Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home
Libyan Writer Asaad al-Agili
الكاتب الليبي أسعد العقيلي

الإثنين 3 يناير 2011

حضر .. أم لم يحضر .. ( بشر ) تدفنها الامطار ..

أسعـد العـقيلي

تضاربت التصريحات .. حول دعوة السيد سيف القذافي .. الى منتدى ( دافوس ) الاقتصادي ..
من جهتها .. قالت صحيفة " لا ليبرتي " .. ان السيد سيف .. بذل جهوداً كثيرة .. دون جدوى من اجل ان تتم دعوته لحضور المنتدي في يناير 2011 .. ..
فيما انكر السيد سيف من جانبه الخبر ..
الحضور من عدمه .. يبقى رهناً للتجاذبات .. والمُشاحنات السياسية .. التي بدأت بالتنكيل بالخدم العرب ..
في الجناح الرئاسي في فندق ويلسون .. على ضفاف بحيرة جنيف .. الذي يشغله السيد هانيبال ..
الكابتن المتمرد على تعليمات الوالد .. " البيت يخدمه اهله " .
ربما وجوده في جناح رئاسي .. " واكل الراس " .. متوسداً نعومة بضعة ملايين ..
من العُملات الاجنبية .. منحه هامش واسع .. للتحايل على النص .. اذ لا يجوز تسمية الفندق بيتاً ..
فحق له جلب الخدم .. وتشويه اجسادهم .. تدخلت الشرطة – السويسرية بالطبع - وجرت ( الكابتن ) .. الى السجن ..
المكان الذي تعود هانيبال ووالده .. ان يكون للاخرين .. الاخرون القابعون في الخطاء الابدي ..
سبب المشاكل .. ومصدر التخلف .. عوائق ( النظرية ) .. المطلوبون للاعتذار .. والتوبة ..
والعودة .. والمُراجعة ..
او " الاخرون هم الجحيم " .. حسب الوجودي ( سارتر ) .
او " اولاد الحي التاني " .. الذين يسطون على " بوظة طبوش " الودود ..
في كل تنزه له .. مع صديقته اللطيفة " لولو ".
تلاحقت بعدها الاحداث .. على ذروتها .. اصدار الحكومة السويسرية قائمة ال 188 ..
الممنوعين من زيارة ارصدتهم .. تفطن بعدها ( القائد ) .. الى موقع سويسرا على خارطة الديانات .. والاجنبي الذي حال دون نقودك .. ومنعك عوائد سلسلة محطات ( توم اويل ) .. نبهك الى دينك ..وشفرات صحافتك .. ومتانة حبال اصواتك ..
تلاها قعقعة الجهاد .. واعلان النفير .. وحشد ( الهويات القاتلة ) ..
والدعوة الى فرز ( الملل والنحل ) .. قدمت بعدها الحكومة السويسرية اعتذاراً ..
وتعويضاً مقداره مليون ونصف يورو للسيد هانيبال .. عن خطاء تسريب صورته..
على هيئة مشبوهين .. عاد بعدها الرهينة السويسري الى بلاده ..
بعد ما يُقارب السنتين.. قضاها على حواف التغييب النهائي ..
وما السيد موسى الصدر .. من ماكس جولي ببعيد ..
وما ايسر فبركة سافر الى ايطاليا .. ( المثابة الام ) .. للمافيا الدولية .. على خلفية هذه التداعيات .. واجوائها .. يتم الحديث عن حضور السيد سيف .. الى منتدى دافوس ..
المنتدى الذي دأبت الحكومة الليبية على حضوره منذ سنة 2004 .. يهتم بمشكلات العالم الاقتصادية الكبرى .. وتحسين اوضاع البشر ..
.. ماذا يفعل السيد ( سيف ) هناك .. امس .. وغداً .. و( بشر) التي اغرقتها الامطار .. ليست مطروحة على جدول المنتدى ..
ولن تكون من ضمن توصيات البيان الختامي .. ولم تشملها تبرعات الثري النبيل ( بيل غيتس ) ..
الذي منح نصف ثروته للفقراء .
لسؤ حظنا .. عدنا من الدول الغنية .. اذ وقع في اللبس الشائع .. بعدم الفصل بين الانظمة الغنية ..
وشعوبها الفقيرة ..
وهل نلومه .. و( بشر) على مرمى حجر من ميناء البريقة .. حيث تُبحر ناقلات النفط العملاقة .. لاضاءة وتدفئة مباني الميكروسوفت .
وفيما الضجة اذاً .. حضر ام غاب ..
و " لمن تُدق هذه الاجراس " ..
وماذا يفعل سكان ( بشر) .. ونفعل نحن ..
امام شماتة " الربي " .. او الحاخام اليهودي ..
كنا ننشد مُبتهجين .. وسط مناقع المياه .. حين يهطل المطر ..
" يامطر صبي صبي ..
طيحي حوش الربي..
والربي ماعنده شي ..
امفيت اقطيطيسة اتعوي " .
لا ادري اية حماقة .. دفعتنا الى ذلك ..
فليعذرنا سيادة الحاخام .. عن حماقات الصغار.. لم يكن سوى لهواً بريئاً .
فقد اطاح المطر بيوتنا نحن .. وابتلت ارغفتنا بالطين اللزج ..
وانطفأت اخر الجمرات ..
في مواقد التدفئة ..
ولفنا الصقيع ..
ولم نعد نملك شي .. وقططنا سرقتنا ..
و لحست مخصصات البنية التحتية والفوقية .. وامست في معزل .. عن اخطار " الاقتحام النهائي " ..
ولم تصنع لنا جميع اطروحات الكولونيل .. الذي لم يكف عن دلقها على روؤسنا .. عبر اربعين سنة ..
الرئيس المتخم بالالقاب الفخمة .. حامل هم 90 مليار دولار.. " فائضة عن السوق الليبي " ..
سقفاً يحمي .. قُرانا الوادعة الصغيرة .. واهلنا الطيبين .. من السيول المنهمرة من السماء ..
ولم نجد في شعارات السيد سيف .. قوارب مطاطية .. مُجهزة بوسائل اسعاف ..
لانقاذ العجائز والصغار..
الغارقين في الوحل .. المحاصرين .. وسط اعشاش الصفيح الصدئة ..
الذين اختلطت امتعتهم .. والعابهم .. ودموعهم ..
مع مياه المجاري ..
قال السياب عن بلده .. ذات شتاء مطير ..
" مطر ..
مطر ..
مطر ..
وفي العراق جوع
وينثر الغلال فيه موسم الحصاد
لتشبع الغربان والجراد ..
..... "
فماذا ستفعل ياسيدي .. في ( دافوس ) وقد صرنا مُضغة في افواه مشاريعك ..
المضمخة بزبدة الليل .. كما وعود والى ( سيدي بوزيد ) ..
.. ومن يدفع مصاريف الاقامة .. وقيمة الاشتراكات ..
فمدخرات ( بشر ) .. لاتقوى على ذلك ..
فهي بالكاد تكفي " بقشيش " .. لموظف .. او حسناء .. خدمات الادوار ..

أسعد العقيلي


Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music       Libya: Our Home