Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Asaad al-Agili

Saturday, 5 January, 2008

من قتل الشريف..؟

أسعـد العـقيلي

"وصيورك تعاني من ليالي طوال
وصيورك تشاكي من حمول ثقـال
وما تلقى رفيق حذاك بيك يحـس"
من اشعار ( الشريف الصبيحي )

عبر الصحف الرسمية.. المزودة بطواقم من دنيا الخيال ..
وفي شاشات التلفاز ..
الكئيبة اللون والعمل ..
رغم استنادها على صندوق تمويل الدولة ..الذي لاينضب ..
مادامت في جوف الارض .
بحار الزيت .. التي تحرسها فوق السطح ..
بنادق ( الرفاق ) .. وخناجر العشيرة ..
و ( مربعات ) الحراب الساهرة ..
وقطط .. وجرذان .. وتماسيح ..
ومتربصون .. واشباح .
ووشاة رسميون .. ومتعاونون " لوجه الله " !!! ..

تغرقنا حكومتنا الموقرة .. في الرغد المقيم . والامان المستديم ..
واصبنا بتخمة التشريعات والتصريحات .. ابتداً من " لامظلوم ولا محروم " ..
وليس انتهاءً بكمبيوتر محمول لكل مواطن .. ولم نرَ محمولاً .. غير النعوش .
والعائدون الى اوطانهم بعد غيبة و " رياف " .
بعد حصولهم على تطمينات الامن الخارجي .. الله اعلم الى اين يحملونهم ..
المسألة تحتاج بعض الوقت لمعرفة اماكن احتجازهم ..
نأمل ان لايتم عرضهم على سرير ( يروكر ستس ) .

مروراً بحكايا ( بوخزام ) ..
ونكرانه لاية عمليات اعدام او تصفيات .. حدثت في الجامعات او الساحات العامة ..
ماصار في رمضان من شنق بالحبال .. على مشهد شعب باكمله ..
لا يعدو كونه " تحشيشة " حكومة عسكرية صائمة .. نفست غضبها في الرعية ..
هل ثمة مشكلة هنا ؟ ..

" هل يصير دمي – بين عينيك – ماء ؟
اتنسى ردائي الملطخ ..
تلبس – فوق دمائي – ثياباً مطرزة بالقصب ؟ "

وتصفحاً ل ( الوثيقة الخضراء الكبرى لحقوق الانسان ) ..
التي تضع المواطن ( السيد ) رغم انفه .
في ( جماهيرية خضراء ) .. لا يأتيها العسف .
من بين ايديها ولا من خلفها ..
ولا عن ايمانها ولا شمائلها ..
ولا من فوق راسها ولا من اسفل منها ..

"فرهد" ايها المواطن كما يحلو لك .. وقل ماشئت ..
واذهب الى حيث تقودك قدماك ..
فانت كائن استثنائي .. في زمن استثنائي .. تفرش الورود امام ناظريك ..
باتساع الافق .. قيادة استثنائية ..
وددنا لو نصدق .. وحق الله ..

بيد ان للجثة المتهتكة .. التي استباحها المرض والظلم ..
ونزيف القهر.. ورحلة العذاب ..
في الزوايا الباردة .. الموحشة .. المنسية ..
ولخيوط الدماء .. ولشهقة الدموع ..
.. رواية مغايرة ..
فماذا تقول جثة القتيل الشريف الصبيحي ؟
الذي توفى اول ايام عيد الاضحى المبارك ..
وهنا انشر لكم كلماته التي قادته الى اقبية التحقيق ..
والزنازين التي تجعل من ( المواطن السعيد ) .. مجرد جمجمة ..
تطمع في مقبرة .. ولحد .. وسرادق عزاء لثلاثة ايام امام المنزل ..
الجماجم سيئة الطالع .. لاتطالها هذه الامتيازات ..
تلك تخترقها بضع رصاصات ..
في غفلة الشهود ..
ويتم اخفائها .. تحت بلاط السجن ..
فلننصت قليلاً ..
لعلنا .. لعلنا ياسيدي .. " نحس "

" الشريف الصبيحي : صـرخـة مـظلوم مـن داخـل بـنغازي

الاخوة الاعزاء انا مواطن ليبى من مدينة بنغازى، ابلغ من العمر 37 عاما عاطل عن العمل لازلت أعزب لا املك مسكن واعول عائلتي المكونة من 8 افراد وعائلة شقيقي المتوفى.

سافرت الى الخارج لكي اتمكن من العمل ومساعدة عائلتي الفقيرة ولكن قوات الامن لم تتركني وشأني. فقد اخذوا اخي الاصغر مني وهو كذلك عاطل عن العمل، فقررت الرجوع. وعندما رجعت الى ليبيا وجهوا الى اتهاما بالعماله للغرب رغم انني لم اعط أي معلومات عن "برامج تسلح" ولم اسرق اي اموال من الخزانة العامة لاعطاء تعويضات لضحايا مراهقي السياسة فى العالم ولم أنشيء جمعيات خيرية بأموال المحرومين لأصرفها على كل من هب ودب. واقسم بالله العضيم لم أقم بتعويض اي يهودي.

فما هو ذنبي، وما هي جريمتي؟

لذلك باسم كل العائلات المظلومة والمحرومة في ليبيا اتقدم بشكوى ضد الدولة الليبية ومن يمثلها بتعويضي عن كل الاضرار التى لحقت بنا وتعويضنا عن كل سنوات الحرمان والعسف والامتهان التى مررنا بها.

من داخل ليبيا بلد الحريات والديمقراطية

انا المواطن الشريف يوسف الصبيحي

حـي الكيـش ـ مدينة بنغازي
اخبار ليبيا " انتهى

ولقد نقلتها لكم كاملة . كما هي موجودة في صفحة ليبيا الحرة وكما نقلها مشارك تحت اسم ( مالك الحزين ) عن موقع ( اخبار ليبيا ) .. للاسف لم نتمكن من ايجادها في ارشيف ( اخبار ليبيا ) . ربما يتمكن الاخوة الاعزاء مشرفي الموقع من ايجادها .

وصيورة الحق ايبان ..
وصيورة تمسح دمعتك فرحان ..
وصيورة الخالق يعدل الميزان ..
وينزاح حملك .. ويزهى خاطرك ..
وتلقى خيار الناس .. في جنة الرضوان ..
وصيروة مقعد بلا مشكى ..
وتقول كان .. وكان ..

وستبقى كلمات الشريف ..
التي ترفض الصمت والانحناء ..
الوهج الذي ينير الدروب المعتمة ..
هي الكلمات التي لا تفر..
و " لاتسقط دونما قتال "
قدرها ان تنفض الرماد .. عن اجنحة الفينيق
وتكنس الغبار عن وجنتي الشمس ..

أسعـد العـقيلي


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home