشهود ..
اكرم الله سكان المرج .. وبقية يني ادم ..
تصل المياه الى هذه المدينة التي كانت جميلة .. قبل زحف ( الفعاليات الشعبية ) للتصحر .
مرة في الشهر .. ولثلاث ساعات فقط ..
وامعاناُ في الاستغفال .. ورفع سقف معدل الضغط .. ومنسوب الهموم ..
وملاء الفراغات في صفحة الوفيات .. لا تحدد البلدية التوقيت .
ثمن صهريج المياه من العيون الجوفية المجاورة 8 دينارات .. تعجز ميزانية المرجاوي .. الخاضعة لاستراتيجية الهيكلة العظمية .. عن سدادها ..
بعد اكثر من 37 سنة من العائدات الفلكية للنفط .. لازالت مدن الساحل الليبي تعاني من مشكلة المياه ..
هل حدثكم سيادة العقيد عن الخداع ؟ ..

اما التهافت على رضا امريكا فقد يأخذ شكل العزف الجماعي .. او العزف المنفرد .
اوركسترا .. او " بالوص "
بشكل مباشر .. او بواسطة دوائر الاستشارات الاقتصادية . وملكات جمال الانترنت .
بالغزل في الدماء الاوربية والبشرة البيضاء .. او الدماء الافريقية والبشرة السمراء .
حبيبتي ( هيلاري ) .. ام " حبيبتي ليزا " ..
كلُ بالطريقة التي تناسبه للحفاظ على عرشه ..
وكلُ يغني على " ليزاه "

أسعـد العـقيلي


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home